فلسطين تهدد بالانسحاب من اتفاقات أوسلو في حال إعلان خطة ترامب    فوبيا العداد الكهربائي الأوتوماتيكي    الفتح يهزم الدفاع الجديدي بهدفين في البطولة    توقيف قاصر وعائلته في مدينة طنجة    السجن لفنانة مغربية وطردها من الإمارات    عودة البام.. الطريق الصعبة    حسنية أكادير يحسم تأهله إلى ربع نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية من نيجيريا    اتفاق جزائري تركي غير مسبوق    انهيار سقف ثانوية بسيدي الطيبي يستنفر المديرية الإقليمية بالقنيطرة    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب 0,18 % مقابل الأورو    محمد علي “يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى التظاهر”    إتحاد طنجة يتعاقد بشكل رسمي مع المدرب خوان بيدرو بنعلي    طاليب: "انتصارنا على نهضة الزمامرة مستحق وسيمنحنا دفعة معنوية هامة"    الطاقم التقني للرجاء يقرر إراحة متولي في المباراة المقبلة أمام فيتا كلوب    الحسنية تتأهل إلى ربع نهائي كأس الكاف    لأول مرة.. اسرائيل تسمح رسميا لمواطنيها بزيارة السعودية    بخصوص لجنة نموذج التنمية    إحالة المتورطين في التزوير واستعماله في تنظيم الهجرة السرية بوجدة    رسالة ملكية لرئيس جمهورية الهند    تجديد الثقة في الدهدوه على رأس الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير    منافسة شديدة بين حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب ''البام'' للفوز برئاسة جماعة البئر الجديد    مقتل مواطن مغربي في قصف لقوات حفتر لمسجد قرب العاصمة الليبية طرابلس    معبر الكركرات يقود وفداً أمنياً موريتانياً رفيعاً إلى المغرب !    مقتل مواطن مغربي و إصابة 3 ليبيين بعد سقوط قذائف عشوائية بليبيا    ترسيم الحدود البحرية.. إسبانيا تهدد المغرب باللجوء للأمم المتحدة صادق عليه مجلس النواب    وجدة: إحالة 5 أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في التزوير واستعماله في تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية    فيروس كورونا: أرقام للاتصال بخلية أزمة لسفارة المغرب ببكين وبوزارة الخارجية    ليست كأعراض الزكام.. العلامات الأولى للإصابة بفيروس كورونا    التساقطات المطرية.. طنجة الأعلى على مستوى جهة الشمال    الصين تعلن التوصل إلى دواء فعال لعلاج فيروس كورونا القاتل    العداء المغربي لقواحي يفوز بلقب الدورة 31 لماراطون مراكش الدولي    فاتح شهر جمادى الآخرة لعام 1441 ه غدا الاثنين    طقس مستقر مع سماء صافية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين ؟    مصدر صحي ينفي إصابة صينيين زارا ميدلت بفيروس “كورونا”    حقيقة إيقاف صينيين يشتبه في إصابتهما ب “كورونا” في “كازا”    مصرع عامل بناء أثناء عمله بعمارة بطنجة    تطور جديد في قضية “قتيل منزل نانسي عجرم”.. مكالمة بين زوجها والقتيل من شأنها إظهار الحقيقة    شركات تُعلن إفلاسها بجهة طنجة تطوان الحسيمة    صور/ نساء شماليات يكسرن احتكار الرجال للصيد البحري !    رجل المطاحن يتسلم قيادة “الباطرونا”    سلمى رشيد تجر أيت باجا إلى الكليبات    العروسي و”التغيير في الملامح”    “رباب فيزيون” تغني”أفلاح”    عاجل.. الصين تعلن عن مفاجأة كبيرة بخصوص فيروس “كورونا”    تصريحات جديدة لماكرون عن حرب الجزائر تثير موجة انتقادات في فرنسا    “الهاكا” تشارك في معرض الإذاعة والصوتيات الرقمية لسنة 2020 بباريس    أونسا: إتلاف وإرجاع 17 ألفا و641 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019    قافلة منتدى FITS تقف على المؤهلات السياحية لإقليم تنغير (صور) في إطار النسخة الثامنة للمنتدى    قاسم سليماني: ما مستقبل القوات الأمريكية في العراق بعد مقتله؟    تحفظ عن كشف الثروة المعدنية.. رباح: ترسيم الحدود تحصيل حاصل في حوار تلفزيوني    الONE وشركة (طاقة المغرب) يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر    كيم كارداشيان متهمة بالسرقة.. وها العقوبة اللي كتسناها    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر عشية الاستحقاق
نشر في فبراير يوم 11 - 12 - 2019

لجأت الشرطة الجزائرية الى العنف بعد ظهر الأربعاء لتفريق تظاهرة كبيرة في وسط العاصمة احتجاجا على الانتخابات الرئاسية ما أدى إلى وقوع جرحى، وذلك قبل أقل من 24 ساعة على اقتراع مرفوض على نطاق واسع في الشارع، على ما أفادت صحافية في وكالة فرانس برس.
