جدل بعد تسجيل أول حالة وفاة بسبب السيجارة الالكترونية    غارات إسرائيلية تستهدف منطقة البقاع اللبنانية    ساكنة درب الجيراري بحي القلعة بالجديدة تطالب بالحق في الانارة العمومية    المعادن النادرة تتحول إلى "ورقة جيوسياسية" بين أمريكا والصين    باحث مصري: الإسلاميون تملكتهم رغبة متوحشة في السيطرة على دول المنطقة    التزوير يوقع بإسرائيلي في قبضة الأمن المغربي    بالصور سائق سيارة للكراء يصدم سيارة أجرة بالعرائش ويلود بالفرار    رقعة حريق « الأمازون » تتسع وتأتي على 1.5 ألف هكتار    هيئات مدنية تحتج أمام مستشفى مدينة تزنيت    تطور مفاجئ.. وزير الخارجية الإيراني يصل إلى مكان قمة السبع    أولمبيك آسفي يواجه الرفاع البحريني في دور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليغانيس ويواصل بدايته القوية    الرجاء يواجه النصر الليبي في الدور المقبل بدوري أبطال أفريقيا    المغربي عصام حفري يحرز برونزية رفع الأثقال لوزن 55 كلغ    وهبي: بعض قيادات البام حولت الحزب إلى وكالة مالية    تفاصيل حفل زفاف ابن كاظم الساهر بالرباط..عروس مغربية وزي مزدوج وأغنية خاصة من القيصر    بسبب الإهمال والجهل.. طفل يفقد حياته إثر عضة كلب ضواحي أكادير بعد 42 يوما من إصابته    نشطاء يشيدون بعزيمة العداء البقالي بعد فوزه بسباق مدمى القدمين    إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من “الحشيش” وسط هيكل سيارة كانت متوجهة إلى إسبانيا    راموس: نيمار ضمن الثلاثة الأفضل في العالم    محمد الغراس يؤكد بروسيا دور جلالة الملك في النهوض بمنظومة التكوين المهني    “حزب الله” يتوعد بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان “مهما كلّف الثمن” (فيديو)    أهلاويون يُطلقون هاشتاغ "#ازارو_مكمل".. والمهاجم المغربي يسخر من الإشاعات والانتقادات    بعدما أكدت دعمها للمغرب.. اليابان توجه صفعة جديدة لجبهة “البوليساريو” وترفض مشاركتها في قمة “تيكاد 7”    نيوكاسل يفاجئ توتنهام أمام جماهيره ويحرمه من الوصافة    مؤسس كرانس مونتانا: جلالة الملك يمنح المغرب عقدا اجتماعيا وسياسيا جديدا وثوريا    المدير الجديد للأمن الجزائري يدفع الثمن باهضا    الدكالي يطمئن مرضى الغدة الدرقية ويوصي بتوازن كميات الدواء    لليوم الثاني على التوالي .. مشتركو “إنوي” بتافراوت بدون “ريزو” .    حجز 92 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 14 لمهرجان "تيفاوين" بإقليم تيزنيت    عشية انعقاد قمة (تيكاد).. اليابان تجدد التأكيد على عدم اعترافها بالجمهورية الوهمية    بعد المضيق والحسيمة جلالة الملك ينهي عطلته الصيفية بالغابون    عادات صحية تحمي طفلك من مشاكل البصر    الحكم على كاتب ساخر بالسجن 11 عاماً في إيران    إحباط عملية تهريب 92 كلغ من المخدرات عبر باب سبتة    الطلب العالمي على لحم البقر والصويا وراء ازدياد الحرائق في الأمازون    7 أطنان سنويا.. “مناجم” المغربية تعول على ذهب إفريقيا لزيادة إيراداتها اقترضت ملايير الدراهم لهذا الغرض    أزمة سوق العقار تشتد في 2019    فاس: مقدم شرطة يشهر مسدسه لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة للتهديد بالسلاح الأبيض    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت 7 : من مدرسة بن يوسف إلى جامعة القرويين    مبدعون في حضرة آبائهم 45 : بابا، كم أفتقدك!    «ليتني كنت أعمى» عمل جديد لوليد الشرفا    توتر الوضع في « الكركرات » يدفع المينورسو إلى إيفاد لجنة استطلاعية    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة    حسين الجسمي يتألق في ثاني حفلات « ليالي عكاظ » الغنائية    جمعية الاصالة الكناوية تحيي موسمها السنوي بتارودانت    «الأمازون» على طاولة اجتماع «مجموعة السبع»    كانت زيارة خاصة.. عندما بكى الملك محمد السادس بالحسيمة    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان في نبات شائع    قصص وعبر    عضة كلب مسعور تودي بحياة طفل بآسفي    الدكالي يشرح أسباب نفاد دواء “ليفوثيروكس” ويطمئن مرضى الغدة الدرقية الدواء لا يتعدى ثمنه 25 درهما    بنكيران وأكل السحت    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملفات فساد تقسم محيط حصاد
الداخلية ترفض إحالة رؤساء جماعات على القضاء
نشر في الصباح يوم 06 - 01 - 2015

مديرية الجماعات المحلية تعتزم القيام ب 255 مهمة افتحاص
تسود خلافات بين صناع القرار في وزارة الداخلية، خصوصا الذين يشكلون الدائرة المصغرة المقربة من محمد حصاد، وزير الداخلية، وذلك حول إحالة ملفات رؤساء جماعات على أنظار القضاء من عدمه، بعد إدانتهم من قبل تقارير المفتشية العامة للإدارة الترابية.
