معرض عبد المجيد رزقو: الوداد/الرجاء.. نوستالجيا تيفو”    ماغاشولي يفقد صوابه ويشرع في سب وفد بلاده بعد انتخاب المغرب في منصب سام    خلال سنة .. مليوني ونصف مسافر تنقلوا عبر قطارات “البراق” وفق ربيع لخليع    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للانتخابات في الجزائر    مظاهرات لبنان.. اعتصامات أمام المؤسسات والأمن يفرج عن موقوفين    الفاتيكان: قرار أميركا عن المستوطنات الإسرائيلية يهدد السلام    فوزي جمال ل"البطولة": "إقترابي من تدريب حسنية أكادير مجرد إشاعة"    المغرب التطواني يواجه الحسنية يوم الجمعة بمراكش    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    إدارية وجدة تعزل رئيس جماعة الناظور واثنين من نوابه    بيل يحتفل بتأهل ويلز لأمم أوروبا بالسخرية من الريال    عموتا يضع خطة بديلة في حال إحتراف أحد ركائز المحليين    إصابة شخصين بطلق ناري في شفشاون يستنفر الدرك    مندوبية السجون: معتقلو ملف الريف دخلوا في الإضراب لعدم استجابتنا لطلباتهم    توقيف شخص تسبب في وفاة متشرد بحي طنجة البالية    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الامازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سابقة.. محكمة تقضي بتعويض مسافر بعد تأخر طائرة بين الرشيدية والبيضاء كان متجها نحو أمريكا    رئيس "هيئة المدافع عن الشعب" بإقليم الباسك يدين الجرائم البشعة التي ترتكبها "البوليساريو" في مخيمات تندوف    الوداد يراسل « الطاس » من أجل الاحتفال بكأس العرش يوم الدربي    رئيس جمعية هيآت المحامين: المادة 9 تضيع حقوق المواطن والمستثمرين وتوحي ب”انحلال الدولة” – فيديو    محروما من ساماكي.. أولمبيك آسفي يرحل لتونس لمواجهة الترجي وهذا برنامج إعداده    المصلي: التقارير تكذب أن الطفولة المغربية محرومة التعليم والصحة    مهرجان مراكش يكرم أربعة أسماء سينمائية عالمية من أربع قارات    مورينيو يعود ل"البريميرليغ" من بوابة توتنهام    “موروكو مول” بالرباط ومراكش    أمكراز يلتقي مورو .. وقانون الإضراب على الطاولة (صور) رئيس جامعة الغرف المغربية    تقرير: 33% من المقاولات المغربية تتجنب الحصول على قروض بنكية لاعتبارات دينية    الدولار يتكبد الخسائر عالمياً.. إليكم التفاصيل    ال »PPS » يدين قرار أمريكا الساعي لشرعنة الاستيطان الصهيوني    “هوت 8” من “إنفنيكس”    “راديسون بلو” بالبيضاء    العيون تحتضن الفيلم الوثائقي الحساني    بناء على معلومات الديستي: أمن طنجة يوقف مطلوبا بموجب 7 مذكرات بحث وطنية    تضرر منازل بعد زلزال بميدلت    تأجيل النظر في ملف “سمسار المحاكم”    الموت يفجع الفنان المغربي هشام بهلول اليوم الأربعاء    عبد النباوي: النيابة العامة حصن المجتمع    الخطوط الملكية المغربية تسعى لتقاسم الرمز مع مجموعة «أمريكان اير لاينز»    عمور يطلق آخر أغاني ألبومه    التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للقادري    قتلى وجرحى في غارات إسرائيلية على أهداف في العاصمة السورية دمشق    منتخب موريتانيا يلتحق بالأسود في صدارة المجموعة    المغرب يشارك بنيروبي في أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    أجواء باردة مصحوبة بصقيع خلال طقس نهار اليوم الأربعاء    سناء قصوري تهاجر الطيران وتحط الرحال بالدراما المصرية    “فيروسات” تصيب حسابات بنكية    بسبب تدهور حالته الصحية .. مروان خوري يلغي حفلاته    مرافق العاصمة تتعزز بثاني أكبر مركز تجاري بالمغرب    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    سوف أنتظرك على سفح الأمل ، إصدار جديد لحسن ازريزي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحت شعار “إبداع وتجديد”
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 04 - 2019

تحيي الفنانة التشكيلية العصامية فاطمة الزهراء اليماني الذكرى التأسيسية الأولى للفضاء الإبداعي “فافا اليماني فاطمة الزهراء ” ( إقامة بفرلي هاوس المحمدية)تحت شعار “إبداع وتجديد” ، وذلك يوم الأحد 14 ابريل الجاري ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال. تتميز وقائع هده الذكرى ب عرض منفرد للأزياء الفنية من تصميم مخيلتها الإبداعية التي تجمع بين الأصالة و المعاصرة وتراهن على التحديث و التجديد إضافة إلى معرض لوحاتها الفنية ذات الأبعاد التعبيرية الموحية .
