هلال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة: المعايير الأممية الخاصة بالحق في تقرير المصير لا تنطبق مطلقا على الصحراء المغربية    قانون تصفية معاشات البرلمان: قراءة في قرار المحكمة الدستورية ورفض مجلس النواب    هلال: تسوية قضية الصحراء لا يمكن تصورها إلا في إطار سيادة المغرب    شرط واحد يفصل حكيمي عن تشيلسي الانجليزي    وسام بن يدر: "إنها مجموعة الموت علينا البدء بقوة والفوز على ألمانيا"    بطولة أمم أوربا.. فرنسا تواجه ألمانيا في قمة مباريات دور المجموعات    الكاف يشيد بإنجاز الوداد في دوري أبطال إفريقيا    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء    مباحثات مغربية برتغالية لفتح خط بحري في اتجاه طنجة المتوسط    في قراءة ثانية .. لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون "الكيف"    الصحة العالمية : العالم يشهد انخفاضا في عدد حالات الإصابة الجديدة بكورونا    الخطوط الملكية: 70% من الطاقة الاستيعابية ما تزال متوفرة    ضمنها "القرقوبي".. ترويج المخدرات يقود شخصا إلى الاعتقال بالقنيطرة    غُوْيتِيسُولُو في ذكرىَ رحيله هَامَ بالمغرب في حيَاتِه وبعد مَمَاتِه    سامسونغ تطلق الجيل الثاني من منصة "الأشياء الذكية"    أميركا توقف استيراد الكلاب من 113 دولة من بينها السعودية والأردن    كورونا: بوريس جونسون يرجئ رفع آخر القيود في إنجلترا وسط مخاوف من سلالة "دلتا"    كورونا: الصداع وسيلان الأنف من أعراض سلالة "دلتا" الجديدة المتحورة    الكونفدرالية الوطنية للسياحة تتعبأ لمواكبة عملية "مرحبا 2021"    مكتب الصرف: زيادة تحويلات المهاجرين في الأشهر الأربع الأولى    البنك الدولي يرفع توقعات النمو الاقتصادي إلى 4.6 في المائة    نغوما ومالانغو يلتحقان بصفوف الرجاء غدا الثلاثاء    بيجيدي يتهم حلفائه في الحكومة بتوزيع المال لاستمالة الناخبين    الخطوط الملكية المغربية: أزيد من 70 في المائة من التذاكر لازالت متاحة لمغاربة العالم    فتح الأجواء يُعيدُ 42 شركة طيران عالمية للمطارات المغربية    رغم الركلة الحرة البديعة لميسي.. تشيلي تفرض التعادل على الأرجنتين في كوبا أمريكا -فيديو    الناظور + الصور…فوضى و جحيم يومي للساكنة بالقرب من سوق اشوماي    بالفيديو.. مضاربة خايبة وسط طيارة خلات البيلوط يقلب طريقو وينزل ف أقرب بلاصة    رابطة علماء المسلمين: إعدام البلتاجي وحجازي وآخرين جريمة وظلم عظيم يستوجب وقفة حازمة    رجاء الشرقاوي المورسلي.. اعتراف عالمي و طموح لبحث علمي دون كوابح    السعودية تسمح للنساء بالاختلاط بالرجال في الحج بدون محرم    إعادة انتخاب المغرب بلجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري    محللون: الجزائر قد تتجه إلى طريق مسدود.. ومدة حياة "تبون" السياسية يمليها الجيش    حصري..الدرك الملكي يحجز طنا ونصف من مخدر الشيرا ضواحي برشيد    بايدن يلحق إهانة تاريخية برئيس الحكومة الإسباني أمام الكاميرات وزعماء الناتو(فيديو)    من بينها مشروع مسلسل المغربي هشام العسري: الدوحة للأفلام تعلن عن المشاريع الحاصلة على منح الربيع    شعار مهرجان الإسكندرية السينمائي من تصميم مغربي    من رسائل عبد الكبير الخطيبي إلى غيثة الخياط 17 : الرسالة 40: هل تجتاز الحياة الآن، طرقا نجهلها؟    إلموندو .. أوراق ضغط تعمق الأزمة المغربية – الإسبانية و خط الغاز مهدد    "الأسد الأفريقي 2021".. القوات البرية الأمريكية تحتفي بذكرى تأسيسها بالمغرب    بدواري المناصرة والجدات بجماعة الساحل اولاد احريز: قطع التيار الكهربائي المتكرر يضاعف معاناة الساكنة ويربك استعدادات المتمدرسين للامتحانات الإشهادية ‬        تفشي فيروس كورونا المتحور "دلتا" يدفع دولة أوروبية لتمديد قرارات الحظر و الإغلاق.    