أخنوش دار اعادة تنظيم الصيد البحري بمشروع قانون: عقوبات كتسنا المخالفين صحاب السفن فيها الحبس وها كيفاش الصيد فالمنطقة الخالصة    بريطانيا تسجل أسوء ركود إقتصادية في تاريخها    ترامب مهاجما نائبة منافسه بايدن: بغيضة ووضيعة وفظيعة!    منشور    كورونا يؤجل مباراة رجاء بني ملال والفتح الرباطي إلى وقت لاحق    البطل المغربي "أيوب المغاري" في أول نزال له بالديار التايلاندية    بسبب كورونا… تأجيل التصفيات الأسيوية لكأس العالم إلى 2021    هذا ما قاله بونو عن تصديه لضربة جزاء خمينيز    لابيجي ديال طانطان قرقبو على 3 فيهم جوج مغاربة وكَامبي كيوجدو للحريك وإيقاف 7 مرشحين كلهم أجانب    محامو فاس يلغون احتجاجتهم بعد تكفل هيأة المحاميين بمصاريف التحاليل الخاصة بكورونا    حقوقيون: المنظومة الصحية بمراكش انهارت ومواطنون مصابون ب"كورونا" ظلوا مرابطين أمام مستشفى "ابن زهر" لأكثر من يومين دون إخضاعم للتحاليل    حرب الطرق.. انقلاب "طاكسي" ينهي حياة سائق ويصيب راكبا بجروح خطيرة ضواحي تاونات    وفاة معلم الدقة المراكشية عبد الرزاق بابا متأثرا بفيروس كورونا    آيت الطالب: اعتماد المراكز الصحية في الأحياء لاستقبال المشكوك في إصابتهم بكورونا    عاجل : جهة سوس ماسة تهتز من جديد على وقع تسجيل 24 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، و هذا تقسيمها حسب الأقاليم :    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    تقرير…المفرب في صدارة ترتيب الدول الإفريقية من ناحية الامن و السلامة    طقس الأربعاء..درجات الحرارة تصل إلى 44 درجة ببعض أقاليم المملكة    غوغل تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف الذكية    إغلاق مقهى شهير بتطوان بسبب "مواد فاسدة"    دراسة تكشف أن مدخني السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بكورونا    الشارقة للفنون تفتح باب التسجيل في منحة نقطة لقاء للنشر    مغني الراب "الجوكر": أنا والسبعتون بدينا من والو.. وسأصبح رقم واحد في الراب المغربي- فيديو    بنشيخة: "لم أتعرّف على فريقي في الشوط الأول أمام ي.برشيد .. وسأُحرم من نِصف اللاعبين في اللقاء القادم"    الأيادي المغربية تمسح دموع وآلام اللبنانيين    روسيا تعلن البدء في إنتاج لقاح فيروس كورونا    ربورطاج بالصور.. السلطات تُغلق منطقة "المشروع" بالحي المحمدي بسبب ارتفاع الاصابات ب"كورونا"    السلامي يشيد بلاعبيه بعد الانتصار على الحسنية    الشاعر و الملحن المغربي أنس العراقي يعلن عن إصابته بفيروس كورونا "كوفيد-19"    قصة قصيرة: شجن    أطفئي نيرانك ولا تنطفئي..    لغزيوي يكتب: لبنان.. الشاطر حسن والأربعون حراميا!    منظمة الصحة العالمية تُعلق على لقاح "كورونا" الروسي    عامل إقليم الجديدة يحدث لجنة للحوار الاجتماعي للحفاظ على مناصب الشغل في القطاع الخاص    الشبيبة الاشتراكية تطالب الحكومة بتحري التوازن في قراراتها بخصوص الوضع الوبائي    الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 37 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2020    المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم    تعميم التغطية الصحية والتعويضات العائلية ما بين 2021 و2023    كوفيد-19: الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    متهمين