العلمي : كنت أتمنى فتح المقاهي و المطاعم لكن المسؤولية تقتضي قرار الإغلاق !    الاستحقاقات الانتخابية المقبلة لحظة سياسية أساسية للدفع بالديمقراطية في المغرب    مديرية الأرصاد : سنة 2020 كانت السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب    فريق البيجيدي بمجلس النواب : المغرب الأخضر حقق نتائج إيجابية ونثمن مجهودات أخنوش في تطوير الفلاحة    وكالة الموانئ: تراجع رواج الموانئ إلى 22,9 مليون طن    عجز الميزانية يبلغ 6,7 مليار درهم في متم مارس    ماكرون : تصريح وزير جزائري بأن فرنسا عدو تقليدي غير مقبول (فيديو)    السوبر ليغ: أرباح الأندية ستفوق 3 أضعاف عائدات عصبة الأبطال    انقلاب تاريخي.. 12 نادياً عملاقاً يعلنون الإنفصال عن الإتحاد الأوروبي وتأسيس دوري السوبر !    عموتة وفتحي جمال يشرفان على المنتخبات السنية الوطنية    يوسفية برشيد تنتزع تعادلا في الأنفاس الأخيرة من الجيش    صفحات من تاريخ مشاركات المغرب بالألعاب الأولمبية الصيفية    وزارة التربية الوطنية تعلن مواعيد امتحانات البكالوريا !    فرقة مكافحة العصابات تحجز طن و نصف من الحشيش معدة للتهريب عبر ساحل طنجة !    أمزازي: "قطاع التعليم بخير ولا يعيش أزمة والتعاقد غير موجود في المنظومة التربوية"    توقيف قاصر تشبث بسيارة الأمن بسلا (فيديو)    حصيلة المواطنين الذين استفادوا من عملية التلقيح ضد كورونا    كوفيد-19: 138 إصابة جديدة و7 وفيات بالمغرب في ال 24 ساعة و4.672.326 استفادوا من التلقيح    ترمضينة بالأسلحة البيضاء والأمن يتدخل بقوة    براكاج ف طنجة.. مجرمين دايرين ماسكات هجمو على بنكة و سرقو فلوس صحيحة وهربو    لأول مرة.. مروحية "ناسا" تحلق بنجاح في الغلاف الجوي للمريخ    سفير المغرب بتانزانيا ينوب عن مسؤولي نامونغو    الإفراط في الاستهلاك في رمضان: 5 أسئلة للأخصائي في الحمية والتغذية نبيل العياشي    المصلي: تمكنا من إنجاز منظومة معلوماتية مندمجة لتتبع الطفل في مدار الحماية (فيديو)    تعليق صلاة التراويح..النقاش ليس فقهيا فقط    إصلاح المنظومة الصحية الوطنية يعجل بعقد مجلس الحكومة اجتماعا استثنائيا غدا الثلاثاء    مولاي حفيظ العلمي يزف خبرا سارا للقطاعات المتضررة من الإغلاق في رمضان    العلمي يؤكد أن الحكومة تَتجه لصرف التعويضات للمتضررين من "الإغلاق" خلال رمضان    فيروس كورونا.. وزارة التعليم تُجدد دعوتها لرفع اليقظة والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي داخل المدارس    مولاي حفيظ العلمي: قررات الحكومة خلال الجائحة أعطت نتائج إيجابية    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    3 شخصيات دبلوماسية أخفقت الأمم المتحدة في إرسالها إلى الصحراء المغربية    إنقسام بين أنصار الجيش حول طريقة إنتقاد لكرد والداودي    ستخلق 4000 فرصة عمل.. التوقيع على اتفاقية تهيئة منطقة صناعية ببوزنيقة    فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري    أبو ‌العباس ‌السبتي (524ه – 601ه) ومذهبه في الجود    الاسراف والتذبير في شهررمضان    جنة بلا ثمن    قبل اقتناء "بيرقدار" التركية..