وتتحفظ بعض الجهات المقربة من حصاد على إحالة ملفات رؤساء بعض الجماعات على القضاء، فيما تلح أطراف نافذة في الوزارة على التعجيل بعرض ملفاتهم أمام العدالة، على بعد نصف سنة من موعد الانتخابات الجماعية المقبلة، حتى لا تتهم الوزارة بتصفية الحسابات مع أحزاب بعينها، وخدمة أطراف حزبية أخرى.
وكان امحند العنصر، وزير الداخلية السابق، أوقف لائحة باسم رؤساء مجالس تحملهم تقارير وأبحاث المفتشية العامة للإدارة الترابية، مسؤولية الفساد في العديد من المؤسسات المنتخبة، تجنبا لغضبة كانت متوقعة لبعض الأمناء العامين من داخل التحالف الحكومي.
وتتوفر وزارة الداخلية على لائحة جاهزة بأسماء رؤساء جماعات متهمين بالفساد، لكنها ترفض إحالتها على القضاء، وربما تنتظر الوقت المناسب لإخراجها، بدل الوقت الراهن الذي يعرف تجاذبات وتبادل اتهامات بين بعض زعماء الأغلبية والمعارضة.
ومازال رؤساء جماعات يقبعون في السجن، منذ السنة الماضية، دون محاكمة، وينتظرون الكلمة الفصل من قبل القضاء، في التهم المنسوبة إليهم.
وحدد عبد اللطيف بنشريفة، الوالي المدير العام للجماعات المحلية، مطلع السنة الجارية، خريطة طريق جديدة لعمل مديريته، التي تسابق الزمن لطي العديد من الملفات، قبل أن يدركها موعد الانتخابات الجماعية المقبلة. وعلمت «الصباح» من مصدر مطلع في الداخلية، أن بنشريفة منح الضوء الأخضر، في اجتماع مطول عقده، أخيرا، مع بعض كبار المفتشية العامة، للقيام ب 255 مهمة افتحاص، 85 منها تتعلق بتدقيق الحساب الخصوصي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطريقة مشتركة بين المفتشية العامة للإدارة الترابية والمفتشية العامة للمالية، و120 مهمة مواكبة تدبير المجالس الجماعية، و50 مهمة افتحاص موضوعاتية.
وأوصى بنشريفة بالانفتاح كثيرا على شكاوى وتظلمات المواطنين التي تصل إلى مكتب الضبط الرئيسي لوزارة الداخلية، وذلك استنادا إلى الحكامة الرشيدة التي لا تقوم أسسها إلا على المشاركة الإيجابية والفعالة للمواطن، باعتباره هدف السياسات ومبتغاها ومبرر اتخاذها ومنبع مشروعيتها. وأمام تهافت أصحاب النفوذ والجاه والمقربين من بعض الولاة والعمال على الأملاك العقارية للجماعات المحلية، سارعت مديرية الجماعات المحلية إلى تحفيظ 800 عقار، من أجل قطع الطريق على قناصي الفرص. وتشكل الأملاك العقارية للجماعات الترابية ثروة ووعاء عقاريا احتياطيا لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية، بفضل الموارد المالية التي تدرها على ميزانيات الجماعات، وكذا الوعاء العقاري اللازم لإنعاش الاستثمارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.