اتفاقية شراكة لتثمين وتاهيل المدينة العتيقة القصر الكبير بتكلفة31.5مليار سنتيم    جمعيات مدنية بمدينة طنجة تطالب بإدماج الإعاقة في النموذج التنموي الجديد    طول القامة يخيم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية    مترجي بالمشفى عقب انفعاله في اجتماع مع الرئيس    المحليون يتعرفون على منافسيهم في الشان    ملاطي: هذه ملامح "النموذج المغربي" في مكافحة الاتجار بالبشر‬    برنامج انطلاقة: شكرا جلالة الملك    وفاة طفل بعد نشوب حريق داخل شقة سكنية    مراكش ليست مرتعا للبيدوفيليا.. إنها تهمة لا تليق بمدينة العلم والعلماء    وفيات كورونا المستجد تتخطى 1800    كيف تجاوزت التنسيقيات الإطارات النقابية التقليدية؟    “الحركات الإسلامية” والمشاركة في الحكم    رئيس "النواب الشيلي" يثمّن مقترح الحكم الذاتي    المغرب يسعى لشراء أطنان من القمح الأمريكي    بنجلون:برنامج دعم وتمويل المقاولات يعرف إقبالا من حاملي المشاريع    المسؤولية الحكومية وغياب الحكامة الديبلوماسية للأفكار الحزبية    شلالات سكورة امداز ببولمان.. وجهة سياحية عذراء يكتنفها النسيان    الصورة في كتاب اللغة الأمازيغية.. المستوى الأول نموذجا    مقترحات من أجل ملاءمة مدونة الأسرة مع دستور 2011    نقطة نظام.. باب سبتة    انتقاء فيلم “أمغار” للطبيب المسعودي ضمن مسابقة المهرجان الوطني للفيلم بطنجة المسابقة الوطنية للفيلم الوثائقي    شَجرَة الويستِريَا    مشاعر فى سلة المهملات    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    فيروس "كورونا" يتخطى 1800 حالة وفاة بالصين    الرئيس التونسي يهدد بحلّ البرلمان إن لم يصادق على حكومة الفخفاخ التي رفضها حزب النهضة    ميسي يحصل على جائزة فريدة كأول لاعب في التاريخ    في يوم واحد.. اليابان: لا نعترف بجمهورية وهمية في الصحراء. والشيلي: ندعم الحكم الذاتي    نتنياهو: إسرائيل تقيم علاقات مع الدول العربية باستثناء ثلاث    الوداد يحتفظ بديسابر.. يمنحه آخر فرصة ويطالب اللاعبين بالانضباط    السلامي يمنح لاعبي الرجاء يوم راحة قبل مواجهة رجاء بني ملال    إحداث ما بعد ضربة عين الأسد في العراق .......    هذه تفاصيل أوامر هدم مبان بالمحطة السياحية الجديدة "تغازوت"    البام ينتزع رئاسة مجلس جماعة المضيق من الحركة الشعبية بعد تبادل للضرب! – التفاصيل    طاقم تحكيم ايتيوبي لمباراة الرجاء ومازيمبي    شركة طيران هولندية تربط الحسيمة بملقة وبرشلونة خلال الصيف المقبل    بسبب فيروس كورونا.. منظمة الصحة العالمية تحذر    بعد الحصول على تصريحٍ لتعويض ديمبلي .. من هو المهاجم الأقرب لبرشلونة؟    إعلامييون وفيسبوكيون يجلدون بوليف ويصفونه ب”المتناقض” في أقواله    الشيلي تجدد دعمها لمخطط الحكم الذاتي بالصحراء المغربية    بالصور .. شاهد القوات الخاصة المغربية في تدريب ''فلينتلوك'' العسكري بالسنغال    اتصالات المغرب ترتفع ب 36,5 مليار درهم في 2019    تستلهم مذبحة نيوزيلندا.. ألمانيا ترصد مخططات لمهاجمة المساجد    عاجل.. المركز السينمائي المغربي يعلن عن أفضل 15 فيلم لهذه السنة    الرقص بدون ترخيص وببدل غير قانونية والغناء دون تصريح يجر عدد من المغنيين إلى المحاكم.. والمنع يطال محمد رمضان    الوزير “الإسلامي” السابق نجيب بوليف