جدد في قضية "حمزة مون بيبي " .. استدعاء الفنانة سميرة الداودي    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    السكوت عن الفساد فساد    اليونان تتأهب عسكريا ضد تركيا    منظمات حقوقية فلسطينية: إسرائيل اعتقلت 429 فلسطينيا بينهم 32 طفلا الشهر الماضي    صور.. تفاصيل مذكرات استدعاء بن سلمان و13 سعوديا في قضية الجبري بواشنطن    على طريقة "الكيفواي" فرانش مونتانا يعلن عن مسابقة جديدة    جمعية أباب المقاهي تدعو المهنيين بضرورة عدم بث بعض المباريات تفاديا للتجمعات    فسحة الصيف.. مغرب المتناقضات    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه    وثائق تكشف علم "ميشال عون" و "حسان دياب" بخطر وجود نترات الأمونيا في مرفأ بيروت قبل الكارثة    وزير الصحة في زيارة مفاجئة للمركز الصحي بمدينة البئر الجديد    نقطة نظام.. الحجر الرمادي    كورونا تؤجل مباراة اتحاد الفتح الرياضي ورجاء بني ملال    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية
نشر في فبراير يوم 18 - 09 - 2019

حل المغرب ضيف شرف على الدورة الثانية من مهرجان هلسنكي للموسيقى الروحية، الذي تحتضنه العاصمة الفنلندية من 16 شتنبر الجاري إلى غاية 22 منه، من خلال مشاركة مميزة في الفعاليات الفنية والفكرية للمهرجان. وعرف افتتاح الحدث، الذي ينظم بشراكة بين مؤسسة « هلسنكي باريش يونيون » والمركز الثقافي الفنلندي « كايسا » وسفارة المغرب في فنلندا؛ حضورا مغربيا لافتا من خلال تقديم فرقة « ابن عربي » لوصلات من الموشحات الصوفية؛ ومشاركة مدير مهرجان فاس للموسيقى الصوفية، السيد فوزي الصقلي، في الندوة الفكرية الافتتاحية بعنوان « الحوار بين الأشخاص والثقافات ».
وفي كلمة بالمناسبة، قال مدير مهرجان هلسنكي للموسيقى الروحية يوكا أهوكاس، إن نجاح المهرجان في نسخته الأولى السنة الماضية هو ما شجع على استمرار هذه التجربة التي استلهمت من قصة نجاح مهرجان فاس للموسيقى الروحية من أجل إقامة حدث مماثل بالعاصمة الفنلندية يحمل نفس التسمية، ويكون حاملا لنفس المبادئ المؤسسة.
وذكر السيد أهوكاس أن زيارته إلى مدينة فاس ومشاركته في مهرجان فاس للموسيقى العالمية الروحية شكلا حافزا قويا لترجمة فكرة مهرجان هلسنكي إلى حدث يحتفل هذه السنة بنسخته الثانية؛ معتبرا أن الموسيقى الروحية تشكل جسرا ليس فقط بين الثقافات والحضارات، ولكن أيضا صلة وصل بين قارات وبلدان متباعدة جغرافيا لتتشارك نفس القيم والطموح في بناء مستقبل إنساني مشترك. من جانبه، قال سفير المغرب لدى فنلندا السيد محمد أشكالو، إن هذا المهرجان يشكل مناسبة متميزة لتعزيز العلاقات بين شعبي البلدين عبر بوابة الفن، وخصوصا الموسيقى الروحية؛ لافتا إلى أن المغرب صار الآن مرجعا في هذا المجال بتنظيم مهرجان فاس للموسيقى العالمية الروحية الذي احتفى هذه السنة بدورته الخامسة والعشرين.
واعتبر في هذا الصدد أن حضور المغرب كضيف شرف على مهرجان هلسنكي للموسيقى الروحية في دورته الثانية يؤكد ريادة المغرب في هذا المضمار ويشكل فرصة للمنظمين للاستفادة من التجربة التي راكمها على مدار ربع قرن من تنظيمه لمتلقيات فنية مماثلة شكلت ملتقى حضاريا هاما عكسه استضافة الحاضرة العلمية لشخصيات فكرية وثقافية وفنية مرموقة ساهمت في إشاعة قيم الحوار والسعي إلى بناء مجتمع إنساني مبني على التآخي والتسامح.
