اتهامات "التجسس".. بنكيران يُشيد بالحموشي: يتمتع بثقة الملك وهو أحسن من تولّى الأمن في المغرب    البام لم يعد خطا أحمرا.. العثماني ووهبي يشرحان أهداف اللقاء المشترك بين الحزبين (فيديو)    "منع التنقل من وإلى تطوان".. والعثماني يدخل على الخط    عواصف رعدية قوية تضرب دولة أوروبية وتخلف أضرارا كبيرة    إقلاع أول رحلة طيران مباشرة من إسرائيل إلى المغرب    إقصاء الملاكم محمد الصغير من الدور في الألعاب الأولمبية    طقس الأحد: استمرار موجة الحرارة بعدد من مدن المملكة    الدورة ال22 للمهرجان الدولي للعود بتطوان من 27 إلى 29 يوليوز الجاري في نسخة افتراضية    أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا والعودة إلى ارتداء الكمامات    ألمانيا.. أضرار بقيمة 1,3 مليار أورو في شبكة السكك الحديدية بسبب الفيضانات الأخيرة    الاتحاد الأوروبي يطلق برنامجا جديدا للهجرة ويحذر إسبانيا من تخليها عن الشراكة القوية مع المغرب    في إنجاز تاريخي.. السباح التونسي الحفناوي يتوج بذهبية سباق 400 متر حرة    أولمبياد طوكيو.. المغربي رمزي بوخيام يتأهل إلى ثمن النهاية    بفضل حكيمي .. باريس سان جيرمان يفوز وديا على أورليان    عاجل.. الرجاء يحدد موعد الجمع العام لإنتخاب رئيس جديد    كومان بعد ودية برشلونة وجيرونا (3-1): "ديباي أثبت في أكثر من لقطة أنه لاعب بمستوى عالمي"    إجراءات مشددة..إجبارية تقليص عدد ركاب سيارات الأجرة!    اعتقال المتورطين في الهجوم المسلح على مقهى بسلا    مخالفات بالجملة للمسافرين القادمين لهذه المدينة والسلطات تطبق القانون بلا هوادة    ضمنها المغرب.. مساعد وزير الخارجية الأمريكي يزور 3 دول عربية    الفنانة منى أسعد ضيفة عدد جديد من "استوديو live"-الحلقة كاملة    البرازيليون يتظاهرون مجددا للمطالبة بإقالة بولسونارو    تعزية في وفاة شقيق والي جهة كلميم واد نون الفقيد الخليل ولد محمد فاضل ابهي    برنامج "خير لبلاد" يأخذنا إلى جيو بارك مكون بإقليم أزيلال...الأحد زوالا    بنكيران يشيد بالحموشي ويصف من يروج ادعاءات اتهام المغرب بالتجسس ب"الكذاب"    ضربو البيض فالكحل.. تريتور الدولة فالصحرا تزوج بهاد الصحافية – تصاور    منطقة حمى: اليونسكو تضم موقعا سعوديا سادسا إلى قائمة التراث العالمي    رئيس NSO: تأكدنا أن "بيغاسوس" لم يستهدف ملك المغرب والرئيس الفرنسي.. وأنتظر اعتذار الصحف بعد انتهاء لتحقيقات    فيروس كورونا: ما الرسالة التي وجهها مدرب إنجلترا للشباب عن اللقاح؟    محمد مفيد: عقود من التسيير الرياضي وشهادات مؤثرة في حق الفقيد    محاربة الإرهاب.. الشرقاوي حبوب: يقدم حصيلة العمليات التي قام بها "البسيج" منذ إحداثه    "الماء القاطع" ينهي حياة شاب بالفقيه بنصالح    صحيفة تحذر: كورونا تهدد بتسريع التمرّد والعنف في العالم    العرض الجامعي يتعزز في الداخلة بتدشين المدرسة العليا للتكنولوجيا    مانشستر يونايتد يمدد عقد مدربه سولشاير لثلاث سنوات إضافية    الناظور +الصور : معاناة ساكنة حي ازمانين بفرخانة جماعة بني انصار من التلوث أمام تقاعس المسؤولين    الناظور +صور و فيديو: سيارة كولف تغطس في نافورة اعمار اريفي في مشهد غريب    متابعة مساعد ترامب في حالة سراح مقابل كفالة ضخمة    الجزائر ستنتج لقاح سينوفاك الصيني المضاد لفيروس كورونا    شكيب بنموسى: المغرب لم يحصل على بيغاسوس ولم يتجسس على الرئيس ماكرون    الحكومة توضح حقيقة بلاغ يمنع التنقل بين المدن المغربية    الناظور +الصور …انطلاق حملة تحسيسية بمخاطر وباء كورونا بجماعة سلوان    نشاط القطاع الفلاحي الوطني يسجل انتعاشا خلال الموسم الحالي    لجنة الاستثمارات.. المشاريع المصادق عليها في 5 نقاط رئيسية    العيون.. مطار الحسن الأول يسجل انخفاضا في حركة النقل الجوي    "تهريب" الدورة التاسعة إلى تازة..