وجوه ليست ككل الوجوه !
أبانت الفنانة التشكيلية العصامية فاطمة الزهراء اليماني عن حس إبداعي مرهف خلال معرضها الفردي الأخير بمقر الرابطة الفرنسية المغربية بمدينة الجديدة. فمنجزها البصري عبارة عن سجلات تعبيرية متتالية تتخذ من الوجوه الملغزة بؤرتها المشهدية دون السقوط في اجترار أي نموذج قبلي، فهي ليست فنانة مقلدة، ومنفذة موديلات، بل تحاول بطريقتها الخاصة سبر أغوار السرائر النفسية، مفصحة عن انطباعاتها الداخلية عبر معالجة تلوينية مقتضبة وموحية على شتى المستويات.
تحمل كل لوحة تعبيرية أبدعتها قريحة الفنانة فاطمة الزهراء اليماني رؤية جديدة في تضاعيفها مسكونة بسؤال التحديث الجمالي الذي ينصت بعمق لكل التحولات المعاصرة على المستوى الفكري والاجتماعي. إن منجزها التشكيلي معادل رمزي لعالم اللون والشكل معا في علاقة تفاعلية مع التداعيات الجوانية، الأمر شبيه بميكروكوزم داخل الماكروكوزم العام.
لقد أبدعت الفنانة فاطمة الزهراء اليماني لوحات لافتة ومحيرة تستمد علة وجودها من الأسرار الداخلية التي تسكن الكائنات والأشياء، همها الوحيد هو تقديم صياغة جديدة للأشكال / الألوان وللخطوط / الحركات خارج كل نمطية أو أحادية تصويرية. إن لغة هذه الفنانة الحالمة التي خبرت أعماق الوجوه الآدمية قريبة من مدرك المتلقي البسيط لأنها تعكس عبر جوانية الذات برانية العالم بكل هواجسه وهمومه الجمالية والمعرفية في آن معا. فهي من الفنانات المساهمات في الارتقاء بالأذواق والانتظارات عن طريق فن اختزالي « minimaliste » يقوم على الاقتصاد، والتشذير والإيحاء. هكذا، يصبح العمل التشكيلي لدى فاطمة الزهراء اليماني موقفا شعبيا، وتعبيرا تلقائيا دون ادعاء أي قطيعة مع السائد والمعياري. الثابت في هذا المشروع الجمالي هو تقديم حلقة جديدة على مستوى بنيات التلقي البصري في انسجام تام مع ما أكده دنيس ريو في مؤلفه “ما هو الفن الحديث ؟ “.
زاوجت هذه المبدعة بين قيم الأصالة والمعاصرة، مرجعها في ذلك هو الحاضر المتجدد والممتد مع الماضي، والمستشرف للمستقبل. يا لها من قوة حية تحمل ثقل الذات في صمتها الخفي، وتحاور عوالم الخيال والوجدان والذوق الذاتي.
