التعاقد والقانون الإطار للتعليم يأججان الاحتقان..مسيرة وطنية حاشدة وإضرابات ووقفات..    المنتخب المغربي لأقل من 23 سنة ينهزم أمام الكونغو الديمقراطية..فيديو    وداديون يطلقون "هاشتاغ" ويطالبون بفتح "دونور" في أسرع وقت ممكن    أزمة توظيف المدرسين بالتعاقد : تجارب مغيبة و دروس منسية .    أحوال الجوية ليوم الخميس    بالفيديو.. ماني يرفض انتقال كوليبالي لمانشستر يونايتد    ربط المسؤولية بالمحاسبة00 الحكم بالحبس على عمر حجيرة رئيس بلدية وجدة وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق    الكشف عن الموقف النهائي لخاميس رودريجيز    استعدادا للدور الثاني من “محادثات الصحراء” .. الوفد المغربي يغادر إلى سويسرا    جلالة الملك يعزي الرئيس الموريتاني    المغرب رئيسا لمكتب مؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة    حجز أزيد من 1,8 طن من مخدر الشيرا بين مشرع بلقصيري ودار الكداري    خبير جينات أوروبي: استنساخ ميسي ممكن    العثماني يكشف حيثيات تعامل الحزب مع ملفي حامي الدين وماء العينين في حديثه لبرنامج "حوار في العمق"    الحزب الحاكم والجيش يتحالفان ضد بوتفليقة.. الجزائر إلى أين؟    "حماس" تفتح باب الرد أمام الجرائم الإسرائيلية    موراتا: أتمنى عودة كاسياس لحراسة عرين إسبانيا    مسؤول فنزويلي: الحكم الذاتي بالصحراء المغربية "مبادرة حكيمة"    المغرب يعرب عن أسفه إزاء المقاربة أحادية الجانب التي تبناها المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين    المغاربة أقل سعادة في سنة 2019    توقف حركة السير مؤقتا غدا الخميس بين بدالي شرق مكناس وعين تاوجطات من 12 ليلا إلى 5 صباحا    بعد التماس سجن 4 صحفيين وبرلماني .. المحكمة تؤجل الحسم عرفت القضية تأجيلات عديدة    السجن المؤبد للزعيم السابق لصرب البوسنة “رادوفان كاراديتش”    بمناسبة اليوم العالمي للسعادة إليكم 5 نصائح تجعلكم أكثر سعادة    نيوزيلاندا تبث الأذان مباشرة على وسائل الإعلام بعد غد الجمعة    عناصر “البسيج” توقف شابا بآسفي يشتبه في موالاته ل”داعش”    غاريدو يشارك الجماهير الرجاوية احتفالية الذكرى ال70 لتأسيس النادي    الملك يبرق قايد السبسي: “تهانينا الحارة لكم”    المندوبية السامية للتخطيط: انخفاض معدلات الخصوبة    أمانديس تطلق تطبيقها على المحمول “أمانديس موبيل”    نافاس: "مع سولاري كنت أشعر أنني لن ألعب مهما فعلت"    إنقاص الوزن يبدأ من السرير    الجزيرة الخضراء.. معاناة الحافلات المغربية مع الأمن الإسباني    برلمانية مغربية تتهم المغرب بالوقوف وراء وفاة عارضة أزياء حضرت حفلات برلسكوني الجنسية!!    شركة إماراتية تطرد موظفا احتفى بقتل « مسلمي نيوزيلاندا »    محكمة التحكيم الرياضي تصدر قرارها النهائي في قضية لباريس سان جيرمان    “البوليساريو” تقر بفرار قائد عسكري من مخيماتها إلى المغرب نشرت صورة للسيارة التي فر بها    الإنسانية كل لا يتجزأ    مكتب الصرف يطلق تطبيقا لتدبير مخصصة السياحة التكميلية    أستراليا تستدعي السفير التركي احتجاجا على تصريحات أردوغان    مهرجان سيدي عثمان السابع للسينما المغربية ينطلق مساء اليوم    عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!    