مراسلة نقابية مسربة تخلق جدلا بين النقابات بجهة بني ملال خنيفرة حصلت عليها جريدة "العمق"    غالي: الCNDH رصد تعرض المعتقلين لكدمات ونفى وجود التعذيب “وكأن التعذيب هو تشد المعتقل وتعلقو”!    تجاهل أمزازي رفع سن "مباريات التعاقد" إلى 50 سنة يُغضب العثماني    جماهير حسنية أكادير تطالب المسؤولين بالتدخل لخفض ثمن تذكرة الطائرة..وإدارة النادي توفر لهم 50 حافلة لتقلهم صوب وجدة    رئيس السنغال يتسلم بطنجة الجائزة الكبرى ميدايز 2019    نشطاء يتداولون صورا تجسد نهاية الخلاف بين السيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة ومراقب شركة طرامواي الرباط    لجنة مختلطة تباشر التحقيق في تسمم تلاميذ بإحدى أشهر مؤسسات التعليم الخصوصي بسلا    باحثة في الأنثروبولوجيا تدعو لإعادة تأهيل “مخازن الحبوب” وتحذر من اختفاء “التراث المعماري” بجنوب المغرب    1500 درهم لحضور حفل الشاب خالد في المغرب    بسبب "التلاعب" في تكلفة الدواء.. وزير الصحة يلغي صفقة مشبوهة    ترامب يعترف بجانين آنيز رئيسة انتقالية لبوليفيا    فدرالية اليسار الديمقراطي تَصف مشروع قانون المالية ب”التجسيد لاستمرار الاختيارات النيولبرالية المتوحشة”    الكاف يوحد نظام نهائي كأس الكونفدرالية ودوري الأبطال    أشحشاح يكتب.. دروس وعبر الإنتخابات الإسبانية    المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تقدم 25 تعديلا جوهريا بشأن مشروع قانون المالية لسنة 2020    بعد اقتراض الحكومة.. البنك الدولي يراقب 100 جماعة ترابية    البرلمان يبعد أموال الدولة عن الحجز..وبنشعبون يجتاز اختبار “المادة 9”    يوم دراسي بطنجة المتوسط لمناقشة التكنولوجيات الحديثة في مجال صناعة السيارات البيئية    مهنيو القطاع بسوس يتدارسون تأمين “نقل وتوزيع الدواجن”    تنطلق فعالياته يومه الخميس … المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بجهة الدارالبيضاء    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكشف النقاب عن القائمة الرسمية للأفلام    قتيلان وعشرات الإصابات بين المتظاهرين العراقيين في بغداد    فيسبوك تحذف 3.2 مليارات حساب مزيف وملايين المنشورات    جنايات مراكش تشرع في محاكمة المدير السابق للوكالة الحضرية المتهم بالرشوة والابتزاز    فلاشات اقتصادية    المغرب يكلف 4 بنوك دولية ببيع سندات سيادية قد تفوق مليار دولار : في ظل تفاقم الدين الخارجي الذي وصل إلى 35.2 مليار دولار    المغرب يسعى لاستقطاب مزيد من الاستثمارات الأفريقية خلال منتدى جوهانسبورغ    الجواهري.. الرقمنة تطرح تحديات معقدة و"غير مسبوقة"    «مائة عام من العزلة» في كازابلانكا    بينهم عائلة كاملة.. 34 شهيدا حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    الهاكا تمنح الترخيص لإذاعة موسيقية جديدة    الأولى منذ ربع قرن.. قمة لرؤساء “اتحاد المغرب العربي” في فبراير ب”أديس بابا”    القطار الذي سيغير المغرب، قطار التوازن الترابي    احتضنتها مكناس وتوج بها نادي بيروت اللبناني    سيطرة إثيوبية – كينية على نصف ماراطون تامسنا    طقس الخميس.. بارد في المرتفعات مع ثلوج في الأطلسين الكبير والمتوسط    السعودية والإمارات والبحرين يقررون المشاركة في "خليجي 24" بقطر    القيدوم أحمد فرس يتعرض لحادثة سير بالمحمدية    محسن متولي يعود لتداريب الرجاء    مراكش عاصمة الثقافة الافريقية تحتضن المهرجان العالمي للفلكلور    هشام التلمودي يكشف حقيقة خلافه مع لمجرد    الوينرز تهاجم رئيس الجامعة    نجوم الغناء والتمثيل يجتمعون بالنسخة الثالثة « للبزار إكسبو »    القضاء الأميركي يرفض طلب طعن تقدم به ترامب    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    جوزيه غوميز مدربا جديدا لماريتيمو البرتغالي    لماذا يجبر المسافرون على فتح ستائر نوافذ الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟    قصف قطاع غزة.. التقدم والاشتراكية يدين ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل    "أميرة البيئة" تسلم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام"    نقطة نظام.. استهداف المعارضين    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة الوعي ومحنة الذات


أسئلة مستمرة
إن محور كيف السبيل إلى إعادة تركيب الوعي الوطني لتأهيل الذات وامتلاك حقائق العصر ومتغيراته، يشيد أفقا للأسئلة من مستويات كثيرة تتصل، أساسا، بالمسألة الثقافية، حيث أن كل مرحلة تاريخية يُطرح فيها السؤال بصيغة (كيف السبيل)، إنما تؤشر على التطورات المتسارعة في الأحداث والمفاهيم، والمؤثرة على المبادئ والقيم ،كما لو أن المغرب (أو العالم العربي) لو جاز التشبيه هو مثل قطار متوقف في مكانه منذ زمن وتمر عن يمينه وعن شِماله قطارات ذهابا وإيابا كل حين، حتى ليعتقد ركاب القطار الأول أن قطارهم هو الذي يسير ويتحرك!
