موراتينوس: فاس تحتضن القمة العالمية لتحالف الحضارات من 29 نونبر إلى 2 دجنبر 2020    "كرسي للا مريم للمرأة والطفل" يناقش "العنف القائم على النوع"    “أونسا” يدعو المؤسسات غير الحاصلة على الترخيص الصحي إلى تسوية وضعيتها قبل متم يونيو    "المغرب مبادرات" يموّل 970 مقاولة صغيرة جدا    المغرب يعرب عن استعداده لدعم قطر لإنجاح "مونديال 2022"    البث المباشر لمباراة الرجاء الرياضي ورجاء بني ملال    رسمياً.. بدر هاري يعود للحلبة من جديد في ال20 من يونيو المقبل    عاجل: مديرية الأمن تكشف حقائق مثيرة عن الشرطي الذي حاول الانتحار    حجز أزيد من مليون سيجارة وطن "معسل" بأكادير    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    فرنسي يسافر إلى المغرب مشياً على الأقدام لإعلان إسلامه في الزاوية الكركرية بالعروي    التشكيلة الرسمية للرجاء أمام ر.بني ملال    المصري حازم إمام يُكرّر "الاحتفالية الودادية" حتى بعد التتويج بالسوبر المصري أمام الأهلي!    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    وثيقة/ بوانو يتلقى الصفعات من الحكومة.. رفضت طلبات تغيير إسم مطار فاس و إحداث منطقة حرة بمكناس !    نشرة خاصة.. رياح قوية بالجنوب وزخات مطرية بالسواحل    مسيرة حاشدة للأساتدة المتعاقدين بالتزامن مع ذكرى 20 فبراير    أمن الجديدة يفكك عصابة متخصصة في السرقة بالعنف    « كازينو السعيدي ».. القضاء يؤجل أقدم ملف لتبديد الأموال بالمغرب    ارتفاع نوعي في عدد العاطلين بالمغرب    تكاثر الدلافين السوداء يؤرق بحارة الحسيمة في مزاولة نشاطهم    السفاح الألماني منفذ هجوم فرانكفورت يدعو إلى “إبادة” المغاربة !    انتشار "كورونا" عبر العالم يضاعف المخاوف من الفيروس القاتل    الرئيس الجزائري يتحدث من جديد عن إغلاق الحدود مع المغرب    بنعبد القادر : جهات تضلل المغاربة و تمارس الديماغوجية السياسية في مشروع القانون الجنائي !    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    الجزائر.. الجمعة ال53 من التظاهرات يصادف مرور سنة على الحراك    للحد من إرهاب “اليمين المتطرف”.. ألمانيا تعزز إجراءاتها الأمنية أمام المساجد    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    أمزازي: الوزارة اعتمدت مقاربات عديدة للتصدي لظاهرة العنف المدرسي    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    لجنة النزاعات بعقوبات مخففة في حق بعض اللاعبين والفرق    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    عموتة: علينا التعامل مع كل المباريات بجدية    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    “رضاة الوالدة” على “الأولى”    شراك: الفتور أمر حتمي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    بوطازوت تعود إلى “لالة العروسة”    يمكنها أن تسبب السرطان على المستوى العلوي من الجهاز التنفسي : تقنيون في مجال التشريح يحذرون من تبعات استعمال مادة الفورمول    إيطاليا تسجل رابع حالة إصابة بفيروس "كورونا"    هل يكون العمدة "بيت بودجج" أول "مثلي" يصل إلى "البيت الأبيض"؟    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنعبد الله في افتتاح آخر دورة للمجلس المركزي للشبيبة الاشتراكية:
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 02 - 2019

أكد الأمين العالم لحزب التقدم والاشتراكية محمد نبيل بنعبد الله، أن الهوة التي باتت موجودة بين الفاعلين السياسيين والتنظيمات السياسية المسؤولة، ومنها الأحزاب والمنظمات الشبابية، وبين فئات واسعة من المجتمع، تعود بداية، إلى التعثرات الكثيرة التي عرفها الفضاء الديمقراطي ببلادنا في السنوات الأخيرة.
