إدريس الفينة يكتب: المنهجية والأهداف    تهم ثقيلة تزج بخمسة معتقلين في خلية تمارة في السجن !    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    صلاح حيسو: العدو الريفي أصل كل تتويج -حوار    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    مفاوضات بين برشلونة وسواريز لرحيله لأتلتيكو    ممثل ضحايا إقامة أوزود بمنتجع سيدي بوزيد : هدفنا إنقاذ المشروع    مطالبة مؤسسات تعليمية الأسر بالمساهمة ماليا في اقتناء المعقمات.    تزامنا مع موسم جني التفاح، قافلة لتحسيس العمال الفلاحيين حول محاربة كوفيد-19 بميدلت    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    السقوط أمام سريع واد زم يؤجِّج غضب جماهير الحسنية.. والانتقادات تشتد على أوشريف وتمتد لللاعبين    السعودية تسمح بأداء العمرة اعتبارًا من 4 أكتوبر    مطاردة هوليودية للشرطة بحد السوالم وحجز طنين من المخدرات    أمزازي يزور مشروع بناء المدرسة الابتدائية محمد الرامي بتطوان    لمحاربة الكاش. والي بنك المغرب معول على لخلاص بالموبيل    مدير المنظمة الصحة العالمية يكشف عن أسرع طريق للقضاء على فيروس كورونا    وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة تتخطى عتبة مئتي ألف    اكتواء جيوب المغاربة من ارتفاع أسعار الدجاج يخرج جمعية منتجي لحوم الدواجن عن صمتها    تسجيل 30 حالة جديدة إصابة جديدة بكورونا بجهة كلميم واد نون، و هذه تفاصيلها حسب الأقاليم.    ارتفاع مبيعات الإسمنت بالمغرب ب 18.6 بالمائة شهر غشت الماضي    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    وهبي: تنازلنا عن بعض النقاط في مذكرة الانتخابات.. والبرلمان بحاجة للكفاءات (فيديو)    عاجل..السلطات تامر بإغلاق مركزية المستقبل دوار توسوس ببلفاع    الإنشقاق كظاهرة "يسارية "    سلطات خنيفرة تغلق أحياء سكنية و تمنع التنقل بين جماعات الإقليم !    إصابة 4 تلاميذ وأستاذ بكورونا في تمارة و إخضاع عشرات المخالطين للتحاليل !    شاهدوا.. المكان الذي كان يغتصب فيه فقيه طنجة تلامذته    خلية "الحوات" هبطات للحبس.. ها التهم الثقيلة اللّي تابعو بها الارهابيين    حوار مغربي مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي    "شهادة ميلاد" يعود إلى "إم بي سي5"    المغرب يستفيد من «أوكسجين» الدعم الأوروبي لمواجهة تداعيات كورونا    ميزانية الجماعات.. الداخلية للولاة والعمال: الأولوية للمشاريع الموقعة أمام الملك    الجامعة ترفع درجة الحذر وسط اللاعبين في معسكر المنتخب    النادي القنيطري يُسقط مضيفه "الطاس" بثنائية وش. الريف الحسيمي يُنعش آمال البقاء بفوز "ثمين" على ش.بنجرير    المغرب يترأس الدورة 64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية !    التحقيق مع الراضي فقضية الاغتصاب سلا اليوم ومازال الاستماع للمشتكية والمواجة بيناتهم.. ومحامي الراضي ل"كود": موكلي تكلم بكل صراحة وتلقائية وأكد أن علاقتو بالمشتكية كانت رضائية    شاهد الفيديو الذي تسبب في حبس الفنانة المغربية مريم حسين من جديد    المغرب التطواني يقدم مدربه الجديد زوران    التَطْبيع ومخطط إعادة تشكيل العقل العربي    لقطات    مهرجان "افتراضي" لفن العيطة    عاجل.. الوقاية المدنية تُسيطر على حريق داخل مدرسة بالفنيدق    أسوشييتد برس: رجال الدين في السعودية يعبّدون الطريق للتطبيع مع إسرائيل    الابقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير في 1.5%    تصريحات سعيد شيبا تتسبب في مغادرته لنهضة الزمامرة    عودة الحرارة للإرتفاع غداً الأربعاء لتتجاوز 43 درجة بهذه المناطق    كورونا تؤجل محاكمة حمي الدين وسط إنزال بيجيدي في محكمة فاس !    توظيف التطرف والإرهاب    كورونا دگدگات السياحة.. الخسائر وصلات ل18,3 مليار درهم    ابنة عبد العزيز الستاتي تستعد لإصدار أغنية اعتذارا من والدها    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    "Realme" تكشف عن منافس لهواتف "هواوي" (فيديو)    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    وفاة الممثل الفرنسي البريطاني مايكل لونسدايل عن 89 عاما    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطاب ملكي سام بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 11 - 2019

أكد جلالة الملك محمد السادس أن مبادرة الحكم الذاتي تجسد السبيل الوحيد لتسوية نزاع الصحراء المغربية.