يعارض مشروع الملك بتقديم قروض للشباب لإنشاء مقاولات ويعتبرها ربا    عشرة أرقام مثيرة عن الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني    الاتحاد الأوروبي يبدأ مراقبة “بحرية” لحظر الأسلحة على ليبيا    وثيقة.. زيادات جديدة في تسعيرة « الطاكسي صغير » بالرباط    دار الشعر بمراكش تطلق “الشاعر ومترجمه”و”شعراء بيننا”    جبهة « سامير » تطلق سلسلة من الاحتجاجات وتطالب الحكومة بالتدخل    إشهار لمستشفى صيني للعلاج بالطب البديل يتسبب ل”يوتوبرز” مغربية بالشلل النصفي    في العلاقة بين السياسة والأخلاق    حوالي 500 الف زائر طيلة 10 أيام من معرض الكتاب بالدار البيضاء    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    نتفليكس تقتحم مهرجان السينما بمراكش !    بعد حصده لمئات الأرواح.. الصين تعلن إنتاج أول دواء ل”كورونا” أكثر من 1700 قتيل بسبب كورونا في الصين    عدد ضحايا فيروس كورونا في الصين يتجاوز 1770 قتيل و 70548 مصاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلحجام: التلفزيون سهل علي العمل الإذاعي
مقدم "بيناتنا" على "راديو بلوس" قال إن برنامجه حقق النجاح في ظرف وجيز
نشر في الصباح يوم 14 - 01 - 2011

اعتبر عادل بلحجام، مقدم برنامج «بيناتنا» على أثير «راديو بلوس» الدار البيضاء، والمنشط السابق لبرنامج «نغموتاي» على «الأولى»، أن برنامجه الإذاعي الجديد مختلف تماما عما يقدم في البرامج الفنية الإذاعية الأخرى، سواء على مستوى التصور أو
الأسلوب المعتمد في الحوار. وقال في حوار مع «الصباح» إن البرنامج استطاع، في ظرف وجيز، تحقيق النجاح ونسبة استماع مهمة. في ما يلي تفاصيل الحوار:
بعد مرور أكثر من شهر على بداية برنامجك على أثير «راديو بلوس»، كيف تقيم اليوم تجربة «بيناتنا»؟
هي تجربة أفادتني والحمد لله. وقد استطاع البرنامج في ظرف وجيز تحقيق نجاح كبير، والدليل الضغط الكبير على خطوط الاتصال بالبرنامج من طرف المستمعين، إضافة إلى أن إدارة المحطة أخبرتني أن البرنامج يحقق نسب استماع جيدة حسب الأرقام التي توصلت بها. من جهة أخرى، جميع الضيوف الذين استقبلتهم في البرنامج، وبدون استثناء، أعجبوا بالتصور العام ل»بيناتنا»...
في نظرك، ما هي العناصر التي ساهمت في هذا النجاح الذي تتحدث عنه؟
أول ما يمكن أن أتحدث عنه هو أن «بيناتنا» عبارة عن «توك شو»، أي أنه يعتمد الحوار بالدرجة الأولى. فنحن نقضي أكثر من ساعة في المحاورة قبل أن نمرر أغنية مثلا. طريقة الحوار أيضا تساهم أيضا في هذا النجاح الذي تحدثت عنه.
إنها طريقة تعتمد الاستسهال في الحوار، وبالتالي يكون خطر الوقوع في السوقية والابتذال قائما بشكل كبير. ألا تتخوف من هذه المسألة؟
حين تقضي أكثر من 10 سنوات في التلفزيون، لا يمكن إلا أن تكون منتبها وحذرا في الوقت نفسه، وبالتالي لا يمكنني أبدا أن أنزل إلى مستوى الكلام الهابط أو السوقي. هناك شيء آخر مهم، هو أنني على المستوى الشخصي، إنسان مهذب ولبق ولا أتحدث إلا لغة نقية مع الناس، سواء مع المقربين أو مع أناس لا أعرفهم، واللغة نفسها أستعملها على المستوى المهني. البرنامج يتضمن فقرات خفيفة و»كول» تمكن المستمعين من اكتشاف الوجه الآخر للضيف، إضافة إلى فقرات أخرى هادفة وأخبار... هناك أيضا أسئلة محرجة وصعبة أوجهها للضيوف للإجابة عليها...