لقاء أدبي حول «انعتاق الرغبة» لفاتحة مرشيد    سعيدة عفيف تنصت ل «موال أطلسي»    الجواهري يكشف كل شئ عن "تعويم" الدرهم    في لقاء صحفي للحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، رئيس اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي    احتفاء باليوم العالمي للشعر .. ميلاد «ملتقى الناظور للشعر»    الصويرة تحتضن الدورة الثالثة لمهرجان "المحيطات"    مهرجان ملامس للموسيقيين المكفوفين يحتفي بذكرى الموسيقار خواكين رودريغو    اليوتوبر عبد المومن عمري يمثل المغرب في برنامج سديم 2    المجلس الدولي للمطارات يصنف مطار محمد الخامس كأحد أحسن المطارات بإفريقيا    قطر تطلق أكبر بنك إسلامي لتمويل مشاريع الطاقة في العالم برأسمال 10 ملايير دولار    الريسوني: الفقه الإسلامي يجب أن يتطور بنفس سرعة تطور المجتمع    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    ليوم مليء بالنشاط تتبع الخطوات التالية    450 ألف إصابة بالأمراض المنقولة جنسيا سنويا بالمغرب    الإرهاب أعمى    "فتوى" شراء الرجل السجائر لزوجته تثير الجدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر المغربي أمجد مجدوب رشيد
نشر في بيان اليوم يوم 04 - 09 - 2018


على الدولة أن تؤسس مجلسا وطنيا للكتابة للطفل
ترجع معرفتي بالشاعر أمجد مجدوب رشيد منذ بداية الألفية الثالثة بمدينة قرية بامحمد( تاونات) حيث كنت تلميذا بها، وكان هو أستاذا ذا صيت ثقافي وجمعوي.
تعرفت على الشاعر وصرت من زمرة أصدقائه إلى أن التحقت بالجامعة، وهي سنة عودته إلى نبعه الفياض فاس، فكان دليلي الروحي في هذه المدينة الجاحدة عندي والطاهرة المعشوقة عنده. عرفت كتبه وحياته الشخصية والأدبية وأشياء أخرى، لكني لم أعرف آراءه فيها، ونظرته إلى الأدب والأدباء، والوضع الثقافي… هذا ما سنعرفه من خلال هذا الحوار الأدبي.
نبدأ أولا من الاسم الثلاثي، هل هو تقليد مشرقي أم ماذا؟
اسم له جرس، وكثير من أدبائنا من له اسم بتكوين ثلاثي، نذكر الشاعر محمد علي الرباوي والشاعر بلحاج آية وارهام، والزجال والروائي إدريس أمغار مسناوي وغيرهم كثير .. هو ليس مشرقيا بل اسم عربي، لنتذكر الممثل اللبناني عبد المجيد مجذوب، والعلامة السوداني عبد الله الطيب المجدوب، والصوفي القطب سيدي عبد الرحمان المجدوب، وكثير من خلق الله.. أما عن أمجد، فبدأ يشيع في مسميات الناس، والتكوين الكلي يحقق الغرض بشكل جيد.
يجمع الكاتب أمجد مجدوب رشيد بين الكتابة الشعرية والكتابة الموجهة للطفل والكتابة النقدية… أين يجد الكاتب نفسه؟
الشاعر لم ينضب معينه، كما تعلم، أصدرت مؤخرا ديواني الخامس :” فراديس فاس “..والناقد شرع في فتح آفاق بكر، واقترح لغة نقدية أخرى، وخاض قضايا متعددة :(المكان، التجربة الشعرية الصوفية، الشعراء التسعينيون، السرد التراثي والمعاصر والعامي.. وتناول تجارب شعرية نسائية.. والكتابة للطفل هاجس لازم الشاعر والناقد، في إطار قناعة مركزيتها المساهمة في تنشئة الطفل المغربي تنشئة جمالية وأدبية، وتكوين القارئ قارئ الغد، الواعي بقيمة الفعل الثقافي والمتفاعل بإيجابية مع الكتاب والإبداع وسياقاته.
