قبل إنطلاق مؤتمر الإتحاد الاشتراكي بساعات.. لشكر يتفقد مرافق قاعة المؤتمر    الكشف عن موقف نجمي منتخب مصر من الحضور أمام المغرب    الداخلية الإسبانية تمدد إغلاق ثغري مليلية وسبتة المحتلين حتى نهاية فبراير القادم    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    تسجيل 33 وفاة و5560 إصابة بفيروس (كوفيد-19) خلال ال 24 ساعة الماضية    الملك يدشن ببن سليمان مصنعاً ضخماً لصناعة لقاح كورونا قادر على إنتاج مليار جرعة    إنفراد. المغرب يفتح الحدود في وجه حركة الطيران في فاتح فبراير    الفاعلون السياحيون بمراكش يطالبون بفتح الحدود وإنقاذهم من الضياع    روبورتاج :مجلس إقليم الدريوش يصادق على عدد من الاتفاقيات أبرزها تحيين اتفاقية إحداث منطقة لوجيستيكية وصناعية بالإقليم    وداعا الفنان عبد اللطيف هلال.. كنت رائعا ومحترما وشامخا ولم نوفيك حقك وقدرك    اتحاد مجموعتي Intérim Express وDomino RH في المغرب    في ظل أزمة كورونا.. ثروة أخنوش ترتفع ب7 ملايين دولار    تنقيل مدير الوكالة الحضرية لتطوان و تعيينه بالخميسات    غياب 9 لاعبين من المنتخب الوطني عن تداريب اليوم استعدادا لمباراة مصر    غينيا الاستوائية آخر المتأهلين إلى ربع النهائي    بايتاس: المغاربة قالوا كلمتهم في انتخابات 8 شتنبر و"المزيدات السياسوية" لا تفيد وسحب الحكومة للقوانين دستوري وقانوني    السعودية تسمح لأصحاب تأشيرات الزيارة والسياحة بأداء العمرة بشروط    بسبب الجفاف.. والي جهة مراكش يصدر قرارا يمنع غسل الأزقة وسقي الملاعب وملء المسابح    سقوط سيارة في منحدر نواحي الحسيمة يخلف اصابات    حارس فراعنة مصر يغيب رسميا عن مباراة الأسود    العدالة الفرنسية ترفض "شكوى بيغاسوس".. ومحامي المملكة: توظيف مناورات    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    الوزير صديقي يحل بتارودانت ويشرف على إطلاق عدد من المشاريع    جدل سحب مشاريع قوانين من البرلمان يجر بايتاس للمساءلة بالبرلمان    هل يزور الرئيس الإسرائيلي المغرب ؟    بنسعيد: وقعنا على اتفاقية من أجل النهوض بالصناعات الثقافية والابداعية لخلق فرص شغل جديدة    وكالة بيت مال القدس تصادق على الحزمة الأولى من مشاريع التنمية الاجتماعية والبشرية في القدس    مجلس الحكومة. تفاصيل اتفاق دولي ومراسيم تمت المصادقة عليها    إتحاد طنجة يتعاقد مع الإطار الوطني عزيز الخياطي    الصحراء المغربية.. انفجار لغم أرضي بسيارة رباعية الدفع ضواحي آسا    مديرية الدراسات: انتعاش "استثنائي" للاقتصاد المغرب في سنة 2021    لشكر يضع ترشحه لنيل الولاية الثالثة على رأس الإتحاد الإشتراكي    مطالب بتوقيع أقصى العقوبات على قطاع الطرق بالدار البيضاء    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    مجلس الحكومة يصادق على تعيين مزيان بلفقيه كاتباً عاماً لوزارة الصحة    نشرة إنذارية..أمطار قوية من الخميس إلى الجمعة بهذه المناطق بالمغرب    المصادقة على مشروع مرسوم إعادة تنظيم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات    مجلس النواب: جلسة عمومية للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة حول السياسة العامة    مكانة النصيري مهددة باشبيلية    رسمياً.. أستون فيلا يعلن التعاقد مع كوتينيو    رحيل الممثل المغربي "عبد اللطيف هلال"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    المغرب مؤهل لتحقيق الاكتفاء الذاتي الطاقي والتوجه إلى التصدير    إصابة جنديين إسرائيليين بنيران صديقة للمرّة الثانية    هذه هي أسماء الأشخاص الذين تم تعيينهم اليوم في مناصب عليا    المشاركون يفشلون في تحضير حلوى الفراولة على طريقة الشيف بشرى...    