وأبرز جلالة الملك، في الخطاب السامي الذي وجهه، مساء أول أمس الأربعاء، إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال44 للمسيرة الخضراء، أن هذا التوجه قد تعزز بزيادة عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي، والذي يفوق حاليا 163 دولة، مشيرا جلالته إلى أن مبادرة الحكم الذاتي تعززت أيضا بالشراكات والاتفاقيات التي تجمع المغرب بالقوى الكبرى، وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، والتي تشمل كل جهات المملكة، بما فيها الأقاليم الصحراوية.
وأعرب جلالة الملك محمد السادس عن الأسف لكون “البعض” لا يتعامل بجدية مع التحديات “الكثيرة والمعقدة” التي تواجه المنطقة، مجددا جلالته التأكيد على التزامه بإقامة علاقات سليمة وقوية مع الدول المغاربية.
وأكد جلالته أن الشركاء، وخاصة الأوروبيين، يحتاجون إلى شريك فعال، فيما ينتظر الإخوة الأفارقة جنوب الصحراء مساهمة بلداننا في البرامج والتحديات الكبرى للقارة. وأضاف أن الأشقاء العرب يريدون مشاركة المغرب الكبير في بناء نظام عربي جديد.
وبعد أن أكد جلالة الملك أن الصحراء المغربية تشكل بوابة المغرب نحو إفريقيا جنوب الصحراء، شدد جلالته على طموح المملكة للرفع من مستوى المبادلات التجارية، ومن الاستثمارات المغربية في القارة.
كما دعا جلالة الملك محمد السادس للتفكير، بكل جدية، في ربط مراكش وأكادير بخط السكة الحديدية؛ في انتظار توسيعه إلى باقي الجهات الجنوبية، كما دعا إلى دعم شبكة الطرق وتعزيزها بالطريق السريع بين أكادير والداخلة الذي سيساهم في فك العزلة عن هذه المناطق، وفي النهوض بالتنمية، وتحريك الاقتصاد. وأضاف جلالة الملك أن جهة سوس-ماسة يجب أن تكون مركزا اقتصاديا، مبرزا أن هذا التوجه يندرج في إطار الجهوية المتقدمة، والتوزيع العادل للثروات بين جميع الجهات.
في ما يلي النص الكامل للخطاب السامي
” الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.
شعبي العزيز،
لقد كانت المسيرة الخضراء ولا تزال، أحسن تعبير عن التلاحم القوي بين العرش والشعب.
كما أكدت بالدليل، قدرة المغاربة، ملكا وشعبا، على رفع التحديات التي تواجه الأمة.
وهي مسيرة دائمة؛ فالروح التي مكنت من استرجاع الصحراء، سنة 1975، هي التي تدفعنا اليوم، للنهوض بتنمية كل جهات المملكة.
وهو ما ينطبق على أقاليمنا الجنوبية، التي تعتبر صلة وصل بين المغرب وإفريقيا، على الصعيد الجغرافي والإنساني والاقتصادي.
شعبي العزيز،
لقد ظل المغرب واضحا في مواقفه، بخصوص مغربية الصحراء، ومؤمنا بعدالة قضيته، ومشروعية حقوقه.
وسيواصل العمل، بصدق وحسن نية، طبقا للمقاربة السياسية المعتمدة حصريا، من طرف منظمة الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن، من أجل التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي وتوافقي.
وهو الحل الذي تجسده مبادرة الحكم الذاتي، نظرا لجديتها ومصداقيتها، وصواب توجهاتها؛ لأنها السبيل الوحيد للتسوية، في إطار الاحترام التام للوحدة الوطنية والترابية للمملكة.
وقد تعزز هذا التوجه بزيادة عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي، والذي يفوق حاليا 163 دولة.
كما تؤكده أيضا الشراكات والاتفاقيات التي تجمع المغرب بالقوى الكبرى، وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، والتي تشمل كل جهات المملكة، بما فيها الأقاليم الصحراوية.
