فضيحة.. اسبانيا تستقبل زعيم البوليساريو بهوية مزورة    فيدرالية اليسار تستنكر استعمال "الأحرار" للقفف الرمضانية في استمالة الناخبين وتطالب بالتحقيق    بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل    تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار خلال الأيام الأولى من رمضان    "اتصالات المغرب" حققات رقم معاملات ب8,9 مليار درهم: الشركة تأثرات بالأزمة الصعيبة ديال "كورونا"    المديرية العامة للضرائب تُعفي المغاربة من أداء الذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    جامعة كرة القدم تتخد قراراً جديداً في حق الأندية الوطنية    رئيس نادي برشلونة الإسباني يصر على النية الحسنة للدوري السوبر الأوروبي ويدعو "للحوار"    هزة أرضية بقوة 4,4 درجة بسواحل الصويرة    توقعات أحوال الطقس لليوم الجمعة    حريق مهول بسوق إنزكان يستنفر سلطات المدينة + (صور وڨيديو)    وزارة أمزازي تعفي أولياء المرشحين للأقسام الداخلية والمطاعم المدرسية من تأشيرة التصريح بالدخل السنوي    مداهمة مقهى في إفران وإيقاف 26 شخصا لخرقهم ليلا حالة الطوارئ    أساتذة التعاقد يوصلون إضرابهم الوطني ويحتجون السبت بالجهات في ذكرى وفاة حجيلي    أستاذة تعليم "متعاقدة" تتهم شرطيا بتعنيفها والتحرش بها.. "هددوني لأوقع على المحضر ووكيل الملك لم ينصت إلي"    أرقام.. ارتفاع تكاليف المعيشة بمدينة تطوان    آبل تزيح النقاب عن هاتف جديد بلون غير مسبوق    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    التعاون المغربي الاسرائيلي غادي مزيان. ها اش دارو فنيويورك على "الامن الغذائي والفلاحة المبتكرة    لفتيت: مشروع قانون "تقنين الكيف" يروم تحسين دخل المزارعين وخلق فرص واعدة وقارة للشغل    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    فيروس كورونا: تفشي الوباء في الهند يحرم العالم من اللقاحات    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    بسبب استهزائه بشعائر الإسلام وتهكمه على آيات من القرآن وأحاديث نبوية محكمة جزائرية تدين ناشطا علمانيا ب3 سنوات سجنا    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    سنة 2020 الأكثر حرارة على الإطلاق بالمغرب.. خبير مناخي: القادم سيكون أسوء    تسجيل تراجع بنسبة 0.4 بالمئة في الأصول الاحتياطية للمغرب    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شكون هو المجرم :الحلقة السادسة
نشر في أزيلال أون لاين يوم 29 - 04 - 2011

حل الحلقة السابقة موجود فتعاليق الأخوة القراء للي كانحييهم .
[color=#fffffff]الحلقة السادسة:[/ؤخمخق]
الدار ديال السفير دهولندة بحال قصر صغير او فيلا من الطراز الكبير فيها جردا كبيرة عامرة بالورد والشجر وداير بيها سور عالي وسيستيم ديال الانذار الكترونيك مايمكنش لشي واحد ايقرب للباب ديالها بلا مايعرف السيكوريتي داكشي علاش لاجودان ديال الجدارمية ملي جاه الأمر من القيادة العليا باش يحقق فالسرقة للي وقعات فدار السفير جاه الامر غريب .السفير صرح لجريدة محلية بلي قيمة الذهب المسروق فايتة 300 ألف أورو.مشا لاجودان مع المساعدين ديالو وبدا لانكيت.دار فالدار من كل جهة شاف الشراجم واحد واحد والبيبان باب باب وتيقن بلي الشفار مايمكن يكون غير من داخل الدار وبدات الشبهات مركزة على الخدامة والطباخ والمسيرة ديال الدار والسيكوريتي والجاردينيي.
جابوهوم الجدارمية واحد بواحد باش يدوزو لانكيت عند لاجودان فلابريكاد.الشاف ديال الجدارمية جمع البصمات من مسرح الجريمة وصافتها للابوراطوار ديال الجدارمية ودار التحريات على المشتبهين وتبين ليه بلي كلهم ناس مساكين كايسترزقو على الله وما عندهم سوابق ولكن شك فالمكلفة بتسيير الدار على حقاش تسلفات فلوس كثيرة من البنكا ويمكن تكون البنكا مزيراها ومالقاتش باش تخلص ودارتها
جات النثيجة من لابوراطوار ديال الجدارمية كاتأكد وجود بصمات ديال الخدامة والمسيرة ديال الدار والطباخ والجارديني فبلايص كثيرة من الدار وفيها للي موجودة من برا ومن الداخل.
وفلانكيت مع السيكوريتي قال بلي خدمتو ماكاتعداش العسة على الباب ديال الدار. أما الجارديني نكرقدام لاجودان أي علاقة ليه بالسرقة وقال: انا أمون أجودان الخدمة ديالي كاينة برا ديال الدار فوسط الجردا وماكاندخلش نهائيا للدار .
سول لاجودان المسيرة ديال الدار على الكريدي للي خدات من البنكا وجاوبات و بلي تسلفات الفلوس باش تقري ولدها فالجامعة بالميريكان
وبلي عندها بقعة ارضية ورثثها من المرحوم راجلها يمكن تبيعها باش ترد الكريدي للبنكا ونكرات اي علاقة ليها بالسرقة
أما الخدامة بدات كاتبكي وتغوت ومارضاتش باش يجيبوها الجدارمية للانكيت وكاتحلف بالله بللي ماسرقاش والطباخ شاداه الرعدة قدام لاجودان والدموع نازلة على وجهو وشهد السفير فيهم شهادة مزيانة ملي قال للاجودان بللي خدامين بالأمانة عندو اكثر من 5 سنين.
سالا لاجودان من لانكيت وعرف المخار للي سرق الذهب ومشا دارليه المينوط بيديه.
شكون المخار فنظرك وبأي دليل شدو لاجودان؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.