الحسنية تستعيد نغمة الفوز على حساب الدفاع الجديدي    لندن.. إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة    المغرب يتشبث بترسيم الحدود.. غدا الأربعاء التصويت بمجلس النواب على مشروعي قانونين    العثماني: التهويل لا يحارب الفساد والتشويه لا يقوي ثقة المغاربة    وجدة.. لقاء جهوي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    دولة جديدة توجّه ضربة موجعة ل”البوليساريو”    قرعة تصفية نهائيات كأس العالم 2020 تضع المغرب في مجموعة “سهلة”    إدارة الرجاء: بنحليب يغيب 4 أشهر عن الملاعب    رشوة 11 مليون تطيح برئيس جماعة بمراكش !    استئنافية باريس تصدم لمجرد وتحيل ملف الاغتصاب إلى الجنايات    الفلاحون يستبشرون بأمطار الخير ومديرية الأرصاد تتوقع استمرار التساقطات المطرية    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    المغرب يغيب عن تصنيف مؤشر بلومبرغ للاقتصاديات الأكثر ابتكارا    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    الجواهري يدعو إلى مراجعة الإطار القانوني ل”النظام الإحصائي الوطني”    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    سوق ''الميركاتو''.. الريال يحدد سعر حكيمي وميونيخ الأقرب لاقتناص الصفقة    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





10 أيام قبل الزفة.. فيلم يرصد مشاكل الشعب اليمني أيام الحرب
نشر في بيان اليوم يوم 27 - 10 - 2019

في خضم الحرب الدائرة في اليمن، استطاع المخرج عمر جمال إخراج أول شريط سينمائي طويل يحمل اسم “10 أيام قبل الزفة” والذي يتحدث فيه عن معاناة الشعب اليمني بسبب الحرب والمشاكل الاجتماعية.
الفيلم الذي عرض أول ليلة أول أمس الخميس، بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، يحكي على مدى 122 دقيقة قصة الشابين رشا ومأمون بمدينة عدن الساحلية باليمن، حيث تتسبب الحرب في إيقاف زواجهما سنة 2015، لتستمر خطبتهما أزيد من ثلاث سنوات، قبل أن يقررا إتمام مراسيم الزواج في عام 2018.
ورغم حديثه عن المشاكل الاجتماعية، ورصد الأوضاع الصعبة التي يعيش فيها المواطن اليمني، إلا أنه الفيلم تضمن مشاهد كوميدية على امتداد مدة العرض، مقدما الوجه “المكافح”، للشعب الذي ما يزال صاحب نكتة وابتسامة رغم الحرب.
ويصور الفيلم الأحداث التي تدور خلال 10 أيام قبل موعد الزفاف، حيث يرصد خلالها العقبات والمشاكل التي تواجه الخطيبين وعبرهم مختلف شباب اليمن وعموم الشعب، خصوصا المشاكل ذات الطابع الاجتماعي، كالشغل والسكن والتمويل والحاجيات الأساسية.
الفيلم الذي تم اختياره كأول فيلم يمني مرشح لنيل جائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية سنة 2018، قدم الوجه الآخر للشعب اليمني الباحث عن السعادة والفرحة وسط الدمار، الشعب الذي يتحدى الظروف والمشاكل من أجل الحب والحياة.
واستطاع مخرج الفيلم عمر جمال من تصوير جميع المشاهد في مدينة عدن رغم الظروف الصعبة التي تعرفها المدينة، بطاقم يضم حوالي 100 ممثل وممثلة من أبناء وبنات اليمن، كما استطاع أن يقدم صورة أخرى عن البلد ويظهر الوجه الآخر وسط الحرب، حيث يبحث الناس عن عيشهم وسط الظروف الصعبة وتشبثوا بالحياة في مدينتهم رغم الدمار الذي تعرضت له.
“10 أيام قبل الزفة”، الذي شارك في مهرجانات مختلفة عبر العالم، تمكن من حصد مجموعة من الجوائز، لاسيما وأن إنتاجه، شكل تميزا أكبر، حيث استطاع أن يصور جميع المشاهد من قلب مدينة عدن اليمنية بميزانية لا تتجاوز 30 ألف دولار، فيما استغرق إنتاجه شهرا واحدا فقط.
مخرج الفيلم عمر جمال، وفي تصريح ل “بيان اليوم” قال إنه رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ويمر منها عامة الناس، استطاع إلى جانب مجموعة من الشباب من مدينة عدن على تصوير الفيلم، مضيفا أن الإمكانيات البسيطة للإنتاج في ظل الأوضاع الصعبة أدت بدورها إلى نجاح الفيلم.
وأكد جمال أن الكثير يعتبر السينما من الرفاهيات حتى في أوقات السلم، بينما اخترنا أن نصور هذا الفيلم في خضم الحرب والظروف الصعبة، إيمانا منا بأن السينما هي الذاكرة الحية للشعوب والأوطان.
وعن سيناريو الفيلم، أوضح المخرج عمر جمال أنه يروم إلى جانب معالجة الظروف الاجتماعية الصعبة ومشاكل المعيشة إبراز الوجه الثقافي لليمن من خلال الموسيقى والأزياء المحلية، التراث، الأحياء وأسماء الشوارع، بالإضافة إلى تقريب المشاهدين من أفكار الشباب اليمني.
وبالنسبة لنجاح الفيلم والأصداء التي خلفها بمجموعة من الدول عبر العالم، وباليمن خصوصا، شدد المتحدث على أن النجاح مجهود جميع للفريق الذي اشتغل على الفيلم ولعموم الشعب اليمني، مشيرا إلى أن الهدف هو أن يصبح الفيلم حافزا لجميع الشباب للإبداع في جميع المجالات رغم الظروف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.