شعبي العزيز،
لقد مكنت المسيرة الخضراء، من استرجاع المغرب لأقاليمه الجنوبية.
ومنذ ذلك الوقت، تغيرت خريطة المملكة؛ ولم نستوعب بأن الرباط صارت في أقصى الشمال، وأكادير هي الوسط الحقيقي للبلاد.
فالمسافة بين أكادير وطنجة، هي تقريبا نفس المسافة، التي تفصلها عن الأقاليم الصحراوية.
وليس من المعقول أن تكون جهة سوس ماسة في وسط المغرب، وبعض البنيات التحتية الأساسية، تتوقف في مراكش، رغم ما تتوفر عليه المنطقة من طاقات وإمكانات.
لذا، فإننا ندعو للتفكير، بكل جدية، في ربط مراكش وأكادير بخط السكة الحديدية؛ في انتظار توسيعه إلى باقي الجهات الجنوبية، ودعم شبكة الطرق، التي نعمل على تعزيزها بالطريق السريع، بين أكادير والداخلة.
وسيساهم هذا الخط في فك العزلة عن هذه المناطق، وفي النهوض بالتنمية، وتحريك الاقتصاد، لاسيما في مجال نقل الأشخاص والبضائع، ودعم التصدير والسياحة، وغيرها من الأنشطة الاقتصادية.
كما سيشكل رافعة لخلق العديد من فرص الشغل، ليس فقط في جهة سوس، وإنما أيضا في جميع المناطق المجاورة.
فجهة سوس – ماسة يجب أن تكون مركزا اقتصاديا، يربط شمال المغرب بجنوبه، من طنجة شمالا، ووجدة شرقا، إلى أقاليمنا الصحراوية.
وذلك في إطار الجهوية المتقدمة، والتوزيع العادل للثروات بين جميع الجهات.
فالمغرب الذي نريده، يجب أن يقوم على جهات منسجمة ومتكاملة، تستفيد على قدم المساواة، من البنيات التحتية، ومن المشاريع الكبرى، التي ينبغي أن تعود بالخير على كل الجهات.
والتنمية الجهوية يجب أن ترتكز على التعاون والتكامل بين الجهات، وأن تتوفر كل جهة على منطقة كبرى للأنشطة الاقتصادية، حسب مؤهلاتها وخصوصياتها.
كما ينبغي العمل على تنزيل السياسات القطاعية، على المستوى الجهوي.
وهنا نؤكد على أن الدينامية الجديدة، التي أطلقناها على مستوى مؤسسات الدولة، حكومة وإدارة، يجب أن تشمل أيضا المجال الجهوي.
شعبي العزيز،
إن حرصنا على تحقيق تنمية متوازنة ومنصفة بكل جهات المملكة، لا يعادله إلا التزامنا بإقامة علاقات سليمة وقوية مع الدول المغاربية الشقيقة.
فالوضع الحالي بالمنطقة وبالفضاء المتوسطي يسائلنا جميعا، ويدعونا للتحرك الإيجابي، نظرا لما يحمله من فرص وتحديات.
فالشباب المغاربي يطالبنا بفضاء منفتح للتواصل والتبادل؛
وقطاع الأعمال يطالبنا بتوفير الظروف للنهوض بالتنمية؛
كما أن شركاءنا، وخاصة الأوروبيين، يحتاجون إلى شريك فعال؛
وإخواننا الأفارقة جنوب الصحراء، ينتظرون مساهمة بلداننا في البرامج والتحديات الكبرى للقارة؛
وأشقاؤنا العرب يريدون مشاركة المغرب الكبير في بناء نظام عربي جديد.
إن الآمال و الانتظارات كبيرة، والتحديات كثيرة ومعقدة. وما يبعث على الأسف هو أن البعض لا يتعامل معها بجدية.
والحقيقة أن عدونا المشترك هو الجمود وضعف التنمية، التي تعاني منها شعوبنا الخمسة.
شعبي العزيز،
إن الصحراء المغربية تشكل بوابة المغرب نحو إفريقيا جنوب الصحراء.
وقد جعلنا قارتنا، منذ اعتلائنا العرش، في صلب سياستنا الخارجية. فقمنا بالعديد من الزيارات لمختلف دولها، وتم التوقيع على حوالي ألف اتفاقية تشمل كل مجالات التعاون.
