نشرة خاصة. أمطار عاصفية ورعدية وثلوج بهذه المدن الأحد والإثنين    الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يخصص تعويضات جزافية لأرباب القاعات الرياضية    اختراق آلاف الحسابات ل"مايكروسوفت" ينذر بإشتعال حرب إلكترونية بين أمريكا والصين.. وإدارة بايدن: نراقب تصحيحا طارئا    بريطانيا تتخذ غدا أول خطوة نحو العودة إلى الحياة الطبيعية بعد قيود "كورونا"    موعد قمة الدوري الإنجليزي بين مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد    ميسي ولاعبو برشلونة يصوتون على الرئيس الجديد    الوداد يثبت علو كعبه على الأندية الإفريقية في مجموعات "العصبة"    تقرير يرصد الحضور النسائي الضعيف في الفضاء الاعلامي العمومي    الصويري يوضح ل"سيت أنفو" حقيقة توقيفه من قبل الأمن بسبب "عرس" سري    تحذير من "تطبيق خطير".. قادر على سرقة البيانات والصور خاصة بك    مسؤول إسباني يعترف بفضل السياح المغاربة في إنعاش اقتصاد سبتة    الطماطم المغربية تحقق نجاحًا كبيرًا في إسبانيا    الأمم المتحدة تعترف: تعيين مبعوث جديد للصحراء ليس "سهلا"    نهضة بركان تقبل استقالة السكتيوي    لإنجاز مشاريع اجتماعية واقتصادية.. وكالة تنمية أقاليم الشمال تشرف على تنفيذ برنامج لتنمية الجماعات السلالية بإقليم شفشاون    تحسن سعر صرف الدرهم أمام الأورو وتراجعه مقابل الدولار الأمريكي    البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العراق    المغرب يتسلم نصف مليون جرعة جديدة من لقاح "سينوفارم"    ميناء طنجة المتوسطي.. محاولة فاشلة لتهريب الحشيش داخل شاحنتين    أرباب المقاهي يصفون تمديد حالة الطوارئ بالخطوة المتهورة ويقررون مراسلة جلالة الملك ويهددون بعدم الامتثال للحكومة    تطوان تتصدر تساقطات 24 ساعة الماضية    نشرة خاصة.. أمطار قوية وتساقط الثلوج يومي الأحد والاثنين بعدد من الأقاليم    اكادير..مصير المتسولة صاحبة "الكات كات أودي"    انقطاع حركة السير بكلميم أمام الحافلات والشاحنات ذات الوزن الثقيل    المديرية العامة للضرائب تحدد تاريخ آخر أجل لإيداع الإقرار برقم الأعمال    كاتالونيات.. من فضيحة"BarçaGate" إلى اهم انتخابات اليوم في تاريخ النادي    "البوليساريو" تتشبث بخرق اتفاق وقف إطلاق النار وتنفي وجود اتصالات مع المغرب    انتخاب المغرب نائبا لرئيس مؤتمر الأمم المتحدة الرابع عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية    الحكم المغربي رضوان جيد يقوم بخطوة "غير متوقعة" بعد نهاية مباراة الأهلي المصري وفيتا كلوب    لمجرد يتجاهل الهجوم ضده.. ويشكر الداعمين    سعيدة شرف: بلبشير هو مسير حساب "حمزة مون بيبي".. وندوة باطمة لم تكشف الحقيقة كاملة    الاحتكار والتوافقات وراء موجة الغلاء.. ومجلس المنافسة "الغائب الأكبر" عن الساحة    وصول شحنة جديدة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى المغرب    الملك يتلقى الحقنة الثانية من لقاح كورونا    غوتيريش يحتفي بحضور المرأة القوي في التصدي لكورونا    عودة النجم إبراهيموفيتش إلى صفوف منتخب السويد وشيكة    وَ مَرَّ الغَريبُ    الشيخة "طراكس" تفاجئ متابعيها بالغناء بالفرنسية -فيديو    بالفيديو: انهيار صومعة مسجد أثناء أداء الصلاة بآسفي    ميسي يصنع هدفين وبرشلونة يواصل التقدم بفوزه على على أوساسونا    هذا موعد استئناف الرحلات الجوية بين المغرب والدول الأوروبية الموبوءة    علاج ألماني جديد يؤخذ عن طريق الفم يفتح إمكانات واعدة للمصابين بفيروس كورونا    مراكش..قرار المحكمة في حق المتهمين على خلفية قضية "برج الناظور" التي كلفت 146 مليار    فيروس كورونا: مجلس الشيوخ الأمريكي يقر خطة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار    جيش نيجيريا يعلن تحرير عشرة أجانب خطفهم قراصنة الشهر الماضي    تنظم البطولة الذهبية لرياضة السورف بمنتجع ليكسوس العرائش    هل من بديل ديموقراطي لإزاحة البيجيدي من رئاسة الحكومة؟    تقرير استخباراتي أمريكي: الصين تتخطى أمريكا كأكبر قوة بحرية في العالم    القاسم الانتخابي : بين البلقنة والهيمنة    تجار السوق المركزي بلاصا يكرم تاجراته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة 8 مارس    الفيدرالية الديمقراطية للشغل بتطوان تجدد مكتبها وتأبن الفقيد نور الدين فاتح    كتاب يدقق في "تجليات الغيرية" بالثقافة العربية    فرنسا.. 170 وفاة و23306 إصابات جديدة بفيروس كورونا في ال24 ساعة الأخيرة    "الصوفية و النقد الذاتي من خلال الضبط السلوكي والمصطلحي"    وزارة الأوقاف توضح بشأن إقامة صلاة التراويح في رمضان    رسائل مصابة بالحياة    من نبض المجتمع    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعليم الأولي.. دعامة أساسية لتقليص نسب الفشل الدراسي
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 01 - 2021

جلالة الملك محمد السادس أهمية كبرى للتعليم الأولي، إذ يعتبره جلالته بمثابة الأساس الذي ينبغي أن ينطلق منه أي إصلاح للنظام التعليمي، اعتبارا للإمكانيات التي يوفرها للأطفال في اكتساب العديد من الكفاءات الذاتية والقدرات المعرفية.
