نسبة ملء السدود بالمملكة بلغت 44,4 في المائة إلى غاية 14 يناير 2021    بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ بأكثر من 3.1 مليون دولار    كيف سيبدو كوفيد -19 بعد سنوات من الآن؟    بسبب غضب المستخدمين.. واتساب يرجئ تطبيق قواعد الخصوصية الجديدة    طنجة..عشريني ينهي حياته شنقا بحي ابن كيران    ترامب يمنح الملك محمد السادس وسام ‘الاستحقاق العسكري' برتبة قائد أعلى    "البيت الأبيض": ترامب يمنح الملك محمد السادس وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى    "واتساب" يعلق "مؤقتا" تحديث سياساته لحفظ بيانات المستخدمين حتى 15 ماي    عدول بني ملال يدخلون في إضراب لمدة شهر قابل للتمديد    حزب بوديموس الإسباني مستمر في استفزازه للمغرب ويراسل جو بايدن للتراجع عن اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء    الصويرة. ‘ثانوية أكنسوس' أول مدرسة مغربية بها نادي للتعايش بين اليهود والمسلمين    هذه حقيقة تعزز "أرشيف المغرب" ب3 آلاف وثيقة تاريخية من تركيا    حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة    المغرب يوجه رسالة واضحة إلى أوروبا عقب الاعتراف الأمريكي    الضمان الاجتماعي يطلق بوابة جديدة لطلب التعويض عن فقدان الشغل    من بينهم "Diablo".. توقيف "عصابة" متخصصة في سرقة الهواتف والمطاعم والمقاهي بطنجة    مستخدمو الحمامات ببرشيد بين مطرقة الفقر وسندان العطالة    وزارة الفلاحة تكشف الحالة الصحية للقطيع الوطني    ‘الوسام المحمدي'.. الملك محمد السادس يقلد ترامب أفخم وسام مغربي    "سيدي" أغنية جديدة للفنان محمد رضا + ڤيديو    ثورة من لاعبي ريال مدريد ضد زيدان !!!    المغرب ينظم بطولة إفريقيا 2022 للسيدات لكرة القدم    بمناسبة يومهم الوطني بمدينة الداخلة.. إطلاق الحملة للتواصل حول مهنة المهندس المعماري    "الكاف" تحدد تواريخ الأدوار النهائية لكأسي العصبة والكاف    تحسن معدل ملء السدود التي تزود المناطق المسقية بنسبة 99 في المائة باللوكوس بجهة الشمال (وزارة)    سوس ماسة : وزارة الصحة ومديريتها الجهوية تنشران معطيات متناقضة عن الوضع الوبائي بالجهة، والمواطنون حائرون.    بعد "فضيحة" الخطوبة.."الشيخة الطراكس" تعلق: لم أُخْلَق لأُهْزم    البنك الدولي: قيود كورونا بالمغرب أكثر صرامة من بلدان أوروبية    من أجل سياسة ضريبية فعالة ضد فيروس الفوارق    المنظمة الديمقراطية للشغل تعزز صفوفها بتأسيس المنظمة المغربية للمهن الفنية والصناعات الثقافية    عقد توأمة بين المغرب وإسبانيا لتأمين نقل البضائع الخطيرة عبر الطرق    البوحديوي : حالات الطرد أضعفت قوانا .. كنا أفضل من الجزائر    استقالة الحكومة الهولندية على إثر فضيحة إدارية    الاتحاد الدستوري يحدد موعد اجتماع مجلسه الوطني    الطقس غدا السبت.. اجواء باردة    زالزل يضرب دولة آسيوية ويسقط قتلى وجرحى    الرباح يشارك في مؤتمر دولي حول الطاقات المتجددة بحضور وزير الطاقة الإسرائيلي    جنوب إفريقيا تعين سفيراً بالمغرب بعد قطيعة دامت 10 سنين    تسجيل 1291 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 456334إصابة بكوفيد 19    رصد أزيد من 12 مليون درهم لبناء وتجهيز مصلحة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بطاطا    الرباح يحضر اجتماعا أمريكيا حول الطاقات المتجددة والربط الكهربائي والغاز الطبيعي    المغرب قد يحتضن كأس إفريقيا للسيدات العام القادم    بسبب تفشي كورونا..