عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتفاقم    برشلونة يختتم موسمه في الدوري الإسباني بتعادل مع مضيفه إيبار    طنجة.. ارتفاع عدد ضحايا حادثة الدراجات النارية إلى 3 قتلى    وزارة التربية الوطنية تعتمد مقررا دراسيا جديدا بالمستويين الثالث والرابع الإبتدائي    “رواء مكة” بعيون أوريد .. “رحلة سكير مدمن على الخمر يعود إلى رشده”    العمودي يجر المغرب إلى واشنطن لمطالبته بتعويضات قيمتها 1.5 مليار دولار    تتويج المغربي حمد الله بجائزتي الحذاء الذهبي وأفضل لاعب في الدوري السعودي لكرة القدم    حمد الله محيح فالسعودية. دا احسن لاعب والحذاء الذهبي وقال: هاد الجائزة يستحقها امرابط    الاشتراكي الموحد بطنجة يصدر نداء “حدائق المندوبية” منفردا عن باقي الهيآت    الفنانة العالمية “مادونا” ترفع العلم الفلسطيني في عرض لها في قلب إسرائيل-صور    بالصور..الجمهور البركاني جاهز لدعم النهضة ضد الزمالك    الكشف عن طريقة الحصول علي تذاكر ال"كان"    بعد إعلانه مغادرة السيتي.. كومباني يقرر خوض مغامرة “جديدة قديمة”    قضاة المغرب يطالبون بتحسين الوضع المادي للقاضي ويتهمون الحكومة بالتماطل    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    زيدان: ريال مدريد لم يرفض الفوز .. بل لم يستطع    أخبار سارة لجماهير الوداد قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا    غريب/ السلفي الكتاني : تضمين تيفيناغ على الاوراق النقدية تضيقا على لغة الإسلام    17 مصابا في تفجير حافلة سياحية غربي القاهرة    أردوغان متحديا أمريكا : لن نتنازل وسننتج منظومة أس 500 الصاروخية بشراكة مع روسيا    بيع أول صورة لمكة المكرمة مقابل 250 ألف دولار    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    الجزائر.. 46 منظمة تدعو الجيش لفتح حوار لتجاوز الأزمة    الشرطة تلقي القبض على مهاجرة افريقية بحوزتها 396 لتر من الخمور    بالفيديو.. إندلاع حريق مهول في محطة للقطارات بمدينة ميلوز شمال شرق فرنسا    توشيح أستاذ مغربي في رومانيا بوسام راقي تقديرا لاسهاماته في تقدم العلوم والاختراعات    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    زيدان: أفضل شيء أن موسم الكوابيس انتهى    زينب العدوي تتجه إلى تعويض لفتيت على رأس وزارة الداخلية    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    أبو زيد: إسرائيل طردت 635 مغربيا واستولت على 3 ملايين وثيقة مقدسية    الحرارة العليا 37 درجة في توقعات طقس بداية الأسبوع    عبر باب المغاربة.. وزير إسرائيلي يقود اقتحامات مستوطنين للمسجد الأقصى!    إدخال الدولة المغربية طرفا في جريمة “شمهروش”.. هل يتغير موقف النرويج؟    دراسة: استهلاك الكثير من عصائر الفواكه المصنعة يزيد من خطر الوفاة المبكرة    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    طبول الحرب تدق بالخليج والمنطقة على حافة الانفجار    دعوة غير مسبوقة.. أول نائب جمهوري يطالب بعزل ترامب    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    إيقاف مروج مخدرات بكلميم    "ماكلارين" تكشف عن أيقونتها "GT" الجديدة    فرنسا تحقق رقما قياسيا جديدا في عدد السياح    بالفيديو .. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب أفريقيا    على ركح الخشبة، مسرحية "لفصال ماه معاك" تخطف الأضواء    متحف اتصالات المغرب يفتح أبوابه للزوار    رحيل فيلسوف«المشروع النهضوي»طيب تيزيني في حمص السورية - العلم    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص – 11-    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    كعب بن سور… الغرم بالغنم    استنفار فالمينورسو بعد غلق معبر الگرگرات الحدودي مرة تانية    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمة العالمية لريادة الأعمال تنطلق بمراكش بصيغة نسائية…
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2014


نساء يحكين عن تجارب ناجحة في عالم المال والأعمال
أكد مشاركون في أولى ورشات القمة العالمية الخامسة لريادة الأعمال والمخصصة لمناقشة وتبادل الآراء حول قضايا مرتبطة بريادة الأعمال النسائية بالمغرب وإفريقيا والعالم أن إفريقيا تملك الوسائل الضرورية من أجل تطوير مقاولاتها لكنها في حاجة أكثر الى التنظيم والتشبيك والولوج الميسر للمعلومة، داعين الى تقديم مزيد من الدعم للمقاولات النسائية خصيصا.
