جلالة الملك يهنئ الحجمري بمناسبة حصوله على الجائزة الكبرى للفرنكفونية لسنة 2019    المؤتمر 8 للنقابة الوطنية للصحافة المغربية : البيان العام    تفكيك خلية إرهابية بمراكش كانت تخطط لتحضير مواد متفجرة    رقم معاملات مقاولات القطب المالي للدار البيضاء بلغ 5.8 مليار درهم    فوسبوكراع..حملة جديدة لتلقيح الإبل بالسمارة    ترامب للسيدة التي تتهمه باغتصابها: لست من النوع الذي أرغب فيه!    ميسي يحتفل بعيد ميلاده بالبرازيل    المشاكل التنظيمية تعذب الجمهور المغربي بالقاهرة : المنتخب الوطني يخطف فوزا ثمينا بمساعدة خصمه الناميبي    الكاف يغرم المنتخب الجزائري بسبب تصرفات مشجعيه    لقجع يطير إلى المغرب    تنازلات جديدة لنيمار من أجل العودة لبرشلونة    رونار بعد رحيل حمد الله عن الأسود: "إسألوه فهذه هي الحقيقة"    نسبة النجاح بمديرية التعليم بإقليم اليوسفية تصل الى 63.21 بالمائة    مديرية الأرصاد الجوية: الحرارة تعم مختلف المدن المغربية والمحرار يسجل 42 درجة    تفكيك خلية إرهابية تتكون من أربعة موالين ل”داعش” ينشطون ضواحي مراكش    الرقم الأخضر يطيح بطبيب من أجل الابتزاز والنيابة العامة تتابعه في حالة اعتقال    طنجة المتوسط: الجمارك تحبط عملية تهريب “260 كلغ ” من الشيرا داخل سطول بلاستيكية    اليسا تكشف عن سبب اختيارها للمواضيع الجريئة    شعارات سياسية تتسبب في ترحيل 3 مشجعين من “كان 2019” بمصر قبل مباراة محاربي الصحراء أمام كينيا    البام في الطريق للانشقاق؟.. معارضو بنشماس يقررون عقد مؤتمر الحزب    قرب نهاية أزمة طلبة الطب    والي الرباط “يخرج” العين الحمراء    إطار بوزارة المالية يمثل المغرب في ورشة البحرين    قبيل ساعات من “ورشة المنامة”.. كوشنر يرفض “مبادرة السلام العربية”    “بلوكاج” بميزانية شركات عماري    عودة ثلاثة رواد فضاء إلى الأرض بعد قضاء ستة أشهر في الفضاء    نجما الراب العالميان "أوريلسان" و"فيوتشر" يوقعان على حفل استثنائي بمنصة السوسي    رضا الطالياني يكشف عن جديده « الفرنسي » وهكذا يبتعد عن العامية    بيبول: تيكروين في “بلاص ماريشال”    إبداع بصيغة المؤنث في فاس    خلاف يستأنف تصوير “عيون غائمة”    رقص شرقي وموسيقى شعبية مصرية.. سعد الصغير يلهب الأجواء في موازين-صور/فيديو    نقطة نظام.. صفعة القرن    ترامب يعرض صفقة ب50 مليار دولار مقابل «سلام» مع إسرائيل    إردوغان وانتخابات بلدية إسطنبول .. هزيمة مريرة وتداعيات قاتمة    كافاني بنقذ أوروغواي وتضع تشيلي في مواجهة كولومبيا    مديرية العرائش تؤكد احترامها للمراجع الوزارية المؤطرة لعمليات تنظيم الامتحانات الإشهادية    عمدة الرباط يزور الرياض ويلتقي مسؤولين سعوديين (صور) رفقة وفد عن جماعة الرباط    سيدر على خزينة المغرب 48 مليون أورو.. مجلس النواب يصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا    طنجة المغربية تحتضن الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإعلام والاتصال    بسبب ملايير.. اعتصام ليلي لمنتخبي مجلس كلميم بوزارة الداخلية اعتصام امتدت لساعات الليل    ابنة رئيس أوزبكستان السابق تعلن من سجنها دفع مليار يورو للدولة    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رائحة الفم… العزلة
نشر في الصباح يوم 24 - 05 - 2019

الدكتور الحارثي قال إن 70 في المائة من أسبابها متعلقة بصحة الفم والأسنان
يعاني جزء كبير من سكان العالم بسبب رائحة الفم المزعجة، وتتفاقم هذه المشكلة في أيام رمضان، بسبب امتناع الصائمين عن الأكل والشرب، وهو ما يؤدي إلى نقص اللعاب في الفم، ما يضاعف نشاط البكتيريا، التي تسبب الرائحة الكريهة للفم.
