الجديدة : مطالب بفتح تحقيق في تسبب سائق دراجة نارية في حادثة سير مروعة من بين ضحاياها فتاتين قاصرتين    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. "وهم العدوى" ومصادر التسرب    مدى دستورية تأجيل دورات الجماعات الترابية    بوطيب يكتب عن عبد الرحمان اليوسفي، حراك الريف و السرطانات    التأمين الاجتماعي.. بين التصور والواقع    خبير أمريكي: وصف وكالة الأنباء الجزائرية لبعض أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم "صهاينة مغاربة" يعتبر خطابا معاديا للسامية    العاهل الاسباني يتفقد جاهيزية الوحدات العسكرية بالجزر المحتلة القريبة الحسيمة والناظور    الأمن يطيح بتجار للخمور والمخدرات في فاس    طنجة.. توقيف شخص استغل “الطوارئ” لترويج الكوكايين    تأخر أشغال طريق “تازة” يستنفر وزارة اعمارة    الدرك الملكي بالدريوش يضبط 400 كيلوغراما من المخدرات معدّة للتّهريب الدولي    تيزنيت : مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم و جمعية أليس للبرمجيات الحرة تنظمان دورة تكوينية وطنية مفتوحة في تصميم وإنتاج التمارين التفاعلية وأنشطة التقويم    تسجيل حالتين جديدتين للاصابة بفيروس كورونا باقليم العرائش    أميركا تشتعل و مواجهات دموية مع الشرطة (صور)    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    الجزائر تتقشف أكثر…البرلمان يقر قانون موازنة تكميلي    البعد الدعوي عند الدكتور حسن بن عبد الكريم الوراكلي رحمه الله    “المنظمة المغربية لحقوق الانسان” تطالب بالتحقيق في تدنيس تذكار اليوسفي.. وحزبه يرفع دعوى ضد مجهول    مختبرات جديدة ترفع فحوصات "كورونا" إلى 16 ألفا في الصحراء    المغرب..وزارة الصحة تتوقع ارتفاع عدد الإصابات ب”كورونا” بعد رفع الحجر الصحي    أندري أزولاي: وأخيرا الصويرة أصبحت جاهزة وتتوفر على خارطة طريق    حكيمي يسجل الهدف الخامس في "البوندسليغا" والتاسع في جميع المسابقات        ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    طنجة تستأثر بحالات "كورونا" المسجلة بالجهة    اطلاق عملية استثائية لإجاز بطائق التعريف لفائدة الجالية المقيمة بالخارج    تحويلات الجالية المغربية بالخارج تسجل انخفاضا مهولا بسبب كورونا    حزب يساري يقترح إلغاء عيد الأضحى وتحويل أمواله لصندوق تدبير جائحة "كورونا" بالمغرب    المغرب | عدد الحالات النشطة هو 2143 .. ومعدل انتشار العدوى ينخفض إلى %0.73    الصورة بين المجال الخاص والعام    خلال ال 24 ساعة الماضية إجراء 9141 تحليل واكتشاف 27 إصابة جديدة فقط    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    صور: شباب وجدة يهيؤون مسجد عثمان ابن عفان ضدا على كورونا    الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    الخميسات.. تسجيل هزة أرضية بقوة 7ر3 درجات    الأمن يحقق في واقعة تدنيس النصب التذكاري لشارع عبد الرحمان اليوسفي بالبراز    هكذا تضامن “تويتر” مع أصحاب البشرة الداكنة بأمريكا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    عدد المعتقلين على خلفية الاحتجاجات بالولايات المتحدة يتجاوز 1400 شخص    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    نادي ليغانيس يتحرك لحسم مستقبل موهبة مغربية    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تتويجا لتحقيقاته الصحافية.. أحداد يصدر »يد في الماء ويد في النار »
نشر في فبراير يوم 03 - 06 - 2019

صدر ضمن منشورات الحوار العمومي كتاب « يد في الماء ويد في النار »، للصحافي محمد أحداد، والذي يقع في 144 صفحة.