وقال نبيل بنعبد الله، في افتتاح اجتماع المجلس المركزي للشبيبة الاشتراكية، في آخر دورة له، أول أمس السبت، بالرباط، إنه “على الجميع أن يعي أننا نؤدي، الآن، فاتورة هذا الواقع، فعوض أن يستمر المغرب في مسار يوسع فيه المقاربة الديمقراطية، ويستمر فيه بشكل مضطرد في مسار الإصلاح على كافة المستويات، عوض ذلك، دخلنا في صراعات جعلت الهم الأساس هو كيف يمكن إبعاد البعض من المسؤولية، وكيف يمكن أن تكون هناك قوى أخرى هي التي تتحكم في القرار على كافة المستويات”.
وأوضح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن هذا الواقع جعل من الصعب جدا إعطاء قيمة للعمل السياسي، خاصة وسط الشباب. والمؤسف، بحسب نبيل بنعبد الله، أن الجميع اليوم، يرى في أوساط عديدة، أن كل العاملين في الحقل السياسي، من منتخبين وسياسيين وإداريين، يعملون فقط من أجل مصالح شخصية، ومن أجل تحسين مواقعهم، مشيرا إلى أن هذه الصورة ساهم الجميع في إذكائها وفي جعلها سائدة اليوم في مختلف الأوساط وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، التي تشكل فضاء أساسيا للشباب.
وأضاف بنعبد الله، أن العالم برمته يعيش فترة تساؤل كبرى حول العلاقة بين الفئات الشعبية المختلفة وبين من يفترض أنهم يمثلونها سياسيا، مثل ما يقع الآن في العديد من الدول، سواء في أوربا الغربية أو أمريكا اللاتينية، أو في غيرها من مناطق العالم. وهو ما يدل، في نظره، على أن هناك أزمة في العمل السياسي، وأن ما يحدث عبر العالم يدل أيضا على أن هناك تراجعا للأفكار اليسارية ولأحزاب اليسار وللتنظيمات التابعة لليسار، وذلك بالنظر إلى أن العالم يجتاز مرحلة تتصاعد فيها المقاربات الشعبوية والمقاربات المبنية على الانكماش على الذات، الناتج بدوره عن الخوف من الحاضر والمستقبل في كثير من الدول، والناتج عن فقدان الثقة في المسؤولين السياسيين.
وبحسب أمين عام التقدم والاشتراكية، فإن هناك ضرورة ملحة، بالنسبة لأنصار اليسار والتقدم وأنصار الاشتراكية، في العالم، لاستنهاض الهمم، والبحث عن السبل الكفيلة بإعادة خطاب اليسار وقيم اليسار ومبادئه إلى الواجهة، مشيرا إلى أن ما يعرفه العالم على هذا المستوى يعرفه المغرب أيضا، سواء تعلق الأمر بأزمة العمل السياسي عموما، أو بالتراجع الذي يعرفه خطاب وحضور اليسار.
وعزا بنعبد الله أسباب هذا الواقع إلى مجموعة من المعطيات الذاتية والموضوعية، مؤكدا في السياق ذاته، على أن المسؤولية، في ذلك واضحة وثابتة، متمثلة في التعامل المؤسساتي مع العمل السياسي والفاعل السياسي، من خلال الانحرافات التي طبعت السنوات الأخيرة، وهو ما جعل الهوة، بحسبه، تتسع، بشكل مخيف، بين عدد من الفصائل السياسية بما فيها المنتمية للحركة الوطنية والديمقراطية وعموم المواطنات والمواطنين، مبرزا أن ما حدث من تعبيرات عفوية، سواء على المستوى المجالي، كالحسيمة وجرادة وغيرها، أو على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، يسائل الجميع، وهو دليل على أن هذه التعبيرات لم يؤطرها أي حزب سياسي، بل هي في كثير من الأحيان ناتجة عن محاولة طغيان حزب معين بأساليب غير مقبولة، كما حدث في الحسيمة مثلا، حيث أن حزبا أريد له أن يتبوأ الصدارة، وفشل في ذلك، “حصل” على 80 في المائة من المقاعد على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي، وعلى مستوى البرلمان، وعندما عرفت الحسيمة ما عرفته من أحداث لم يكن هناك ولا منتخب واحد قادر على محاورة المحتجين الذين ينتمون لأوساط اجتماعية مختلفة، ولم يعبروا إلا عن مطالب مشروعة، كان من الضروري الإنصات إليها، والتعامل معها بالشكل الديمقراطي المطلوب.