السفارة الفرنسية بالمغرب تعلن عن شروط صارمة للسفر    بلاغ رسمي لنادي نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم    المغربية للألعاب والرياضة تطلق الموسم الثاني لبرنامجها التلفزيوني "عيش الكيم"    تبون يهتم بمباراة المغرب أكثر من قضايا الجزائر !    النفاق الديني    حقينة السدود المغربية ترتفع إلى حوالي 44,4 في المائة    بايدن يكشف النقاب عن خطة تحفيز اقتصادية بقيمة 1,9 تريليون دولار    ملفها أثار جدلا قانونيا وأخلاقيا.. ابتدائية تطوان تصدر حكمها بحق "مولات الخمار"    منظمة الصحة تسرع من وثيرة حصول جميع الدول على اللقاحات    الشاعر المغربي أحمد بنميمون في ضيافة دار الشعر بتطوان    إجراءات عزل ترامب: ماذا حدث للرؤساء الأمريكيين الذين تعرضوا للمساءلة؟    «أنت معلم» للمغربي سعد لمجرد تقترب من المليار مشاهدة    أغنية تسجل رقما قياسيا لأسرع فيديو يتجاوز 100 مليون مشاهدة    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    عصيد يستفز: "الإسلام لم يعد صالحا لزماننا" ومغاربة يقصفونه: "ماذا عن زواجك بمليكة مزان تحت رعاية الإله ياكوش"؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقرير الأمريكي حول الحريات الدينية في العالم:بدايته... أهدافه... عيوبه
نشر في التجديد يوم 05 - 01 - 2004

تقوم وزارة الخارجية الأمريكية بإنجاز تقرير سنوي منذ سنة 1999 حول الحريات الدينية في العالم ولئن كانت الإدارة الأمريكية تبرر ذلك بكونها تحرص من خلال عملها المذكور على حرية التدين وحماية حقوق الإنسان فإن الكثير من الدول والباحثين يطرحون علامات استفهام كبيرة على أهداف التقرير المذكور، فمنهم من يعتبره تدخلا في الشؤون الداخلية للدول، ومنهم من يعتبره وسيلة للتهديد والابتزاز في حق الدول وخاصة منها المحسوبة على العالم الثالث، وآخرون اعتبروا أن تقرير الحريات الدينية يقوم على فلسفة غير متوافق عليها بين الدول المعنية وانه أحادي الجانب، وغاب رأي العارفين بالدين الإسلامي في صياغته، الأمر الذي يفقده أي شرعية، ولا يرتب عنه أي التزام بالنسبة للدول الإسلامية.
تقرير سنة2003 ذكر المغرب على العموم بشكل إيجابي باستثناء إقحامه حزب العدالة والتنمية في موضوع الواقع يكذب أي صلة به.
ولتسليط الضوء أكثر على التقرير الأمريكي حول الحريات الدينية في العالم اختارتالتجديدأن تطرح بين يدي القراء ملخصا عن تاريخه وأهدافه والقائمين عليه مع تصريح للأستاذ عبد الصمد بلكبير في الموضوع باعتباره مهتما بالقضايا القومية والإسلامية. ومعه تقرير عن الفقرات الخاصة بالمغرب في التقرير المذكور.
أصدرت إدارة الحريات الدينية بوزارة الخارجية الأمريكية في 18من دجنبر2003 تقريرها السنوي الخامس الذي يزعم أنه يحلل ويرصد أوضاع الحرية الدينية في مختلف أنحاء العالم . ويقوم على رأس الطاقم المكلف سفير متجول لشؤون الحرية الدينية في العالم، اسمه جون هانفورد.