وقد كان لذلك أثر ملموس على مستوى مكانة المغرب الاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية داخل القارة.
وإننا عازمو ن على جعل المغرب فاعلا أساسيا في بناء إفريقيا المستقبل.
كما نطمح للرفع من مستوى المبادلات التجارية، ومن الاستثمارات المغربية في القارة، وإطلاق مرحلة جديدة، عمادها المنفعة المشتركة.
ويتوقف تحقيق هذه الأهداف على وفاء المغرب بالتزاماته، وعلى مواصلة ترسيخ حضوره في إفريقيا.
شعبي العزيز،
إننا نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية، والنهوض بالتنمية الشاملة بجميع مناطق البلاد.
كما أننا مسؤولون على مواصلة تعزيز العلاقات الإنسانية والاقتصادية والسياسية، التي تجمع المغرب بالدول الإفريقية.
وبذلك نجدد وفاءنا لقسم المسيرة الخضراء، ولروح مبدعها، والدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، ولكل المغاربة الأحرار، الذين ضحوا من أجل حرية وتقدم المغرب، في ظل الوحدة والأمن والاستقرار.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”.
****
قالوا عن الخطاب الملكي
الأنصاري: الخطاب بعث روحا تجاوزت استحضار التاريخ إلى فعل التنمية
قال الكاتب والإعلامي المغربي مصطفى الأنصاري إن خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، أعطى لهذه التظاهرة المجيدة أبعادا آنية وعصرية غير مسبوقة، بنقل الاحتفاء بهذه الذكرى من استحضار لأمجاد الماضي إلى البناء عليها وإعطائها قيمة ومعنى أعمق بث فيها الروح من جديد.
وأكد الأنصاري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المعنى كان أساسيا في خطاب جلالته الذي أكد على أن فعل المسيرة في مغزاه ومعناه الذي هو مواجهة الملك وشعبه للتحديات بثقة وعزيمة، يجعل التظاهرة التي حدثت في سبعينات القرن الماضي «مسيرة دائمة، فالروح التي مكنت من استرجاع الصحراء، سنة 1975، هي التي تدفعنا اليوم، للنهوض بتنمية كل جهات المملكة»، كما قال جلالته.
ولفت إلى أن التذكير بهذا المعنى مهم، إذ يحمل رسالة إلى الحكومة والفعاليات الثقافية والفكرية والرياضية، بأن الحدث الذي يرونه قد أنجز وانتهى، هو قائم يتجدد، بشرط أن يتحمل الوطن كل في موقعه مسؤولية إحيائه وتعميمه لتبقى الذكرى الخالدة، وقائع ماثلة في الطرقات والميادين والمشاريع التنموية أينما اتجهت في كل أقاليم الوطن خصوصا الجنوبية منها.
ورأى الكاتب والإعلامي المغربي أن نظرية امتداد المسيرة في معناها الأهم وهو كونها صلة الوصل بين المغرب وإفريقيا، مضمون اكتسب مصداقية خاصة، عندما نرى أن الجهود التي قادها جلالة الملك ودبلوماسيته في الصحراء أتت أكلها ليس فقط في محاصرة الكيان الوهمي، ولكن بنتائج أكثر استدامة وعمقا من خلال توقيع قرابة «ألف اتفاق» بين المملكة وعمقها التاريخي والديني الإفريقي.
وأضاف أنه لمس من خلال عمله الصحفي وتنقلاته في إفريقيا أن المغرب «بصم على حضور فاعل في هذه القارة ويحظى بترحاب من الأفارقة الذي يعتزون بالأصول التي تربطهم به، والقواسم المشتركة التي تجعل مواطنا في ساحل العاج أو نيجيريا أو حتى أنغولا وغنيا، يرى المغربي ابن قارته وشريكه».
واعتبر أن السر في ذلك هو تركيز سياسة المملكة في العلاقة مع إفريقيا التي يفتخر المغرب بأنه جزء منها على تعزيز العلاقات الإنسانية والاقتصادية والسياسية، التي تجمع المغرب بالدول الإفريقية، كما أكد جلالة الملك، وليس علاقات ذات طبيعة موقتة أو مرتبطة بظرف معين تزول بزواله.
***
البلعمشي: الخطاب يمهد لجعل المنطقة المغاربية شريكا دوليا فعالا
قال عبد الفتاح البلعمشي، رئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات، إن جلالة الملك محمد السادس قدم في الخطاب السامي الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، “قراءته الجيو-سياسية كي تكون المنطقة المغاربية شريكا دوليا فعالا، بالنظر إلى الإشكالات التي تعرقل هذا المسعى، دون إغفال الالتزامات الوطنية الصرفة في بلوغ هذا الهدف”.