وشدد أول المتدخلين في هذه القمة المنظمة تحت شعار " تسخير التكنولوجيا لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال"، وأغلبهم نساء على "ضرورة تمكين النساء عمليا من أجل ولوج عميق لعالم المقاولة والتي خاضت فيها أشواطا مهمة، وبرهنت أنها قادرة على إبداع أفكار جديدة وتحقيق إنجازات كبيرة".
وأكدوا أن فرض قيود على الولوج في المعلومة يقتل روح المبادرة ويساهم في اتخاذ خطوات خاطئة لا تساهم حتما في ازدهار البلدان.
واستعرضت الورشات المتتالية طيلة صباح يوم الاربعاء 19 نونبر، وسط حضور إعلامي كبير، تجارب عدد من النساء الناجحات كانت من بينهن مقاولات مغربيات، فيما تحدث مريم شديد التي قادت رحلة فريدة نحو القطب الجنوبي، عن تجربة ممتعة وصعبة رفعت في آخرها العلم المغربي لأول مرة في ذلك المكان الشديد العزلة والخالي من الحياة وبظروف مناخية جد صعبة.
وقالت شديد في حديث أمام عدد من المقاولات الشابة إنها تجد سعادة كبيرة وهي تذهب كل يوم الى عملها وتجد سعادة أكبر وهي عائدة الى منزلها للقاء طفليها. وأضافت أن الصعوبات التي تجدها في العمل تحولها الى فرص حقيقية من أجل الرفع من الإنتاجية.
وقالت باربارا رئيسة مقاولة كبيرة بزمباوي إن التمويل لم يكن أبدا عائقا لإنجاح مقاولات النساء، مشيرة أن تجارب بدأت صغيرة لكنها استطاعت أن تشق طريقها في عالم الأعمال والذي لا يؤمن سوى بالعمل الجاد والمثابرة دون تمييز في الجنس أو اللون.
وقال موسى رئيس جمعية المبتكرين من أجل مجلس التنمية بمالي في تصريح للتجديد إن المقاولات في أفريقيا خاصة النسائية قادرة على اللحاق بدرب الدول الصاعدة، إذا ما اعتمدت على معرفة مواردها وتنظيم عملها.
وأشار أن الاستمرار في طلب الدعم من الدول المانحة لم يعد مجديا، إذ يمكن لتظافر مقاولات محلية وإقليمية على الاستفادة من تجارب بعضها البعض، لأن "الذكي الذي يركن الى زاوية صغيرة" يصبح مع مرور الوقت بدون فعالية.
وقالت زليخة نصري، مستشارة الملك محمد السادس في افتتاح اليوم الأول الذي يصادف يوم النساء المقاولات المنظم بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أن الأشواط التي قطعها المغرب في مجال تمكين النساء وضمان حقوقهن في المساواة والكرامة، خاصة إقرار مدونة جديدة للأسرة، ودستور 2011، ساهمت بشكل كبير في دعم النساء لولوج عالم الاقتصاد والمال.
وشددت بيني بريتزكر كاتبة الدولة الامريكية في التجارة على أهمية التربية والتكوين في خلق مقاولة مواطنة قادرة على التنافس والإنتاج المثمر. وأضافت أن المقاولة النسائية على الخصوص لها مهام الدفع أكثر باقتصادات الدول الصاعدة سيما أنها بقيت خلال فترة زمينة بعيدا عن الفعل الاقتصادي في هذه البلدان.
وأشارت مريم بنصالح رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب أن الجميع مطالب بالانخراط في الديناميكية التي يعرفها بلدنا من أجل المساهمة في دعم النساء المقاولات.
