رئاسة النيابة العامة تدعو إلى استحضار قرينة البراءة و استثنائية الاعتقال الاحتياطي    الاذاعة الامازيغية تستضيف ليلى أحكيم و عبد اللطيف الغلبزوري في برنامج مع الناخب للحديث عن استعدادات الأحزاب للانتخابات المقبلة    المغرب أفضل مصدر للسندات الدولية في إفريقيا    إسماعيل هنية يزور وكالة بيت مال القدس بالعاصمة الرباط    الكاف توافق على حضور 5000 مشجع في مباراة الوداد وكايزر    "الكاف": "تأكدنا من اشتغال الفار بملعب رادس وسنختبره مجددا يوم غد قبل لقاء الترجي والأهلي"    تقرير: 29 شاطئا مغربيا غير مطابق لمعايير الجودة للاستحمام    استمرار وجود نحو 3 0لاف مهاجر غير قانوني في سبتة بعد شهر من الأزمة    عدد الملقحين بشكل كامل بالمغرب يتجاوز 8 ملايين    تصريح مهم من منظمة الصحة العالمية بشأن السلالة الهندية    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    الاتحاد العام للشغالين يتصدر الانتخابات المهنية بوزارة الشغل    وصول أول رحلة جوية مباشرة من باريس إلي الداخلة على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    حكيمي وزياش ..وجهان لنفس العملة    سابقة تاريخية ستصدم الجزائر والبوليساريو.. إطلاق خط جوي يربط أوروبا بالداخلة بالصحراء المغربية    البنك الدولي يقرض المغرب مبلغا ضخما لهذا الغرض    رسالة مليئة بالعبر والدروس من حقوقية مغربية إلى سليمان الريسوني    الطقس غدا السبت.. قطرات مطرية منتظرة في هذه المناطق    مندوبية السجون: الزيارات العائلية لفائدة السجناء ستستمر بجميع المؤسسات السجنية    خبر سار.. وزارة التعليم تعلن عن تاريخ صرف الشطر الثالث لمنح التعليم العالي    ترقيم 5.8 مليون رأس من الماشية استعدادا للعيد.. و"أونسا": الحالة الصحية للقطيع جيدة    تطورات جديدة…مباحثات إسبانية وألمانية حول الصحراء المغربية    آش هاد الحكَرة؟.. المغاربة اللي دارو ڤاكسان "سينوفارم" محرومين من الپاسپور الصحي للسفر إلى أوروبا    القضاء الاسباني يفتح تحقيقا جديدا للوصول إلى الجهة التي سمحت بدخول إبراهيم غالي بهوية مزيفة    طائرات إسرائيلية تقصف مواقع في قطاع غزة    نجاح المقاطعة و ارتفاع سقف مطالب الحراك الشعبي يقوضان محاولات النظام الجزائري تجديد شرعيته المخدوشة    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    نيمار يتفوق على رونالدو ورسالة دعم من بيليه    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة المتوسط    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الوداد والرجاء البيضاويان في رحلة البحث عن اللقب النفيس في الكؤوس الإفريقية    منع الهاتف عن رافضي التلقيح..!    خلود المختاري اختارت الموت لزوجها سليمان    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني    لارام تنقل 11789 مسافراً إلى المغرب على متن 117 رحلة خلال يوم واحد    قتيل و12 جريحا بولاية أريزونا الأمريكية في سلسلة عمليات إطلاق نار نفذها مسلح    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    كأس أوروبا لكرة القدم.. موسكو تغلق منطقة المشجعين لارتفاع عدد الإصابات ب"كوفيد-19″    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب جديد للفيلسوف الراحل الجابري    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    ألمانيا تفتح حدودها أمام المغاربة وفق هذه الشروط    بسباب جلطة دماغية.. مؤسس المهرجان الوطني للفيلم التربوي الفنان فرح العوان مات هاد الصباح    نجلاء غرس الله تثير الجدل رفقة حبيبها الجديد -صورة    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    القضاء الإسباني استدعى صحفي من البوليساريو اختطفاتو قيادة الجبهة وعذباتو ف حبس الذهيبية    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سراديب الكتابة
نشر في بيان اليوم يوم 09 - 05 - 2021

أن أتقن فن الكتابة، ليس بالضرورة أن أكون كاتباً موهوباً أو شخصاً لافتاً، بكافة الأحوال فالكلمات بواخر تقطع بحار الروح... لها صدى يسمع ويحدث الأثر، كما أن الحروف المنيرة تطرد أدران النفس، ليحل الصفاء والنور بوقود المحبة، صوب الإرساء في ميناء القلب ومهجته.