أكد الدكتور لحسن الحارثي، اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، أن رائحة الفم المزعجة تؤدي بالشخص إلى العزلة داخل المجتمع، في حال لم يعالج أسبابها، موضحا، أن 70 بالمائة من مسبباتها متعلقة بصحة الفم والأسنان، داعيا إلى التنظيف الجيد للفم من خلال محلول الفم ومعجون الأسنان، وزيارة طبيب الأسنان، مرتين في السنة، من أجل إزالة الكلس الذي يتراكم على الأسنان، والذي يسبب الرائحة ذاتها.
يقول الدكتور لحسن الحارثي، اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، إن الأفراد ينزعجون من رائحة فم الآخرين، لأنها تكون كريهة وغير مرغوب فيها، وغالبا ما يكون سببها تراكم البكتيريا في الفم، والتي تنتج بدورها مركبات كيميائية تكون سببا في بروز تلك الرائحة، مبرزا أن هذا المرض يمكن أن يؤدي بالشخص إلى العزلة داخل المجتمع.
وأضاف الدكتور الحارثي، أن 50 بالمائة من سكان العالم يعانون هذه المشكلة بشكل اعتيادي أو مرحلي، مؤكدا أن 70 بالمائة من أسباب رائحة الفم المزعجة تتعلق بصحة الفم والأسنان، ونقص النظافة والعناية بهما، لأن الشخص الذي لا ينظف أسنانه تبقى لديه بقايا الطعام متراكمة في الفم، وتحتلها بكتيريا متطايرة، تسبب تلك الرائحة، بالإضافة إلى التعفنات، من قبيل تسوس الأسنان والتقيح والتهاب اللثة، وجفاف الفم أيضا، الذي تنتج عنه رائحة غير مرغوب فيها، خاصة أنه من بين الأدوار الأساسية للعاب أنه يحتوي على مضادات أجسام تحارب تلك البكتيريا، مشددا على أن الأشخاص الذين يشربون الخمر ويدخنون يمكن أيضا أن يصابوا برائحة الفم المزعجة.
وأردف المتحدث ذاته أن رائحة الفم المزعجة يمكن أن تنتج عن التهاب اللوزتين، إذ توجد بها فراغات تتراكم فيها بقايا الطعام وتتقيح ثم تعطي رائحة الفم. وتابع الحارثي أنه بعيدا عن صحة الفم والأسنان، هناك أسباب أخرى، من قبيل السكري، وارتجاع المعدة، والفشل الكلوي والكبدي، وتناول بعض الأدوية، مثل الأشخاص الذين يستعملون مضادات الاكتئاب.
الوقاية
وقال الدكتور الحارثي، إن عصب الوقاية من رائحة الفم المزعجة، هو الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، لأنه كما سبقت الإشارة، فإن 70 بالمائة من أسباب الإصابة متعلقة بصحة الفم، إذ من الضروري أن يقوم الشخص بغسل أسنانه بعد كل وجبة طعام، ويستبدل فرشاة الأسنان كل 3 أشهر، وهناك أيضا فرشاة مخصصة لتنظيف اللسان أيضا.
زيارة الطبيب
شدد الدكتور الحارثي، على ضرورة زيارة طبيب الأسنان مرتين في السنة على الأقل، من أجل إزالة الكلس الذي يتراكم فوق الأسنان، لأنه يعطي رائحة مزعجة بدوره. وأما بالنسبة إلى علاقة رائحة الفم برمضان، فيتعلق الأمر بعدم تناول الأطعمة والمشروبات، التي تساهم في إفراز اللعاب، الذي يفرز بدوره مضادات أجسام تحارب البكتيريا. وأوضح الحارثي، إنه إذا كانت مدة الصيام طويلة، واستهلك الجسم جميع مدخراته من الكليكوز، فإنه يشرع في حرق الدهون من أجل تحويلها إلى سكريات، وهو ما يؤدي إلى إفراز رائحة غير مرغوب فيها في الفم.
ويقترح المتحدث ذاته، علاجا لهذه المشكلة قائلا “يمكن أن تتم عبر التخلص من البكتيريا، من خلال محلول فم أو معجون أسنان مضاد للبكتيريا، وزيارة الطبيب من أجل التخلص من الكلس، الذي يتراكم على الأسنان، واستعمال مضادات حيوية أيضا. وأما الأشخاص الذين يعانون بسبب التهاب اللوزتين، فيمكن أن يستعملوا مضادات حيوية، أو إزالتهما، أما الأشخاص الذين يعانون جفاف الفم جراء مرض ما، فوجب عليهم معالجته، كما أنه من المحتمل أن يصف لهم الطبيب لعابا اصطناعيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.