وليست هذه العناية الملكية السامية إزاء قطاع التعليم وليدة اليوم، إذ شدد جلالته على أهميتها منذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين. وهكذا فقد جدد جلالة الملك التأكيد في خطاب العرش بتاريخ 30 يوليوز 2000 على" قرارنا السامي بإعلان العشرية القادمة عشرية خاصة بالتربية والتكوين وثاني أولوية وطنية بعد الوحدة الترابية".
وتكرست هذه العناية الملكية أيضا بمناسبة إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في 18 ماي 2005 التي كانت تهدف أيضا إلى التصدي للعجز الاجتماعي الذي تعرفه الأحياء الحضرية الفقيرة والجماعات القروية الأشد خصاصا، وذلك عبر توسيع دائرة الولوج إلى التجهيزات والخدمات الاجتماعية الأساسية، لاسيما في مجال التعليم.
وبفضل أسلوبها التشاركي ومقاربتها المندمجة وحكامتها الجيدة استطاعت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تعتبر ورشا ملكيا هاما، إطلاق مجموعة من المشاريع التي تشجع على ولوج الأطفال للتعليم والنهوض بالتعليم الأولي، كما هو الشأن بالنسبة للمركز التربوي للتعليم الأولي الذي دشنه جلالة الملك في 23 شتنبر 2015 بحي بني مكادة بطنجة.
ويندرج هذا المركز التربوي للتعليم الأولي، ضمن مخطط واسع يشمل إحداث 23 مركزا تربويا للتعليم الأولي بمدينة طنجة لوحدها، وذلك على مستوى مقاطعات بني مكادة، وطنجة المدينة، ومغوغة، والسواني.
وتعيد المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى تعزيز المكاسب المسجلة منذ إطلاق المبادرة سنة 2005، توجيه برامجها حول النهوض بالرأسمال البشري، مخصصة برنامجها الرابع الذي يهم "الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة"، لدعم تعميم التعليم الأولي لاسيما بالمناطق القروية المهمشة.
ويروم هذا البرنامج الرابع مواكبة الفرد منذ الطفولة وطيلة مراحل الحياة. ويساهم تأثير التعليم الأولي لاسيما على الهدر المدرسي، وولوج المدرسة الابتدائية والتحسين الشامل للمسار الدراسي، بشكل مثالي في تحسين المؤشر الوطني للرأسمال البشري، من خلال رفع متوسط مدة التمدرس، الذي يشكل جزء مهما في مؤشر الرأسمال البشري.
ولهذه الغاية، تقدم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية دعما للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي الذي يروم تعميم هذا التعليم في أفق الدخول المدرسي ل2027-2028، وذلك وفقا للاتفاقية الموقعة أمام جلالة الملك محمد السادس في 19 شتنبر 2018، بين وزارتي الداخلية والتربية الوطنية.
وهكذا تشارك المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إحداث العديد من وحدات التعليم الأولي، سواء على المستوى الحضري أو القروي، وتكوين وتأطير جمعيات على المستوى المحلي عبر مؤسسات شريكة، ووضع آليات لمتابعة وتقييم للجودة، وإرساء نموذج للتدبير والتمويل المستدام بتنسيق مع مختلف الفاعلين.
كما يتم يوميا بث برنامج تلفزي تعليمي لأطفال التعليم الأولي على القناة التلفزية الوطنية الرابعة (الثقافية). وينشط هذا البرنامج، الذي يعد ثمرة شراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، مربون متخصصون في التعليم الأولي، بهدف ضمان الاستمرارية البيداغوجية وتوفير لحظات من الترفيه التعليمي للأطفال وأولياء أمورهم.
ويشكل تخليد اليوم العالمي للتعليم في 24 يناير الجاري، الذي سيحمل شعار "إنعاش وتحفيز التعليم من جديد لجيل كوفيد-19" مناسبة لتسليط الضوء على أهمية التعليم الأولي والجهود المبذولة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للنهوض بالتعليم وتحقيق المساواة بين الجنسين وكسر دائرة الفقر.