فالكتابة اليومية، أو المتكررة.. هي حروف تتبنى تلقائيا دور المختص النفسي، الذي يساعدك بمجانية... ويكتم أسرارك عن طواعية وحب .
بين السطور وخلفها تطل أخبار الروح وأنباؤها... ومن بين ثنايا الكلمات، تنبثق أحوال القلب واشية بما يعتلجه، وتبرز خبايا النفوس، معلنة عما يراودها من حبور أو شجن، من ابتهاج أو ابتئاس، من سرور أو كمد ....
فالكتابة سبيل إلى الإفصاح عن الحال ونقيضه، حسب ما يحل في النفس البشرية.
يكفيك أن تلج أحضان أوراقك، وقلمك، للتعبير عن كل ما تعرضت له من مواقف عصيبة، أو صدمات متكررة. حيث إن الكتابة نفسها، تمنحك دور المعالج النفسي الذي يسمعك دون أن يؤنبك أو يضعك تحت ساطور الأسئلة المتكررة... خصوصا ونحن نعايش مجتمعا معبئا بالضغط، ومحملا بالمسؤوليات والمشاكل .
مجتمع وجد نفسه لا إراديا مكبلا بكم هائل من الأعباء.. عبء الثورة ضد المكان والزمان.. عبء الوطن.. عبء العائلة.. عبء الدراسة والبطالة.. وشقاء البحث عن العمل.. عبء المصير الغامض..
مجتمع يعاني ويصارع الوقت لأجل البقاء والحياة.. وفي خضمّ كل هذا الصراع.. وكل أحلامه الشاردة.. يبحث عن مغتسلٍ بارد لهذا التعب العميق، عساه يخفف عن نفسه أثقال كل ما كُلّف به برغبة، أو عن غير قصد، ربما يغتسل من أدران الحياة بالحبر والكتابة…
فالكتابة لا تغيّر العالم كثيراً، والدليل أن غالبية الكتّاب لا يشبهون لحظتهم، تلك التي تسبق ذاك الحدث، ولا يشبهون شخصيتهم الحقيقية .
وأنا أكتب مقالي هذا، تبادر إلى ذهني كيف كنت أخضع ذاتي لجلسات علاج مكثفة بالتخلص من الألم والقلق، وأحيانا الخوف والضياع، عبر الكتابة التي قد تنتهي بخاطرة أو قصيدة وربما مقال أحيانا ينتهي في سطور.. وأحيانا أخرى يسترسل إلى صفحات....
في كل ما أكتب، لا أرغب بأن أظهر محبة أو متعاطفة أو حتى حزينة، أكثر مما رغبت في دور ذاك الشخص المعقّد، المتناقض والغامض، ولكن بصيغة أنثوية، تعترف بذاتها، وبأحقيتها في الظهور والتقدّم... هذا هو عمق الفكرة وجوهرها، بالنسبة لي تبدو تلك الصفات أكثر قرباً مني إلى حقيقتي .
والشيء اللافت والأهم في الكتابة، ليس ما يكتبه الشخص فعليّا، وإنّما الدافع الذي يجعله يكتب حيث إن الصراع الذي يعيشه الفرد برفقة أوهامه وخيالاته وهذيانه إن دل على شيء، فإنما يدل على أن صاحب هذه الاختلاجات، إنما هو إنسان وحسب.. إنسان يحاول الوصول لإنسان آخر يعيش داخله.. لا يعرف عنه شيء ولكنه معجب باحتمال وجوده وبواقع من صنيعته، وبشخصية من إخراجه وتأليفه .
فالكتابة، هي طريقي الأنجع للتخلص من أشد العذابات وأضناها.. طريقي للإفصاح عن كل الألم الذي لا يحكى في صدري، ولكل الأحلام التي ألحقها وهي تلفظ النفس الأخير معلقة على مقاصل الصمت الأبدي ربما أنقدها حتى لا تحتضر .
غير غافلة عن فضلها في تثمين أحب اللحظات، وحفظ أصدق المشاعر وأنقاها، رغم استحالة استنساخ عمق الشعور وقوته في الورق بالقلم والمحبرة .