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    عقدة 18 سنة تلازم المغرب.. هل ينجح خليلوزيتش في ضرب نقط ضعف المصريين ؟    المغرب وأمريكا يجريان مناورات الأسد الإفريقي 2022    هذه لائحة أسعار المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش ليومه الخميس    "موديرنا" الأمريكية تجري تجارب سريرية على لقاح جديد مضاد لأوميكرون    العين والبهلوان في تجربة الفنان التشكيلي الطنجاوي عز الدين الدكاري    جوليا تحاول قتل ثيم.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الخميس من مسلسلكم "لحن الحياة"    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    على خطى شقيقتها التوأم.. صفاء الرايس تدخل القفص الذهبي في سرية تامة -صورة    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الاستيطان الأجنبي" في فاس القديمة
نشر في التجديد يوم 29 - 01 - 2008


الكاوريين سيخرجوننا من منازلنا، وقريبا ستصبح فاس القديمة كلها ملك لهم بدون منازع، وقد نحتاج لـ الفيزا لدخول هذه المدينة مستقبلا...، بهذه الكلمات حركت طالبة من فاس مشاهد واقع مدينتها، من خلال حكاية جارة لهم بالحي ترفض بيع منزلها..والسمسار يدق بابها باستمرار، فيما لعبة شد الحبل لا زالت قائمة بينهما .. لكن من دون أن توقف إلحاح السمسار ولهفته المتزايدة على المنزل بأي ثمن، أو أن تحيل رفض صاحبة البيت إلى القبول..رغم أن الضغوطات أتعبت أعصابها.. لنجد أن هناك مئات الحالات التي تتشابه عن عمليات البيع والمساومة، فيما تبدو العملية تماما كما لو أن الأمر يتعلق بمعركة حامية الوطيس حول من سيمتلك هذه المدينة العريقة مستقبلا مع سبق الاصرار والترصد ما زالت دورالمدينة القديمة بفاس، تثير الفضول والاعجاب بسبب هندستها المعمارية الفريدة، وبسبب هذه الخاصيات ينشط سماسرة العقار لشراء أكبر عدد ممكن من دور المدينة، من أجل تفويتها إلى الأجانب. لذلك فمدينة فاس تساوي اليوم ذهبا، والأجانب يتهافتون حاليا على شراء دورها العتيقة وإعادة ترميمها وجعلها إقامات دائمة لهم، أويتخذوها كمنازل ثانوية لقضاء فترات العطل فيها. وآخرون يحولونها إلى دورضيافة (فنادق صغيرة)...الأثمنة مهولة ومغرية جدا، فلا تسمع إلا مئات الملايين وفي بعض الحالات ملايير السنتيمات. في دور لم يتعد ثمنها في الأيام القليلة العشرات من الملايين. طريانة، الرصيف، المخفية، عرصة لمدلسي، بورج الجوع، بوعجارة، الطرافين، درب السرج، درب بناني، الزيات،الزنجفور، درب الحرة...أحياء تشهد على هذا الواقع بفاس القديمة، وتحتضن دورها ذلك الجوارالمثير للجدل بين فاسيين يتشبثون ببيوتهم القديمة ويحرصون على إعادة ترميمها مع المحافظة على هندستها الداخلية رغم كل شيء، وأجانب من مختلف الجنسيات (اسبانية، ايطالية، هولندية، يهودية..)، يثيرهم عمران المدينة وتحرك خصوصياته رغبة الامتلاك لدورها مهما كان الثمن.. وفيما تؤكد السلطات المحلية أن عملية بيع الدور بالمدينة القديمة تحركها خلفية سياحية قبل أي شيء آخر، عن طريق بعض الوكالات السياحية أومرشدين سياحيين..