4 مصابين على الأقل جراء إطلاق نار في تورونتو الكندية    الوداد الرياضي ينهزم أمام كايزر شيفس الجنوب إفريقي بالبيضاء    تسجيل نسبة مشاركة ب 12.22 في انتخابات الجهات والمقاطعات بفرنسا    نور الدين الصبار يخوض انتخابات بلدية الناظور بألوان حزب الاستقلال    الصويرة .. وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    + فيديو …لحظة استقبال الجالية في أول رحلة بحرية تربط الناظور بسيت الفرنسية    "فضيحة" اكتشاف مواد كيماوية فاسدة في الدقيق والعلف بواد زم.. "حماة المال العام": شخصيات نافذة وذات سلطة متورطة في الملف    النقابة المستقلة للممرضين تخلق المفاجأة في انتخابات ممثلي الموظفين بقطاع الصحة    السعودية ماضية في تغيير صورتها وقرار تخفيف استخدام مكبرات صوت المساجد يثير جدلا    إسبانيا ترغب في إنهاء الأزمة مع المغرب..تصريحات جديدة لأرانشا غونزاليس لايا!    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى.. أربع ميداليات جديدة للمغرب واحدة منها ذهبية    الناظور..مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لاعتداء خطير    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين.. عودة الأمطار للمملكة    الشرطة تعتقل سارق هواتف نقالة بالناظور    لماذا حرضت الحكومة الإسبانية التجار والمهربين ضد المغرب وبقيت متفرجة إزاء حملة تدفق المهاجرين؟    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    جرد. الأغاني الأكثر مشاهدة على "يوتوب"    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    ضبط 6 اطنان من الحشيش المغربي في سفينة امريكية بالمتوسط (فيديو)    هل تؤجل العصبة الإحترافية مباراتي الوداد والرجاء؟    سيد عبد الحفيظ: "الحالة الوحيدة لرفض خوض مباراة الترجي تتمثل في عدم إعلان الكاف مسؤوليته عن سلامة وأمن لاعبينا في رادس"    "نارسا" تحدث تقنيات متطورة وشروط جديدة للحصول على رخصة السياقة    لشكر: آن الأوان لشراكة بين المغرب وإسبانيا تقوم على الندية والمساواة    هذه لائحة الشواطئ المغربية التي لا تصلح للسباحة    توسيع الاستفادة من تخفيض أسعار الفنادق لجميع المغاربة    حفتر يغلق حدود ليبيا مع الجزائر ويعلنها منطقة عسكرية    الولايات المتحدة.. قتيل على الأقل إثر دهس شاحنة مشاركين في مسيرة للمثليين بفلوريدا    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    رئيس الوزراء الجزائري يحذر بشأن اقتصاد بلاده    عقب الخسارة أمام كايزر تشيفز.. جبران ينفجر غضبا على البنزرتي -فيديو    إقليم أزيلال: تلقيح 255.263 شخصا ضد كوفيد 19 الى غاية الآن    قرار "الكاف" بشأن تقنية ال"فار" في مباراة الرجاء وبيراميدز    بطولة أمم أوربا... سويسرا وويلز يبحثان عن الانتصار لمرافقة إيطاليا إلى ثمن النهائي    مباريات جهوية لولوج المدارس الوطنية للهندسة    الأرجنتيني غونزاليز يزيح أمرابط من لائحة "الأغلى"!    