كيف ترى الممارسة النقدية؟
يهدف النقد كفعل منهجي إلى: أولا تقريب الإبداع للقراء، ثانيا: تحبيب العمل الأدبي لهم وإغراؤهم بقراءته أو إعادة قراءته، ثالثا: حماية مؤسسة الأدب والكتابة من المدعين والواهمين. لقد مارس النقد هذه الوظائف على مدى أزمان طويلة و ما يزال يقدم لمؤسسة الأدب خدمات جلى، إنه نافذة يطل منها القارئ نحو النص بعد أن يجعله القارئ /الناقد ساحة مقروءة فيها تبرز مكامن الجمال وعناصر الإبداع وصور السحر، بل مواقع العبقرية ودلالات النبوغ، إن القارئ/ الناقد، النابه هو الذي يكشف للآخرين جوانب من الفتنة الجمالية و يساعدهم على الاقتراب من النص اقترابا فكريا و فنيا وعاطفيا دون أن يغفل القراءات المتعددة و المتناسلة لقراء متعاقبين للنص الواحد، كل واحد منهم يمارس تلك الوظائف، وفضلا على تلك الوظائف الثلاثة، أضيف وظيفة رابعة، وهي الوظيفة الإمتاعية للنقد من أجل النص النقدي و لجماليته، ولأجل القارئ.
في الآونة الأخيرة خاصة في ما يشهده العالم العربي من خراب، لاحظت أنك عدت إلى كتابة الطفل، إلى الطفولة والصفاء، فبماذا نفسر هذا الموقف؟
الطفل هو الأمل، وهو الغد، الغد الذي علينا أن نستثمر فيه من أجل مستقبل يكون أفضل لأجيالنا القادمة،غدا تنتفي فيه (الفوبيا الثقافية) وتمارس الثقافة كحق يومي، وكضرورة إنسانية.
الكتاب للطفل بالمغرب يعدون على رؤوس الأصابع، ومكتباتنا التجارية تعج بقصص مشرقية ضعيفة المحتوى في الغالب، جيدة الطباعة والإخراج وزاهية الألوان والرسوم، وبخسة الأثمان! وعند المقارنة نجد الكتاب المغربي المؤلف للطفل جيد المضمون، متصل بالواقع والاهتمامات الخاصة بالطفولة المغربية، وبسبب غياب الدولة عن عملية إنتاج ومساعدة الكتاب في طبع الكتب الموجهة للطفل، يواجه الكتاب الواقع الصعب، واقع نجد فيه الطباعة مكلفة والورق، متواضع بحكم التكلفة المرتفعة لطبع الكتب، والإخراج محتشم، والأثمنة غير منافسة.
على الدولة أن تخرج الكتابة للطفل من كل مساومة، وتؤسس مجلسا وطنيا للكتابة للطفل، ويقوم المجلس بطباعة الكتب الموجهة للطفل بمواصفات معاصرة ومنافسة. ويسهم في نشر وتقريب الكتاب إلى الطفل المغربي.
في الشعر: من ديوان ” أظهرك على العشق كله” 2004، إلى “فراديس فاس” 2017، مسار تجربة، كيف عشتها وخضت غمارها؟
القصيدة قدر، وشرط وجودي، وعين تهب الكون أسرارها، منذ أواخر الثمانينيات وأنا أتنفسها، وتكتبني، في كل انعطاف أوشك أن أفوز بالوصل الأبهى، وتخاتلني، إذا رضيت عني اختطفت مني وهجا وأهدتني الوجع، أقسمت أن أظهرها على العشق كله ونفخت في “نايات العشق” كل ما تعلمت في الدروب والفجاج من صبابات، ولما فرت إلى أرخبيلات البهاء، كنت:”أسابق الأخيلة” حتى أصل إلى سدرة نشوتها، وفتحت مدنا شتى وتلونت وتوشحت بصبح سقاه الياسمين، فجمعت لعينيها أروع ورود: “فراديس فاس”. ونثرتها الأشواق على أقاصي كل عشاق الحرف المضيء، ونهمس لمن يتابعنا: الشاعر كائن يمشي نحو احتراقه.