وأكد البلعمشي، وهو أيضا أستاذ القانون العام بجامعة القاضي عياض بمراكش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي ينطوي على بعد استراتيجي قدم من خلاله جلالته تشخيصا دقيقا للاحتياجات والمتطلبات التي ينادي بها الشباب المغاربي لخلق فضاء للحوار.
وأضاف أن الخطاب الملكي السامي “عرج، أيضا، على البعد المتوسطي والشركاء الأوروبيين الذين يتطلعون إلى شركاء فعالين في شمال إفريقيا”. وقال البلعمشي، في هذا الصدد، إن جلالة الملك استحضر، أيضا، البعد الإفريقي، الذي يجعل المغرب ضمن الدول الداعية إلى موقع تفاوضي على المستوى الدولي بمجهوده الذاتي الذي عبر عنه جلالته انطلاقا من حصيلة الشراكات التي تعدت ألف اتفاقية، وأخذا بعين الاعتبار أن الاتحاد المغاربي أصبح ضرورة لبناء نظام عربي إقليمي جديد.
وسجل البلعمشي أن هذه الرؤية الإستراتيجية هي تحصيل حاصل لمستقبل المنطقة، بناء على المعطيات والمؤشرات العلمية والواقعية، والتي لم يستثن منها جلالة الملك الرهانات المرتبطة بالمغرب، والتي يمكن حصرها، من خلال الخطاب الملكي، في دعم التنمية بمنطقة سوس-ماسة، التي اعتبرها جلالته المجال الذي يتوسط المملكة من الشمال إلى الجنوب، والتي تحتاج إلى تنمية وبنية تحتية قادرة على ربط شمال المملكة بجنوبها.
وأكد البلعمشي أن خلق تنمية متوازنة ما بين جهات المملكة ليس لتأهيل العدالة المجالية فحسب، ولكن للاضطلاع بالأدوار الإستراتيجية التي حددها جلالة الملك “بحيث لنا أن نتصور نجاح السياسة المغربية في إفريقيا جنوب الصحراء بوجود طريق سيار يربط طنجة بالأقاليم الجنوبية نحو إفريقيا، ونفس الشيء من وجدة إلى الأقاليم الجنوبية مما سييسر انتقال السلع والبضائع والتواصل والانتعاش المشترك للدول المغاربية إذا ما تحققت طموحات الوحدة والاستجابة بشكل إيجابي للإكراهات الداخلية والدولية التي تعاني منها دول المنطقة.
وبخصوص قضية الصحراء، أبرز رئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات أن الخطاب الملكي ينسجم مع ما ذهب إليه جلالة الملك بتحديد السقوف التي تعد سبيلا وحيدا للتسوية، ومن ضمنها الاختصاص الحصري لمنظمة الأمم المتحدة في تدبير حل سياسي متوافق عليه مؤمن بالواقع الذي يزكيه عدم اعتراف 163 دولة بما يسمى بالجمهورية الصحراوية، “وهو ما يحيلنا إلى أن مشروع الحكم الذاتي يبقى هو الأساس العملي لبلوغ هذا الهدف”.
***
السحيمي: الخطاب يرسم خارطة طريق في إطار رؤية مستقبلية
أكد المحلل السياسي والأستاذ الجامعي مصطفى السحيمي أن خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، “يرسم خارطة طريق في إطار رؤية مستقبلية” سواء تعلق الأمر بتنمية المغرب أو بتعزيز وتمتين العلاقات مع البلدان المغاربية والقارة الإفريقية.
وأوضح السحيمي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك حرص على التذكير بأن مغربية الصحراء قضية عادلة وذات شرعية يثبتها التاريخ.
وأضاف أن مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب في أبريل 2007 والذي وصف بالجدي وذي المصداقية من قبل مجلس الأمن وكذا من قبل المجتمع الدولي “موقف واضح” يمكنه “لوحده، في ظل احترام الوحدة الوطنية والترابية، أن يقود إلى حل سياسي واقعي وعملي وبراغماتي وتوافقي”.
وتوقف المحلل السياسي عند ضرورة تفعيل السياسات العمومية بشأن إعادة التوازن الترابي على الخصوص لصالح مغرب الجنوب وأقاليمه الصحراوية المسترجعة، وذلك “بهدف إرساء تنمية متوازنة ومنصفة تستفيد منها مختلف الجهات”.
