فعاليات حقوقية وسياسة تستنكر تشميع بيت عضو بالجماعة بمراكش (فيديو) اعتبرت التشميع "خرقا قانونيا"    محامي: قانون الحق في المعلومة وصمة عار ومدونة الصحافة تراجعية بندوة بالمحكمة الإبتدائية لسيدي قاسم    تقرير إخباري: مستقبل الأغلبية الحكومية رهن تعديل وزاري مرتقب قد يطال الصحة والتعليم وكتاب الدولة    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    الغارديان: مؤتمر المنامة "وهم" وليس صفقة    المحققة الأممية تهاجم غوتيريش: اختبأ وراء مسائل بروتوكولية بدل التحقيق في قضية خاشقجي    صورة صادمة لجثتي أب وابنته تدين سياسة ترامب العنصرية ضد المهاجرين    بالأرقام.. “الكان” يتفوق على “اليورو”    عروض أوروبية لنجمي حسنية أكادير    بعد لعروبي..حارس جديد يعزز صفوف نهضة بركان    نتائج متميزة لممارسي الترياتلون بالدشيرة بمدينة العرائش    طقس الأربعاء.. أجواء حارة مع سحب كثيفة    الدرّاعة الصحراوية رمز متجذّر في الموروث الصحراوي    الفردوس.. المغرب ملتزم بقوة لتحقيق نتائج قمة منتدى "فوكاك" للنهوض بمشاريع لفائدة تنمية القارة الافريقية    من بينها رقص “البريك دانس”.. اللجنة الأولمبية الدولية توافق على إضافة أربع رياضات في أولمبياد باريس 2024    جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفراء الأجانب بعد انتهاء مهامهم    ساجد.. الخطوط الملكية المغربية قامت بإصلاحات عميقة مكنتها من الصمود أمام منافسة الشركات الأجنبية    العيون.. توقيف شخص بتهمة إعداد “الماحيا” والاتجار في الكحول بدون رخصة    عاجل.. زلزال بقوة 6,3 درجات يضرب حدود بنما-كوستاريكا    التومي: سنشرع في إنتاج الذهب مع نهاية سنة 2020    مايكل بالاك قد يتولى منصب المدرب المساعد لتشيلسي    + صور : نساء الحركة الشعبية يستعدن لمؤتمرهن الوطني.. وأحكيم تتقدم مؤتمرات الناظور والدريوش    تغييرات محتملة على تشكيلة المغرب لمواجهة كوت ديفوار    اسماك ممنوعة من الصيد تباع في ميناء الحسيمة    ميناء طنجة مارينا باي يستقبل ألف يخت سياحي    مارتشيكا في ورطة مالم تستجب لمتطلبات الساكنة ؟!    ابنة الناظور "عبير براني" من عروض الأزياء والمكياج الى عروض البيكيني و الفورمة    الداخلية صيفطات لجنة مركزية باش ترصد “البناء العشوائي” فولاد الطيب    الحسيمة.. توقيف 4 “حراكة” واعتقال سائق الشاحنة يحمل مركبا خشبيا    قضية بوعشرين.. ممثل النيابة العامة: “إذا اعترف المتهم بالمنسوب إليه نلتزم بإعادة تمثيل الجريمة”    طلاب جزائريون يتظاهرون ضد منع الراية الأمازيغية    بعد انفراد “أخبار اليوم” بتقرير الفوسفاط.. لعب في ماء عكر!    بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس إفريقيا    “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” تدين حضور المغرب مؤتمر البحرين    اعتقال "أبو أسامة المهاجر" أمير "الدولة الإسلامية" في اليمن    العثماني: المغرب أطلق مشاريع مهيكلة كبرى مع العديد من بلدان القارة بفضل السياسة الإفريقية لجلالة الملك    قسال نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم استقالته ويصرح ل”كود”: مكاينش الشفافية ومزوار بدا خدمتو بالتعثر والCGEM عمري شفتو هكا واللّوبيات محكمة    موازين 2019.. الشاب يونس يعد الجمهور بحفل صاخب واستثنائي    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    “أونسا”: ترقيم أزيد من 4 ملايين رأس من الأغنام بحلقة العيد    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    إليسا: أعلنت مرضي ففعل فنانون آخرون مثلي..وتؤكد: ألبومي المقبل هو الأخير مع روتانا – فيديو    تدشين رحلات بين مطاري محمد الخامس و”صبيحة” التركي    "المرأة ذات الخمار الأسود"    الرئيس الأمريكي يفرض عقوبات على المرشد الأعلى في إيران ومقربين منه    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    في مهرجان استثنائي وأمام حضور قياسي في ضيافة دار الشعر بتطوان : مدينة تطوان تسهر مع أميمة الخليل في مهرجان الشعراء المغاربة    أردوغان: مفهومنا السياسي خال من إلقاء اللوم على الشعب    بيبول: تيكروين في “بلاص ماريشال”    إبداع بصيغة المؤنث في فاس    خلاف يستأنف تصوير “عيون غائمة”    نجما الراب العالميان "أوريلسان" و"فيوتشر" يوقعان على حفل استثنائي بمنصة السوسي    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