واعتبر زعيم التقدميين المغاربة، أن هذه الظواهر، سواء ما حدث على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي أو على المستوى الترابي، يشكل مصدر قلق يسائل الجميع، وعلى الجميع أن يستخلص منه العبر والدروس، بالنظر لما له من وقع مباشر على الحياة السياسية.
أن تكون تلك التعبيرات، يقول الأمين العام، “موجودة بتلك القوة دون أن تهتم الدولة، ودون أن تهتم الأحزاب السياسية والمنظمات الشبابية، ودون إيجاد تفسير ضروري لها، ودون دق ناقوس الخطر، فإن ذلك يشكل أمرا خطيرا ومخيفا بدرجة كبيرة”، ليس لأن الناس، يضيف بنعبد الله، عبرت عن مطالب اجتماعية مشروعة، بل لأن ذلك يتم بالمطلق خارج أي تنظيم سياسي أو تأطير سياسي.
وذكر محمد نبيل بنعبد الله أن الجميع يعيش، الآن، في حيرة وضبابية وعدم وضوح الرؤية، بل هناك ترقب كبير داخل مختلف الأوساط، يخلق فراغا حقيقيا، مضيفا أن من يسعى إلى ملئ هذا الفراغ مبتعد تماما عن القضايا الكبرى التي تهم الشعب المغربي.
وشدد بنعبد الله على أنه، عوض التباري الحقيقي حول الإصلاحات الحكومية، أو الإشكالات الكبرى، كإصلاح التعليم والصحة والتشغيل، أو حول ما يتعين القيام به لتقليص الفواق المجالية والاجتماعية، يظل النقاش السياسي من هذا النوع غائبا تماما عن الساحة السياسية.
وأوضح نبيل بنعبد الله أن حزب التقدم والاشتراكية لا يخوض في النقاشات الهامشية والسطحية، لكنه يتساءل مثلا هل النقاش الأهم هو إخراج إصلاح التعليم إلى الوجود؟، وأن نرى ما سيقع في القطاعات الأخرى، أو أن نتجاوز ذلك لنناقش الإشكالات اللغوية الهوياتية التي تعود إلى “عام الفيل”، علما أن حزب التقدم الاشتراكية، يضيف الأمين العام، لا يعتبر أن الإشكالية اللغوية هي الإشكالية الأولى المطروحة بالنسبة للتعليم، وبالتالي فإن الهالة التي يتخذها هذا الموضوع لا جدوى منها، وغير ذات أساس، لأن الدستور حسم الأمر، معربا عن أسفه لكون النقاشات الأساسية غير موجودة في أي وسط، وحتى إن وجدت، تخرج محرفة عن مغزاها وعن منطوقها.
وأضاف الأمين العام، أن حزب التقدم والاشتراكية، يوجد أيضا في حيرة من أمره، لأنه لا يجد الفضاء المناسب للقيام بعمله السياسي على الوجه المطلوب، في ظل هذه المقاربات الموجودة، مشيرا إلى أن الطاغي الآن هو ماذا سيقع سنة 2021، ومن سيفوز حينها بالانتخابات، وهذا أمر، بحسب نبيل بنعبد الله، لا يستقيم، ومن غير المقبول أن نوقف كل شيء في انتظار سنة 2021، مضيفا أن هذا الواقع هو ما يدفع حزب التقدم والاشتراكية إلى تقديم عدد من الملاحظات من أجل رجوع الجميع إلى جادة الصواب.
