"إعادة التأمين .. ارتفاع الأقساط المقبولة بنسبة 45,9 بالمائة في سنة 2020    "مزاد القرن" على لوحة استثنائية لكارافاجو يثير ضجة في إيطاليا    الجهل التكنولوجي، نسخة متحورة للأمية    أزيد من 500 ألف مهاجر مغربي يحصلون على تصاريح الإقامة بفرنسا سنة 2020    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الأحد    المغرب..يسجل 13 وفاة و5482 اصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية    بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحة النفسية ..والسلم المجتمعي (ارتباطا بحادث الام التي رمت بابنائها من الطابق الخامس بالبيضاء )

على وجه فنجان قهوتي هذا الصباح لاحت اشراط حزن عميق ومرارة الم .الف سؤال يزاور الفكر و يعجز المنطق كيف لأم ان ترمي بصغاره .؟..يالا هول وبشاعة الموقف ؟اهذه غمامة عابرة ام انه خريفنا المزمن ؟…ما الذي يجعل الامهات والاباء يقدمون على هذه الافعال الشنيعة ..التي باتت متكررة ..؟
السؤال الملح يتركر حول الدوافع القاهرة التي تخرج الاباء عن السيطرة اي حول وضعية الصحة النفسية ببلادنا ؟
هل هي متوفرة للجميع ؟
ما راي المجتمع نفسه في المرض النفسي ؟
كيف يتعامل المجتمع مع المحتمل "مريض النفسي ^
هل توفر الادارات والمصالح الرعاية النفسية لموظفيها وهل تراعي ظروفهم الصحية ..وهل تحميهم من خلال خلق نواد تابعة لها تفعل برامج ترفيه موازية ام تكون آلة ضغط وبالا عليهم وعاملا مضاعفا لحالتهم ؟
ثم بعيدا عن العمل ،هل ننتبه الى بعضنا داخل نفس البيت والاسرة والعائلة ؟
هل نهتم ببعضنا ..والى اي درجة ؟
ماذا نفعل عندما نحس بتغير سلوك ومزاج من نعاشرهم ؟
.هل ننصحهم بزيارة الطبيب النفسي ..؟
هل نتدخل ونحدد موعدا ونفاجؤهم او نعدهم لزيارة الطبيب النفسي ..؟
هل نحن كمجتمع وصلنا للدرجة الاقتناع بجدوى المعالجة النفسية ؟
وهل نفرق بين المرض النفسي والعقلي ؟
وهل انطباعنا السيء عن مجرى العلاج و سيرورته عامل للتهرب من طلبخ المساعدة النفسية ؟
هل لعامل الاكتضاض وقلة الاسثشاريين النفسيين وعدم توفر هم على مقربة منا دور في عدم المطالبة بالنصحية النفسية ؟
او على اقل تقدير هل المحيط يدعم" المحتمل" مريض نفسي و يعد لها او له برنامجا للترويح النفسي و طرد القلق والضغوطات و تغيير الاجواء السلبية حتى تتغير النتائج ..لتستمر الحياة مستقرة ،هادئة …هل يلقى عناية اصدقائه او اقربائه ..
هل نتدخل بسلبية وبتجاهل ونسهم في تفاقم حزن ووجع ومرض "أحدهم "..دون مد يد العون ..؟
هل نعتبر مسؤولون بنفس القدر ، سواءا كنا :إخوة أو اصدقاء او أقارب او حتى جيران او زملاء و رؤساء في العمل بحيث نزيد تفاقم حالة ما .وإيصالها الى الباب المسدود بل الانهيار.
نعم ،الكل مسؤولون في صنع الحالة المرضية وفي تفاقمها بتجاهلهم واهمالهم وعدم اكثراثهم ..جميعا .البيت..الحي المجتمع . محيط العمل..وظروف العمل … فالمريض النفسي، عدا عن الاستعدادات المورثة عند البعض ..فهو في اغلبه صنعة المجتمع ..ونتاجه ..لذا التساؤل القادم حول :
ماذا يحصل لمجتمعنا في ضوء الانفتاح و العولمة والرقمنة والنانو … والازمات لاقتصادية والازمات والسياسية و الاخلاقية وحياة التوحد و الانعزال .واالخوف والارهاب و تنامي العنف .والبشاعة والحروب ….
