الحسنية تستعيد نغمة الفوز على حساب الدفاع الجديدي    لندن.. إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة    المغرب يتشبث بترسيم الحدود.. غدا الأربعاء التصويت بمجلس النواب على مشروعي قانونين    العثماني: التهويل لا يحارب الفساد والتشويه لا يقوي ثقة المغاربة    وجدة.. لقاء جهوي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    دولة جديدة توجّه ضربة موجعة ل”البوليساريو”    قرعة تصفية نهائيات كأس العالم 2020 تضع المغرب في مجموعة “سهلة”    إدارة الرجاء: بنحليب يغيب 4 أشهر عن الملاعب    رشوة 11 مليون تطيح برئيس جماعة بمراكش !    استئنافية باريس تصدم لمجرد وتحيل ملف الاغتصاب إلى الجنايات    الفلاحون يستبشرون بأمطار الخير ومديرية الأرصاد تتوقع استمرار التساقطات المطرية    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    المغرب يغيب عن تصنيف مؤشر بلومبرغ للاقتصاديات الأكثر ابتكارا    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    الجواهري يدعو إلى مراجعة الإطار القانوني ل”النظام الإحصائي الوطني”    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    سوق ''الميركاتو''.. الريال يحدد سعر حكيمي وميونيخ الأقرب لاقتناص الصفقة    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مفهوم النخبة السياسية/محمد ضريف
نشر في ديموك بريس يوم 09 - 02 - 2016

توجد في كل مجتمع فئة تحظى بوضع اعتباري خاص يمكنها من الحصول على امتيازات سواء كانت مادية أو معنوية دون باقي الفئات، لقد عبر هذا الواقع عن نفسه من خلال ثنائيات : "الخاصة" في مواجهة "العامة" و "الأقلية" في مواجهة "الأغلبية" و "النخبة" في مواجهة "الشعب" …الخ
كيف تبلور المفهوم؟ وماهي معايير الانتماء إلى دائرة النخبة؟ وماهي عوامل ظهورها؟ وماهي أسباب دوارنها؟ صاغ علم الاجتماع البرجوازي مفهوم النخبة السياسية كرد على مفهوم الطبقة الاجتماعية الذي يشكل مفهوما مركزيا في أدبيات المدرسة الماركسية، لقد عبر الرد "البرجوازي" عن نفسه من خلال مفهوم "المرتبة الاجتماعية" الذي اقترحه ماكس فيبر "بديلا عن مفهوم الطبقة الاجتماعية، وفي خطوة ثانية اقترح "موسكا" مفهوم "الطبقة السياسية" قبل أن يقترح "باريتو" مفهوم النخبة السياسية.
لايوجد اتفاق حول معايير الانتماء إلى دائرة النخبة السياسية حيث تفرض مقاربتان نفسيهما، تذهب الأولى الى تقليص دائرة الانتماء، فلا يعتبر من النخبة السياسية إلا من يشارك في صنع القرار السياسي، وهذه المقاربة من شأنها أن تبعد كثيرا من الفاعلين السياسيين عن دائرة النخبة، أما المقاربة الثانية فتوسع من دائرة الانتماء حيث يعتبر من النخبة السياسية كل من يؤثر سواء من بعيد أو قريب في الحياة السياسية، وبصرف النظر عن تباين المقاربتين، يمكن القول بأن "دائرة الانتماء الى النخبة السياسية ليست بالضيق الذي تتحدث عنه المقاربة الأولى وليست بالاتساع الذي تتحدث عنه المقاربة الثانية، فلا يمكن بأي حال من الأحوال ان تختزل النخبة السياسية في المساهمين في اتخاذ القرار، فهذا الاختزال يفضي الى إحداث تماثل بين النخبة السياسية والسلطة السياسية، في حين ان الأولى تستغرق الثانية والعكس غير صحيح .
كما أنه لايجوز توسيع دائرة الانتماء إلى النخبة السياسية بالشكل الذي تطرحه المقاربة الثانية، وعليه نقول بأن النخبة السياسية تتشكل من أفراد يعترف المجتمع بحيازتهم لرأسمال سياسي يجعلهم يحظون بوضع اعتباري يميزهم عن الأفراد "العاديين"
هناك عاملان مركزيان ساهما في ظهور النخبة السياسية وتطورها، يتمثل أولهما في قيام الدولة الحديثة ويرتبط ثانيهما باعتماد الديموقراطية التمثيلية.
