نصائح لقضاء عطلة مثالية في طنجة    مواجهة وشيكة بالسيوف بين قبيلتين تستنفر قوات الأمن بطاطا بسبب أراض سلالية    شرارات الغضب الملكي    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل افتتاح الدورة ال 12 للألعاب الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اتحاد طنجة والمنتخب المغربي.. اختلاف في المظهر وتشابه في الجوهر    لا شأن للزمان بالنسيان    عين على “التضامن الجامعي المغربي”    "التضامن الجامعي المغربي": الواجهة التضامنية لأسرة التعليم    إصابات في حادثة انقلاب حافلة للنقل المزدوج بهذه المدينة    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    محقق:البشير تلقى 90 مليون دولار من السعودية ومليونا من الإمارات    كأس محمد السادس.. الساورة يدك شباك فومبوني بخماسية وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    صومعة حسان وسط ملعب “مولاي عبد الله”.. مئات الشهب والمؤثرات الضوئية في افتتاح الألعاب الإفريقية – فيديو    جرسيف عامل الإقليم يدشن مشاريع مائية هامة بجماعة بركين احتفاء بذكرى ثورة الملك والشعب    جبرون يخضع لبرنامج تأهيلي "خاص" بعد عودته إلى تداريب الرجاء    إليسا تعتزل الغناء… وهيفا وهبي تخاطبها: نرفض هذا القرار    العثماني لوزيرة خارجية السيراليون: إرادة ثابتة للمغرب في التعاون مع بلادكم على نهج السياسة الإفريقية لجلالة الملك    تنقيل تأديبي لموظف بالسجن بسبب تخابره مع مدير الوكالة الحضرية بمراكش    “بريميرليغ”.. لاغالب ولا مغلوب بين وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد    هكذا ستتدخل مؤسسات مركزية للحد من انتشار الكلاب الضالة ومخاطرها بالناظور    أمريكا تختبر "صاروخ كروز" ينطلق من الأرض    ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يصدر عفوه السامي عن 262 شخصا    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    المجتهيييد    جلالة الملك يوجه غدا الثلاثاء خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ثورة الملك والشعب    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    ليالي العصفورية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    بنكيران… اهبل تحكم    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





” بيجيدي” يواصل صفع بنكيران
نشر في الصباح يوم 19 - 07 - 2019

نوابه صوتوا لقانون التعليم وقادته لم يفتحوا تحقيقا حول التحرش داخل الحزب
فشل عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق للعدالة والتنمية، رئيس الحكومة السابقة، في معاركه السياسية التي خاضها أخيرا، كي يجبر قادة حزبه على اتخاذ مواقف سياسية حازمة، أو تقديم الاستقالة الجماعية من الحكومة التي يقودها صديقه سعد الدين العثماني، أو مغادرته هو شخصيا لحزبه.
ووجد بنكيران، نفسه في موقف حرج، وهو الذي تحدث إلى المواطنين، والسياسيين مباشرة على حسابه ” الفيسبوكي” مخيرا قيادة حزبه إما بإسقاط القانون الإطار الخاص بالتربية والتعليم، ورفض التصويت عليه بمجلس النواب، أو إسقاط الحكومة برمتها.
كما التمس في خطاب آخر فتح تحقيق في تحرش قيادي بنساء الحزب، قصد مساءلته وطرده، وفي حال عدم القيام بكل ما التمسه، فإنه سيغادر هو شخصيا الحزب، لأن أرض الله واسعة.
وفي الوقت الذي انتظر فيه بنكيران، أن يسقط حزبه قانون التعليم، لأنه فسح المجال لاستعمال اللغات الأجنبية في تدريس المواد العلمية لأبناء الفقراء كي يلجوا سوق الشغل بسهولة، كما استفاد هو شخصيا منها ما مكنه من ولوج كبريات المعاهد بالرباط، وسمح بذلك وهو يسير مدارس حرة خاصة، فإن نواب فريق حزبه وبتعليمات من الأمانة العامة للحزب رفضت تعليماته، ولم تسقط لا القانون الإطار للتربية والتعليم ولا الحكومة.
كما لم يفتح العثماني أي بحث في نازلة القيادي المتحرش بالنساء، وفق ما طالب بذلك بنكيران، وخيرهم بين طرد المتحرش، أو مغادرته هو شخصيا للحزب، وفي هذه الحالة عليه الوفاء بوعده.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد، إذ لم يوجه قادة العدالة والتنمية، الدعوة لبنكيران، من خلال ماورد في بلاغ شبيبة الحزب وملصقاته الموزعة أخيرا، كما جرت العادة لإلقاء كلمة الافتتاح في الملتقى الوطني 15 الذي سينعقد بالقنيطرة، وبمشاركة لافتة للقيادي عزيز رباح، رئيس البلدية، وزير الطاقة الذي لا يطيقه بنكيران، إذ هاجمه بنعوت قدحية شتى.
كما وجه إخوان العثماني، الدعوة إلى عبد الفتاح مورو، النائب الأول لرئيس حركة النهضة التونسية، الإسلامية، ما سيجعل صقور شبيبة الحزب في موقف حرج جدا في حال عدم توجيه الدعوة لبنكيران للمشاركة في إحدى الندوات ولو على الهامش حتى لا يثير أزمة داخل الحزب.
وبما أن بنكيران فشل في تغيير مواقف حزبه الذي يتجه أيضا إلى القيام بمراجعات فكرية وفق ما جاء في تقرير لجنة الحوار الداخلي، وخلاصات النقاش، ما يعني إحداث قطيعة مع فكر المؤسسين الأوائل، فإنه لم يجد بدا من الاستعانة بحركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي للحزب، التي يرأسها عبد الرحيم الشيخي، مستشاره السابق في رئاسة الحكومة، لصب جام غضبه على البرلمانيين.
واستنكرت حركة التوحيد والإصلاح التصويت على القانون الإطار، مؤكدة في بلاغ لها أنه خطوة خطيرة “ترهن مستقبل التعليم بالمغرب بخيارات لا تنسجم مع دستور البلاد، ولا تتماشى مع متطلبات تعليم المستقبل”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.