، تشير فعاليات من المجتمع المدني أن الوسطاء ابتكروا طرقا عديدة للبيع للأجانب، منها استعمال الأنترنيت، وخلق شبكة دولية...وذلك بتشجيع من السلطات، فهم في سبيل ذلك يوظفون كل إمكانياتهم وطاقاتهم لإقناع أصحاب الدورلبيع منازلهم، ولا ييأس أولائك الوكلاء من طرق الباب مئات المرات لمن يتمنع عن البيع، ويعملون على تغيير الأشخاص والأساليب والتقنيات من أجل الإقناع أو إظهار عيوب في المنزل وإبراز الفرصة التي قد لا تعوض... كل هذه الأساليب وأخرى، يقودها سماسرة مغاربة بلسانهم الفاسي الحلو والمغري، بل حتى الأجانب دخلوا على الخط عن طريق السلطات المنتخبة.. يوضح بعض منتخبي المدينة أن العملية بدأت بما يسمى بـ دور الضيافة كشكل من أشكال استقطاب السائح الفردي، ثم لم تلبث أن أصبحت تجارة رائجة لاستقطاب أكبر عدد ممكن من منازل مدينة فاس، فارتفعت الأسعاربشكل مهول، وفي مرحلة ثانية أصبح الأجانب يشترون الدورالآيلة للسقوط، فيعمدون إلى ترميمها من دون تغيير ملامحها التقليدية، هذا الاقبال الكثيف حرك سماسرة فاس، الذين توجهوا إلى شراء مثل هذه الدور و القيام بعملية ترميمها تمهيدا لبيعها إلى الأجانب.وكمرحلة تالثة تنامى الطلب على المنازل الخاصة التي لها إشعاع تاريخي أو معماري و ديني ... صمود دار ابن خلدون و استسلام دار علال الفاسي ومن بين المنازل التي يتوافد عليها الأجانب مع وكلائهم، البيت الذي سكنه العلامة الشهيرابن خلدون ويتواجد بالطالعة الكبيرة، توالت عليه عبر التاريخ - بعد خروج ابن خلدون من المغرب-، خمسة أسر. هو بيت صغير من طابقين، يقع على منحدر ضيق، والتاريخ يحيل على أن ابن خلدون سكنه لمدة عامين (13741372)، وفيه كتب كتابه الصوفي (شفاء السائل لتهذيب المسائل)، وهي الفترة التي عمل فيها في بلاط المرينيين قبل أن ينتقل إلى الأندلس. أما صاحب هذا المنزل حاليا، فيؤكد أنه لن يبيعه لأي كان رغم أنه يعيش مضايقات كثيرة، الرجل توقف عند هذه الكلمات المعدودة ولم يرد المزيد في الحديث. كما يرفض ورثة الشيخ المكي بنكيران، بيع دار العلم والقرآن التي تحمل اسم هذا الشيخ، والذي شهدت مجالسه العديد من علماء فاس وغيرهم، وأكدت مصادر قريبة أن المبلغ المعروض لسومة بيعها ارتفع من 180 مليون إلى 500 مليون سنتيم. بكل السبل والمداخل حاول السماسرة الظفر بهذه المعلمة الدينية، لكن تجاهل الورثة لكل العروض المغرية، لا زال هو سيد الموقف. فيما تحمل بعض الأنباء أن منزل الزعيم المغربي علال الفاسي الذي يتواجد بالدرب الطويل قد تم بيعه.. هو الإغراء نفسه وإن كانت تختلف قيمته، يتدافع مع أصحاب الدورالتي تكون محط إعجاب الأجانب ويزاحم تمنعهم، منهم من ينال منه الاغراء فيستسلم، وفيهم من لا يحركه سعيهم المتواصل في ذلك، كما السي أحمد صاحب منزل بـ الصفارين، الذي أغري بـ 180 مليون سنتيم، لكن الرد لم يتغيرلن أبيع منزلي للأجانب ولو يعطوني مليار، فأنا شوفت مراكش وشنو دارو فيها. ذاكرة فاس في البورصة يحكي أحد رجالات فاس بتحسر بالغ عن منزل درب بن حيون، المتواجد قرب القرويين، الذي يعود تاريخ بنائه إلى عشرة قرون خلت، قال إن خاله اشتراه من ورتثه بـ 70 مليون، وباعه بدوره إلى أجنبي بثمن 193 مليون، لكن بعد مرور 3 سنوات وصل مبلغ بيعه إلى 250 مليون. أما منزل با محمد