تتميز الدولة الحديثة باستقلالية الفعل السياسي حيث سمحت هذه الاستقلالية بتشكل نخبة سياسية تعيش من السياسة التي أصبحت حسب ماكس فيبر "حرفة" كباقي الحرف، إن "وظيفية" الدولة الحديثة استوجبت نوعا من التخصص على صعيد كافة المجالات عسكريا وإداريا وسياسيا، ولعل هذا التخصص المرتكز على فكرة الاحتراف هو الذي يضفي المشروعية على استقلالية المجالات المذكورة حيث كان هناك تمايز واضح بين المؤسسة العسكرية والبيروقراطية والنخبة السياسية، اضافة الى ذلك ساهم تبني اللائكية، من قبل الدولة الحديثة في توفير الشروط الملائمة لظهور "رجال السياسية" الذين سيحلون محل "رجال الدين".
ساهم اعتماد الديموقراطية التمثيلية بدوره في تشكل النخبة السياسية، لقد كان أول شكل اعتمد الديموقراطية في الدولة المدينة التي تتميز بصغر مساحتها وقلة عدد سكانها هو الديموقراطية المباشرة حيث كان المواطنون يجتمعون لتدارس مشاكلهم والبحث عن حلول عملية لتجاوزها، ومع اتساع مساحة الدولة وتنامي عدد سكانها أصبح صعبا اعتماد هذا الشكل من الديموقراطية حيث عوض بشكل أكثر ملاءمة وهو الديموقراطية التمثيلية حيث أصبح المواطنون يختارون من يمثلهم وفي هذا السياق لجأت المجتمعات الحديثة الى العملية الانتخابية باعتبارها جوهر الديموقراطية التمثيلية، إن هذا الشكل من الديموقراطية ساعد على إحداث فرز بين فئتين من المواطنين : فئة الناخبين وفئة المنتخبين التي تشكل مكونا رئيسيا من مكونات النخبة السياسية .
إذا كانت الدولة الحديثة قد ساهمت الى حد كبير في تشكل النخبة السياسية فإن اعتماد الديموقراطية التمثيلية تساهم في "دوران" النخب السياسية، وهذا الدوران الذي يضفي ديناميكية ملحوظة على الحياة السياسية من خلال عملية تجديد النخب ، هذا التجديد الذي يتحكم فيه عاملان أساسيان : يتمثل العامل الأول في اتساع دائرة المشاركة السياسية، لقد قطعت الدولة الغربية خطوات مهمة في هذا الاتجاه، بحيث تخلت عن نظام الاقتراع المقيد لتأخذ بنظام الاقتراع العام على مستوى التصويت في الاستحقاقات الانتخابية، كما رفعت القيود في ما يتعلق بالترشح إلا ما يمس بالنظام العام .
فكان هناك تركيز على ضرورة احترام الحقوق السياسية للمواطن ومنها حقه في أن يكون ناخبا ومنتخبا، أما العامل الثاني الذي ساهم في تجديد النخب فتجلى في انتهاج سياسة اجتماعية تسمح لكافة المواطنين بالرقي اجتماعيا وثقافيا وسياسيا والتخلي ولو بشكل تدريجي عن سياسة "إعادة الانتاج الاجتماعي" .
إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من داخل النظام السياسي القائم وتساهم في إعادة انتاجه سواء احتلت هذه النخبة موقع الأغلبية أو موقع المعارضة، فالنخبة السياسية التي تمارس المعارضة تنطلق دائما من معارضة السياسات العمومية المتبعة ولاتعارض النظام السياسي القائم، وبتعبير آخر، فالنخبة السياسية كيفما كان موقعها داخل اللعبة السياسية تحرص على دعم أسس المشروع المجتمعي الرسمي، في حين يفيد مفهوم "الطليعة" فئة اجتماعية تعمل من خارج النظام السياسي القائم وترفض المشروع المجتمعي الرسمي وتسعى الى تعويضه بمشروع مجتمعي بديل، ان النخبة السياسية ترتبط دائما بالتنظيمات السياسية وتعمل على تطبيق برنامج سياسي في ظل النظام السياسي القائم، في حين ترتبط "الطليعة" بالحركات الاجتماعية وتعمل على إقامة مشروع مجتمعي تعتبره بديلا.
النخبة السياسية هي إذن نتاج الدولة الحديثة المنتهجة للديموقراطية التمثيلية والدولة التقليدية لايمكن ان تنتج في أحسن الأحوال إلا "أعيانا" يصعب اعتبارهم نخبة سياسية، لكن ما هو مصير "النخبة السياسية" في إطار دولة ما بعد الحداثة؟ هل ستحافظ هذه النخبة على مواقعها أم ستتراجع لتفسح المجال أمام "التقنوقراط ؟ هل انتهى عصر رجال السياسة ليبدأ عصر رجال التدبير؟ إن الإجابة الحقيقية عن مثل هذه التساؤلات تنطلق من تحديد مفهومنا لوظيفة السياسة ولدور رجالها، وهذا موضوع آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.