أسرار النظام الدفاعي الذي يحمي المغرب من "الدرون"    مصر: 11 قتيلا و98 جريحا في حادث خروج قطار عن القضبان    الألم والمتعة في شهر رمضان    موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا بعد طرد براغ دبلوماسيين روسا    سحب وقطرات مطرية الإثنين بعدد من مناطق المملكة    الاتحاد الأوروبي يحمل روسيا مسؤولية الوضع الصحي لنافالني وإدارة السجون تعلن نقله إلى المستشفى    تدخل أمني بطنجة يسفر عن تفريق تجمع شبابي حاول أداء صلاة التراويح بباب أحد المساجد    تعد باستقطاب 75 مليون دولار.. توقيع اتفاقية لتطوير منطقة صناعية ببوزنيقة    ألف.. باء..    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    السفر بدون حجر صحي بين أستراليا ونيوزيلندا ابتداء من اليوم الاثنين    جابرُ القلب الكَسير    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    المكتب السياسي للاتحاد ينعي المقاوم والمناضل الكبير سعد الله صالح    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    بانون يكشف عن فضل الرجاء في تأقلمه مع الأهلي    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في غياب للوالي مهيدية.. الوزير أخنوش يقوم بزيارة ميدانية لإقليم شفشاون في حملة انتخابية سابقة لأوانها
نشر في شمالي يوم 03 - 03 - 2021

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، اليوم الأربعاء، بزيارة ميدانية إلى إقليم شفشاون تميزت بإطلاق ومتابعة تنفيذ عدد من مشاريع التنمية الفلاحية والقروية والصيد البحري، وذلك في غياب لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد امهيدية، وعدد من المسؤولين المشرفين على عدد من المشاريع التي تم إطلاقها اليوم.
وعزى مصدر مقرب ل"شمالي"، سبب عدم حضور الوالي مهيدية وعدد من المسؤولين المشرفين على المشاريع التي تم إطلاقها، إلى استغلال الوزير أخنوش هذه الزيارة للقيام بحملة انتخابية سابقة لأوانها لحزب التجمع الوطني للأحرار بهذا الإقليم شبه القروي.
وأضاف المصدر ذاته، أن الوزير أخنوش برمج هذه الزيارة في الساعات الأخيرة من يوم أمس الثلاثاء، حيث حل صباح اليوم الأربعاء بمدينة تطوان على متن طائرته الخاصة، لينتقل بعدها لزيارة عدد من الجماعات بإقليم شفشاون.
وأشرف أخنوش، الذي كان مرفوقا بعامل إقليم شفشاون، محمد علمي ودان (العضو السابق بحزب التجمع الوطني للأحرار)، وعدد من المنتخبين المحليين ووفد من مسؤولي الوزارة، على تدشين سوق السمك بباب برد بإقليم شفشاون، وتتبع مشاريع التنمية الفلاحية والقروية التي تم إطلاقها في إطار مخطط المغرب الأخضر وتلك المبرمجة في إطار استراتيجية "الجيل الأخضر 2020-2030".
وأكد أخنوش، في تصريح للصحافة بالمناسبة، بأن الزيارة تميزت بإطلاق مجموعة من المشاريع المهمة للتنمية الفلاحية والقروية والصيد البحري، من بينها سوق السمك بباب برد الذي يهدف إلى تثمين وتحسين ظروف تسويق منتجات الصيد البحري وتحسين إمكانية الوصول إلى منتجات الصيد.
كما أبرز الوزير بأن الزيارة شكلت مناسبة أيضا للوقوف عند عدد من مشاريع التنمية القروية المنجزة في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية في العالم القروي، الذي أطلقه الملك محمد السادس، لافتا إلى أنه على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وخلال الفترة 2017-2021، بلغ عدد المشاريع 774 مشروعا بتكلفة إجمالية تتجاوز 4.5 مليار درهم، لفائدة 128 جماعة.
وتابع أخنوش أن "من بين 774 مشروعا، تم الانتهاء من 449 مشروعا ويبقى 325 مشروعا قيد التنفيذ"، موضحا أن هذه المشاريع تشمل مجالات الطرق والمسالك القروية والتعليم والصحة والتزويد بالماء الصالح للشرب والربط الكهربائي بالمجال القروي.