وقد خلص التقرير المشار إليه إلى أن معظم سكان العالم يعيشون في دول تقيد فيها الحرية الدينية أو تصادفها عقبات ترجعها إلى طبيعة بعض أنظمة الحكم التي لاتسمح لغير الديانات المعترف بممارسة أنشطتها، أو ما يعتبره التقرير عداء بعض الحكومات لأديان الأقليات أو الأديان غير المنسجمة مع سياسات الدولة. و انتقد التقرير دولا بعينها مثل إيران والهند والسودان والسعودية التي تأخر تاريخ صدوره بسببها .
ولا تعتبر الإدارة الأمريكية تقرير الحريات الدينية مجرد مصدر لنشر المعلومات، بقدرما هو مرتكز مهم تبني على أساسه خطة عمل عالمية تهدف بزعمها إلى التشجيع على الحرية الدينية في مناطق كأوروبا الشرقية وآسيا والشرق الأوسط، والتقليل من إغراء التطرف الديني والإرهاب المرتكز إلى الدين.
تاريخ التقرير
بموجب قانون الحرية الدينية الدولية الصادر عام 1998 أصبح من المفروض على وزارة الخارجية الأمريكية أن تقدم تقريرا سنويا عن أحوال الحرية الدينية في أرجاء العالم كملحق للتقرير السنوي لحقوق الإنسان حول العالم. وقال توم فار مدير مكتب الحرية الدينية الدولية في وزارة الخارجية، إن إصدار تقرير سنوي اعتمادا على وسائل ديبلوماسية واقتصادية من شأنه أن يشجع الحرية الدينية وحرية الفكر عبر العالم كحق أساسي من الحقوق الإنسانية ومساعدة الديمقراطيات الحديثة على ذلك، باعتبارها هدفا تعمل السياسة الخارجية الأمير كية على تحقيقه. مشيرا إلى أن المكتب يجري اتصالات وحوارات مع الحكومات المختلفة.
وتعتبر الإدارة الأمريكية التقرير بمثابة الخلاصة المعيارية الكاملة لوضع الحرية الدينية في العالم أجمع، الذي يحدد الدول التي تمارس بزعمها تضييقا على الحريات الدينية وما إلى ذلك.
وينجز مكتب الحرية الدينية الدولية مهمته بمراقبة حالات الاضطهاد والتمييز وفق منظور الإدارة الأمريكية في العالم أجمع بصورة يومية. ومن خلال زيارة الدول المعنية والحوار مع حكوماتها ، معتمدا في ذلك المكتب، في تأدية هذه المهمة، على المعايير الدولية للحرية الدينية.
وتتعرض الدول( المتهمة بالتمييز أو الاضطهاد) التي يحددها وزير الخارجية بموجب السلطة المخولة له لعقوبات أمير كية، بمافيها العقوبات الاقتصادية. كما يقوم المكتب المذكور بالإدلاء بشهادات أمام الكونغرس الأمريكي، مع العلم أن هناك فرقا بين مكتب الحرية الدينية الدولية، واللجنة الأمير كية للحرية الدينية الدولية، هذه الأخيرة تعمل بشكل منفصل ومستقل عن المكتب وعن وزارة الخارجية، وهي بمثابة هيئة استشارية ورقابية، وتركز في تقريرها على دول قليلة ومحددة، حيث تعمل على تقديم التوصيات(الإجراءات التي ينبغي على الحكومة الأمير كية اتخاذها) بشأن السياسات الخاصة بالحرية الدينية فيها إلى الرئيس ووزير الخارجية والكونغرس. عكس المكتب التابع لوزارة الخارجية الذي يملك سلطة اتخاذ الإجراءات كما سبقت الإشارة.
من يعد التقرير
تتم عملية إعداد التقرير السنوي حول الحرية الدينية الدولية المشار إليه والذي صدر العدد الأول منه في شتنبر 1999 عن طريق تجميع ما تنجزه السفارات الأمير كية في الخارج من مسودات أولية متعلقة بدول مختلفة. ثم يتم تنقيحها في مكاتب وزارة الخارجية المعنية بالأمر.