كيف السبيل لمعرفة أن عجزنا هو نتيجة هذا التوقف الطويل عن أي تقدم أو تنمية؟ هل لكون مساحة الانتظار في نفوسنا بهذه الشساعة الممتدة لقرن كامل انشغلنا فيه عن "رسم مصيرنا" وبناء المجتمع؟
نحن لا نمتلك المعرفة والتقنية، وهما حقائق العصر والسبيل للتأهيل وتركيب الوعي الوطني. نحن فقط نستهلك وفي حاجة إلى صراع ملحمي طويل للتحرك والانتقال إلى فعل إنتاج المعرفة.
إننا أمام أوعاء، حتى الآن، فاقدة لما هو مشترك، الوعي الشعبي المنشغل بما هو يومي وأحيانا بما هو موجه، ثم وعي النخبة بطموحاته وأسمائه المتعددة، ثم وعي السلطة الحريصة على تأهيل مكانتها الأمنية، وأيضا وعي الآخر/ الآخرين بنا.
هل يمكن أن نفكر في المسألة جيدا لنجد قاعدة مشتركة لكافة الأوعاء حتى يسهل بلوغ تأهيل الذات.
من غير شك، أن إرسال بعثات طلابية من المغرب في مختلف التخصصات العلمية والمهنية والعسكرية إلى أوربا في نهاية القرن التاسع عشر (على غرار مصر في عهد محمد علي واليابان أيضا) ،كان لحظة تشكل وعي قوي سيعرف انتكاسة وإجهاضا مؤلمين، يعقبه استعمار المغرب وتخلف وقهر، رغم أن العديد من المثقفين في تلك الفترة (من فقهاء ومؤرخين ورحالة) كان هاجسهم السؤال ،نفسه، دون أن يجدوا آذانا صاغية من السلطات الحاكمة لحظتها.
ولن يستعيد هذا الوعي وعيه وقاعدته المشتركة بين العامة والنخبة المثقفة من السياسيين، وأيضا خصوصيته المدثرة بمسحات ثورية واجتهادات مشرقة إلا بعد الاستقلال في فكر المهدي بن بركة وبعض الأطروحات المتفرقة عند بعض الزعماء السياسيين الوطنيين أو بعض رجالات المقاومة أو بعض المناضلين الشباب المتشبعين بالحلم المغربي ... ومرة أخرى يجهض هذا الوعي ليفسح المجال منذ 1965 (سنة اغتيال المهدي بن بركة المثقف والمفكر السياسي) لأزمة الوعي وتأهيل الذات إلى مواجهات دامية عن كيفية منع اغتصاب وقتل الوعي وتحصين الذات من محاولات التدجين القوية بكل الأساليب.
معوقات مستديمة
سأعيد النظر في نفس السؤال، استكمالا، من وجهة نظر سوسيوثقافية، بالمرونة التي تجعل الحديث عن حالة المغرب هو حديث عن حالات عربية مشابهة.
فمسألة امتلاك الوعي وتأهيل الذات والمؤسسات هو سؤال ثقافي بامتياز، متصل بالفكر والحضارة والتثاقف والتفاعل والحوار، هو سؤال الإمعان في ما هو كائن من معطيات والمساءلة الجذرية لها.
مما يدعونا، من خلال قراءة التاريخ والخطابات، لفهم أن وعينا متأزم وأننا في محنة، وهي مسألة لا تحتاج إلى تشخيص دقيق لوضوحها وتكاثر المؤشرات عليها، لكن الأهم حاليا في اعتقادي هو تجاوز الأجوبة المغلوطة أو الأسئلة التي تقود إليها، فالوعي الزائف (عن عمد أو بفعل ترتيبات خارجة عنه) لا يملك سوى أدوات زائفة ولا ينتج غير صراع زائف ولا يستطيع تشييد معرفة حقيقية.
وسأتحدث عن معوقين، من شتى المعوقات، يجهضان أي تقدم أو تطور:
أولا:الوضع الاجتماعي الوطني الموسوم بالخوف والشك وفقدان الأمل. فقد ساد اقتصاد انتهاز الفرص على يد محترفين استأسدوا بالسياسي السلطوي، وكانوا سببا في ما يعيشه وضعنا الاجتماعي والاقتصادي من اهتزاز، مخلفا ملايين من المعطلين، وأيضا من اليد العاملة المهددة بالعطالة، وملايين الأدمغة المهاجرة .
