الدريوش : روض الأطفال بقرية أيت تعبان يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة    جواد شفيق: أنا على يقين أن لشكر لايريد ولاية ثالثة.. والاتحاد الاشتراكي رسالة تاريخية-فيديو    مشاركون في ندوة بمراكش يوصون بتشجيع العدالة التصالحية واعتماد العقوبات البديلة    التفاصيل الحقيقية لإنسحاب عملاق الطيران "رايان إير" من المغرب    مصادر إعلامية إسبانية: المغرب يستعد لبناء قاعدة بحرية بالداخلة.. وفار ماروك: لم نتأكد بعد من صحة الخبر..    توزيع إصابات كورونا بجهات المملكة    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    مدرب الكونغو 'كوبر': ذهبت للحمام 4 مرات فور علمي بمواجهة المغرب    عاجل.. حكيمي وفجر يغيبان عن حصة المنتخب الوطني    بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو بين 13 و 19 يناير    المؤتمر المقبل للاتحاد الاشتراكي.. جواد شفيق: لا وجود لتعديل للقانون بما يخدم لشكر -فيديو    المغرب يجدد دعمه للإمارات    ريان والدراجي وجهان لعملة واحدة..تجاوزات بلا حدود وخرق للأخلاقيات المهنية    الانتقالات الشتوية: فريق رجاء بني ملال يعزز تركيبته البشرية بخمسة لاعبين جدد    كأس أمم إفريقيا: فجر المصاب الوحيد ومسحة سلبية لباقي لاعبي المنتخب الوطني قبل مباراة مالاوي    الابتزاز الجنسي فالجامعات.. الطالبة نادية: كنت ضحية فاش بقيت ساكتة.. وگاع الضحايا خاص يهضرو على حقهم باش نديرو حد لهاد المماراسات    البي جي دي باغي يدير معارضة وصافي بسباب سحب قانون التغطية الصحية للوالدين.. ومصادر ل"كود": كاين تعميم التغطية الصحية لجميع المغاربة وها علاش تسحب    إدخال فأر إلى القسم يتسبب في طرد 4 تلاميذ وإيقاف آخر بمكناس    مصرع ثلاثة مغاربة في حادث سير مروع بإيطاليا    الرابور طوطو يجيب على أسئلة حرجة مباشرة من بلاطو "رشيد شو"...الفيديو    رئيسة وزراء نيوزيلندا تلغي زفافها بسبب قيود أوميكرون    الإبراهيمي : النقاش حول فتح الحدود أمر صحي    حمضي: الصنف الفرعي لمتحور أوميكرون يستدعي اليقظة أكثر من القلق    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الأحد 23 يناير    هل تتلاعب الكاميرون بنتائج الاختبارات؟.. 12 حالة كورونا في جزر القمر والمنتخب بدون حراس    انفجاران قويان يهزان العاصمة الكاميرونية والحصيلة 16 قتيلا وإصابات خطيرة    التطعيم السنوي ضد كورونا سيكون أفضل من الجرعات التنشيطية المتكررة    بريطانيا.. فصل النائبة المسلمة نصرت غني من الوظيفة بسبب ديانتها    إطلاق نار بثكنات بوركينافاسو .. والحكومة تنفي وقوع انقلاب عسكري    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الإثنين    بطولة استراليا المفتوحة.. نادال يتأهل إلى ربع النهائي    المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه المطلق مع دولة الإمارات عقب هجوم الحوثيين    هل يكرر الأسود سيناريو الرجاء بملعب الشهداء؟    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    بيتكوين تواصل الإنخفاض    بلومبيرغ: بايدن قد يلتقي أمير قطر لبحث توريد الغاز إلى أوروبا    انقلاب مروع لسيارة على متنها فتاة وشابين بضواحي تطوان    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    السوق البلدي ببن الطيب يتحول الى مرتع للمتشردين ومدمني المخدرات في وضعية مزرية    نادي المحامين بالمغرب حط شكاية ضد الدراجي بعدما سب المغربيات والمغاربة فتويتر    تقرير: الخوف من العزلة فقضية الصحرا دفع سانشيث باش يتحرك لإنهاء الأزمة مع المغرب    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    بركة : المغرب يتوفر على إمكانيات كبيرة لتحلية المياه بأقل تكلفة    رحيل المخرج العربي بناني..