إن جلالة الملك، يضيف المتحدث ذاته، قد تطرق للعديد من المشاريع والأوراش التي يتعين أخذها بعين الاعتبار في البرامج المستقبلية التي تشمل خطا للسكك الحديدية بين مراكش وأكادير، وشبكة طرقية بين أكادير والداخلة والنهوض بجهة سوس-ماسة كفضاء للتنمية بين شمال وشرق المملكة، من جهة، والأقاليم الصحراوية، من جهة أخرى.
وأضاف الأستاذ الجامعي أن جلالة الملك توقف عند علاقات المغرب مع البلدان المغاربية بالدعوة إلى “تحرك ايجابي” يستجيب لانتظارات الشباب المغاربي والفاعلين الاقتصاديين من أجل فتح فضاء للتبادل.
ويتعلق الأمر أيضا بقضية تأتي في المقام الأول بالنسبة للشركاء الأوروبيين الراغبين في التعاون مع مجموعة إقليمية موحدة، والدول الإفريقية جنوب الصحراء والعالم العربي، يضيف السحيمي، موضحا أن جلالة الملك الذي أطلق دعوة إلى الجميع من أجل الانخراط في تطبيع العلاقات المغاربية، أبرز جلالته أن “الآمال والانتظارات كبيرة” وأنه يجب تجاوز “الجمود وضعف التنمية” للشعوب الخمسة.
وخلص السحيمي إلى أن “المغرب لديه هذا الاستعداد الكامل بالمنطقة المغاربية. وبشأن القارة الإفريقية، فإن الأمر يتعلق بسياسة باتت سمة للسياسة الخارجية ما دام أن المغرب يسعى إلى أن يكون فاعلا محوريا في بناء إفريقيا الغد”.
***
العجلاوي: الخطاب الملكي يهدف لضمان التوازن بين جهات المملكة
أكد رئيس مركز إفريقيا والشرق الأوسط للدراسات، الموساوي العجلاوي، أن الخطاب السامي الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس، أول أمس الأربعاء للأمة، بمناسبة الذكرى ال44 للمسيرة الخضراء، يؤشر على مرحلة جديدة هدفها ضمان التوازن والتكامل بين جهات المملكة.
وقال العجلاوي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، إن الخطاب الملكي يؤشر على الدخول في مرحلة جديدة تقوم على فكرة محورية مفادها أن “الدينامية التي يشهدها المركز يجب أن تتوسع إلى الجهات”، مبرزا في هذا الصدد تأكيد جلالة الملك في خطابه السامي على الحرص على “تحقيق تنمية متوازنة ومنصفة بكل جهات المملكة”.
وأبرز أنه في هذا السياق بالضبط تندرج دعوة جلالة الملك إلى “التفكير في ربط مراكش وأكادير بخط السكة الحديدية؛ في انتظار توسيعه إلى باقي الجهات الجنوبية”، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق ب”مطلب شعبي نعول عليه كثيرا في تعزيز ربط شمال المملكة بجنوبها”.
وأضاف العجلاوي أن الخطاب الملكي كان بمثابة دعوة و”باب جديد مفتوح أمام الحكومة والفاعلين الاقتصاديين للتسريع بإحداث هذا الخط السككي، وتسريع وتيرة إنجاز الطرق السريعة حتى لا تتوقف البنيات التحتية الكبرى في مدينة مراكش”.
من جهة أخرى، أشار العجلاوي إلى أن الخطاب الملكي كرس موقف المملكة بخصوص النزاع حول الصحراء المغربية، والمتمثل أساسا في اعتبار مبادرة الحكم الذاتي السبيل الوحيد لتسوية هذا النزاع المفتعل.
وحسب رئيس مركز إفريقيا والشرق الأوسط للدراسات، فإن الخطاب الملكي أكد أيضا على اتساع رقعة المؤيدين للطرح المغربي بخصوص قضية الصحراء، مستحضرا في هذا الإطار تأكيد الخطاب على “زيادة عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي، والذي يفوق حاليا 163 دولة”.
من جانب آخر، قال العجلاوي إن الخطاب الملكي شكل دعوة جديدة لبناء مغرب كبير يستجيب أولا لتطلعات شعوبه وشبابه إلى التنمية، ويشارك، ثانيا، بفعالية في بناء نظام عربي جديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.