وأضافت أن بالرغم من أن نسبة النساء المقاولات مازالت دون التطلعات، لكن العقد الأخير أظهر مما لا يدع مجالا للشك أن النساء وضعن أرجلهن على الطريق الصحيح، مستدلة بنسبة المقاولات النسائية التي تمت إنشاؤها في العقد الأخير، والتي أظهرت مدى التطور الإيجابي في المجال.
وقدمت بنصالح تجارب نساء مغربيات تألقن في جميع المجالات خاصة في مجال السياسة والمال والأعمال، مؤكدة أن تطور ولوج المرأة الى هذا عالم المال المليء بالمخاطر لكن أيضا بالفرص، شجعته الإصلاحات الأساسية التي تم المبادرة إليها في المغرب وعلى راسها إصلاح مدونة الأحوال الشخصية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
من جهة ثانية أبرزت بنصالح أن سوق الشغل المغربي غير قادر على استيعاب أعداد طالبي الشغل، وبالتالي هناك حاجة الى مبادرات خلاقة من أجل أنشاء مقاولات جديدة تستجيب لحاجة السوق وقادرة على توظيف الموارد البشرية خاصة في الميادين المهنية الجديدة، مع استغلال الروح السائدة لدى الشباب الآن والطامحة الى الانخراط بمقاربات ابتكارية في مسار التقدم الذي تقطعه بلادنا.
ونصحت بنصالح كل مقاولة تريد الدخول الى الميدان بالتحلي الأمل وعدم الاستسلام للتجارب الفاشلة الأولى، داعية الى دمج الجرأة مع الولع، والمخاطرة بالشجاعة والالتزام بالإصرار، لأنها جوانب هي روح المقاولة.
وشكل هذا اليوم فرصة كبيرة لتبادل وتقاسم الأفكار بشأن أفضل الممارسات وإلقاء الضوء على بعض قصص النجاح ذات الصلة على الصعيد العالمي، فضلا عن صياغة توصيات واقتراح تدابير ملموسة لتعزيز موقع النساء في ريادة الأعمال وأتيح لللمشاركين في هذا الحدث الخاص الاستفادة من دورات إرشادية يشرف عليها رؤساء تنفيذيون وخبراء دوليون، وكذا من لقاءات ثنائية مع رجال أعمال بهدف استكشاف فرص الشراكة وتطوير الأنشطة الاستثمارية.
وعمل المنظمون على خلق فضاء تواصلي وتفاعلي على الانترنيت بحسابات خاصى لكل مشارك، تتيح له التعريف بنفسه والخدمة التي يمكن أن يقدمها واهتماماته الاساسية، حيث ساهم ذلك في تنظيم وتنشيط عدد من اللقاءات الثنائية المثمرة، كما ساهم في ظهور مبادرات جديدة لتكتل المقاولات المغربية ونظيرتها الافريقية.
يشار أن الجلسة العمومية الرسمية تنطلق اليوم الخميس بمشاركة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وعدد من الوزراء المغاربة، ويشارك في القمة التي تنعقد ما بين 19 و21 نونبر الجاري وتقام لأول مرة ببلد عربي إفريقي حوالي ثلاثة آلاف من رجال الأعمال ورؤساء الدول وكبار المسؤولين الحكوميين ومقاولين شباب من مختلف دول العالم.
وترمي القمة العالمية لريادة الأعمال، التي أطلقها الرئيس الأمريكي باراك أوباما سنة 2009، إلى مد الجسور بين رجال الأعمال والبنوك والمقرضين والمستثمرين وغيرهم في الولايات المتحدة والمجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.
وينتظر أن تنمح في منح جائزة الابتكار العالمي من خلال العلم والتكنولوجيا، والتي أطلقتها وزارة الخارجية الأميركية، بهدف تحفيز الابتكار وريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا. وتهدف المسابقة إلى تشجيع الشباب المبتكر في 43 بلدا، بتقديم الدعم المالي والتوجيه اللازم لإطلاق مقاولاتهم. وتمإطلاق دورة 2014، قبل أسابيع، وتبارى خلالها 30 مشاركا في فئتي "لأفكار" و"المقاولات الناشئة" منها مقاولة مغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.