500 مليون درهم لدعم المساواة والمناصفة
الكروج: البرنامج سيرفع نسبة النساء في مناصب المسؤولية إلى 20 في المائة بعد سنتين
نشر في الصباح يوم 06 - 07 - 2012

وقعت بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، ونزار البركة، وزير الاقتصاد والمالية، وإينيكو لاندبورو، سفير الاتحاد الأوربي بالمغرب، أول أمس (الثلاثاء)، بالرباط اتفاقية الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوربي لتمويل برنامج دعم المساواة والمناصفة بين النساء والرجال، بدعم مالي من الاتحاد الأوربي قدره سفيره بالمغرب في حوالي 500 مليون درهم (45 مليون أورو) ، بعد جدل إعلامي وسياسي، أثير في بداية السنة الجارية حول احتمال تراجع حكومة بن كيران عن تنفيذ الأجندة الحكومية للمساواة التي كانت الحكومة السابقة، اشتغلت عليها.
وفيما ثمن البركة، خلال الندوة التي سبقت حفل التوقيع، أول أمس (الثلاثاء)، أهمية العلاقات التي تربط الاتحاد الأوربي بالمملكة المغربية، وأهمية الدعم الذي يقدمه الاتحاد في إطار مساعدة بلادنا على تفعيل توجهاتها الرامية إلى تحقيق مزيد من المساواة بين المرأة والرجل، ذكر أن هذه الاتفاقية، التي تعد الأولى من نوعها على المستوى العالمي، التي يمول خلالها الاتحاد الأوربي مشروعا من هذا النوع، تأتي في سياق تفعيل الدستور الجديد الذي نص على إقرار المساواة بين النساء والرجال، في الفصل 19 من مسودة الدستور.
وأوضح وزير الاقتصاد والمالية أن الإجراءات المتخذة في هذا البرنامج، تشمل في إطار منطق تشاركي وتكاملي، أربعة أبعاد تخص الحقوق المدنية والسياسية للمرأة، "ويتعلق الأمر بالجانب القانوني والسياسي والتشريعي والثقافي"، مشددا على أن الحكومة مؤمنة أيضا بأهمية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، "ما يجعل وزارة المالية والاقتصاد مستعدة لتقديم كل أشكال الدعم التي تحتاجها وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية لتفعيل هذه المقاربة الجديدة"، مؤكدا أن الأنشطة المندرجة في إطار هذا البرنامج، ستكون لها انعكاسات اجتماعية هامة، من خلال التأسيس للعدالة والمساواة بين النساء والرجال وتحسين الحماية القانونية للنساء وضمان المشاركة المتساوية للنساء والرجال في السياسة الحكومية وتدبير القطاعات العمومية، واعدا بإيلاء أهمية أكبر لهذه المقاربة في القانون التنظيمي الجديد للمالية.
وفيما ثمن يوسف العمراني، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الشراكة بين الحكومة المغربية والاتحاد الأوربي، التي قال إنها اتخذت بعدا جديدا، يقوم على دعم المغرب في طموح، أسست له التوجيهات الملكية السامية، أعلن عبد العظيم الكروج وزير الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، في مداخلته، أن عدد النساء في الإدارة العمومية يقارب 38 في المائة من الموظفين، وأن نسبة النساء في مواقع المسؤولية يقدر بحوالي 15 في المائة، "ووزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، عبر برنامج المساواة، تهدف إلى إيصال هذه النسبة إلى 20 في المائة بحلول سنة 2014"، مشيرا إلى أن الوزارة تعمد من أجل تحقيق هذا الهدف، إلى تفعيل مقاربتين جديدتين انخرطت فعليا فيهما الوزارة، "ويتعلق الأمر بالتفكير في خلق توازن بين الحياة العائلية والعملية للنساء، وتفعيل مرصد على مستوى الوزارة لتتبع هذه المقاربة".