قيدوم السينمائيين المغاربة.    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    شبح الإفلاس دفع هيئات كراء الطونوبيلات لإطلاق صرخة "لا للحكرة" فرسالة وجهوها للحكومة    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    CNSS تشن حملة على المقاولات الوهمية بالمغرب    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    وفاة مخرج مسلسل "باب الحارة" السوري بسام الملا    عمال لاسامير: نناضل من أجل عودة الإنتاج    من خطيب الجمعة أشتكي!    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    الأكاديمي العوفي يُشَبه رحيل الشاعر الحسين القمري بأُفول القمر    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصر البحر المعلمة التاريخية الآيلة بالسقوط بأسفي
نشر في أسيف يوم 06 - 01 - 2007

يعتبر قصر البحر من أهم المعالم التاريخية التي مازالت مدينة اسفي تزخر بها إلى جانب الأسوار البرتغالية ، والقصبات ، والكنائس ، فكل هذه المعالم والمآثر التاريخية ما زالت تحتفظ برونقها، وما زالت تعد محج العديد من زوار المدينة . فالمعلمة التاريخية " قصر البحر " التي تم تشييدها من قبل البرتغال أثناء احتلالهم للمغرب وضعيتها الراهنة تؤكد على أن هذا الموروث الثقافي قابل للزوال في القريب العاجل إذا لم يتم إيجاد حل تتضافر فيه جميع الجهود من سلطات محلية وهيئات منتخبة وجمعيات المجتمع المدني ومنظمات دولية .وقد تم تشييد هذه المعلمة التاريخية سنة 1508 حيث تأخذ طابع الفن المعماري الايمانويلي الذي يعتبر من أرقى الفنون المعمارية البرتغالية ، حيث تتكون من ثلاثة أبراج ، وتتواجد في قلب المدينة القديمة في موقع استراتيجي مهم على مساحة تقدر ب 3900 متر مربع ، وقد تم بناؤها من قبل البرتغاليين لتلعب دور الدفاع العسكري حيث تأخذ طابع العمارة الحربية.
فالوضعية الراهنة لقصر البحر تبعث على القلق بسبب التهديدات التي يتعرض إليها من قبل الأمواج البحرية وعوامل التعرية حيث قوة اصطدام الأمواج بالقصر تسبب تسرب المياه بشكل كبير تحت المعلمة بالرغم من بعض الرقيعات المتمثلة في الترميمات التي قامت بها الجهات المسؤولة من خلال وضعها لأكياس جيوبلاستيكية تحتوي على الاسمنت والرمل ممزوج بالماء .وخوفا من وقوع كارثة انهيار هذه المعلمة التاريخية التي مازالت مدينة اسفي تتباهى بها في الوقت الحالي في أي وقت من الأوقات ، أقدمت الجهات المسؤولة بإخلاء ها من المدافع البرونزية المصنوعة تعود الى عهد السعديين ، والمدافع الحديدية غير المؤرخة والتي كانت موضوعة فوق أبراجها بطريقة فنية متناسقة ، ليتم نقل هذه المدافع إلى دار السلطان بمندوبية الثقافة بأسفي ، كما أعطيت الأوامر لمنع ولوج الزوار إلى المعلمة ، حيث يبقى مصيرها مرتبط بالجرف المشيدة عليه الذي يتآكل يوما بعد يوم بسبب التعرية العنيفة التي يتعرض إليها جراء قوة الأمواج التي احدث تصدعات و مغارات تحته . ومن الأسباب التي تكون قد أثرت من جهتها على هذه المعلمة وجود خط حديدي بجانبها ، هذا الأخير وبالنظر للضغط الذي يتعرض إليه جراء مرور القطارات صباح مساء فقد اثر هو الآخر على المعلمة من خلال التصدعات التي أحدثها بها بسبب الاهتزازات المتكررة المحدثة من قبل القطارات ، كما تشير بعض الدراسات العلمية على أن المياه البحرية المتواجدة على طول جرف أموني تتكون من مواد كيماوية حامضية ترمي بها كيماويات المغرب وميناء اسفي قد تكون هي الأخرى سببا في هشاشة الصخرة المشيد عليها قصر البحر ، علاوة على كل هذا ، تشير معطيات علمية أيضا على