درست في كتاب “الحساسية الجديدة في الشعر المغربي المعاصر” كوكبة من شعراء الملتقى الوطني للطلبة الشعراء بفاس1997 كشريحة تمثل الشعراء التسعنيين، ما خصوصية هذه الكوكبة من الشعراء؟
اعتمدنا في هذه الوقفة على وثيقة هامة ألا وهي ديوان الملتقى الوطني الأول للطلبة الشعراء المنظم خلال 6 و7 مارس 1997 من طرف كلية الآداب والعلوم الإنسانية – سايس ،جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
نقطف من نص التقديم الذي كتبه آنذاك قيدوم كلية الآداب الدكتور محمد مزين يقول: «أعتبر هذه التجربة الشعرية تجربة واعدة.. لقد انبثقت الصورة الأولى لهذا الملتقى من الوسط الطلابي..»ويسجل بعض خصائص المجموعة الشعرية المشكلة لقصائد الديوان:«بما فيها من التنوع في المرجعيات، وتعدد في المضامين واختلاف في الأشكال»
ضم الديوان23 شاعرا (فيهم خمس شاعرات ).
وفي كلمة اللجنة المنظمة إشارة إلى كونها توصلت بما يربو عن مائة مشاركة فاقتصرت على النصوص التي ضمها الديوان.
وفي نظرنا هذا الديوان يمثل جانبا من انبثاق الجيل التسعيني في الشعر المغربي الحديث.
أمجد، أرى أنك تكتب كثيرا، ألا ترى معي أن الكتابة الكثيرة شر كبير؟
الصحيح أن تقول أنت يا أمجد تصدر كتبا كثيرة! وجوابي أن 15 سنة بيضاء بعيدا عن فاس منها عشر سنوات، نادرا ما كنت أنشر نصا بحكم الواقع المهني وواقع المكان الذي كنت أعمل به، أقول ما طبعته وأصدرته من كتب جله في هذه الفترة البيضاء، ففي 15 سنة أصدرت كتابا واحدا (2004) وخلال خمس سنوات صدر لي أكثر من 14 مؤلفا. والحمد لله .. وكلها مؤلفات لها ضرورة ودلالة.
كيف ترى الوضع الثقافي والأدبي بمدينة فاس؟
غياب شبه تام لفعاليات ثقافية لفرع اتحاد كتاب المغرب، مع وجود عدد من الأعضاء يفوق كثيرا من المدن والفروع النشيطة.
وجود أنشطة ذات طبيعة احتفالية، لا تؤسس لتكوين جمالي ولا تسهم في البناء المعرفي للمرتفق الثقافي.
غياب الوعي لدى جل المتدخلين ثقافيا بقيمة التنشئة الاجتماعية وتكوين الإنسان المتفاعل إيجابيا مع الإنتاج الثقافي.
وجود مسترزقين ومنتفعين يتخذون من الثقافة جسرا لهدر المال العام، وتبديد جهود المثقفين الحقيقيين.
غياب تصور يجعل الثقافة جزءا من حيوية المدينة وشكلا من أشكال النشاط السكاني الذي يحاور الساكنة ويتفهم انشغالاتها.
ميل الفعل الثقافي إلى النخبوية وانحساره في مجال المدينة الجديدة.
أعود معك إلى تجربتك الشعرية، التي تتسم بالمنزع الصوفي، كيف اصطبغت كتابتك بهذا المنزع الجميل؟
من كان جده يسمى الفقير ووالده ينادى بالشريف، وفتح في غضاضة يفعه فتوحات ابن عربي، وجذبته نصوص الطاو الصينية، وتعرف مبكرا على طاغور، وقرأ صلاح عبد الصبور ومتصوفة بغداد ووالت وايتمان .. كيف لا تأخذه اللوامع وتهل عليه كرامات الإشراق.
ما رأيك في بعض الأسماء الشعرية التي أرى بعض ظلالها في تجربتك الشعرية: محمد السرغيني، عبد الكريم الطبال، أحمد مفدي، محمد علي الرباوي، أمينة المريني.
الشاعر محمد السرغيني: كلما اقتربت منه اكتشفت شدة بعده.