امتنان وارتياح في صفوف مغاربة أمريكا بعد تعليمات العاهل الكريم    المنتخب الوطني المغربي النسوي لكرة القدم يفوز مجددا على نظيره المالي    الناظور : ذ.فريس مسعودي يكتب ..قصيدة شعرية بعنوان (العرض)    المغرب يمضي في خنقه لإسبانيا ويتجه لوقف إمدادات الغاز الجزائري عنها    السينما العالمية تفقد الممثل الأمريكي بطل "سوبر مان"    الحكومة الإسرائيلية الجديدة: بين الترحيب الدولي والتحفظ الفلسطيني    انطلاق الدورة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم الكوميدي بالرباط    G7 تتجه لمحاربة الصين ووضع خطة لمكافحة الأوبئة في المستقبل    خاصهوم يبينو أننا فشلنا بأي طريقة: صحيفة اسبانية قالت الكونگريس الامريكي وقف الاعتراف بمغربية الصحراء و صفقة الدرون    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    وفاة الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف    حزب إسلامي بالجزائر يعلن تصدر الإنتخابات ويحذر من تزوير النتائج    رابطة حقوق النساء: النموذج التنموي لم يكن حاسما في تناول حقوق النساء    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    بعد قرار السعودية.. وزارة الأوقاف تكشف مصير نتائج القرعة السابقة لموسم الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرار الكتابة عند الكبار..
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 05 - 2021

عندما نكتب فنحن في الحقيقة نصارع ذواتنا أو بمعنى أدق نحن نتصارع مع مخيلاتنا، مع وجداننا، مع قريحتنا.. نتصور شيئا في مخيلتنا، نسطر بعفوية تارة وبدقة تارة أخرى ما نرغب إيصاله للآخر عبر سرد أو شعر أو.. فنبدأ في المبارزة.. نضع الكلمة الأولى نتبعها بفعل أو مفعول به، نسطر بعناية على الجملة المفيدة ثم نشطب عليها لنستبدلها بمرادفات أكثر سلاسة ومرونة حتى لا نغضب المتلقي وحتى لا نحاكم كما يقع الأن لعديد من الأقلام.. ونستمر في الكتابة تارة على الهامش وعلى أيدينا تارة أخرى أو على علبة السجائر التي نتلتقطها من الأرض حتى لا تغيب فكرة تبادرت إلى ذهننا فجأة تهم موضوعا آخرا ومبارزة أخرى.. نتوغل في الورقة بكلمات مختلفة تتضمن موضوعا معينا، ويرن الهاتف فنتجاذب أطراف الحديث مع صديق لم نلتق به منذ مدة ويطول الحديث تارة عن الأحوال الجوية وتارة أخرى عن الحالة الصحية وفي أمور بعيدة كل البعد عن الحقل الأدبي والفني.. وعند عودتك إلى الورقة تجد نفسك عاجزا عن استئناف الكتابة لأن الفكرة تبخرت؛ وتقوم، حينها وبنرفزة غير مسبوقة، بتمزيق الورقة ورميها في سلة المهملات. وفي المساء تبحث عنها في سلة المهملات في محاولة يائسة لجمع أشلائها لتعاود الكرة لإتمام ما كنت تريد كتابته لتوصله إلى المتلقي. حرق الذات لإنارة القارئ هو موضوع نبش في مخيلة الآخر أو بعبارة أخرى عمل نرمي من ورائه معرفة كيف يكتب الآخر.. وهنا أعطي بعض أسرار بعض الكتاب الكبار مرورا بغارسيا ماركيز الذي قضى سنوات طويلة في التفكير في "مائة سنة من العزلة" و"وقائع موت معلن" قبل كتابتهما؛ وهمنغواي الذي أعاد كتابة آخر صفحة من روايته "وداعا للسلاح" 39 مرة؛ وبروست حيث كان يرفض رائحة العطر ويغلق الغرفة عليه ويكتب في السرير؛ ثم أبولينير الذي كان يكتب في المطبخ؛ وهنري ميلر الذي لا يستطيع الكتابة في مكان مريح؛ وليوباردي الذي كان يربط رجليه بالكرسي.. فقلة من الكتاب كانوا يستمعون للموسيقى أثناء الكتابة. وأغلبهم يكتب في صمت مطبق.. فوكنر وهنري ميلر وإرنست همنغواي وبروست وفلوبير و بول بولز وخورخي بورخيس وجورج أمادو ويوسا فارغاس.