إطلاق شعبة تخصص الكهرباء الميكانيكية بمركز التدرج المهني بإقليم النواصر    الأرجنتين.. سفارة المغرب تقدم مساعدات غذائية للأسر المعوزة    البرازيل تتخطى حاجز نصف مليون وفاة بكورونا    الملك محمد السادس يهنئ أنطونيو غوتيريس    احتجاجات في دولة خليجية رفضا للتلقيح الإجباري    تفاصيل الإعلان عن نتائج "باك" 2021    منذ بداية إضرابه عن الطعام.. الريسوني يشرب لتر ونصف من الماء يوميا (اللجنة الطبية)    "عالم بلا معالم" .. أوريد يرصد مستقبل الديموقراطية والعلاقات الدولية    استراليا: اعتقال شاب بتهمه الانتماء إلى تنظيم "داعش" الإرهابي    كوفيد-19..اختبارات اللقاح الكوبي "سوبيرانا 02" أظهرت فاعلية بنسبة 62 في المئة    شريهان تتحدث عن "الرجل العظيم"    الطابلو ديال موناليزا المشكوك فيه.. تباع بأكثر من 2 مليون أورو    بسباب الروج.. استراليا ناوية ترفع دعوى على الشينوا    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    ليلة الزجل تعيد الجمهور إلى التظاهرات الثقافية بدار الشعر في تطوان    عندهم أكثر من 300 عام.. 2 طابلوات أصليين تلقاو مليوحين ف الشارع – تصويرة    الملك يهنئ غوتيريس على إعادة انتخابه أمينا عاما للأمم المتحدة    بلاغ مهم للجامعة الوطنية للصناعة الفندقية حول تخفيضات أسعار الفنادق    أونسا: ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز    أم الدرداء تشكو زوجها إلى سلمان الفارسي عربية - أمازيغية.. نجيب الزروالي    معظلة تزييف الوعي باسم الدين.. المشروع الإخواني 2/3    الحسن اليوسي وامحمد البهلول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللّاعنف: المستحيل والممكن
نشر في الصحيفة يوم 08 - 03 - 2021

في لقاء حواري مع مؤسسة أديان بالتعاون مع الشراكة الدانيماركية وتحت عنوان "الخطاب القيمي الإسلامي : من هوّية الجماعة إلى خير المجتمع"، كان السؤال الأبرز الذي شغل المشاركين واستحوذ على مجريات النقاش هو: هل العنف ظاهرة إسلامية وعربية أم أنه عنف كوني عابر للحدود والبلدان والأديان واللغات والقوميات؟ وهو جزء من ظاهرة لها أسبابها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفكرية والدينية والتربوية والنفسية.
العنف وليد التعصّب الذي ينجب التطرّف، والتطرف إذا ما تحوّل إلى سلوك ودخل مرحلة التنفيذ يصير عنفاً، والعنف إذا ضرب عشوائياً يتحول إلى إرهاب، ولعلّ بعض من يمارس العنف للانتصار على الآخر أو لتحطيم معنوياته أو لإجباره على الخضوع ،إنما يمارسه ضد نفسه أيضاً حين يسعى لتدمير الآخر فيكون قد لوّث ما تبقى من إنسانيته أيضاً.
وإذا كان التاريخ يخبرنا أن القاعدة فيه هي للعنف والاستثناء هي للّاعنف، لذلك فإن ثقافة اللّاعنف ما تزال محدودة، بل مشكوك فيها أحياناً، باعتبارها خياراً غير مقبول، أو غير واقعي أو مهادنة أو مساومة مريبة، وفي أحسن الأحوال خياراً متعالياً على الواقع حيث يسود العنف ويطغى على العقول والسلوك.
والسؤال المحوري المطروح :هل تجدي مواجهة العنف بالعنف والحقد بالحقد والكراهية بالكراهية؟ وإلى أي حدود ستتوقّف مثل هذه المواجهة المفتوحة، بالفعل ورد الفعل ؟ وهكذا ستستمر اللعبة إلى ما لا نهاية وحسب غوتاما بوذا: إذا رددنا على الحقد بالحقد فمتى سينتهي الحقد؟ واللّاعنف هو مقاومة بوسائل ناعمة، ويمكنني القول: رذيلتان لا تنجبان فضيلة، وحربان لا يولدان سلاماً، وجريمتان لا تصنعان عدالة ، مع معرفتي إن الدعوة للّاعنف تحمل استثناءات تقرّها القوانين الوضعية والسماوية والمقصود بها "الدفاع عن النفس" وهو عمل مشروع بكل المعايير .