تشتغل الفنانة فاطمة الزهراء اليماني في إطار فرداني وضمن مشروع جمالية شخصية دون الانخراط بالضرورة في ما يصطلح عليه ب “حلقة اللاشكليين”. إنها مخلصة لأحلامها الرومانسية التي تعيد تأويل الحاضر بوصفه علامة بارزة على الهنا والأنا والآن. يتعلق الأمر بتجربة اللاحدود بكل روافدها المتنوعة والمتراكبة. نبض اللوحة مرادف لنبض الذات في دهشتها وحيرتها الوجودية. حساسيتها تعز عن الوصف والتحليل لأنها بكل بساطة تبحث في أقاليم الخيال عن القارات المجهولة لتعابير الوجوه الأنثوية ومحيطاتها السرية. تراهن على الاقتضاب، والتركيب، والانتقائية، والعبور من السجلات البصرية وفق منطق الكشف والاستكشاف. الوجوه مسالمة ومتصالحة مع ذواتها، فهي تنم عن تعايش سلمي بين الكائنات وعوالمها الخارجية المحيطة بها. تبدع فاطمة الزهراء اليماني في ضوء مغامرة حداثية ضد التكرار، والتصادي، والاستنساخ، والتفكيك.
خزان حافل بالتعبيرات والإشراقات
إنها من الفنانات التشكيليات اللواتي درجن على البحث الدائب عن صيغة جمالية فريدة، مهجوسات بنهج أسلوب صفائي « puriste » يتسم بالتبسيط، والصفاء، والوحدة كما ذهب إلى ذلك الباحث ييف بوازفير (عالم ما بعد الحداثة).
في أحضان تجربتها التشكيلية، ندرك جيدا بأن الماضي ليس إرثا جامدا، بل هو خزان حافل بالبدائل والإبدالات، وغني بالتعبيرات والإشراقات. الكل يحتكم لقاعدة الذوق الجمالي الشخصي. من هنا، فكل لوحة أفق مشرع على تجارب وحساسيات : أفق بصري مغاير جعل من المصالحة رهانا ومن الجديد عنوانا، ومن الإبداع ترحالا لا ينتهي في أقاليم الوجوه المجازية بحثا عن الغرابة واللامألوف (أتذكر أن كلمة صورة في لسان العرب لابن منظور تعني الوجه بعلاماته الرمزية).
إن وجوه فاطمة الزهراء اليماني ليست ككل الوجوه المألوفة. فهي تتخلص من الانطباعات الواقعية، ومن تقديس التفاصيل الصغيرة، وتحويلها إلى طقس من طقوس العبور نحو ملكوت الجمال الروحي. نحن بصدد شعرية الملامح والنظرات التأملية التي تتجاوز وثوقية الإدراك البصري المتواضع عليه، وتتحرر من صدمة الأحاسيس التعبيرية الموحشة، مكرسة ميثاقا بصريا جديدا يتدرج من اللامرئي إلى المرئي، ومن المجرد إلى المحسوس. إننا أمام مجاز بصري مسترسل حول اللوحة إلى أرض متخيلة، كما حول الوجه إلى قصيدة بالمعنى الهيدغيري، أي كجوهر وجودي وكمسكن للحقيقة وللكائن. فوجوه اللوحات كلها خيال في خيال، وهي مرتبطة بالتنوع والتعدد لا بالوحدة والتنميط. إنها الهوية التعددية للظاهر والباطن معا، هوية تتجاوز العلاقة المرآوية بين الصورة ومرجعها العام بكل إيحاءاتها العقلية والجسدية والخيالية.
هذا هو سر افتتان فاطمة الزهراء اليماني بالوجه بوصفه تضعيفا « redoublement » للعلامة / الجسد أو بتعبير آخر علامة العلامة. فالوجه كالكلام مقيم في الحضرة الحيوية للذاكرة والروح « Psyché ». إنه العلامة الدالة على الكائن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.