قضاة المغرب يصوتون لاختيار ممثليهم بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية    سياسي كونغولي: لهذا أخطأ الاتحاد الإفريقي بقبول عضوية كيان "البوليساريو" الذي يفتقد لمقومات الدولة    الملك محمد السادس يوجه رسالة لرئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني، وهذا أبرز ما ورد فيها:    منها فرنسا والولايات المتحدة.. أردوغان يأمر بطرد سفراء 10 دول غربية    الجزائر: إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية "قرار سيادي"    فضيحة مدوية.. كاتب بريطاني ينتقد تدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية    دوري أبطال أفريقيا/ الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على ضيفه أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    الماص يحقق انتصاره الثالث على التوالي في البطولة ب"ثلاثية نظيفة" في مرمى الدفاع الجديدي    الاستعمال العلاجي والصناعي للقنب الهندي يتيح إمكانيات مهمة لتعزيز دينامية الاقتصاد المغربي    المصالح الأمنية توضح حقيقة تعنيف نادل مقهى بسبب "جواز التلقيح"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد..    أمن طنجة يطيح ببارون مخدرات دولي مشهور بهربه من سجون أوروبية وإنزال أمني لمراقبته في المصحة بعد تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    هذه هي العقوبة التي تنتظر غير الحاملين لجواز التلقيح    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    كارفاخال في قائمة ريال مدريد وهازارد يصل لأول مرة إلى مباراة "الكلاسيكو" بدون إصابة!    بنكيران: تحديد أجل سنة لعقد المؤتمر الوطني "للبيجيدي" تضييق على أمانة الحزب الجديدة    فوز كبير لواتفورد واسيست لماسينا    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    جدل جواز التلقيح..ماء العينين: مؤسسة البرلمان تتعرض لامتهان غير مسبوق    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 424 إصابة بفيروس كورونا و6 وفيات جديدة    الدراع النقابي للعدالة والتنمية: جواز التلقيح تغطية على زيادات الأسعار    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    مركزيات نقابية تحذر من استغلال جواز التلقيح لضرب حقوق الطبقة العاملة    تحدى الإعاقة وبُعد المسافة.. مواطن جزائري يحقق حلمه بلقاء عناصر الجيش الملكي المغربي    العثور على جثة مرشح للهجرة السرية بساحل مدينة الحسيمة    بعد التدريبات البحرية.. الجيش المغربي يجري أول مناورات مع الجيش الباكستاني لمكافحة الإرهاب    بطولة إنكلترا: تشلسي يعزز صدارته بسباعية نظيفة في مرمى نوريتش    بحضور بدر هاري .. نزال ناري يجمع ريكو وجمال بن الصديق    غواصان يكتشفان كنزا أثريا قرب السواحل الإسبانية    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    كان مفتشا لسلاح الاشارة..الجنرال مصطفى زرياب في ذمة الله    حسنية أكادير يوسفية برشيد: هل يأتي على الأخضر واليابس؟    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    "لعبة الحبار" …دعوات بعدم مشاهدة أشهر مسلسل عالمي    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    فيديو.. اعتداء همجي على ممرضة بجناح كوفيد 19 بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة والأطر الطبية تشل مرافقه احتجاجا    مبادرة الحكم الذاتي تبقى بالنسبة لغواتيمالا الأساس "ذي المصداقية" لحل "متفاوض بشأنه" لقضية الصحراء المغربية    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    مهني يكشف أسباب ارتفاع أسعار المحروقات بالمغرب    الطاهر الدامي:هذه الرؤى الشاملة وتصورات هيئة المحاسبين العموميين لإصلاح النظام الضريبي    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    قوافل طبية متنقلة عوض الاحتشاد في مؤسسات تعليمية محدودة    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    عائلة المصورة التي قتلها الممثل الأمريكي أليك بالدوين تطالب بأجوبة    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    فضائح المقررات الدراسية متواصلة.. نص مدرسي يستهدف فريضة الصلاة ويربط بينها وبين تخريب حديقة عمومية    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السفير عمر هلال: طريق الكركرات انتهت وتمت عملية التطهير والبناء بتشاور مع موريتانيا وتنسيق اممي وابلغنا روس ان الوضع الحالي بالمغرب غير مناسب لزيارته بسبب الانتخابات
نشر في كود يوم 10 - 09 - 2016

أجرى الحديث : فؤاد عارف نيويورك وكالة المغرب العربي للانباء //////
سؤال : هل أنتم راضون عن المشاورات التي عقدها مجلس الأمن بعد ظهر يوم الجمعة حول قضية الصحراء المغربية؟
جواب السفير هلال: نعم، نحن راضون عن سير هذا الاجتماع لعدة أسباب :
لقد انتهى الاجتماع من دون أي نتيجة تذكر، على الرغم من الإصرار الذي صدر عن بعض الحلفاء التقليديين لخصومنا بالمجلس؛
ورفض المجلس بالكامل طلب "البوليساريو"، الذي دافع عنه أنصاره، وقف بناء طريق الكركرات.