نخبة تاونات تطالب وزير الثقافة بالتدخل    ميزان الأداءات يسجل انخفاضا على مستوى عجز حساب المعاملات الجارية    شركة عالمية تعلن عن استئناف رحلاتها الجوية إلى أكادير و عدد من المدن المغربية.    أزيد من 96% من التجارة المغربية تمر عبر البحر وهذا نصيب ميناء طنجة المتوسط    حفل فني بالرباط احتفاء بأحد أيقونات الفن الڭناوي المعلم حسن بنجعفر    نسخة افتراضية من المهرجان الدولي للعود بتطوان    خبراء مغاربة يرهنون تحقيق التنمية بالانخراط في مجال الذكاء الاصطناعي    هذه حقيقة وفاة الفنانة دلال عبد العزيز    هذا ما حذر منه الرسول (ص) وهذه هي الأعمال التي يقبلها الله    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق أخبار    الحجاج يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق في ظل تدابير صحية غير مسبوقة    حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رحيل: إسبانيا هي الخاسر الأكبر في حال قطع العلاقات مع المغرب
نشر في برلمان يوم 20 - 06 - 2021

قال هشام رحيل عضو المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والأمنية إن "إسبانيا هي الخاسر الأكبر في حال استمرت الأزمة وتطورت نحو شبح القطيعة".
وأضاف رحيل في حوار مطول أجراه مع يومية "الصباح"، في جواب عن سؤال وجه له حول معاملة المغرب لإسبانيا، أن "مسألة التعامل بندية مع إسبانيا هي ليست رغبة مغربية عابرة بدون أهداف أو بناء على فونتازم سياسي وإنما هي مسألة فرضت على المغرب المعروف عنه احترام الأصدقاء والشركاء والجيران وعدم التدخل في شؤونهم وأيضا المعروف باعتداليته ووسطيته وتوازنه في علاقاته الدولية".
وأردف أن" مواقف المغرب نابعة من الشخصية المغربية المتنوعة والمسالمة وهذا تجلى بشكل واضح في انسجام المملكة مع مبادئها خصوصا فيما تعلق بمسألة الانفصال"، مبرزا أن " المغرب دائما منسجم مع نفسه ومع فكرة الوحدة ويرفض الشتات لنفسه ولأصدقائه، في حين أن إسبانيا تصرفت في مسألة القضية الوطنية وفي مسألة استقبال أحد أكبر أعداء المغرب الانفصاليين ابراهيم غالي تحت حجة إنسانية وهو متهم بجرائم ترقى إلى مستوى جرائم حرب".
وفي هذا السياق، أعتبر هشام رحيل، أن اسبانيا " تعيش فصاما مع روحها ومع قيمها ومبادئها، هذا الفصام العدائي في الشخصية السياسية الإسبانية الذي ضرب عرض الحائط كل التعاون وفضل مصالح اقتصادية عابرة مع خصوم واعدء وحدة المغرب هو الذي فرض هذا الحزم وهذه الندية".
كما أوضح رحيل، أن "اسبانيا ستتضرر اقتصاديا بشكل كبير. فهي الشريك الاقتصادي والمستثمر المقاولاتي الاول في المغرب، وهي منطقة عبور مغاربة العالم في اوروبا كلها، وهي مستفيد من خيرات الفلاحة والصيد البحري المغربي، وهي أيضا تضم استثمارات مغربية كبيرة خصوصا في المجال الفلاحي والعقاري والسياحي".
واسترشد هشام رحيل، بحساب بسيط، حيث يرى أن " عداء اسبانيا للمغرب ستكون فاتورته الاقتصادية كبيرة إن لم تكن مدمرة ونحن نتذكر الأزمة الاقتصادية السبانية منذ سنة 2007 التي ابانت عن وجود هشاشة واختلالات اقتصادية وأنها مرتبطة كلها بالاستثمارات الأجنبية ومنها المغربية".
وبهذا الخصوص تساءل المتحدث، عن مدى "إستعداد اسبانيا للتخلي عن هذه المصالح كلها من أجل جماعة مسلحة تهدد السلم والأمن في الصحراء والساحل ومن أجل دولة الجزائر الأقل مصالح اقتصادية مع المغرب؟"، مشيرا أن " الجواب قد يظهر مدى تهور الاسبان وتفضيلهم السياسة على الاقتصاد".