وجدد المسؤول الحزبي التأكيد على أن الخيار الوحيد أمام البلاد هو الخيار الديمقراطي الذي ارتضاه المغاربة في الدستور كأحد ثوابت الأمة، والرجوع إلى صناديق الاقتراع، وإعطاء نفس ديمقراطي جديد.
وكان الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، جمال كريمي بنشقرون قد عرض أمام أعضاء المجلس المركزي في آخر دورة قبل المؤتمر الوطني الثامن والتي ترأسها عضو المكتب الوطني للشبيبة التهامي الكريمي، تقريرا مفصلا حول الترتيبات الأخيرة للمؤتمر ومدى تنفيذ مقررات الدورة الأخيرة للمجلس والتي أعطت انطلاقة التحضير للمؤتمر من خلال تشكيل اللجنة الوطنية التحضيرية واللجنة الموضوعاتية المتفرعة عنها.
وقال بنشقرون إن “التحضيرات للمؤتمر الوطني الثامن تسير بشكل جيد بفضل مجهودات اللجنة التحضيرية التي يرأسها عضو المكتب الوطني جلال المعطى، وأشغال اللجان المتفرعة عنها”، معتبرا أن الدورة التاسعة للمجلس المركزي، دورة تنظيمية بامتياز، على اعتبار أنها بلورت ما تمت المصادقة عليه في الدورة الثامنة.
وعرج الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية على العلاقة العضوية التي تجمع التنظيم الشبابي مع حزب التقدم والاشتراكية، باعتباره رافدا من روافده، وباعتباره تنظيما موازيا للحزب ينشط وسط الشباب ويعبر عن طموحاتهم وتطلعاتهم إلى بناء مجتمع ديمقراطي تسوده العدالة الاجتماعية والمجالية، وينعم فيه الشباب بالحرية والكرامة.
وأفاد بنشقرون أن عملية تحيين قاعدة المعطيات التنظيمية أظهرت، بشكل أولي، أن عدد المنخرطين في الشبيبة الاشتراكية يصل إلى حوالي 5000 شاب وشابة مقتنعين بالفكر التقدمي واليساري والديمقراطي، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يحضر المؤتمر الوطني الثامن 700 مؤتمر ومؤتمرة من مختلف فروع المنظمة على المستويين الجهوي والإقليمي، معربا عن أمله في أن يفرز المؤتمر المقبل قيادة قوية قادرة على مواجهات التحديات وملئ الفراغات وتطوير ما راكمته في مجال النضال الشبابي، وأن تكون في مستوى الإشعاع الوطني والدولي الذي تحظى به الشبيبة الاشتراكية.
من جانب آخر، قدم جلال المعطى رئيس اللجنة التحضيرية الوطنية للمؤتمر الوطني الثامن، تقريرا مفصلا حول مجريات التحضير للمؤتمر، مؤكدا على أن الدينامكية التي عرفتها الشبيبة الاشتراكية خلال الفترة الأخيرة، هي دينامكية غير مسبوقة، خاصة منذ دورة المجلس المركزي الأخير، مبرزا حجم التحديات التي تنتظر المنظمة خاصة على المستوى التنظيمي، وعلى مستوى الحضور النضالي والترافعي في مختلف أوساط الشباب، سواء في الجامعات والمعاهد أو غيرها من فضاءات الشباب.
وبعد أن استمع أعضاء المجلس المركزي إلى تقارير باقي اللجان الأخرى، صادق على المقرر التنظيمي، وأعطى الانطلاقة لمسلسل الجموع العامة للفروع والمؤتمرات الإقليمية لتشكيل المجالس الإقليمية وانتداب المؤتمرين وأعضاء المجلس المركزي المقترحين من الأقاليم بناء على مقتضيات المقرر التنظيمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.