ويأتي فشل "البوليساريو" وحلفائه بعد مرور 15 يوما على الصفعة التي تلقتها خلال مشاورات 28 غشت المنصرم، وبعد مرور 48 ساعة على رفض أعضاء حركة عدم الانحياز محاولة دعوتها كضيف خلال القمة التي ستعقد الأسبوع المقبل في فنزويلا.
وأدان عدد كبير من أعضاء المجلس انتهاك الاتفاق العسكري رقم 1 من قبل "البوليساريو"، وتهديداتها باستئناف الأعمال العدائية بسبب بناء الطريق.
كما رفض المجلس محاولات بعض الأطراف إحداث خلط بين العملية السياسية والأزمة بالكركرات.
سؤال: هل كان موقف المغرب مفهوما بشكل جيدا من قبل أعضاء المجلس ؟
جواب السفير هلال: طبعا. لأن هذه البعثة الدائمة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون اتخذت، قبل هذا الاجتماع، إجراءات سريعة ومكثفة لشرح حيثيات قرار المغرب تطهير منطقة الكركرات، وتبليط الطريق الرابطة بين الأقاليم الجنوبية للمملكة وموريتانيا من أجل تأمين التنقل السلس للأشخاص والبضائع.
وينبغي التأكيد على أن المغرب يحافظ على اتصال دائم ومنتظم مع أعضاء مجلس الأمن، سواء على مستوى تمثيلياتهم في نيويورك والرباط أو لدى عواصمهم على التوالي.
كما هو الحال خلال مشاورات ال26 غشت الماضي حول القضية الوطنية، فقد انتبه أعضاء المجلس إلى حججنا، التي أكدوها خلال الاجتماع، رغم استياء أعداء وحدتنا الترابية .
سؤال: كيف كان رد فعل أعضاء المجلس إزاء تهديدات الحركة الانفصالية باللجوء إلى الحرب؟
جواب السفير هلال: أريد أن أؤكد أولا أن الأمانة اعترفت بأن "البوليساريو" انتهكت بشكل صارخ الاتفاق العسكري لوقف إطلاق النار، بإرسالها إلى منطقة الكركرات عربات محملة بأسلحة حرب ضخمة، ودعتها بقوة إلى سحب قواتها.
من جانبهم، دعا أعضاء المجلس بالإجماع إلى احترام الاتفاق العسكري رقم 1، وإلى وقف التصعيد وضبط النفس. وهذه الرسالة كانت موجهة بشكل حصري "للبوليساريو"، التي هددت بالقيام بعمليات عسكرية لوقف بناء الطريق .
ومن جانبه، لم يهدد المغرب في أي وقت من الأوقات باستخدام القوة، على الرغم من أنه يتوفر عليها. وقواتنا المسلحة الملكية الباسلة مستعدة لمواجهة أي عدوان. وبالموازاة مع هذا، جدد المغرب التأكيد لمسؤولي الأمم المتحدة على التزامه باحترام وقف إطلاق النار والاتفاق العسكري رقم 1. كما أوضح المغرب للأمانة العامة للأمم المتحدة ولأعضاء المجلس أن الأشغال التي يقوم به بالكركرات لها طابع مدني صرف ومحدود في الوقت والزمن، حتى انتهاء بناء الطريق. وهذا الهدف ذو طابع أمني من الناحية الاستراتيجية، والمغرب عازم بكل قوة على تحقيقه.