كيف نتأثر …؟
وكيف ننفعل؟
وكيف نأمن الانفلتات ؟
كيف تتهاوى فينا القيم والمثل العليا والقدوة .. يوما بعد يوم .لتحل محلها مبادىء الغابة ..《البقاء للاصلح 》..《الغاية تبرر الوسيلة 》..و الخ من القيم المحفزة على تدمير الاخر بدعوى المنافسة بدل التعاون و التي تبرر الجشع والنصب والاحتيال والفساد برمته والتي حولت كل علاقتنا الى مادية صرفة .. .فغابت علاقات الود بين الزوجين والاهل وبين الجيران وغابت الروابط العائلية المثينة وتحولت العلاقات الى صفقات ربح وخسارة ..لتتحول الى علاقات استغلال واستنزاف للطاقة الإيجابية …فاين وصلت بنا الضغوط المادية …والمتطلبات المزيفة والمؤججة للرغبات وللحاجة .. ؟
أي أثار خطيرة للأزمة المادية الإقتصادية وغلاء المعيشة والبطالة و تفاقم أشكال الفقر والفقر المقنع في تفاقم التفكك الأسري ؟
وما أثر غياب التكافل و الرحمة والتساكن ..في العلاقات الزوجية على إستقرار الاسرة والصحة النفسية للازواج ؟بات إستمرار الاسرة وتلاحمها رهين بالإستقرار المادي ومرتبط بترسنة قوانين شديدة الحرص على تمثين أواسر الأسرة.بدل العمل بقوانين تسهل تفكيكها .لذا وجب العمل لمواجهة معضلة التفكك والتحلل من داخل الاسر ..فهل نكتفي بالرصد .ونترقب عمل الجهات الرسمية المتخصصة.ام نصطف داخل هيئات وجمعيات مجتمع مدني فاعلة في حق الأسرة والطفل ونتبنى حملات توعية وتدريب وتتقيف وتنوير ..واعادة بناء الروابط وتصحيح المفاهيم ومحو الاخطاء المترسخة بفعل الإعلام السلبي والموروث ..المتجاوز ..والمفاهيم المغلوطة
فيصبح التأهيل الأسري مطلب والاسثشارات الأسرية مطلب والتدريب على إنجاح العلاقات الزوجية مطلب والتدريب على الأمومة وتأهيل الأم نفسيا وفكريا ومجتمعيا وماديا مطلب ملح …دون نسيان تأهيل الأب وتوعيته بادواره فهو اللبنة الأساس في هذه المعادلة ..
لأنه ببساطة لن يصح المجتمع إلا بتصحيح وضع الأسرة المغربية وتقويتها ..ودعمها ..
ماهذا الاحباط الجمعي المجتمعي . الذي لا يسثتني صغيرا ولا كبيرا ..؟
أين يكمن الخلل ..هل هو نتيجة هيمنة إعلام الترعيب والترهيب والهدم ؟
أم الخلل في سلوكاتنا وفكرنا المتوارث نحن كمجتمعات تعاني الإنحطاك ..وتتحمل نتائجه
أم تلك الازدواجية في فكرنا و عادتنا وأعرفنا ..وإعلامنا الشاطحة بأرواحنا وعقولنا ..التي تجعلنا نعاني فصاما كبيرا بين ما نعتقده ونقتنع به وبين ممارستنا الواقعية ..فتكبر الحرب النفسية..ويتأجج الصراع :
هذا حلال شرعا ومجرم قانونا ومطلوب في المتخيل تدعمه كل وسائل الإعلام التي تروج له عبر المسلسلات والأفلام التي تلعب بمشاعر المتلقي فتسقطه في المتاهة بين المطلوب والمرغوب والممنوع حيث أن كثيرا مما يقره القانون . يعارضه الشرع ..وتستهجنه الاعراف وترغب فيه النفس ..فتزداد المحنة والقلق ..والإحساس بالضغط ..وإذ يصعب على الاتسان السوي استعاب هذه الجدليات…المتناقضة . فمابالكم بمن كانت نفسيته مهزوزة مؤهلة لاي انزلاق ..
هل صحيح أن كثيرا مما يدعيه مجتمعنا من تفتح وتحرر ومساواة ومناصفة ومقاربة النوع شعارات وهمية فضفاضة تتبخر حالما ..تسقط على ارض الواقع تباعا ..كلما تجرات على التجربب والمحاولة ..والممارسة الفعلية ..لتواجه كيلا من الانتقادات و الاتهامات ..وتصبح أنت في خانة الخارجون عن القانون و الطريق القويم فتعتزل وتقاوم وتضطهد وربما تحاكم ..
لذا يكبر الصراع الداخلي عند من يعجزون على رفع التحدي والمواجهة وفي لحضة ما ،فارقة يظهر الانفجار البركاني الغير متوقع بالنسبة للبعض والذي يعتبر نتيجة حتمية وطبيعية….
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.