الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام" في دورتها الثالثة 2019    السيد فوزي لقجع يقوم بزيارة مقر إقامة المنتخب الوطني    لجنة التأديب تستدعي يحيى جبران والحكم الرداد    تقرير"المنتخب": الناخب الوطني في قلب الزوبعة    الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس    المحتجون الكاتالونيون يغلقون طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    الهداف التاريخي الإسباني دافيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    تساقطات ثلجية مهمة ستعرفها عددا من المناطق بالمملكة خلال نهاية هذا الأسبوع    الشرطة توقف اسبانيا مبحوثا عنه من طرف السلطات القضائية لبلاده    معتقل حراك الريف محمد حاكي يصر على مواصلة إضرابه إلى أن تتم الاستجابة لمطلبه    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    الرداد وجبران يمثلان أمام اللجنة التأديبية للجامعة    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    تصفيات أمم إفريقيا 2021: بداية مخيبة للكامرون وصعبة لنيجيريا    النمو الاقتصادي، التحديات الأمنية والحوار شمال-جنوب ضمن برنامج المنتدى الدولي ميدايز 2019    رسميا.. رابطة “الليغا” تحدد توقيت الكلاسيكو    فارس: لا لاختزال نقاش القانون الجنائي في قضايا مثيرة للجدل.. المطلوب احتواء الأزمات    الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراءيحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين بتشويه صورتهمالأدبية    بنشعبون يعترف : إسناد نظم المعلومات إلى جهات خارجية ينطوي على عدة مخاطر    التلمودي يتحدث عن خلافه بالعلم ويصرح: الخلاف انتهى بكلمة طيبة    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    نشرة خاصة.. موجة برد قارس وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع في عدد من المناطق    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    مشروع قانون المالية..البام يتقدم ب83 تعديل    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    «باريس البيضاء» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي لسينما الهجرة بوجدة    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنهاء استنطاق عدل ومحام بالرباط
المطالبون بالحق المدني وضعوا أمام قاضي التحقيق 17 دليلا يثبت تزوير عقد بيع ضيعة والدهم
نشر في الصباح يوم 30 - 12 - 2014

ينهي أحمد واهروش قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة بمحكمة الاستئناف بالرباط، اليوم (الثلاثاء) استنطاق محام بهيأة الرباط وعدل بتيفلت وميكانيكي الذي اقتنى مزرعة الورثة المطالبين بالحق المدني، كما استحال على المصالح المختصة استدعاء عدل آخر بسبب وفاته.
وحسب ما تسرب من معطيات في القضية، أوضح ورثة «السعداني» أثناء الاستماع إليهم من قبل قاضي التحقيق أن المشتكى بهم متورطون في قضية تزوير وثائق مزرعة والدهم وتفويتها إلى الميكانيكي، مؤكدين أنهم يطالبون بخبرة على بصمة والدهم وتوقيعه في البيع، معتبرين أنه دليل إضافي يضاف إلى الأدلة الدامغة.
وأوضح الورثة أن والدهم كان في وقت البيع بالمستشفى، وأدلوا بوثيقة تثبت ذلك، والمثير في الملف أن المشتكين قدموا 17 دليلا إلى قاضي التحقيق، اعتبروها حججا دامغة في حدوث تزوير.
وحسب ما علمته «الصباح»، حضر الميكانيكي الذي يؤكد اقتناءه المزرعة إلى محكمة الاستئناف، في آخر جلسة، وتخلف عن الحضور أمام قاضي التحقيق، كما سبق أن نفى رفقة المحامي المتابع التهم المنسوبة إليهما من قبل العائلة المشتكية.
وفي سياق متصل، حصل المشتكون على إنذار موجه من قبل الميكانيكي إلى مستغلي الضيعة، وادعى فيها حسب أقوالهم بأن المزرعة في ملكيته، ويكتريها منذ سنة 2003 بسومة كرائية قدرها 5740 درهما شهريا، بينما أدلى المطالبون بالحق المدني بشهادات للمحافظة العقارية تؤكد أن المزرعة غير مسجلة في اسمه.
وسبق أن رفع الورثة شكاية ضد المشتكى بهم بتهمة النصب وتزوير وكالة عقارية، ما نتج عنه بيع المزرعة ثلاث مرات وتوجد الضيعة الآن في ملكية برلماني بتمارة الذي يشغل رئيس اتحاد تمارة لكرة القدم.
وكان أحال الوكيل العام للملك الملف على قاضي التحقيق الذي باشر الاستنطاق، بعدما استمع ممثل النيابة العامة إلى العائلة المشتكية التي قدمت مجموعة من الأدلة، أكدت فيها أن المزرعة في ملكيتهم منذ 1972، وأخرجت المحكمة شكايتهم من الحفظ.
وأورد مصدر مطلع على سير الملف أن الورثة المشتكين اكتشفوا فضيحة التزوير حسب أقوال شكايتهم، حينما كلف والدهم المحامي المذكور برفع دعوى لطلب زيادة قانونية لثمن كراء الضيعة لشركة فرنسية.
وأكدت الشكاية الموجهة إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف والتي يتوفر عليها قاضي التحقيق، أن العائلة فوجئت بانتقال ملكية هذا العقار من اسم المالك الأصلي إلى شخص آخر وبعدها بيعت إلى شخص ثان وحاليا توجد في ملكية الشخص الثالث الذي يشغل رئيس فريق اتحاد تمارة لكرة القدم، وقدم الورثة مجموعة من المعطيات التي اعتبرتها بمثابة وسائل إثبات تشير إلى أن المحامي من هيأة الرباط، استعمل وسائل التزوير وبتواطؤ مع عدلين بتيفلت، أنشأ «وكالة عدلية مزورة» فوت بها هذا الملك، وحصل على ثمن دون علم والدهم، وطالب المشتكون من الوكيل العام للملك بالتحقيق مع المشتكى بهم في جنح النصب والتدليس وخيانة الأمانة وجناية التزوير، كما طالبوا بإجراء خبرة على بصمة والدهم وتوقيعه في البيع.
وعلمت «الصباح» من مصدرها أن العدلين المتابعين في القضية، سبق أن أصدرت في حقهما عقوبة سجنية مدتها عشر سنوات سجنا في ملف آخر من قبل غرفة الجنايات الابتدائية بالرباط، وبعدها أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية الحكم الابتدائي، كما سبق أن أوقفت نقابة هيأة المحامين بالرباط، المحامي المشتكى به سنة 2007 بعد توالي شكايات، وقرر مجلس الهيأة بالأغلبية المطلقة توقيف المحامي من مزاولة مهنة المحاماة لمدة سنتين مع النفاد المعجل حسب مقرر التوقيف الذي تتوفر «الصباح» على نسخة منه.
ووفرت العائلة المشتكية مجموعة من المعطيات لقاضي التحقيق، مطالبين بإبطال البيوعات وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه، مستندين على مجموعة من الأدلة، ضمنهما خبرة خطية على التوقيع الذي وصفوه بالمزور بكناش العدلين بتاريخ 30ماي 2012 من طرف خبير محلف، والذي يؤكد فيه أن التوقيع غير صادر عن والدهم، كما تتوفر العائلة على شهادة طبية توضح أن الفقيد كان نزيلا بمستشفى بالدارالبيضاء وقت تحرير الوكالة العدلية بمكتب عدلين بتيفلت.
خبرة
طالب المشتكون بإجراء خبرة على بصمة وتوقيع والدهم، مؤكدين حدوث تزوير، كما قدموا لقاضي التحقيق 17 دليلا يؤكد أنهم ضحايا في تفويت ضيعة والدهم الفلاحية للميكانيكي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.