وفي سؤال حول التنافر الحاصل بين الفرقاء الاسبانيين، قال رحيل أن "حكومة بيدرو سانشيز ولدت أصلا ولادة قيصرية عسيرة بعد انتخابات مبكرة وهي حكومة غير منسجمة وغير موحدة الهوية الفكرية والسياسية"، مضيفا أن " قضية الصحراء والوحدة الترابية بالنسبة للمغاربة هي مسألة وجود كيان اسمه المغرب، فبدون الصحراء لاوجود للمغرب ولايمكن الحديث عن المغرب بدون الصحراء ثقافة وتاريخا".
من هنا أشار رحيل إلى كون " نظرة المغاربة للأزمة مختلفة جذريا مع نظرة الاسبان، هم ينظرون الى الصحراء كقضية مصلحية متغيرة ونحن ننظر إليها نظرة مبدئية نظرة وجود أزلي أبدي، بناء على ذلك اختلفت درجة القوة في الدفاع عن الموضوع وبذلك تذبذب الاسبان في مواقفهم لأنها غير مؤسسة على مبدأ وعلى قيم بل على مصالح لم تحسب بشكل دقيق وشامل".
لهذا اعتبر هشام رحيل، أن "بعض السياسيين وقعوا في خطأ استراتيجي كبير عندما وضعوا المغرب في نفس الميزان السياسي والاقتصادي مع الجزائر والبوليساريو، الشيء الذي نبه اليه بعض عقلاء اسبانيا عندما تحدثوا عن خطورة القطيعة مع المغرب".
وفي مقارنة بين المغرب والجزائر، شدد المتحدث على وجود فوارق كبرى بين البلدين سواء على مستوى الإستقرار السياسي، أو على مستوى المخططات التنموية، وكذا على مستوى التوزيع الترابي في إطار الجهوية، بالإضافة إلى فوارق أمنية تتعلق بمحاربة التطرف والإرهاب والهجرة غير النظامية، مع تموقعه في موقع جغرافي استراتيجي، وتمتعه بخيرات فلاحية وبحرية مهمة.
وفي سؤال وجه له حزب حول دعم الاتحاد الأروبي للحكومة الإسبانية، قال رحيل إن "الاتحاد الأوروبي بدوره غير منسجم المواقف بسبب احتفاظ كل دولة عضو بموقفها الخاص في العلاقات مع المغرب نظرا لوجود مصالح ثنائية كبيرة مع عدد من دوله ونظرا لعدم قدرة بنيات الاتحاد في خلق انسجام سياسي خصوصا في المواقف الدولية".
وأكد المتحدث في جوابه على أنه " لن يجرأ أحد في الاتحاد الأوروبي على المساس بمصالح المغرب ببساطة لانها مرتبطة لمصالح أوروبا وأي مساس بها هو بمثابة تخريب الاقتصاد الأوروبي، لكون المغرب له خيارات كثيرة أهمها العلاقات مع بريطانيا ومع الفضاء الأطلسي نحو أمريكا الشمالية إضافة إلى العمق الافريقي وأيضا الأسيوي عن طريق الصين وتركيا".
ومن جهة أخرى اعتبر المتحدث، أن "الاتحاد الاوروبي يعيش ارتباكا واضحا بعد خروج بريطانيا منه وبعد إفراغ المؤسسات الأوروبية مع الخبراء والعقول القانونية والسياسية البريطانية المتميزة بالهدوء وبالجنوح نحو التحكيم والوساطة اكثر من الاندفاع نحو المواجهة القاتلة لمصالح الأطراف".
وردا على سؤال أخر وجه به، قال رحيل إن "أوروبا مطالبة فقط بالوضوح والانسجام والتوفيق بين مصالحها ومصالح شركائها واهمهم المغرب"، مضيفا أن" المغرب ليس لديه ما يخسر في تخفيف التعاون والشراكة مع اوروبا بل بإمكانه تعويض الميزان التجاري المختل اصلا لفائدة الاتحاد الأوروب، و بإمكانه تعويضه بالفضاء الأطلسي الانجلوساكسوني مع بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، ومع تركيا والصين وأيضا روسيا ومع الدول الافريقية".
كما أكد بالمناسبة، أن " المغرب لن يغير منظومته القانونية والمعيارية والتدبيرية والإدارية من الثقافات الأوروبية الى الثقافة الانجلوساكسونية، أوروبا هي الخاسر الأكبر من أي أزمة مع المغرب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.