أراني فيها أنقد ذاتي من الضياع... كنتُ أسخّر حالات التجلّي في الشعر والخاطرة، كمن يخزن بذور أحلامه وأمانيه في نص أدبي كثيرا ما اعتقدته منمّقا.. لكن لا أنكر أنه كان تذكرتي للعبور إلى الضفة الأخرى .
أشعر بالسكينة والهدوء... أشعر بالضياع بين سطوري.. أشعر بالحزن الشديد إذا ما فقدت منها شيئا.. والغريب أنني أنسى مباشرة ما كتبت بعد تدوينه... أخبرني عني... أنني مجنونة حتما وأبتسم... تارة تدمع عيني على فقدان جنيني الأدبي وتارة أعاقب إهمالي بجفاء الورقة والقلم.. لكن إدماني يجعلني كما العطشى لحقنة الشغب والعبث بحفنة من حروف ألفها وأمتص أبجديتها، وأنفث دخانها من جديد حتى أراني فيها... ولم أكن أع حين كنت أفك أغلال الضيق وأركض نحو هذا الخلاص، تلك الخلفية العلمية التي عرفتها مؤخراً والتي تقف وراء هذا التحرّر وهذا الخلاص الذي أحصل عليه فقط من خلال الورقة والقلم.. كانت الكتابة الوسيط الهادئ والحنون الذي يقف بين عقلي وقلبي.
فالكتابة أشبه ما تكون بالمشاعر الحاضنة للحروف والكلمات والأحاديث الشعورية لرعايتها وحفظها من الاندثار والضياع وربما التشتت، إنها الحضن النفيس والركن الأنيس لكل إنسان.
فعرفتُ وأيقنت أن القدر يخزن لي ثورتي، وثروتي، بين حروف صارت لا إراديا ترياقا لعلتي وصمتي... فأشعر وكأن الحياة تسندني على كتفها وتربت على ألمي وتخبرني أن استيقظي فوحدك فارسة هذه الحكايا، التي لا تنتهي بصدرك فصرت مصابة بداء القلم .
أعترف أنني من القائمة التي عالجت نفسها بالكتابة فحاربت القسوة بالقوة، والقلق بالقلم، والموقف بالمقال، فقلبت موازين ضياعي بالصراع لإثبات وجودي، طالما آمنت دائما أن الإنسان وليد نفسه ووحده من يملك زمام أمرها وله القدرة في ترويضها..
هكذا أدركت أن الكتابة عن الأحلام ضرورية للغاية، حيث إن الأحلام هي صور انعكاسية لما يدور في العقل الباطن، وتفريغها على الورق سيمنحني رؤية جديدة.
غالباً ما نعبر بالكتابة ضفاف أرواحنا بمجداف الأحرف والكلمات، بغية الوصول إلى بر الأمان، هرولة من هيجان بحر بعض الأحاسيس المتعبة وتخفيفاً من ظلمة بعض اللحظات المرهقة ومواساة في أشد الأوقات شقاء وإرهاقا .
فليست كل كلمة تطرق أبواب الروح وتنفلت من بين شبابيك الليل، وليس كل حرف يفتح أشرعة القلب ليتأرجح كنجمة بين حضن القمر، مهما كان منمقاً ومزخرفاً... لكن السر كل السر يتجلى في نوعية الكتابة، إذ لابد أن يكون الحرف نابعاً من أعماق القلوب ويكون الصدق والطهر والنقاء وسمو الغاية أساسيات زينته لتقبله الأرواح وتستعذبه ببرهان وحجة... صدقاً إن الكتابة ترجمان الروح، ومرآة الشعور ولسان الوجدان .
وهي بدون منازع ممحاة بعض الآلام، إذ تقللها وتقنن وقعها على النفس، هي المؤنسة حين الوحدة، وهي المنصتة بدون انقطاع لنبض القلب الوافد للأحرف عبر القلم .
فكن ذا غاية واهجر ظلال الخوف ولا تظل وراء سياج الفكرة بل توحد في نارها وصلها برب الأكوان ليدوم الأثر واجعل من قلمك وسيلة لا غاية واشحنه للجهاد في سبيل الله بهدف التغيير.
واصنع من حرفك رحماً يولد الحب والحنان والمواساة والإخلاص والمودة... واعلم أنه بغير الصدق لا تضاء الكلمات، وبغير الود لا تعبر أوردة المتلقي، وبدون إخلاص لا تصل إلى سويداء القلوب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.