وأمام العولمة وحقائق العصر ومتغيراته، يزداد الوضع تأزما وبالتالي تضيق فرض أي تأهيل حقيقي مادام الرأسمال الحقيقي لأي تقدم هو الإنسان ... هذا الأخير الذي صار يشعر في وطنه بأنه أبخس شيء في نظر المسؤولين، فهو إما أجير بشروط عمل قاهرة ومهدد بالطرد أو التفويت؛ وإما معطل مرفوض ومدفوع للانتحار عبر البحر أو وسائل أخرى.
هذا الواقع يزداد تأزما بسياسة سياسوية تنتج كل ما هو عكس طموحات الشعب، فالنظم التعليمية تثبت فسادها، وسير الحياة بالمؤسسات الجماعية والنيابية والسياسية والمالية احتضار دائم وفضاء لتفريخ حكايات النهب والعبث بالمصالح الوطنية.
هناك شيء مشترك شديد التخفي في كل ما هو وقع ويقع، وما نحن فيه الآن؟ وقد نفهمه لو أكدنا على البحث فيه، وقد لا نفهمه إلا بعد عقود طويلة ... لو وضعنا أيدينا على هذا المشترك في حالتنا ومحيطنا، في ما يجعل خطاباتنا تسقط في الوهم والطوباوي ... آنذاك سنجد فهما صحيحا لداء عطبنا القديم.
ثانيا:يتحقق التقدم الاجتماعي والفكري والبناء الحضاري في سياق اتساع رقعة الحرير والتحرر والديمقراطية وسط المجتمع، كما تتطور العلاقات الإنسانية وتنمو المشاعر الحقيقية والمتينة إذ كان التواصل داخل المجتمع متحققا بشكل سوي وواضح، تواصل مبني على الحرية والتعبير داخل منظومة القيم.
وإذا كان عبد الله العروي يقول بأن "أيسر مدخل إلى روح أي مجتمع هو مجموع شعارات ذلك المجتمع" ، فإن الأمر بالنسبة للمغرب مفارق، كون السلطات الحكومية كانت ومازالت سباقة للمصادقة على كافة المعاهدات والمواثيق الدولية الخاصة بمجال الحرية وحقوق الإنسان، بل إنها اجتهدت اجتهادا ينبئ عن فطنة زائدة وضمنت فصولا ومباحث في القوانين وغيرها مما أتاح للإعلام السمعي البصري وجزء كبير من المكتوب الذي يتحكمون فيه أن يرفع شعارات باذخة تتغنى بحرية التعبير والديمقراطية، وهي لا تعكس بالتأكيد الروح الحية للمجتمع ؛ هذه الروح التي يمثلها المواطنون البسطاء في سائر أيامهم كما يدركها المثقفون والمفكرون بشكل تفصيلي.
وقد كان للمثقفين دور طلائعي تنويري ضد كل الأشكال المتأخرة، فتعرضوا لكل أنواع التضييق ماداموا يدعون للحداثة والتقدم ونبذ التخلف والقهر والاستبداد، غير أن البرنامج السياسي للسلطة السياسية بالمغرب اشتغلت لسنوات على هذا الملف لتتوجه بعمليات احتواء لعدد من المثقفين والمفكرين وإدماجهم في مؤسسات حكومية أو قريبة منها، كما تم تدجين عدد من الجمعيات الثقافية التي كانت خلايا فاعلة للنقاش والحوار الديمقراطي فحوَّلتها إلى بوتيكات مفتوحة على " الإدماج بالتناوب"، والاستفادة من المنح والأسفار والهبات، وهو نفس الأمر، وبشكل أعنف، كان مع العديد من الأحزاب السياسية ...
ما وقع في المغرب منذ نهاية التسعينات في اعتقادي وتحليلي الشخصي كان نكسة أخرى مغلفة في أطنان من الشعارات الزائفة والتحليلات التوجيهية الخاطئة ... وهي تشبه (صفحة أخرى من نفس الكناش) ما وقع في نهاية القرن 19 وفي بداية القرن 20 وأيضا في 1965.
إن وعي السلطة السياسية بالبلاد بالمسألة الثقافية كان عبر تحجيم دور الفكر والمفكرين واستبدال مفهوم الثقافة، وجعلها بالتالي لا تقوم بأي دور في ترسيخ قيم الصراع والمبادئ النبيلة أو في تأجيج وإنضاج الصراع الفكري والاجتماعي وتأثيرها على المسار السياسي.
هكذا، ومنذ المرحلة الأخيرة ، وتزامنا مع برنامج العولمة والثورة في عالم الاتصالات، انطلق بشكل مباشر وسريع برنامج فتح باب التوبة لعدد من المثقفين الذين أصبحوا طامحين في الاندماج الكلي وممارسة ثقافية نظيفة وحداثية ومتطلعة إلى المستقبل !!!مثلما انطلق برنامج، عمل على تنفيذه الإعلام السمعي البصري، وذلك بتشجيع ثقافة الاستهلاك، ثقافة المسابقات والجوائز والأغاني والنجوم والموضة والرقص في أسوأ الصور.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.