أخنوش: "مائة يوم مائة مدينة" أكبر برنامج إنصات في تاريخ الأحزاب بالمغرب.. و"الأحرار" أدى "واجبا مهما"    البطولة الاحترافية.. نهضة الزمامرة يسقط مولودية وجدة    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام سريع وادي زم    المغرب في آخر 24 ساعة.. 2444 إصابة بوباء "كورونا" من أصل "23953 اختبارا" و1441 حالة شفاء و28 وفاة | الحالات الحرجة: 369    مؤجل الدورة 22 : الرجاء البيضاوي سريع وادي زم: فرصة العمر    الوكيل العام بورزازت يدخل على خط جريمة طفلة زاكورة.    بعد جرائم طنجة وزاكورة .. الحكومة تتحرك أخيرا لسن قوانين لحماية الأطفال من الإعتداءات الجنسية !    حصيلة وفيات فيروس كورونا ترتفع و تصل 2069 حالة، و حالات التعافي في تحسن متزايد.    كوفيد 19… إصابات جديدة بتطوان    (كوفيد-19).. 2444 إصابة جديدة و1441 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    سواريز يقود أتلتيكو مدريد لهزم غرناطة بسداسية    مواطن يتعرض للتهديد بالسلاح الأبيض من طرف عنصر أمني بضواحي طنجة    طنجة : تواصل عمليات المراقبة المؤطرة لعمل المحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية    القناة الأولى المغربية في موسمها الجديد    هوفنهايم يلحق الخسارة الاولى ببايرن ميونيخ منذ نحو 10 أشهر    لويس سواريز يصنع "هدفًا" ويُسجل "ثنائية" في مباراته الأولى مع أتليتكو مدريد    الإغلاق الجزئي لأحياء شعبية بسبب كورونا يدفع سكان مدريد للاحتجاج    عدد المصابين بكورونا في المغرب يرتفع ب2444 إصابة جديدة    لأول مرة.. عمل فني يجمع بين ريدوان وأحلام    من قلب ميامي الأمريكية.. عودة قوية ل Eazy-D    سيدي بنور.. أعضاء المجلس الجماعي يرفضون ترحيل السوق الأسبوعي ويصفونه بالقرار "الفوقي" و"التعسفي"    نبيل بنعبد الله: الواقع الجديد يفرض التوجه نحو بلورة نظام للحماية الاجتماعية الشاملة    كوفيد19 .. مستجدات الحالة الوبائية بالقارة السمراء    ترامب يختار إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا    الأمم المتحدة تحذر البوليساريو ومصدر عسكري: لم نسمح بتغيير الوضع القائم بالكركرات    "أطلنطا" و"سند" تندمجان في شركة واحدة تحمل اسم "أطلنطا سند للتأمين"    وزارة السياحة تُعين مندوبا إقليميا جديدا في الحسيمة    كيف أصبح الذهب الملاذ الآمن في زمن الجائحة واكتنزته أمهاتنا لوقت الشدة    "الأساتذة المتعاقدون" يعودون للاحتجاج شهر أكتوبر المقبل    سفير أرمينيا بالمغرب يتهم تركيا بدعم أذربيجان و شن حرب على بلاده !    السيسي معلقاً على مظاهرات تطالب برحيله: شكراً للمصريين، ونحن لا نعمل ضد ربنا    الملك يهنىء رئيس جمهورية تركمانستان بالعيد الوطني لبلاده    دراسة حديثة : فيتامين D يُقلل وفيات و أعراض فيروس كورونا الفتاك بنسبة كبيرة    كوسوفو – نحو الإستقلال الحقيقي    تحديد القاسم الانتخابي يشعل خلافات حادة داخل "البام"    "ستيفاني وليامز" تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    المغربية ريم فتحي تثير ضجة واسعة ب"المايو" -صورة    تصدر من طنجة.. وزارة الثقافة تمتنع عن دعم مجلة "الزقاق" المهتمة بتاريخ المغرب والأندلس    طقس الأحد : سماء صافية بمعظم مناطق المملكة    نزيلة بسجن أيت ملول تناقش رسالة جامعية في القانون الخاص داخل أسوارالسجن.    واشنطن تقيّد صادرات أكبر شركة رقائق صينية    "الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية    الإصابة تبعد مهاجم مانشستر سيتي جيزوس لمدة شهر على الأقل    "نارسا" تدعو مرتفقي مركز تسجيل السيارات إلى حجز مواعيد جديدة ابتداء من الثلاثاء 29 شتنبر    رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يطالب بوضع حد لاستفادة الجماعات المحلية من الضرائب داخل الموانئ    المركز المالي للدارالبيضاء يتسيد إفريقيا والشرق الأوسط في التصنيف العالمي    عقدان عليها: ما الذي تبقى من الانتفاضة الفلسطينية الثانية؟    الدار البيضاء.. رصاص الأمن يصيب جانحا عرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد خطير    "الإقصاء" يدفع "أطباء الخاص" إلى رفض الشراكة مع القطاع العام    انتقادات لفنانين استعين بهم للترويج السياحي لجهة فاس مكناس بسبب عدم التزامهم بالإجراءات جراءات الوقائية    الكتاني: في-روس كوف-يد 19 فضح الوضع الاجتماعي بالمغرب والمقاولات تتجه نحو الافلاس    "حكايات شهرزاد" يرافق شابات في الحوز وتادلة    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خنفري يكتب…حرب المواقع في الشرق الاوسط
نشر في فبراير يوم 07 - 08 - 2020

يكون العمل متقنا عندما يكون فن الدبلوماسية السرية و التي تعد بمثابة سباق للمسافات الطويلة من أجل تحقيق أهداف إستراتيجية و إنتصارات مهمة، و هذا ما يقع في المشهد السياسي العالمي عامة و الشرق الأوسط خاصة مركز النزاع مرحليا.