الرأسمال البشري
وفي إطار سعيها لبناء مستقبل يرقى إلى طموحات المواطنين، وضعت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قضية التربية في صلب انشغالات مرحلتها الثالثة، والتي تولي مكانة متميزة للرأسمال البشري للأجيال الصاعدة.
فبالنظر إلى أهمية التعليم الأولي في تطوير المهارات الشخصية والمعرفية للفرد، وتقليص نسب الفشل الدراسي، وتشجيع التنشئة الاجتماعية للطفل فضلا عن النهوض بتمدرس الأطفال، جعلت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من التربية أحد حقول تدخلها التي تكتسي أولوية ضمن مرحلتها الثالثة.
يطمح هذا البرنامج، المتعلق بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، على الخصوص، إلى تعزيز البنيات التحتية والخدمات التربوية الأساسية، وذلك أساسا بفضل النقل المدرسي، وتمكين الفئات المستهدفة من مواصلة المسار الدراسي في ظروف جيدة.
ومن بين المبادرات التي قامت بها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى جهة الرباطسلاالقنيطرة خلال 2020، هناك عملية تسليم حافلات للنقل المدرسي لفائدة ست جماعات ترابية تابعة لعمالة الصخيرات-تمارة، في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة 2019.
هذه العملية اندرجت في إطار اتفاقية شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية. وقد استفادت من هذه الحافلات الجماعات الترابية لكل من "الصباح"، و"الصخيرات"، و"عين عتيق"، و"مرس الخير"، و"المنزه"، و"أم عزة".
كما تم في فبراير 2020، تسليم ما مجموعه 19 حافلة للنقل المدرسي لعدد من الجماعات القروية بإقليم القنيطرة، استفادت منها كل من جماعات وادي المخازن وبني مالك وعرباوة وقرية بن عودة وسيدي الطيبي وسيدي علال التازي وسوق الثلاثاء الغرب وسيدي محمد لحمر وبحارة ولاد عياد وسيدي بوبكر الحاج والشوافع ولالة ميمونة والمناصرة والمكرن وسيدي محمد بن منصور وولاد سلامة وعامر السفلية.
من جانب آخر، ودائما في سياق تنفيذ مرحلتها الثالثة، أطلقت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في نونبر الماضي، مشاريع تروم دعم التعليم الأولي بالوسط القروي بإقليم سيدي قاسم. وتم، في هذا الصدد، توفير أربع حافلات مدرسية لفائدة جماعات تكنة وبني وال وسيدي أحمد بن عيسى وارميلات، بهدف محاربة الهدر المدرسي بالمناطق القروية. وقد تطلب اقتناء هذه الحافلات الأربع غلافا ماليا ناهز مليوني درهم.
كما تم، بالمناسبة، تدشين وحدتين للتعليم الأولي على مستوى تعاونية الفلاح بجماعة الشبانات ودوار سيدي محمد الشلح (جماعة سلفات) نواحي سيدي قاسم. ويهدف هذا المشروع الذي يمتد على مدى أربع سنوات (2019-2023)، إلى إنجاز أزيد من 270 وحدة لمرحلة التعليم الأولي.
مجموع هذه المنجزات التي تقوم بها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تندرج في سياق الأهداف المحددة في إطار اليوم الدولي للتربية، الذي يتم الاحتفاء به هذه السنة تحت شعار "إنعاش التعليم وتنشيطه لدى جيل جائحة "كوفيد-19". ويهدف هذا اليوم الدولي، الذي يتم تخليده في 24 يناير من كل سنة، إلى تعزيز التعليم عبر العالم والتوعية بالدور الذي يضطلع به في تحقيق السلام والتنمية.
يشار إلى أن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تمتد للفترة ما بين 2019 و2023 بمبلغ إجمالي يناهز 18 مليار درهم، تروم تعزيز المكتسبات المحققة خلال المرحلتين السابقتين من المبادرة، والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، ودعم الفئات في وضعية هشاشة.
ويطمح البرنامج الرابع ضمن هذه المرحلة إلى تعميم التعليم الأولي في المناطق القروية والنائية، وتشجيع النجاح الدراسي ومكافحة أبرز أسباب الفشل الدراسي.
ففي ما يتعلق بتعميم التعليم الأولي في المناطق القروية والنائية، عرفت سنة 2019 إحداث 1217 وحدة للتعليم الأولي (تم استكمال الأشغال بنسبة 100 بالمائة في 2019)، استفاد منها أزيد من 33 ألف طفل يؤطرهم 1780 من المربين والمربيات.
أما في إطار المحور المتعلق بتشجيع النجاح الدراسي ومكافحة أبرز أسباب الهدر المدرسي، شهدت سنة 2019 بناء وتأهيل 126 من دور الطالب والطالبة لفائدة 8300 من التلاميذ، واقتناء 400 حافلة لدعم النقل المدرسي لفائدة 21 ألف و700 من التلاميذ، وتوزيع 4.5 مليون حقيبة في إطار المبادرة الملكية (مليون محفظة) برسم السنة الدراسية 2019 – 2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.