وذكر أخنوش بأنه تم أيضا إطلاق الشطر الثاني من أشغال الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 16 ومنتزه واد القنار، وزيارة مشروع التهيئة الهيدروفلاحية للضفة اليمنى للمدار السقوي واد لاو وإنشاء مزارع الأشجار المثمرة، والتي تشمل على الخصوص غرس أشجار الأفوكا على مساحة 600 هكتار وتجهيز الضيعات الفلاحية بالري الموضعي، وبناء منشأة عبور فوق وادي لاو، موضحا أن "هذه المشاريع سيكون لها وقع إيجابي على السكان المحليين".
وحسب معطيات مقدمة بالمناسبة، فقد كلف سوق السمك بباب برد، الذي تم إطلاقه في إطار مخطط أليوتيس، استثمارا قدره 3,58 مليون درهم. ويشمل السوق فضاء لبيع المنتوج السمكي وغرفتين للتبريد ووحدة لإنتاج الثلج ومستودع لتخزين وتنظيف الصناديق ومكتب بيطري، وسيستفيد منه حوالي خمسون تاجرا للأسماك، كما سيتم تدبيره من طرف جمعية التجار.
واستفاد هذا السوق من تمويل من قطاع الصيد البحري والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم شمال المملكة وجمعية بائعي السمك بباب برد.
على مستوى الجماعة الترابية الصطيحات، فقد تم إطلاق الشطر الثاني من أشغال الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 16 ومنتزه واد القنار على مسافة 7 كيلومترات وباستثمار يناهز 13,4 مليون درهم، حيث سيستفيد منها 13 دوارا و 14 مدرسة بالجماعتين الترابيتين الصطيحات وبني بوزرة.
وتجدر الإشارة إلى أنه تمت برمجة ما يقارب 190 كلم من الطرق والمسالك القروية مع نهاية 2022 على مستوى إقليم شفشاون باستثمار يزيد عن 203 مليون درهم في إطار مشاريع فك العزلة، سيستفيد منها أكثر من 55 ألف شخص.
من بين 190 كيلومترا المبرمجة في هذا الإطار، تم إنشاء 61 كيلومترا، و107 كيلومترات توجد قيد الإنشاء، بينما 22 كيلومترا مقررة نهاية 2022.
على مستوى الجماعتين الترابيتين تاسيفت وتزكان، فقد همت الزيارة مشروع التهيئة الهيدروفلاحية للضفة اليمنى للمدار السقوي واد لاو وإنشاء مزارع الأشجار المثمرة.
ويشمل المشروع، الذي تبلغ كلفته الإجمالية 115 مليون درهم خلال الفترة 2019-2022، ويستهدف أكثر من 750 مستفيدا، غرس أشجار الأفوكا على مساحة 600 هكتار وتجهيز الضيعات الفلاحية بالري الموضعي، والربط الكهربائي، وتهيئة المسالك، بالإضافة إلى مواكبة الفلاحين.
ويرتقب أن يبلغ الدخل الصافي من 120 ألف إلى 150 ألف درهم في الهكتار، وهو ما سيمكن من تحسين دخل الفلاحين والمساهمة في خلق طبقة متوسطة بالعالم القروي وخلق 1000 منصب شغل قار.
أما بالجماعة الترابية بني سعيد (إقليم تطوان)، تتعلق الأشغال بإنشاء معبر واد لاو الذي يتضمن قناة للربط على طول 250 متر طولي بتكلفة 31 مليون درهم.
وستمكن هذه المنشأة الفنية (جسرا/قناة) من فك العزلة عن الساكنة وتحسين شروط الولوج للبنية التحتية الأساسية (المدارس، الأسواق، والمستشفيات) واختصار الربط بالطريق الإقليمية رقم 4105 واستدامة الري على الضفة اليمنى لواد لاو.
كما قام الوزير، والوفد المرافق له، بزيارة المدرسة الجماعاتية بتاسيفت التي تندرج في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية في العالم القروي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.