هل يكون هناك اتفاق مسبق مع الضيوف حول تلك الأسئلة؟
لا، لا يكون هناك اتفاق مسبق. أترك للضيف حرية عدم الرد أو الإجابة على الأسئلة. لكن ضيوفي كلهم أجابوا على أسئلتي... كلهم بدون استثناء...
كيف تقارن بين تجرتك على مستوى التلفزيون وتجربتك في الإذاعة؟
التلفزيون سهل علي كثيرا العمل الإذاعي. فأنت تأتي من التلفزيون ولديك طريقة معينة في الاشتغال والتنظيم وإعداد الحلقات، ولست مثل منشط آخر ليست له هذه الخلفية. عدد من الفنانين الذين حلوا ضيوفا على برنامج «بيناتنا»، سبق أن استضفتهم في التلفزيون وبالتالي يقبلون مني أسئلة قد لا يقبلونها من منشط آخر، إضافة إلى أن لي شبكة علاقات تسمح لي بمعرفة بعض الأسرار والخبايا عن الضيف. من جهة أخرى، أظن أن المستمعين يتابعون برنامجي الإذاعي بعدما كانوا يتابعونني في برنامج «نغموتاي» على القناة الأولى...
لكل إذاعة نجمها. هل تعتبر نفسك اليوم نجم «راديو بلوس»؟
أولا، لا يمكنني أن أقول عن نفسي إنني نجم. محطة «راديو بلوس» بدأت أصلا بمجموعة من النجوم. هناك عماد قطبي، وهو نجم إذاعي بامتياز... هناك بدرية أحرضان، التي عرفت في إذاعة «ميدي 1» وفي رصيدها تجربة وخبرة 30 سنة من العمل الإذاعي... هناك أيضا أديب السليكي نجم إذاعة «راديو بلوس» في مراكش وأكادير... من جهة أخرى، أنا أختلف عنهم لأنني أقدم برنامجا فنيا. أظن أن كل واحد منا يقوم بعمل جيد في المجال الذي يشتغل فيه... وهذا التنوع جميل في محطة «راديو بلوس» الذي أسندت إدارته الأمور إلى أهلها.
تقدم في المحطة ذاتها برنامجا آخر. ألا تجد أن ذلك من شأنه أن «يحرقك» مع المستمعين؟
البرنامج الثاني الذي أقدمه هو «الفن السابع». وهو برنامج أسبوعي حول السينما وجديد السينما المغربية أستضيف في كل حلقة منه ضيفا جديدا... البرنامج مختلف تماما عن «بيناتنا» ولا علاقة له به...
من ينافسك من البرامج الفنية الأخرى المقدمة على الإذاعات الأخرى؟
أظن أن ضيوف برنامجي كلهم يقولون إنهم أول مرة يحضرون برنامجا فنيا بهذا الشكل. وأنا شخصيا مررت كمطرب في عدد من تلك البرامج. «بيناتنا» شكل آخر وتصور آخر بعيد كل البعد. تصوره لم يأت من فراغ بل نتيجة مجموعة تراكمات. إضافة إلى أن الطريقة التي أعتمدها في التنشيط مختلفة تماما... لا مجال للحديث عن منافسة...
سبق أن قدمت فقرات مهرجان الفرس في دورته الأخيرة. هل يمكن أن تحدثنا عن التجربة؟
فعلا قدمت جميع فقرات معرض الفرس في دورته الأخيرة وهي تجربة أحتفظ من خلالها بذكرى جميلة، هي أنها مكنتني من شرف تقديم إحدى الفقرات أمام الملك محمد السادس بمناسبة اليوم الذي نظم على شرف جلالته. كانت تلك أول مرة أقدم في حضرته. أحسست برهبة كبيرة وأحاسيس مختلطة... كنت خائفا من الخطأ ومن أن لا أكون في المستوى... كان شرفا كبيرا لي.
هل تخليت عن الفن بعد اشتغالك في الإذاعة؟
لا لم أتخل عن الفن. في هذه المرحلة، البرنامج يأخذ وقتي كاملا، لكن بمجرد ما يأخذ سكته سيصبح لدي وقت للقيام بأشياء أخرى... ما زلت أمارس الموسيقى والكتابة والتلحين... لكني لا أدخل الاستوديو بسبب ضيق الوقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.