واعتبر الكروج في هذا الإطار أن مشروع قانون جديد يخص التعيين في المناصب العليا في الإدارة العمومية، الذي يركز على ضرورة ضمان المساواة في التعيين في مناصب المسؤولية، يعكس حلا مثاليا يضمن للمرأة المشاركة في اتخاذ القرار وتدبير الشأن العام.
من جانبه، اعتبر إينيكو لاندبورو، سفير الاتحاد الأوربي بالمغرب، أن هذا البرنامج يعكس استمرار التزام الحكومة بإشكالية المساواة بين النساء والرجال وإرادتها في تنفيذها، مثمنا جعل الحكومة هذا البعد ضمن أولوياتها السياسية، التي يلتزم بها من خلال الخطة الحكومية للمساواة التي ندعمها ماليا.
وأوضح أن الهدف من هذا البرنامج الثنائي، يكمن في تحسين ظروف تشجيع المساواة بين النساء والرجال في المغرب، وتأمين حماية قانونية أحسن للنساء وتمثيلية أكبر للنساء في مناصب القرار السياسي والإداري وتطوير تقافة المساواة عبر تنظيم حملات توعوية ومناهضة التمييز الحاصل على مستوى الجنس في وسائل الإعلام)، فضلا عن تطوير السياسات والبرامج القطاعية، وتعزيز دور وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، في قيادة الإستراتيجية الضامنة للمساواة.
ويأتي توقيع اتفاقية الخطة الحكومية للمساواة في أفق المناصفة، بعد شهور من المراجعة والتعديل الذي أخضعت له وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، النسخة الأولى من المشروع، التي كانت تسمى "الأجندة الحكومية للمساواة"، وهي المراجعات التي استدعت انتقال سفير الاتحاد الأوربي في المغرب، إلى مكتب الوزيرة متم فبراير الماضي، ما جعل بعض الجهات تفسر هذا القرار على أنه تراجع من الحكومة الجديدة عن الخطة، لتنفي الحقاوي ذلك، مؤكدة أن من حق الحكومة إعادة التملك السياسي لجميع البرامج والخطط ذات الصلة باختصاصات كل قطاع على حدة.
ويروم الاتفاق الموقع أول أمس (الثلاثاء)، إلى إشراك جميع القطاعات الحكومية، سيما وزارات العدل والحريات والاقتصاد والمالية والاتصال والداخلية وتحديث القطاعات العمومية، في برامج ومبادرات لتفعيل المساواة بين الرجال والنساء، وتجاوز الاختلالات والنقائص التشريعية والتدبيرية، كما سيتم إحداث مرصد لمحاربة العنف، وإخراج قانون لمحاربة العنف في الإعلام من خلال إخراج مرصد لتحسين صورة المرأة في الإعلام، وإحداث مركز لليقظة والتبليغ للحد من تشغيل الفتيات الصغيرات في البيوت، ورصد حالات العنف والاغتصاب.
"برنامج إكرام" للمساواة في أفق المناصفة
اعتبرت الحقاوي، الخطة الحكومية للمساواة في أفق المناصفة، التي اقترحت اختصارها في عبارة "برنامج إكرام"، أداة لترجمة الالتزامات المعبر عنها في البرنامج الحكومي للفترة الممتدة ما بين 2012 و2016، مشيرة إلى أن الحكومة استحضرت من خلال الخطة الحكومية للمساواة في أفق المناصفة، التي جاءت استمرارا لاعتماد الحكومة المغربية ل"الاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة" سنة 2006، ونشر الوزير الأول سنة 2007 دورية يحث فيها القطاعات الحكومية على اعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في السياسات والبرامج القطاعية، (استحضرت) مستلزمات التدخل المندمج والشامل، الذي عبرت عنه مختلف الفعاليات الحكومية في مجالات مأسسة ونشر مبادئ الإنصاف والمساواة والشروع في إرساء قواعد المناصفة وتأهيل منظومة التربية والتعليم على أساس الإنصاف والمساواة وتعزيز الولوج المنصف والمتساوي للخدمات الصحية وتطوير البنيات التحتية الأساسية لتحسين ظروف عيش النساء والفتيات ومكافحة كل أشكال التمييز ضد النساء والتمكين من الولوج المنصف والمتساوي لمناصب اتخاذ القرار الإداري والسياسي، علاوة على تحقيق تكافؤ الفرص بين الجنسين في سوق الشغل والتمكين الاجتماعي والاقتصادي للنساء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.