لذلك نجد أن معظم التحليلات والنظريات في العلاقات السياسية الدولية تركز كلها على النمط الصراعي منها انطلاقاً من دوافع ومحددات مثل القوة والنفوذ و الحنكة ثم المصلحة حيث من الملاحظ أن:
الضربة الإستباقية الأولى و قبلها ضربات نفذتها إسرائيل على الحدود اللبنانية و التي إستهدفت مقاتلين من حزب الله
"أربعة أفراد حاولوا زرع ألغام على الحدود بمنطقة مزارع شبعا قبل أيام" إلى جانب مقتل متعاون مع حزب الله في منزله ببلدة الحراك بسوريا أربكت الأجواء الهادئة بالمنطقة
و هذا ربما ما جعل حزب الله يحاول الرفع من معنويات مقاتليه و حفظ ماء الوجه، و كذا ليبين على أنه يمتلك زمام المبادرة في التصعيد و الظهور مجددا في المشهد حضور بعد غياب منذ 2006.
لكن مع تسارع الأحداث دوت ضربة و بالضبط في موقع إستراتيجي بمرفأ العاصمة بيروت الإعلام الرسمي يقول أنه إنفجار لمستودع مفرقعات، لكن قوة الإنفجار تقول عكس ذلك و خصوصا مع حضور و إنتشار قوات كبيرة من حزب الله في مكان العملية كل هذا تزامن مع صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، أي يوم الجمعة المقبل، والتي يعتبر فيها حزب الله المتهم رقم واحد إذ لا بد من الإشارة و كما هو معلوم أن الولاء لحزب الله دائم الحضور لدولة إيران في إطار التحالفات الإستراتيجية هي معطيات متداخلة، و هذا ما يعكس الصراع مع الدولة اللبنانية إذ يمكن الحديث عن دولة من داخل دولة، و هو ما يفسر تصريح اللحظة حيث أكد مصدر مقرّب من "حزب الله" أنه "لا صحة لكل ما يتمّ تداوله عن ضربة اسرائيلية استهدفت أسلحة تابعة للحزب في مرفأ بيروت".
تجدر الإشارة و لصدفة القدر و يا لها من صدفة أن نزار نجاريان رئيس حزب كتائب لبنان كان ضحية الإنفجار فلقد كان متواجدا بمركز حزب كتائب لبنان القريب من مكان الإنفجار بمرفأ بيروت، إذ يعرف بمواقفه المعارضة في الحراك الذي قاده الشعب اللبناني ضد حكومة السنيورة التي يشكل حزب الله أكثر الأحزاب تمثيلية فيها.
حيث نادى بانتخابات سابقة لأوانها وحجب الثقة من الحكومة منذ إستفحال الأزمة الاقتصادية وتراجع سعر الليرة اللبنانية إلى أقصى مستوياته.
نزار نجاريان تعرض لهجوم لاذع من طرف الكتلة الشيعية في مجلس النواب اللبناني في يناير الماضي وكفرته ليتلقى سيلا من الدعم من الطبقة السياسية اللبنانية والمنظمات الحقوقية الدولية، هذا ما خلفه الإنفجار بالإضافة إلى عدد من الضحايا الأبرياء و الدمار.
بالعودة لمعرض حديثنا عن بلد الأرز لبنان ربما طغى عليها
في مرحلة من المراحل الحرب الأهلية الطائفية إن صح التعبير التي عرفتها سنوات أواسط السبعينيات و بداية التسعينيات و كانت السبب في الشتات و كذا الإنقسامات في صفوف المقاومة في مراحل معينة من التاريخ أدت إلى إضعاف صفوف الصفوف، إلى جانب هذا كله التصفيات الجسدية لخيرة المفكرين و الكتاب البارزين اللبناننين و التي أنيط الدور فيها لميليشيات معروفة ساهمت في عدت إغتيالات و عمليات إرهابية و لها حصة الأسد في عمليات التفجيرات، هي فنون الدبلوماسية السرية و ما نتج عنها.
فهل تدفع لبنان خاصة و الشرق الأوسط بشكل عام ثمن الصراع الأمريكي الإسرائيلي الإيراني… حرب بالوكالة في أفق ظهور قوى عظمى على أرض الميدان؟
هذا و قد تم الإعلان على لسان رئيس الحكومة اللبنانية أن بيروت منطقة منكوبة في الأخير يمكن القول أن لبنان رهينة صراعات إقليمية إن لم نقل دولية
قلوبنا مع لبنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.