المعروف بقريته قرية با محمد فهي معرضة للبيع، كما ذكرت لنا امرأة قالت إنها تسكن هناك. والحال لم يعد يطمئن الساكنة بعد اقتناء العديد من الأجانب لمنازل بالمدينة العتيقة، ويبدو أن الكثير منهم يستثقل هذا الجوارغير المريح، فالملاك الجدد فتحوا بعضها على شكل ما يسمى بـ دور الضيافة - وصل عددها تقريبا إلى 33 دارحسب بعض المصادر-، وأخرى أغلقها أصحابها الكاوريون ورجعوا إلى بلدهم إلى أن يعودوا لها مرة أخرى. مساءلة لمستقبل المدينة أثار قدوم الأجانب بأعداد كبيرة للأحياء التقليدية في فاس، المخاوف من الإخلال بالتركيبة السكانية والاجتماعية بالمدينة القديمة. وقد أبدى الكثيرون قلقهم من إقامة أعداد غير قليلة من الأجانب في هذه الأحياء القديمة على وجه الخصوص. وإن كانت طريقة البيع تبدو عادية يعلق مستشار جماعي، إلا أن طريقة استغلال الدور بعد شرائها هي التي تختلف، فهناك أسرأجنبية تستقربالمدينة استجابة لمطلب الراحة والاستجمام، وهناك من يستغلها لأغراض سياحية تجارية، ولا يخلو الأمر في كثير من الأحيان من عبث الأجانب المنافي للأعراف المحلية والقيم الاسلامية. بشكل يجعل السكان ينتفضون بين الفينة والأخرى على تخطي هؤلاء الأجانب لحرمة الجوار. لكن من دون أدنى تفاعل رسمي مع القضية، وهذا ما جعل تصريحات مختلفة لمجموعة من سكان فاس القديمة، وبعض الفاعلين تبدي تخوفا كبيرا مما أسموه بمؤشرات الاستيطان الأجنبي الجديد للمدينة العتيقة. فالوضع الذي تعرفه مدينة فاس يرى الدكتور (ع- ت) أنه يكرر نفس سيناريو مدينة مراكش ونفس الملآلات التي اتخذتها الرياضات هناك، متسائلا عن مصير السياحة بفاس، وأي سياحة نريد، وعبر هذا الدكتوربأسى وحزن عميقين عن ما أسماه بـ الغزو الجديد للمدينة الذي يقوده سماسرة مغاربة وأجانب وبتعاون مع السلطات المنتخبة.. وقال أحمد (نقاش في أواني النحاس): أخشى أن أدخل إلى مدينتي في المستقبل بـ الفيزا، وأن يصبح القرويين من المعالم التي تزار، وليست للصلاة والدروس العلمية والفقهية...، فيما أشار عبد الله (بائع العطور) بـ العطارين إلى خطورة بيع المنازل، وقال إذا كان الفنان المغربي لحلو يتحسر في أغنيته على التحولات التي طرأت على المدينة العتيقة، فأنا أبكي لما سيحدث لها لا قدر الله إذا استمربها هذا البيع المخيف للأجانب، وأضاف ها مراكش والصويرة وغيرها من المدن اللي تباعت المنازل فيها شنو كانسمعو عليها غير المنكرات، وتسائل عبد الله علاش هاذ الأجانب ما كيشريوش في المدينة الجديدة أو كايجيو غير لبعض الخربات وكاشريوها بالثمن الخيالي وتايتكاتبو معاك بالنوار؟ وعلق رشيد، (بائع الحنة والأعشاب) بالقول : إن هذا الأمر أصبح يقلقنا ويخيفنا من المستقبل القريب، حيث نخشى أن تعود المدينة مدينة للأجانب والذين لا نعرف هويتهم الحقيقية، رغم أننا نسمع أنهم ذووا جنسيات أوربية، فلماذا التركيز على المدينة العتيقة؟ ولماذا هذا السكوت المريب؟ ، الذي نكاد نجزم أنه تشجيع، لجهات المفروض فيها الحفاظ على التراث المغربي والإسلامي؟.