سؤال: لماذا يصر المغرب على إنهاء بناء هذه الطريق؟
جواب السفير هلال: أولا وقبل كل شيء، فالأمر يتعلق بمقطع صغير يمتد لثلاثة كيلومترات ونصف كانت مجالا لانعدام القانون، وحيث تنشط عمليات تهريب الأسلحة الخفيفة، والبشر والمخدرات والسيارات. ومن هنا يأتي اسم "قندهار" الذي يطلق عليها. لذلك، فإن تطهيرها أصبح أمرا ضروريا لأسباب أمنية محضة .
كما أن ثلثي أشغال المرحلة الثانية من هذه العملية، التي تروم تعبيد وتبليط هذه الطريق انتهت. وقد تمت عملية التطهير والبناء بتشاور مع السلطات الموريتانية وبتنسيق مع بعثة المينورسو. علاوة على أن هذه العملية لا يمنعها أي مقتضى من مقتضيات الاتفاق العسكري رقم 1 . وهذا الأمر يتطلب إشعارا بسيطا، وهو ما قام به المغرب بعد 24 ساعة من انطلاق الأشغال. وسيواصل المغرب تعاونه المثمر والموثوق به مع بعثة المينورسو لتجاوز هذه الأزمة .
وتجدر الإشارة هنا إلى أن تفكيك شبكة دولية للاتجار في المخدرات، تتألف من أربعة عناصر من "البوليساريو"، الخميس الماضي، يعزز الأسباب التي تحكمت في عملية تطهير وبناء هذه الطريق. وأكدت التحقيقات التي أجرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بالأدلة والاعترافات، الروابط المباشرة والواضحة بين هذه الشبكة المتاجرة في المخدرات وتلك التي تنشط بالمنطقة من جهة، وبين الجماعات الإرهابية التي تنشط شمال مالي من جهة أخرى. كما كشفت تورط كبار المسؤولين في "البوليساريو" في عمليات الاتجار في المخدرات هاته.
وقد أخبرت شخصيا الأمين العام للأمم المتحدة بهذه العناصر الخطيرة التي كشف عنها التحقيق، والتي تعزز تحذيرات المغرب منذ عدة سنوات .
سؤال: لماذا تدخل المبعوث الشخصي كريستوفر روس خلال هذا اللقاء، في الوقت الذي كان يناقش فيه المجلس قضية الكركرات ؟
جواب السفير هلال: إنه سؤال مهم. مثلكم، فقد وجه العديد من أعضاء المجلس نفس السؤال. بالنظر إلى عدم إيلاء اهتمام من قبل أعضاء مجلس للعملية السياسية خلال مشاورات اليوم. وفي هذا الصدد، أعرب المغرب للمجلس عن مخاوفه من الخلط بين العملية السياسية، التي أطلقها المغرب من خلال تقديم مبادرة الحكم الذاتي، وانتهاك وقف إطلاق النار من قبل "البوليساريو"، وتهديداتها للسلم والأمن الإقليميين.
لا ينبغي أن يتم توظيف وقف إطلاق النار، الذي يمثل قصة نجاح بعثة (المينورسو) على مدى ربع قرن، ولا أن يصبح ضحية التعثر الذي تعاني منه العملية السياسية .
سؤال: هل فعلا طلب المبعوث الشخصي إجراء جولة بالمنطقة ؟
جواب السفير هلال: نعم بالتأكيد، لقد أخبر المغرب بذلك. وكان ردنا للسيد روس واضحا. الوضع الحالي غير مناسب لمثل هذه الزيارة. فالمغرب في عز الحملة الانتخابية للاستحقاقات التشريعية، وسوف سيتم بعد ذلك تشكيل حكومة جديدة. وكان سلفه بيتر فان والسوم قد امتنع، طوعا، عن زيارة المنطقة خلال الانتخابات التشريعية التي جرت سنة 2007. وهذه الأسباب المشروعة تفهمها جيدا أعضاء مجلس الأمن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.