مؤمنون بلا حدود" تجرد يونس قنديل من منصبه وتجمّد عضويته    عاجل..المخابرات الأمريكية: بن سلمان عطا أوامر بقتل خاشجقي.. وخوه الامير خالد: متاصلتش بخاشقجي    رونار: بوفال دار ماتش واعر وخاصنا ندعمو هاد اللعابة    توقيع اتفاقية توأمة بين مدينة المضيق وبلدية بفرنسا    الدنماركي تهزم ويلز وتصعد للمستوى الأول بدوري أمم أوروبا    نجم كرواتيا يغيب عن لقاء انجلترا بسبب الإصابة    حصري .. مصمم لوغو البُراق ل”العمق” : الشعار كلَّفني 48ساعة وكنت واثقا من الفوز (فيديو) تعلم التصميم بطريقة عصامية    بيت البيجيدي في وجدة يغلي وأعضاء داخل الحزب: الحل في الحل!    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    خروقات وفضائح جمعية بتطوان تُشوه صورة الرياضة بالمغرب    رونار: الانتصار على الكاميرون رسالة إلى المنتقدين والمشوِّشين    نيمار يقود البرازيل للفوز على أوروجواي وديا في لندن    اعمارة: البراق كرس ريادة المغرب عربيا وافريقيا في النقل السككي    شركات النقل السياحي في تطوان تشتكي جمعيات لعامل الإقليم    استطلاع الرأي حول صفارة التحرش بتطوان    ملاحظات بخصوص البرنامج التنموي لجماعة المضيق 2018-2023    الكاطريام    فائدة مهمة لم تكن معروفة عند تناول كوب من الشاي    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    المغرب لم يتأهل بعد ل"الكان"    بركان : توقيف مشتبه فيهم ينشطون في تنظيم الهجرة السرية    إنطلاق عملية "رعاية" لفائدة الساكنة المتضررة من البرد ب28 إقليما بينهم الدريوش والحسيمة    أسابيع بعد استفادته من العفو الملكي.. سجن الحسيمة يستقبل مجددا أحد معتقلي حراك الريف    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    العثماني يُحيي التلاميذ المحتجين ضد "الساعة الاضافية".. وهذا ما قاله    إنطلاق الTGV للعموم في هذا التاريخ .. وهؤلاء سيستفيدون من تخفيضات دشنه الملك وماكرون أمس الخميس    بحارة الحسيمة على موعد مع استلام 1929 صندوق عازل للحرارة    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    عاجل.. أدوغان وترامب يتفقان على كشف جميع ملابسات قضية خاشقجي    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    المهدي بن بركة: بين الذاكرة والتاريخ 7    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعلام وذكريات: الممثل محمد مجد (3)
نشر في بيان اليوم يوم 22 - 08 - 2012


عندما تعرضت مسرحيتي للمنع
للفنان محمد مجد جذور راسخة في المسرح المغربي، ورغم أنه خلال المدة الأخيرة ركز اهتمامه أكثر على الميدان السينمائي والدراما التلفزيونية؛ فإن بصماته في المسرح تظل بارزة ولا يمكن القفز عليها، غير أن الظروف المتردية لأب الفنون هي التي أجبرته على الابتعاد عن هذا الميدان مؤقتا.
وفي أغلب الأعمال السينمائية التي شارك فيها، نجد أنه حاز على جائزة أفضل ممثل، وإذا لم ينل هو الجائزة؛ فغالبا ما يحظى الشريط الذي يشارك فيه بتتويج في المحافل الدولية.
وفي هذه المذكرات التي خص بها بيان اليوم، يتحدث محمد مجد بكثير من العفوية والحنين، عن الطفولة القاسية، الحي الشعبي درب السلطان بالدارالبيضاء، البحث عن الذات، ممارسة مهنة إصلاح صفيح السيارات، التوظيف بالملاحة التجارية، اللقاء الأول بالمسرح، التخلي عن الوظيفة، الدراسة بفرنسا، الفرقة المسرحية التي قام بتأسيسها والتي لم تقدم سوى عرض مسرحي واحد، المشاركة في الأعمال السينمائية وفي الدراما التلفزيونية، آماله وطموحاته..
-3-
كنت أهوى المسرح منذ الطفولة، كنت أتابع عروضه، شاهدت العديد من مسرحيات الطيب الصديقي، قبل أن أنضم إلى فرقته، كنت أشاهد تلك المسرحيات وأنا أقول: ياليت في يوم من الأيام، أصعد أنا بدوري إلى الخشبة.