ويرى محمد (مهندس) أن الأموال التي يجلبها المشترون الأجانب، من شأنها أن تنعش اقتصاديات المدينة، إلا أنه ينظر بعين الحذر لأولئك الذين يشترون بغرض الاستثمار، وليس حبا في التراث القديم. ولذلك اعتبرأن مدينة فاس القديمة تحتضر بسبب استيطان الأوروبيين، حتى أصبح بالمدينة أحياء خاصة بالنصارى... السلطة في قفص الاتهام تقدر السلطات عدد المنازل المهددة بالسقوط بالمجال المبني التقليدي لمدينة فاس (2004-2007)، والتي تستوجب تدخلا عاجلا أو على المدى القريب بـ 1827 منزلا، لكن العملية التي رصد لها غلاف مالي 132 مليون درهم، توقفت عند الدعم وترحيل عددا من الأسر، فيما لا يوجد أي تدخل رسمي لإصلاح هذه الدور، إلا من تدخل الساكنة أنفسهم وغالبيتهم غير ملاك لهذه الدور وإنما يكترونها فقط، وبما أنهم من ذوي الدخل المتوسط ففي الغالب لا يقدرون على تكاليفه. والظاهر أن السلطات تشجع البيع للتخلص من العبء المادي لإصلاح الدور، ولعدم تحصيل أي نفع في المداخيل بالمقابل، ثم كنوع من الترويج للسياحة... هذا التفسير تظهر مؤشراته حسب مستشار جماعي، في كون السلطات تسعى بكل السبل والوسائل في سبيل عدم منح التراخيص للراغبين في إصلاح دورهم، كما لا تمتعهم بالتسهيلات المساعدة بعدة مبررات، كنوع من التواطء الخفي لتكريس التوجه لبيع الدور القديمة بشكل موسع، ويدعم قوله بأدلة واقعية تؤكدها شكايات متعددة يتلقاها من المتضررين، وتشير إلى مراوغة السلطات المعنية لعدم منح التراخيص للسكان المحليين، هذا في الوقت الذي تمنح فيه تسهيلات للأجانب من دون اعتبار لقانون المدينة، فما ظل راسخا في عرف سكان فاس، أنه لا يمكن أن تفتح النوافذ على الدار المجاورة، كما لا يمكن أن يتجاوز العلو علو الدارالمجاورة أيضا، مما يشكل حرجا للساكنة المجاورة..وخاصة النساء. يحدد أمثلة على هذا التوجه في حالة (ف - ب ) الذي أراد أن يحول قاعة سينما إلى سوق تجاري، لكن السلطة الوصية ظلت وحاولت بشتى الوسائل تحويل فكرته إلى مشروع دار للضيافة. فيما تظل دار واد زحون المحاذية للسورالقديم العتيق للمدينة القديمة، (وكانت الدولة قد خسرت 20 مليون لاستصلاحه )، تشهد على الخروقات بشكل فاضح في هذا المجال، وأيضا بـ دار الزيات وهي دار للقفيه بن سودة لم يستطع أبناءه إصلاحها، بسبب عدم منحهم رخصة بذلك، مما اضطرهم لبيعها لصاحب وكالة سياحية، وكان قد اشترى أيضا مجموعة من الدور المجاورة لها، فزاد في علوها بطابقين إضافيين، بل والأخطر من ذلك أنه حفر حفرة كبيرة يقال أنه يريد أن يستغلها كمسبح كبير، وهذا مغاير لمراعاة الخصائص العمرانية للمدينة القديمة، فلا يمكن أن تبنى مسابح في دار تقليدية. وهناك حالات كثيرة تسجل إعلاء الأجانب لأسطح منازلهم دورهم على جاره بل ترامى على جزء من سطح داره... عمق المدينة البيع على ما يبدو لا يمكن إيقافه حسب فاعل جمعوي رفض ذكر اسمه، لأن ذلك في نظره يتوقف على فهم الناس للقيمة التراثية والتاريخية لفاس القديمة، التي تزخر بتراث معماري فريد من نوعه في العالم، حيث توجد خلف أسوار المدينة التي تعود إلى القرن الرابع عشر، أكثر من أحد عشر ألف بناية أثرية تعود لعصور مختلفة، من بينها تسعة آلاف منزل. وذلك يجتدب الأجانب الذين يعون قيمة ذلك الموروث.أما على المستوى الرسمي يضيف فينبغي التدخل لحماية المعالم التاريخية والدينية والمنازل التي سكنها العلماء والمؤرخين، فهي عمق المدينة، وبالمقابل يمكن تشجيع البيع بالمناطق التي تطل على المدينة القديمة، فمن يعيد الاعتبار لهذا الإرث الحضاري والإنساني الذي يندثر أمام أعيننا يوميا في مدن عتيقة وتاريخية يستحيل أن تجد لها نظيرا في أي مكان من العالم؟

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.