أن رصيف الميناء الذي يفصل الميناء وقصر البحر زاد من حدة انكسار الأمواج التي ترتطم بقوة بالصخرة المشيد عليها قصر البحر. واعتبر نور الدين صفصافي مفتش المباني التاريخية بمندوبية الثقافة بأسفي على أن التكاليف المالية التي خلصت إليها الدراسات التي أجريت على قصر البحر تفوق بكثير قدرات مندوبية الثقافة ، مؤكدا على أن هناك خطر كبير يهدد هذه المعلمة التاريخية جراء المغارات التي أحدثتها مياه البحر تحت قصر البحر ، حيث تم ترميم الجدار المطل من جهة البحر من قبل مديرية التجهيز ، لكن ولقوة الأمواج انهار الجدار الذي كان يتكون من صخور كلسية كبيرة، مما زاد من حدة التعرية من خلال ارتطام الأمواج بالأحجار التي كانت تكون الجدار مما عرض الصخرة الحاملة للقصر للمزيد من التصدعات بسبب الاصطدامات مابين الأمواج والأحجار الكلسية التي رمم بها الجدار .إن ما يهدد قصر البحر يهدد عشرات العائلات التي تتواجد مساكنها فوق مغارات بحرية بالقرب من هذه المعلمة التاريخية ، كما أن خط السكة الحديدية مهددة بدوره بالانهيار لكون الخط يلعب دورا اقتصاديا مهما من خلال نقل الكبريت من كيماويات المغرب إلى ميناء اسفي عبر هذا الخط الرئيسي .وأمام هذه الخطورة التي تهدد منطقة أموني مكان تواجد المعلمة التاريخية"قصر البحر" فقد قام كل من المختبر العمومي للدراسات والتجارب سنة 1991 ومندوبية التجهيز بتاريخ 17/04/1999 بدراسات تقنية للمنطقة خلصت إلى كون عمليات تهيئة المنطقة تتطلب مبالغ مالية هامة ، كما أن المختبر ومكتب دراسة برتغالي متخصص في الدراسات الجيولوجية البحرية ، ومكتب الإنقاذ الدولي لمدن الشواطئ قاموا بدراسات حول جرف أموني تم من خلالها تحذير الجهات المسؤولة من الكارثة البيئية التي قد تقع بسبب تسرب مياه كثيرة إلى تحت الجرف والتي بدأت تظهر على اثر الانهيارات المتتالية لبعض الصخور التي كانت تكون الجرف ، حيث أحدثت هذه التسربات المائية عدة مغارات متفاوتة الخطورة على طول الجرف .وقد سبق للمختبر العمومي أن أجرى دراسات على مسافة تبلغ 500 متر مابين صخرة قصر البحر ورأس نفق السكة الحديدية المحاذي لقصر البحر عبر مغارات ، حيث خلصت إلى أن الأحجار المكونة لجرف أموني هشة وسريعة التأثر بعوامل التعرية ، وهذا أدى إلى ظهور المغارات تحت الجرف قد تؤثر مستقبلا ليس فقط على قصر البحر بل أيضا على المساكن المجاورة التي ظهرت التأثيرات البحرية عليها من خلال الرطوبة التي تظهر على جدرانها ، مما يجعلها آيلة للسقوط هي الأخرى في أي وقت من الأوقات وبدون سابق إنذار .ومن بين الاقتراحات التي قد تضع حدا لهذه التهديدات التي تهدد قصر البحر بصفة خاصة وجرف أموني بصفة عامة حسب دراسة قام بها الخبير العالمي بيدروفيريا ضرورة خلق شاطئ اصطيافي مع توظيف سنابل رملية وملئ ثقب المغارات بالأحجار واستثمارها بحريا مع ربطها بخرسانة متينة ، حيث قدم هذا الخبير نماذج لدراسات مشابهة أنجزت في جنوب اسبانيا والبرتغال .ويتضح من خلال كل هذا على أن وضعية قصر البحر تتداخل فيها عدة أطراف ، وهذه الأطراف مطالبة بمساهمتها في إنقاذ هذه المعلمة التاريخية ونخص بالذكر كيماويات المغرب من خلال الرواسب الحامضية التي ترمي بها في مياه البحر والتي تسهل هشاشة الصخرة المشيدة عليها هذه المعلمة، وأيضا ميناء اسفي من خلال الرصيف الذي شيد بين الميناء والمعلمة والذي يساهم في حدة انكسار الأمواج ، ومكتب السكة الحديدية والذي على إثره تحدث القطارات هزات قوية تساهم في خلق التصدعات بالمعلمة ، إلى جانب وزارة الثقافة باعتبارها الجهة الوصية على هذه المعلمة التاريخية ووزارة التجهيز.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.