كنت طموحا، وكنت مصرا على ممارسة المسرح، حرصت على الالتقاء بالفاعلين في الحقل المسرحي، فصاروا يلحون علي لولوج هذا الميدان، على اعتبار أنني أملك مؤهلات تؤهلني لذلك، وهو ما جعلني أمارس هذا الفن.
المسرح في الستينات والسبعينات من القرن الماضي، كان مزدهرا بشكل كبير، وكان المسرحيون يحبون هذا الفن بشكل أقوى من المردود المادي، كنا نقوم بجولات سواء في فرقة عبدالقادر البدوي أو فرقة الطيب الصديقي أو غير ذلك من الفرق، بدون أن نحصل على أجرة كافية، لكن حبنا للوقوف فوق الخشبة والتجاوب مع الجمهور، والإحساس بأنه يحبنا ويقبل على عروضنا ويتجشم عناء التنقل ودفع ثمن التذاكر، وعند مغادرة قاعة المسرح وتلقي التهاني من طرف عامة الناس، فضلا عن أن الكتابات الصحفية المشجعة، كل هذه الأشياء كانت محفزة لنا لكي ننهض ونمارس مهنة المسرح.
أول من رعى موهبتي الفنية، هو المسرحي عبدالقادر البدوي، وبعده الطيب الصديقي الذي كان قد شاهدني أشتغل في عمل مسرحي فأعجب بي، وضمني إلى فرقته الأولى التي كان قد أنشأها بمدينة الدارالبيضاء.
ما يمكن لي قوله عن عبدالقادر البدوي أنه رجل مناضل وكان يحب المسرح وقد ضحى بوظيفته التي كانت تؤمن له عيشا قارا، وضحى بعائلته وبالعديد من الأشياء، لأجل هذا الفن، وأنا أشكره لأنه شجعني، وكان يتوجه نحو والدي ويطلب منه أن يسمح لي بممارسة المسرح، ويقنعه بأنني سأصير فنانا كبيرا إذا سمح لي بذلك، على اعتبار أن والدي لم يكن يريدني أن أمارس هذا الفن.
أما الطيب الصديقي، فمنذ بداية اشتغالي في فرقته، كنت قد كونت فكرة خاطئة عنه، كنت أعتقد أنه شخص متكبر ومتعجرف وتطغى عليه الأنانية، لكن لما تعرفت عليه عن قرب، ورافقته واشتغلت معه، أدركت أن كل تلك المظاهر مجرد ماكياج، لكي لا يظهر أمام الناس أنه شخص ضئيل القيمة، غير أن ما كان يعجبني في الطيب الصديقي أنه كان يقرأ كثيرا، وكان يستغل أي وقت فارغ لأجل القراءة، وقد كون نفسه بنفسه، مما يجعل منه قدوة.
لا أنسى كذلك الفنان عبدالعظيم الشناوي الذي كنت أتابع تمارين فرقته المسرحية، وأشاهد أعمالها، قبل أن أشق مساري الفني، وإن كان ما تقدمه هذه الفرقة بسيطا، وظل محصورا في مجال الهواية، على اعتبار أن عبدالعظيم كان موظفا، وكان يحصر أوقات تمارين الفرقة بالليل، لكنه كان يكتب بشكل جيد، لقد ألف العديد من المسرحيات الجيدة، غير أنه لم ينخرط في المجال الاحترافي.
شاركت في العديد من مسرحيات عبدالقادر البدوي والطيب الصديقي، كما شاركت في عمل واحد لفرقة المعمورة، وهو بعنوان حليب الضياف للكاتب المسرحي أحمد الطيب العلج، وكان قد تولى إخراجه مصطفى الشتيوي رحمه الله.
في فترة فراغ مر بها المسرح المغربي، وبالخصوص في بداية الثمانينات، حيث شعرت بأن المسرح فعلا يحتضر، وحيث أن الصديقي لم يعد يدير فرقته المسرحية، وهو ما جعل هذه الفرقة تنحل، بدأت أفكر في مآل المسرح، وكنت آنذاك قد ألفت مسرحية بعنوان شط المنطيح لا يطيح، استغرقت مني خمس سنوات من العمل، وأسست فرقة مسرحية تحمل اسم الجرس المسرحي، تولى إدارتها عبداللطيف الزيادي، فاقترحت عليه أن يقوم بإنتاج مسرحية شد المنطيح، فلبى طلبي بحماس، لكن مع الأسف أنه في اليوم الموالي لعرض هذه المسرحية، علمنا أن العمالة استدعت مدير الفرقة، وأمرته بتوقيف المسرحية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.