لقد أدلج ميكافيلي قبل خمسة قرون من الزمان " فلسفة العنف" معتبراً " الغاية تبرّر الوسيلة"، وكان العنف لدى بعض التوجهات الآيديولوجية الشمولية نظرية عمل ومنهج حياة. وإذا كنّا لا نستطيع التحكم بالغايات، لكننا يمكن أن نتحكّم بالوسائل، فالوسيلة هي مرآة الغاية التي تعكس صورتها الحقيقية وجوهرها ومحتواها، لأن الأخيرة مجردة ، في حين أن الوسيلة ملموسة، والغاية تخص المستقبل، أما الوسيلة فتعني الحاضر، ويمكنني القول إن الوسيلة تمثل شرف الغاية .
وعلى العموم فالغايات متشابهة أحياناً، لكن طريق الوصول إليها والوسائل التي نعتمدها مختلفة، وأن مقياس اختبار شرف الغاية يتم عبر شرف الوسيلة، وهذه الأخيرة هي التي تعبّر عن الغايات والأفكار والمبادئ، الأمر الذي ينبغي أن يكون هناك تلازماً عضوياً بين الوسائل والغايات ، أي أن الوسيلة تتوحّد بالغاية ولا يوجد انفصال بينهما.
إن الانتصار الحقيقي ليس بممارسة العنف للإطاحة بالخصم أو العدو، بل في تحقيق الغايات النبيلة والشريفة بوسائل نبيلة وشريفة أيضاً، وهكذا يصبح بديل العنف هو اللّاعنف، لأن العنف هادم وإقصائي، أما اللّاعنف فهو بناء ومقاومة بوسائل سلمية، وحسب مارتن لوثر كينغ: اللّاعنف هو قوة المحبة، ووفقاً لغاندي فهو القدرة على المقاومة وقوة الحق والتسامح، ويرى نيلسون مانديلا إن اللّاعنف يعتمد على الحرية والعدالة والمصالحة ، وكان تولستوي، وهو من روّاد اللّاعنف، يعتبره مساواة وتسامح.
وكثيراً ما قيل أن فكرة اللّاعنف هي منتج غربي ومستورد، غير أنها ليست حكراً على أحد، بل هي منتج حضاري وعصري ومنجز إنساني يحتاجه البشر بغض النظر عن انتماءاتهم، وروّادها هم من المضطهدين بشكل عام، الذين يسعون لكسر جدران العزلة والانطلاق إلى فضاء التنوّع ومساحة الالتقاء، حيث تتلاقح أفكارهم في الدفاع عن الحق بقيم إنسانية مثل السلام والتسامح. والعنف بقدر ما هو قضية فردية فهو قضية جماعية أيضاً ودولية في الوقت نفسه.
إن اللّاعنف هو تعبير عن وعي وخيار حر وإرادة مستقلة لنبذ استخدام القوة وتحريم اللجوء إلى العنف لتسوية الخلافات وحلّ المنازعات الفردية والجماعية، بل اعتماد جميع الوسائل السلمية والمدنية لنيل الحقوق وحل الخلافات .
وتزداد حاجة مجتمعاتنا العربية والإسلامية إلى عقد اجتماعي جديد يتعهد فيه الجميع بعدم اللجوء إلى العنف، خصوصاً وقد استفحلت هذه الظاهرة في العقود الأربعة الماضية لأسباب دينية أو طائفية أو إثنية ، داخليا أو خارجياً، وذلك بمحاولة الاستقواء على الآخر وفرض الاستتباع ، كما تعاني بلداننا من تفاقم ثقافة الكراهية وعدم الاعتراف بالآخر أو حقه في التعبير ومن حروب أهلية وصراعات دينية وطائفية، فضلاً عن تخلّف وفقر وأمية، دون أن ننسى دور العامل الخارجي والتدخلات الإقليمية والدولية، وما زالت النخب الفكرية والسياسية تعيش على تراث الحرب الباردة القائم على الإقصاء والإلغاء والتهميش، لذلك نحن الأشد حاجة إلى اللّاعنف .
هل هذه الدعوة مثالية أم متعالية ؟ أم أن ثمة مثل فرنسي هو الأكثر انطباقاً على دعاة اللّاعنف الذين يطلبون المستحيل لأنهم يريدون الممكن مع الحق حسبما يردد المفكر اليساري سلافوي جيجيك .
*باحث ومفكر عربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.