وهاجم أكثر من 200 عنصر من شرطة مكافحة الشغب مجهزين بالدروع والهراوات قرابة الساعة 16,40 (15,40 ت غ) نحو ألف متظاهر كانوا لا يزالون متجمعين أمام البريد المركزي، فيما حلقت طوافة فوق المكان.
وأدى هجوم الشرطة إلى حركة تدافع أصيب فيها ما لا يقل عن ثمانية أشخاص بجروح تم نقل خمسة منهم على حمالات أو بواسطة سيارات إسعاف، بحسب صحافية فرانس برس.
واعتقلت الشرطة حوالى ثلاثين شخصا، وفق المصدر. وتم تفريق المتظاهرين، لكن بعدما غادر القسم الأكبر من عناصر الشرطة، عاد نحو 300 شاب مرددين شعارات معارضة للانتخابات، ما ادى الى هجوم جديد للشرطة واعتقالات جديدة.
وكانت قوات الأمن سعت خلال النهار لإبعاد آلاف المحتجين لكنهم تمكنوا من اقتحام طوق فرضته الشرطة وتجمعوا أمام مبنى البريد المركزي في قلب العاصمة الجزائرية، موقع التجمع التقليدي للحراك.
وبعدما أرغم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة في نيسان/ابريل تحت ضغط الشارع بعد عقدين في الحكم، يطالب الحراك الذي انطلق في 22 شباط/فبراير بحل « النظام » السياسي بأكمله القائم منذ الاستقلال عام 1962، ويرفض الانتخابات معتبرا أنها مناورة من النظام ليحافظ على استمراره.
وردد المحتجون « لا عودة إلى الوراء، السلطة إلى الحجز » و »سنعيد الحرية »، منددين خصوصا برئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح الذي يمثل القيادة العسكرية التي تتولى عمليا إدارة البلاد منذ تنحي بوتفليقة.
تجمع جزء من المتظاهرين بينهم نساء ورجال من مختلف الطبقات الاجتماعية والأعمار منذ الساعة 10,00 ت غ، تلبية لدعوة على مواقع التواصل الاجتماعي في ساحة « 11 دجنبر 1960 » في حي بلوزداد (بلكور سابقا ) في العاصمة، وذلك تزامنا مع ذكرى انطلاق التظاهرات الحاشدة ضد السلطة الاستعمارية الفرنسية في دجنبر 1960 من هذا الحي نفسه في العاصمة الجزائرية قبل أن تعم خلال أسبوع أنحاء الجزائر.
وتوجه آلاف المتظاهرين بعد ذلك إلى مبنى البريد المركزي الواقع على بعد اربعة كيلومترات من الساحة، حيث انضموا إلى العديد من المتظاهرين الآخرين بعدما نجحوا في تجاوز حواجز شرطة مكافحة الشغب.
سارت مريم (62 عاما) التي تقطن حي بلوزداد مع ابنتها وحفيدتها وهن يرفعن لافتات من الكرتون الأحمر عليها عبارة « ما كاش الفوت » (لا انتخابات)، تعبيرا عن رفض تنظيم الانتخابات الرئاسية الخميس لاختيار خلف لبوتفليقة.
وقالت مريم « أسير لأقول لا للانتخابات. لا لنظام بوتفليقة بدون بوتفليقة »، فيما اعتبرت ابنتها فاطمة زهرة التي تعمل محاسبة « إنها فرصتنا الأخيرة قبل أن يفرض النظام نفسه بالقوة مع هذه الانتخابات ».
وأكد المتظاهرون « غدا سيكون هناك مسيرة كبرى. لن يكون هناك اقتراع ».
والتظاهر ممنوع في الجزائر منذ عام 2001، كما أن الشرطة لا تسمح منذ شباط/فبراير إلا بالتظاهرات الأسبوعية للحراك كل يوم جمعة، والتظاهرات الطالبية كل ثلاثاء.
وتجري تظاهرات للمطالبة بإلغاء الانتخابات الرئاسية كذلك في قسنطينة ثاني أكبر مدن الجزائر، والبويرة في منطقة القبائل (على بعد حوالى 100 كلم شرق العاصمة)، بحسب ما ورد على مواقع التواصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.