وتنبني المسودات المذكورة بالأساس على جهود موظفي وزارة الخارجية وغيرهم من موظفي الحكومة الأميريكية، الذين يقومون بجمع المعلومات من مصادر مختلفة سواء من مسؤولين حكوميين أ ومنظمات غير حكومية، ومما تكتبه الصحافة، وتتكلم عنه الجمعيات الحقوقية والدينيةوغيرها.
وترسل السفارات فيما بعد النصوص إلى واشنطن، حيث تتم مراجعتها في مكتب الديموقراطية وحقوق الإنسان والعمل، وفي المكاتب التابعة له كمكتب الحرية الدينية الدولية بالتعاون مع مكاتب أخرى في وزارة الخارجية.
وبناء على الخلاصات النهائية للتقرير السنوي تتخذ الإدارة الأمريكية العديد من القرارات و الإجراءات في علاقاتها الديبلوماسية و الخارجية، من حيث تحديد الدول التي ستستفيد من المساعدات وغيرها من الأمور.
انتقادات تواجه التقرير
تعتبر الكثير من الدول بأن تقرير الحريات الدينية نوع من أنواع التدخل في الشؤون الداخلية والوطنية بل ونوع منالاستعمار الثقافي تركبه الولايات المتحدة الأمريكية لفرض مبادئها وفلسفتها على الآخرين. مشيرة إلى أن تبرير الإدارة الأمريكية سلوكها بكونه يقوم على معايير مقبولة دولياً، كالمادة 18 من الميثاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية، تبرير ضعيف، خاصة في ظل تعاملها بوجهين في كثير من القضايا ومنها قضايا المسلمين وبالأخص في فلسطين.
من جهة أخرى سجل المتابعون والدارسون أن التقرير الأمريكي للحريات الدينية (الذي يواجه انتقادات من جانب الجاليات الإسلامية داخل أمريكا نفسها، واحتجاجات من جانب دول إسلامية وعربية وآسيوية )وقع في خطأ منهجي كبير، لأنه قام على تقييم معياري للحرية الدينية ينطلق من الخلفية العلمانية، التي لايهمها أن تكون الدول مؤمنة(مسلمة أو يهودية أو مسيحية) أو ملحدة، لمحاكمة الحرية الدينية داخلها أوفي دول غير علمانية وليست ملزمة أن تكون كذلك، و لا تأخذ بعين الاعتبار ما ورد في التقرير لوجود خلاف كبير في زاوية النظر لمفهوم الحرية الدينية بين المنظور العلماني والمنظور الديني إسلاميا كان أو مسيحيا أو يهوديا.
واعتبر المتابعون أنفسهم أن فريق العمل الأمريكي المشتغل على التقرير المعني كان بإمكانه تجاوز ذلك الخطأ لو أنه ضم بين عضويته مسلمين يفهمون الدين، وإلا لا شرعية لتقرير يتحدث أشخاص لا علاقة لهم بالإسلام من حيث المعرفة والفهم لا من قريب ولا من بعيد عن ما يقع في بلاد المسلمين ؟
فلا يمكن للتقرير الأمريكي المذكور أن يقنع المسلمين بأن الحرية الدينية تفترض بالضرورة أن تتخذ لها مؤشرات بناء الكنائس في السعودية مثلا، أو إعطاء الحق في بلد ما لطائفة لا يجاوز عددها 500 شخص حق فتنة مجتمع باسم الحرية الدينية وإلا تحولت الحرية إلى عبث في الوقت الذي يفترض أن تكون تعبيرا عن النضج والمسؤولية.
لقد أغفل التقرير الأمريكي حول الحريات الدينية في العالم. أن المعايير التي تستعمل في تقييم الأشياء الزمنية لاتصلح في تقييم الأمور الدينية، فضلا عن إغفاله مسألة أساسية تميز الإسلام عن المسيحية واليهودية،أي أنه دين يحكم في العلاقات بين الخالق والمخلوق من جهة، ويضبط العلاقات البينية للخلق من جهة ثانية، وهو أمر لايمكن للإسلام أن يكون إلا به.فهل سيراعي التقرير الأمريكي ذلك في سنواته المقبلة؟
إعداد محمد عيادي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.