جنوب إفريقيا الأكثر تأثرا والمغرب سادسا.. الحالة الوبائية بإفريقيا    الرجاء الرياضي يقترب من إبرام أولى صفقاته في الميركاتو الصيفي    نسبة الشفاء بجهة الشمال تصل 85 بالمائة وطنجة تواصل حصد الحالات الجديدة    وزارة التربية الوطنية تمول اللائحة الثانية من مشاريع البحث الخاصة بكورونا    مهنيو السياحة بجهة الشمال يطرحون عروضا تنافسية بعد رفع الحجر الصحي    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 850 .. بمعدل 2.3 لكل 100 ألف نسمة"    الكرة الإسبانية تعود ب"إكمال الشوط الثاني" من مباراة رايو فايكانو-ألباسيتي!    يسبب ترويج المخدرات وخرق الطوارئ..توقيف ثلاثة أشخاص بمدينة الجديدة    أمطار مرتقبة بمنطقة الريف والواجهة المتوسطية    الناظور.. آباء يشتكون مطالبتهم بواجبات تمدرس أبنائهم خلال فترة الحجر    تجربة التناوب التوافقي    بتعليمات ملكية..إطلاق حملة كشف واسعة عن كورونا في أوساط العاملين و الأجراء بالقطاع الخاص    بعد محاربتها له.. منظمة الصحة العالمية تتراجع عن تعليق التجارب السريرية للكلوروكين    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم    التحاليل المخبرية تؤكد خلو المغاربة العائدين من الجزائر من كورونا    الاتجار الدولي بالمخدرات يوقف شخصين ببني أنصار    المسرح المغربي في حداد        الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي    وزير الدفاع الأمريكي يرفض مقترح ترامب استخدام القوة العسكرية ضد المتظاهرين    نيويورك تايمز: أمريكا تتجه نحو حرب أهلية ثقافية وتحتاج لقيادة غير ترامب و »ماخور » الجمهوريين    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    دعم ألماني للاعبين المتضامنين مع فلويد    توقيف عسكري بإقليم شفشاون متورطا في تهريب الحشيش    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    جمعية حقوقية تدين الأحكام “القاسية والجائرة” في حق شبان صحراويين بتندوف    الحكومة تعلن قريبا عن مخطط توجيهي للتحول الرقمي لمنظومة العدالة    هذه حقيقة استئناف المغرب للرحلات الجوية الدولية في 15 يونيو    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    لقطات    زوجة فلوريد تبكي على الهواء: « طفلتي أصبحت بلا أب »    عبد الوافي لفتيت: لجان المراقبة نفذت إلى غاية 31 ماي أزيد من 4 آلاف زيارة لوحدات للوقوف على مدى التزامها بالتدابير الوقائية    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    إستراتيجية تجاوز تداعيات الوباء بجهة بني ملال        دعاء من تمغربيت    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    "موندو ديبورتيفو" | عثمان ديمبلي على مشارف الانتقال إلى يوفنتوس    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    إسبانيا تدرس السماح لجماهير كرة القدم بحضور المباريات    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    44 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 7910 حالة في المغرب    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيان: كورونا … الله غالب
نشر في الصباح يوم 29 - 03 - 2020

فكم من رجال قد رأينا و دولة…. فبادوا جميعا مسرعين و زالوا
و كم من جبال علت شرفاتها…. رجالٌ قد ماتوا و الجبال جبال
هذا من نظم شعراء عهد الأوبئة القديمة.. و قال الساسة أن أزمنة ما بعد الوباء لا تعود كسابقتها.. المؤرخون وثقوا أن الكوليرا دارت دورتها بعد سنة 1854م عمت الحواضر المغربية و قراها؛ حل الوباء بالبوادي حتى كان البدوي يأتي متسوقا فلا يرجع الى أهله سالما إلا ميتا محمولا على الدواب، و خَدَمة الزرع في الفدادين إن كانوا جماعة لا يرجع لأهله سالما إلا القليل.. نار الوباء المشتعلة و البشر وقودها ما لم يتفرقوا يتجبلوا يلوذون بالجبال..
جبال الأطلس لم يصلها الوباء إلا سنة 1905م سنوات المجاعة المعروفة ب “بوهيوف” التي ضاق بها المغرب فكان لأعالي الأطلس المتوسط نصيب من هؤلاء المنكوبين.. السكان رحبوا بهم في مداشرهم و الخيام و لعله من جملة التحف التي جاءت مع هؤلاء الزوار.. كان الجدري و الحمى..
الأوبئة هدت عروشا، قيل أن الطاعون خلص السلطان الموالى سليمان من إخوته المنافسين على العرش، و الأوبئة مهدت لاستعمار البلدان النامية.. لقد شمل الطاعون البلدان العربية؛ المغرب الجزائر و مصر.. و ما واكب ذلك من أساليب علاج و احتياط و فتاوى.. كان الناس يلجؤون لصلاة الاستغفار و الدعاء برفع الكوليرا، أكثروا التصدق على الفقراء و اليتامى..
المغرب في تاريخه عدة محطات عسيرة و تجاوزها ك؛ أعوام الطاعون، الاحتلال، بوهيوف، عام وباء البهائم، عام الزيت الموبوء، عام البون.. ثم سنة 2020 حلت “جائحة كورنا” التي لا علاج لها، بين يناير و مارس تجاوزت صور الصين العظيم و اجتاحت العالم و قهرت أمريكا و دخلت قصور.. و لا أحد يتكهن بمن ستبقي و من تذر على الأرض !؟ الحجر الصحي أول الدواء و آخره بكل لغات العالم”ابقاو فديوركوم”.. و للهوامش مساعدات رسمية و قفات تضامنية.. « و إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله..»ص الآية 140 آل عمران.
بخصوص المساعدات ببلادنا لا مفر من العمل بالسجل الاجتماعي، إحصائيات السكان و السكنى كانت مؤشراتها صادقة و لم يفكر أحد بإلحاق تعداد سكان الهامش و القطاع الغير مهيكل بسجلات الضمان الاجتماعي كخطوة استباقية قد تحتاجها صناديق دعم الذين استجابوا للحجر الصحي من بعدما أصاب العالم القرح.. ربما سيظهر تأثير ذلك في صعوبة تنزيل المساعدات على المشمولين رميديا و غيرهم، رغم المجهودات الرسمية و التسهيلات الرقمية.. فالأمية داخلة في حساب مؤشر التنمية..
عداد الزمن لا يعود للوراء و لا أحد يتكهن بالآتي ها نحن نقف على أهمية مؤشرات التنمية البشرية التي لم تغير فيها الحكومات المتعاقبة الشيء الكثير و هناك من شكك في دقتها متهمها بالمبالغة…
قد نموت بالوباء و بغيره.. لله الأمر من قبل و من بعد، أتمنى الشفاء للمرضى و السلامة للإنسانية جمعاء حتى القاسية قلوبهم بالظلم بالاستبداد.. فاللحظة كلنا إخوانا في البشرية حتى و إن كانت “كورونا” من صنع بشري فالله الغالب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.