الشاعر عبد الكريم الطبال: سن سبيلا للكتابة الشعرية لا يزاحمه فيها أحد.
الشاعر أحمد مفدي: ترنيمة تولهت بفاس، فكأنها هي في العشق سواق.
الشاعر محمد علي الرباوي: تجربة واكبت حداثتها وتخصبت بتنوعها.
الشاعرة أمينة المريني: أنشودة في سَحَر الشعر،وقواف تهدل في ضحى الحب.
يعتبر كتابك الأخير “سرديات أمغار بين السياق والإبداع” الثاني بعد كتابك “السرد ومرايا الذاكرة” في المقاربة السردية، ففي الكتاب الأول درست أعمالا روائية وقصصية عالمية وعربية، فيما خصصت كتابك الأخير لمبدع واحد، كيف تحقق السرد في التجربة الزجلية لإدريس أمغار مسناوي؟
– إدريس أمغار مسناوي، مبدع كبير، وقارئ ممتاز، وكاتب استثنائي، من لا يعرف زخم إنتاج هذا الأديب قد يندهش إلى كون كتاباته تضم: الزجل، النقد، السيرة، القصة القصيرة، والقصة القصيرة جدا، الرواية، المسرح، جمع الأمثال …
وهذه الأنواع لا توجد معزولة بينة إلا ما كان رواية أو مسرحا، فالدراسة التي قمت بها بحثت في غابة الكتابة عن النصوص السردية ذات الطبيعة السياقية التوظيفية الحجاجية، وأيضا عن النصوص ذات المنحى الفني الإبداعي، وذلك انطلاقا من رؤية منهجية تأسست على المنهج التداولي وخصوصا التداولية الحجاجية.
فاس، تحضر كثيرا في نصوصك الشعرية، وقد خصصت لها كتابين، الأول نقدي” فاس في القصيدة العربية المعاصرة” والثاني شعري؛ الديوان/القصيدة “فراديس فاس”، كيف ساهمت فاس كمكان في تشكيل الرؤيا الشعرية والجمالية لتجربتك؟
فاس ليست مكانا فحسب، إنها التاريخ الحي والأسرار التي لا تتكشف إلا لمن أخلص، وخلص، وتجرد وأفرد، وهي دبيب الذات في عناق الجمال الذي يتوارى لكنه لا ينطفئ، فاس القصيدة التي يشتهي إتمامها كل شاعر:
* تنتمي إلى جيل التسعينات، ماهي الإضافة النوعية (شكلا ومضمونا) التي أسهم بها هذا الجيل في تطوير القصيدة المغربية المعاصرة؟
– في كثير من نماذجه قدم نصوصا شعرية تبلور رؤيا التوق الإنساني نحو الحلم والجمال. وتخصبت تجربة هذا الجيل بشعرية منذورة للتفاصيل واليومي والهامشي والذاتي، وتنفس النص الشعري هواء التعدد، والانفتاح على فضاء غيرمسيج بالإيديولوجيا، ولا مقيد بقواعد مقدسة.
في عملك الإبداعي “تلوح له وحده” الصادر سنة 2014 والذي جنسته ب”تخييل” يصعب على القارئ تحديد الشعري من السردي فيه، فهل لك رأي في ذلك؟
حدود الأنواع أذابتها الكتابة الجديدة، النص في الرؤيا الإبداعية الحديثة هو فضاء مفتوح، حقا كتبت نصوص هذا الكتاب بقصدية سردية قصصية قصيرة جدا، ولكن قارئ بحجم الشاعر الكبير محمد السرغيني، تلقاها كنصوص شعرية.
كتبت حول أعمالك دراسات ضمها كتاب “مقامات الكشف: قراءات في أعمال أمجد مجدوب رشيد”، هل ساهم هذا الكتاب في كشف جوانب من تجربتك الأدبية؟
هذا العمل أعده وقدم له مشكورا الدكتور أبو أسامة دخيسي، بخبرة وذوق ورحابة نظر، فضم الكتاب جملة ممتازة من الدراسات الرصينة التي جددت وأخصبت النص بما فاض من بهاء حول تجربتي النقدية والشعرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.