سعيا منا في إسعاد القارئ قبل الكاتب، أخذنا على عاتقنا التعريف بأسرار ثلة عريضة من مثقفي الجهة الشرقية لمغربنا العزيز وتقديمها للقارئ الكريم لهدفين إثنين أولهما التعريف بالأدباء فيما بينهم والتعريف بالقراء فيما بعضهم البعض.
إعداد وتقديم: الحسين اللياوي
البوح 9
مع الأستاذ الجامعي الدكتورعبد المالك مومني
الرجل المولع بالركادة وصاحب رواية "خضرا والمجذوب"
لست بمحترف للكتابة؛ وإنما أنا هاو لها. تنبجس الكتابة عندي وتسيل هادئة أو تفيض فترات قليلة ثم تغيض وتغيب لفترات أطول مثل عين الركادة في السنين الأخيرة !. لا تراكم لي في الإبداع. حصيلتي منذ ألف وتسعمائة وستة وتسعين (1996)روايتان وديوان زجل، وبضع قصص قصيرة نشرت أربعا منها في جرائد وطنية ومحلية رغم أنني كتبتها قبل نشر روايتي الأولى "الجناح الهيمان بنبع ركادة الوسنان" قبل التاريخ المذكور.. لا تراكم لي ولا أسعى إلى هذا التراكم.. أكتب وسطا بين التقليد والتحديث، لست ممعنا في ما يسمى بالتجريب، وإن كنت أخذت حظا وافرا منه في روايتي الأخيرة: "خضرا والمجذوب".
أنا من المعيدين النظر في كتابتهم.. لا أكتب نصا قصيرا إلا وغيرت منه ولو حرفا أو كلمة قبل نشره وبعده.. لذلك قد أنشر نصا في الفايسبوك مرتين ويظن ذلك تكرارا، لكنه غير ذلك حين يمعن النظر فيه..
صوري الشعرية في زجلي تقليدية عموما، أنهل فيها من الغزل العفيف قديما؛ وليلاي فيه للا خضرا الركادة .. غزلي كناية إذن ورمز..
أكتب حسب ما تملي علي اللحظة.. لكنني أكتب عموما حين يدفأ الجو.. لأن البرد يشل تفكيري وبدني أواخر الخريف وطيلة فصل الشتاء.. أكتب فصل الربيع حين يصفو المزاج وتجود القريحة ويتفتح الذهن كما يتفتح الزهر والورد في الحقول، مستعيدا جنان عين الركادة وقد رويت من مائها الفياض خلال الخمسينات والستينات.. عين الركادة أو لالا خضرا كما تسمى في المخيال الشعبي هي موضوع إبداعي السردي والزجلي. ولذلك استحضرت ما حكي عنها شعبيا وزدت عليه من التخييل الشخصي وأدمجته في روايتيَّ "الجناح الهيمان.." و"خضرا والمجذوب" حتى صارت " عين لالا خضرا " بمثابة أسطورة شخصية لي بتعبير الروائي كويلو.. أما ديواني الزجلي "ريحة لبلاد خضرا" فهو عبارة عن حب أو عشق مقارب للعشق الصوفي.. مع اعترافي بأن هذا العشق هو للمكان والأرض.. الركَادة ليس أنشودة لمكان محدود، وأنما طمحت أن تكون رمزا للوطن بكل مزاياه وخطاياه.. ولذلك لم أرو تاريخها الماضي والحاضر كما هو، وإنما حاولت استشراف ما ستكون عليه في المستقبل إذا صفت النيات وقَويت الإرادة وذلك في رواية "خضرا والمجذوب" رغم العوائق المحبطة التي تحيط بها.. أنا أتحدث عن الوطن أرضا وإنسانا مرموزا إليه بالركادة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.