ويضم الكتاب تحقيقات ميدانية وأخرى مسنودة بالبحث والتقصي في الوثائق والمستندات، أنجزت خلال ست سنوات على صفحات جريدة « المساء »، ابتداء من 2014، وفق ما جاء في تقديم الكاتب.
وتبحث هذه التحقيقات، بحسب الكاتب، في قضايا مختلفة اجتماعية واقتصادية وتتشابك بالسياسي، بيد أن الذي يجمعها بينها هو الرغبة في « سد الثقوب » وهو التعريف الشهير للصحافي الروسي قستنطين سيمونوف عن الصحافة، يضيف المتحدث ذاته.
وسجل أحداد أنه باسم القانون يخرق القانون في كلميمة وفي جرادة وفي الريف، وفي أطراف « المغرب غير النافع »، وتؤكل حقوق البسطاء، وتفرض سلطة القوي، مشيرا إلى أن أن « الظلم » موزع بالتساوي.
ففي تحقيق حول « مافيا الشاربون » في جرادة- على سبيل المثال- يضيف الكاتب، نجد « إنذارا مسبقا قبل وقوع الكارثة التي أدت إلى أحداث اجتماعية قبل سنة أو أكثر: قصص إنسانية مؤلمة عن البحث عن لقمة عيش تحت الأرض وانتشار مرض السيليكوز القاتل، ومعطيات عن استغلال بعض أصحاب الشركات لعمال بسطاء مقابل أرباح لا يحدها القانون ولا تشملها المراقبة ».
وزاد قائلا « في كل التحقيقات تقريبا، يقرع جرس إنذار، بالوثائق والمستندات والشهادات، تماما كما وقع في ملف شركات جرف الرمال، حيث لم تجد وزارة التجهيز من حل بعد صدور التحقيق سوى تتميم القانون الخاص بالمقالع ومراجعة شروط الاستغلال بعدما بينت الوثائق أن عشرات الملايير تدفن تحت الرمال بعيدا عن عين المشرع والمراقب كذلك ».
وسجل الشاعر والصحافي حميد جماهري، في تقديمه للكتاب، أن « أحداد رجل يحتفظ له تاريخ الصحافة ببلاده بأنه المهني الذي عوقب على… احترامه صدقية الأخبار ».
وتابع جماهري قائلا »سيقرأ الجيل القادم بغير قليل من التفكه، بأنه أحد أربعة قادتهم المهنة إلى امتحان الكذب المؤسساتي عبر الحرية، وأنهم وضعوا مقياس الكذب على صدر البلاد للحظة، ولم تفز كليا فيه.. القصة ستجدونها دامية، لمن يعرفون بأن مهنة الصحافة، تصبح عرضة للموت كلما توقفت الحرية عن لعب دور المحرك فيها.. وقد كان له الشرف وسيظل.. الذي صاح فينا استيقظوا، فنحن لم نعد نعرف لماذا نعتبر الديمقراطية نوما مهنيا هنيا! ».
وأشار جماهري إلى أن « كل الفضاءات التي يكتبها – جرادة، الريف – وكل التحقيقات التي يعالجها، تهريبا أو رمالا، لا بد لها من شبهة الغواية لكي تحظى باهتمامه، وأقصد بشبهة الغواية، وجود ضلال ما أو متهما ما أو تعليلا لأعطاب الدولة والمجتمع، كما يغريه بأن يدخل الغابة، ويبحث عن الشجرة التي تخفيها.. ».
وختم جماهري تقديمه بالقول كشهادة في حق الصحافي أحداد » محمد أحداد يليق بهذه المهنة لكي يحميها من الانهيار ويعطيها الكثير من رسائل الشرف ويعطيها ديمومة حتى ولو كانت مغلقة المستقبل! ونحن قبائل الصحافة الورقية، نفرد له، في معابد البردي، مكانا فرعونيا حصيفا، ومضاء بشكل جيد.. بحبنا! ».
يشار إلى أن محمد أحداد حاصل على الجائزة العربية للصحافة سنة2014، بتحقيق حول المخدرات، وحاصل على على الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة عن تحقيق شركات الرمال، في دجنبر الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.