"بيجيدي" يسحبُ تعديل "الإثراء غير المشروع" ويعمق جراح الأغلبية    شوفوا على حقد. تبون يستدعي سفيره من الكوت دفوار بسبب فتح قنصلية بالعيون    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    ألمانيا.. “العنصرية وكراهية الأجانب” وراء الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة 9 أشخاص    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    لجنة تأديبة تغرم الوداد وتوقف لاعبها زهير المترجي    كأس العرب.. الأسود لأقل من 20 سنة يسحقون جيبوتي بسداسية نظيفة (فيديو) البطولة تقام بالسعودية    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    في ذكرى 20 فبراير.. “أساتذة التعاقد” يجوبون شوارع المملكة في مسيرات حاشدة    خريف “20 فبراير” !    رسمياً : البارصا يتعاقد مع مُهاجم جديد بديلاً لديمبلي    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    مندوبية السجون ترد على تقرير أمنيستي بخصوص معتقلي الريف و بوعشرين    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    بسبب معتقلي “حراك الريف”.. المغرب: نرفض بشدة تدخل برلمان هولندا في شؤوننا الداخلية    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    مديرة صندوق النقد: الإصلاحات التي نفذها المغرب يمكن أن تمثل مصدر إلهام للبلدان الأخرى    الرشيدية: توقيف شخصين لارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار في المخدرات    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    الحكومة: لا وجود لمعتقلي رأي في المغرب.. و”أمنيستي” تبخس مجهوداتنا    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    نقل مركز تقديم طلبات "فيزا" هولندا من الناظور إلى طنجة    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    الأميرة للا زينب تستقبل السيد مارك ناصيف، رئيس مؤسسة رونو -المغرب    فلسطين تعيد منح التراخيص للاستيراد المباشر من الأسواق العالمية    تحذير للسائقين المغاربة.. طائرات بدون طيار لرصد المخالفات التي لا يكشفها الرادار-فيديو    الشرطة توقف مهربين للمخدرات نواحي الراشيدية    وفاة عالم الكمبيوتر لاري تيسلر مبتكر Copier Coller !    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    سويسرا توجه اتهامات إلى رئيس BEINSPORT في قضايا فساد    تلاميذ مدرسة تكانت يستفيدون من عروض تحسيسية حول السلامة الطرقية ويساهمون في صباغة ممر خاص بالراجلين بمركز أفورار    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    لجنة البرمجة تؤجل مباراة الوداد ويوسفية برشيد    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    الأرصاد الجوية.. رياح وزخات مطرية رعدية بهذه المناطق بالمملكة    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    ضحايا كورونا في الصين يصلون إلى 2000 حالة وفاة    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    “غوتشي بلوم” تطلق عطرا جديدا    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    ال ONCF يطلق لأول مرة خدمة “قطار+ سيارة” لتسهيل سفر زبنائه    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    «السرد بين الكتابة والأهواء» لأحمد المديني ضيف المكتبة الوطنية    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العثماني ينصف المعاقين
نشر في الصباح يوم 18 - 01 - 2020

أبعد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، مسؤوليته عن معاناة المعاقين بالإدارات العمومية، ووجه منشورا إلى الوزراء وكتاب الدولة والمندوبين الساميين يدعوهم فيه إلى تحسين ظروف استقبال وتوجيه الأشخاص في وضعية إعاقة بالمرفق العمومي.
وقال العثماني، في منشور، توصلت «الصباح بنسخة منه، إن «الأشخاص في وضعية إعاقة مازالت تصادفهم العديد من الصعوبات والحواجز في الولوج إلى المرافق العمومية، والاستفادة من خدماتها والتمتع بالضمانات المخولة لكل المرتفقين والمقررة بموجب القوانين والأنظمة المعمول بها، خاصة الفصل 34 من الدستور الذي يلزم السلطات العمومية بوضع وتفعيل سياسات موجهة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، والسهر على إعادة تأهيلهم وإدماجهم في الحياة الاجتماعية والمدنية».
وذكر العثماني بعدة إجراءات وتدابير لتحسين ظروف استقبال وتوجيه الأشخاص في وضعية إعاقة، ومنها التأهيل المادي للبنيات والمقرات، بجعلها سهلة الولوج، وتقريب مختلف مرافقها والاستفادة من خدماتها، مشيرا إلى ضرورة أن تشمل هذه التدابير البنايات والتجهيزات القائمة عند سريان المنشور. كما يتعين التقيد بها عند قيام الإدارات المعنية باستحداثات جديدة.
وحث العثماني الوزراء على تحسين الاستقبال والإرشاد والتوجيه للأشخاص المعاقين، بإحداث وتعميم نظام تشوير يتلاءم مع المرتفقين في وضعية إعاقة بصرية أو حسية، ووضع سبورات إلكترونية بالصوت والكتابة، ووضع لوحات إرشادية، واستفادة المعاقين من حق أولوية الولوج مكاتب وشبابيك الإدارات.
كما دعا العثماني إلى تحسين شروط تقديم خدمات المرفق العمومي، إذ أصبحت الإدارات ملزمة بأخذ الإعاقة بعين الاعتبار عند وضعها شروط وكيفيات الاستفادة من خدماتها، بمراجعة المساطر الإدارية وتبسيطها بجعلها أكثر ملاءمة مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وتقريب الخدمات من الأشخاص الذين يستحيل أو يتعذر عليهم التنقل إلى الإدارة بسبب حدة إعاقتهم، وعدم مطالبتهم بوثيقة أو القيام بإجراء غير ما هو منصوص عليه في الضوابط التنظيمية، وتوفير شباك أو مكتب موحد للخدمة، كلما كان ذلك متاحا، لفائدة الأشخاص المتنقلين على كراس متحركة أو محدودي الحركة.
وألح العثماني على أن يحث الوزراء جميع المسؤولين والأطر على تفعيل الإجراءات والتدابير الواردة في المنشور من خلال إصدار «مذكرات مصلحة» والإعلان عنها بواسطة ملصقات بالمصالح المعنية والشبابيك.
من جهته ثمن يوسف أرخيص، رئيس جمعية الأمل للمعاقين بالبيضاء، مبادرة رئيس الحكومة، لأنها تمنح لذوي الاحتياجات الخاصة حقوقا ظلت مغيبة منذ سنوات، خاصة أنها بمثابة تجسيد لفصول الدستور، مستدركا ب»أن المسؤولية الآن في يد المسؤولين في الإدارات العمومية من أجل تنفيذ مضامينها، وتجاوز بعض العقليات «الإدارية» التي ترى المعاق عبئا، وتتجاهل كل القوانين التي تمنح له الأولوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.