تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوة لثقافة فولتير
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 10 - 2021

قام فولتير بتحليل الكتاب المقدس في محاولة لاكتشاف مدى صحة أفكاره في العصر الذي كان يعيش فيه، وانعكست آراؤه النقدية في إيمانه بوجوب فصل الكنيسة عن الدولة وكذلك بحرية العقيدة.
وكحال الكثير من الشخصيات البارزة التي عاشت أثناء عصر التنوير، كان فولتير مؤمنا بالله ولكنه لا يؤمن بالأنبياء، لأنه يعتقد أن الله لا يحتاج للأنبياء لكونه داخل كل قلب وداخل كل فكر.
كان تركيز فولتير ينصب على فكرة أن الكون قائم على العقل واحترام الطبيعة، وهي الفكرة التي عكست الرأي المعاصر له والذي كان يعتقد في وحدة الوجود.
طرح فولتير إشكالا: "ما الإيمان؟ فهل هو أن نؤمن بما نستطيع أن نراه واضحا أمام أعيننا؟
لا، فمن الواضح تماما لعقلي، أنه من الضروري وجود كيان خالد رفيع المنزلة عاقل ذكي، فالأمر عندي لا علاقة له بالإيمان ولكنه مرتبط بالعقل". وفيما يتعلق بالنصوص الدينية المسيحية، يعتبر فولتير الكتاب المقدس، بأنه أولا مرجعا قانونيا أو أخلاقيا قد عفا عليه الزمن، ثم أنه نوع من أنواع الاستعارة اللغوية ولكنها استعارة تحمل في طياتها القدرة على أن تعلمنا دروسا مفيدة، ثم أنه عمل من صنع الإنسان.
عمل فولتير ما في وسعه كي ينتزع السلطة السياسية من أيدي رجال الكنيسة الكاثوليكية ويخفف من حدة هيمنتهم على الأرواح والعقول، وقد صدق المستقبل بنبوءته، ذلك لأن القرن 19م أنجز فيه مشروعه عندما فصل الكنيسة عن الدولة وحرر السياسة من هيمنة رجال الدين الأصوليين، ودعا الكهنة إلى أن يعودوا إلى كنائسهم لكي يشغلوا أنفسهم بأمور الدين والعبادة والآخرة، وهنا تكون مهمتهم الأساسية وليس في أي مكان آخر، ذلك لأنهم إذا انحرفوا عن مهمتهم الأساسية، وشغلوا أنفسهم بأمور الدنيا، لوثوا الدين بالسياسة ففسد كل شيء وخسر الناس الدنيا والآخرة.
تميز فولتير بشجاعته، حيث نزل إلى ساحة المعركة، مدافعا عن الملاحقين من السلطة لسبب عقائدي أو فكري، لذلك نراه يدافع عن البروتستانتيين، رغم كاثوليكيته، حيث يخاطر بحياته ويهرب إلى إنجلترا أو إلى سويسرا تحت ضغط السلطة الدينية، بذلك دشن أسلوبا للمثقف المنخرط في القضايا العامة، المثقف الذي لا يقف مكتوف الأيدي، كما يفعل بعض المثقفين العرب اليوم أمام الفظائع التي ترتكب باسم الدين، (داعش وأخواتها)، والدين الحق براء منها.
باختصار كان فولتير يكره التعصب الديني كرها شديدا ويعتبره عدوه الأول وقد كرس حياته كلها لمحاربته، ولذلك أصبح اسمه رمزا لمناهضة التطرف والمتطرفين المتزمتين، وعنوانا للمناضلين من أجل حرية التعبير والمعتقد، حرية حولها إلى شعار يقول: "قد أختلف معك في الرأي ولكني مستعد لأدفع حياتي ثمنا من أجل أن تقول رأيك"..
كان فولتير يركز على الجانب الأخلاقي في الدين ويهمل ما عداه من عقائد خصوصية وطقوس؛ فالأديان جميعها تدعو إلى محبة الآخرين واحترام الجار مثلا أو الصدق أو النزاهة واتباع مكارم الأخلاق، لكن المشكلة في نظره هي أن رجال الدين في عصره هم أول من يحرف هذه المبادئ التي يحظون الناس عليها، وينحرفون عنها، يضاف إلى ذلك أن الطقوس والشعائر والعقائد اللاهوتية تختلف من دين لآخر، لذلك، فإن فولتير يقلل من أهميتها ويعتبرها نسبية لا مطلقة، على عكس ما يزعم المتدينون من مختلف المذاهب.. وبالتالي فالشيء غير العقلاني في المسيحية ليس طقوسها بحسب رأيه، وليس عقائدها الداخلية المضادة للعقل في معظمها، وإنما المبادئ الأخلاقية التي نصت عليها في الإنجيل، وقد انشغل فولتير طيلة حياته بدراسة الأديان المختلفة والمقارنة فيما بينها، وهذا ما أدى إلى تحجيم أهمية المسيحية التي كانت تعتبر نفسها بمثابة الدين الكوني الوحيد الصحيح وبقية الأديان الأخرى باطلة.
لقد نصب فولتير نفسه كبطل التعددية الدينية أو المذهبية داخل المجتمع ودعا الناس إلى التسامح مع بعضهم البعض، لأنه لا يوجد مجتمع متجانس كليا من الناحية الدينية وحتى لو وجد فإن الانقسامات بين الناس سوف تحصل على أساس آخر، كالاختلاف في الآراء أو في طريقة تفسير الدين وتأويله، وبالتالي فالتعددية شيء إجباري والاعتراف بها ضروري، وقد انتهى الأمر بفولتير إلى حد الدعوة إلى دين بدون عقائد لاهوتية أو معجزات أو طقوس، وقال بأن أي دين يدعو إلى الخير وينهى عن الشر فهو دين صحيح وأما ما عدا ذلك من طقوس وشعائر شكلانية فلا أهمية لها.
لقد حاول تنظيف الدين المسيحي من كل الشوائب والقشور والطقوس الخارجية لكي يتحول إلى دين عقلاني فقط، أي دين يأمر بالخير والمعروف وينهي عن المنكر ويجعل من صاحبه مواطنا صالحا في المجتمع، فالدين هو المعاملة في نهاية المطاف بالنسبة لفولتير، فإذا كنت أعامل الناس بطريقة حسنة وأخدم المجتمع والمصلحة العامة، فأنا من أفضل المؤمنين، لذلك ركز فولتير على ما دعاه هيغل بالدين الداخلي الجوانب لا الخارجي الاستعراضي، وقال بأن المتدين الحقيقي هو ذلك الشخص الذي لا يؤدي جيرانه، لمجرد أنهم ينتمون إلى دين آخر غير دينه، أو مذهب آخر غير مذهبه، فإذا كنت صادقا مستقيم السلوك، فعلا لا قولا فقط، فإنك مؤمن حقيقي حتى ولو لم تصل في الكنيسة مرة واحدة في حياتك.
بقلم: جهان نجيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.