من جهته، أوضح افوزي الصقلي، مدير مهرجان فاس للموسيقى الصوفية، في الندوة الفكرية الافتتاحية، أن مدينة فاس المغربية فتحت الباب لتنظيم مثل هذه التظاهرات الفنية الكبرى التي تتعلق بالجانب الروحي، سواء تعلق الأمر بمهرجان الموسيقية الروحية العالمية أو مهرجان الثقافة الصوفية، معتبرا أن هذا المزج بين الجانب الروحي والجانب الفني والجانب الفكري لم يكن موجودا في أي مهرجانات سابقة.
وأوضح أن هذه المبادرات ساهمت في خلق نوع من التأثير، خصوصا في ظل التجربة التي تم إحداثها في فاس منذ سنوات والمتمثلة بتنظيم منتديات ثقافية وفكرية من خلال استضافة شخصيات ذات انتماءات فكرية مختلفة وفنانين ينهلون من مشارب فنية وروحية متعددة في مكان واحد وتحت سقف واحد من أجل المساهمة في تأسيس بناء حضاري جامع. واعتبر السيد الصقلي أن التعاون انطلاقا من التعاليم السامية لمختلف الأديان من شأنه نفخ روح من القيم والمبادئ في جسد العولمة السائدة و »هذه هي النبتة التي كنا نحرص على غرسها في فاس وفروعها وصلت للعالمية الآن »؛ مشيرا إلى أن التركيز على الجانب القيمي بإمكانه التغلب على مجموعة من المظاهر والانزلاقات التي تنسب للجانب الديني والتي مردها في الأصل إلى الفراغ في العمق، ومن هنا تبنع أهمية المشاركة في تظاهرات من قبيل مهرجان الموسيقى الروحية بهلسنكي، لإبرزا غنى المقاربات الروحية التي تكتنزها لثقافة الصوفية على سبيل المثال وقدرتها على المساهمة في بناء حضارة روحية.
وتخلل المهرجان حفلا أحيته فرقة « ابن عربي » أدت خلاله عددا من المقاطع والموشحات الصوفية للإمام أبي الحسن علي الشوشتري، والشيخ محيي الدين ابن عربي، والسيدة رابعة العدوية، نالت استحسان الحاضرين.
وأوضح أحمد لخليع، المدير الفني لفرقة « ابن عربي »، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن « الفرقة أدت مقتطفات من ديوان « ترجمان الأشواق » الذي يتضمن معاني عرفانية صوفية من خلال الحديث عن الأنبياء وخصوصا موسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام »؛ مضيفا « حاولنا من خلال العرض أن نعكس معاني الحب في مفاهيمها المختلفة التي تطرق إليها الشوستري وابن عربي من خلال رمزية الأنبياء ثم الحب في مقامه الأسمى وهو الحب الإلهي المجمل لكل تلك المعاني والتي تحدثت عنه رابعة العدوية ».
وتابع الإعلامي والمتخصص في التصوف أن الثقافة الصوفية تساهم في إبراز الوجه الآخر المغاير للصورة النمطية المؤسفة التي يحملها بعض الأوروبيين عن الإسلام كعقيدة ترتبط بالسيف والرمح والعنف؛ إلى حقيقة الإسلام الذي روحه وأساسه التصوف المتضمن لمعاني الحب والسلم والأمن والطمأنينة الباطنية، مشيرا إلى أن العالم الإسلامي من أندونيسيا والهند إلى المغرب وفي إفريقيا جنوب الصحراء عرف انتشارا للإسلام من خلال رجال التصوف الذي قدموا المعنى الحقيقي للإسلام كما أراده الرسول صلي الله عليه وسلم ».
ويتواصل المهرجان، الذي تميز حفل افتتاحه بحضور مستشار رئيس الجمهورية الفنلندية ومسؤولين عن وزارة الخارجية وعدد من السفراء الأجانب، من خلال عدد من الفعاليات الفنية لفرق من فنلندا وروسيا والهند سيحضتنها المركز الثقافي الفنلندي وعدد من ساحات وكنائس العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.