الصحراء المغربية: الأمين العام للأمم المتحدة يفضح مجددا انتهاكات وأكاذيب الجزائر و"البوليساريو"    الحكومة ترصد أزيد من 87 مليار درهم لنفقات الاستثمار..هذه أبرز مؤشرات ميزانية الدولة لسنة 2022    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    مندوبية التخطيط: الأسر المغربية غير قادرة على ادخار الأموال    رونالدو يوجه رسالة للجمهور    الاختبارات الكتابية لمباريات الشرطة.. الدخول ممنع بدون جواز التلقيح    المنعشون ‬العقاريون ‬مهددون ‬بالإفلاس ‬ومطالب ‬بتدخل ‬الحكومة ‬الجديدة ‬لتصحيح ‬الوضع ‬    بالفيديو.. إريك زمور يوجه بندقية في وجه عدد من الصحفيين    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    الصحراء المغربية.. كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم    المغرب يطيح بالجزائر في تصنيف ال"فيفا" ويصبح ثالث أفضل منتخب في إفريقيا    رينالد بيدروس: "مواجهة إسبانيا هي فرصة لتحديد مستوانا"    قطر تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه    وجدة .. افتتاح فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    لتصوير الجزء الخامس من إنديانا جونز.. هاريسون فورد يحل بمدينة فاس    صالح العَبْدي الآسَفي.. صحفي وسياسي طواه النّسيان    قناة "العربية" تصدم "البوليساريو" والعسكر الجزائري..    مأزق الأمازيغية    البركاوي الضحية الثانية لمنتخب الرديف!    ما حقيقة إعفاء وزيرة الصحة الرميلي؟    هزة أرضية قرب سواحل الحسيمة    ترامب يطلق منصة "الحقيقة" لمواجهة "استبداد" فيسبوك وتويتر    ارتفاع أسعار النفط لتواصل مكاسب حققتها في تداولات سابقة    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    شكراً من القلب    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    زوجة أنس الباز تعلن خبرا سارا لمتابعيها -صورة    آيت الطالب يبشر أصحاب الجرعة الأولى ومن لا يستطيعون أخذ التلقيح    منار السليمي: فرض جواز التلقيح في حاجة إلى مراحل انتقالية..    مجددا.. المغرب يعلق رحلاته الجوية مع عدد من الدول الأوربية.. والسبب    توقعات الطقس اليوم الخميس.. ما بين 8 و40 درجة في هذه المناطق    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    أحد مكتشفي لقاح كوفيد: حياتنا تعتمد على زيادة تمويل البحث العلمي لمواجهة التحديات    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    3 مزايا جديدة قادمة إلى واتساب.. عليك معرفتها    125 مليار درهم لإنعاش الاقتصاد الوطني والتشغيل    المغرب في المركز ال 11 عربيا في مؤشر المرأة والسلام والأمن    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    87,5% من الأسر المغربية: جيوبنا اكتوت بارتفاع الأسعار خلال 12 شهرا الأخيرة    يتزعمها طبيب بفاس.. الشروع في محاكمة شبكة الإجهاض    بسبب "الفصل التعسفي وأساليب الترهيب".. نقابة مغربية تلوح باللجوء إلى منظمة العمل الدولية ضد مؤسسة التعاون الألماني    وزير الصحة البريطاني يحذر من إمكانية تسجيل 100 ألف إصابة يومية بكورونا    تشيلسي يسحق مالمو 4-صفر في دوري الأبطال …وزياش خارج مفكرة مدربه    الإمارات تنظم مونديال الأندية في 2022    الرجاء يعود للصدارة مؤقتا …وأ.خريبكة تفرض التعادل على بركان    انتخاب لبيلتة منسقا ومحمد بنلعيدي نائبا أولا لشبكة المساءلة الاجتماعية بالمغرب.    سابقة في كرة القدم الوطنية.. أندية الحسيمة تقرر تجميد أنشطتها!    من جديد.. ثلاثة قاصرين يتحرشون بفتاة في طنجة    شاهد ما قاله مغاربة عن فرض جواز التلقيح    تخصيص 1600 مليار سنتيم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية.. واقتراح إحداث 26 ألف منصب مالي    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    الخطاب النبوي الأخير    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بمصحف وجلباب جديد.. مغاربة يستقبلون رمضان
نشر في هسبريس يوم 09 - 08 - 2009

خف نشيطا نحو سوق المدينة يشتري جلبابا تقليديا ومصحفا جديدين.. وعاد إلى البيت ليضعهما بحرص في صوان ملابسه كأنما يعد العدة للقاء وافد عزيز، بدا الشوق إليه متجليا في عينيه اللتين تشعان شبابا ولسانه اللاهج بالاستغفار، فالطالب العشريني أحمد المهدي قد وجد في شهر شعبان فرصة سانحة للاستعداد لاستقبال شهر الصوم ببدء صفحة جديدة مع الله مليئة بالتوبة والرجوع إلى القرآن والصلاة والصيام.
""
ولم يكن أحمد بدعا بين المغاربة الذين راح الكثير منهم يستثمر شهر شعبان للاستعداد لرمضان الذي بقي على حلوله نحو أسبوعين، فأخذوا يعيدون شحن طاقتهم الإيمانية بالمواظبة على الصلاة والعودة للمساجد وتنظيفها وتطييبها بمختلف أنواع العطور، والاجتهاد في صيام النوافل من إثنين وخميس وأيام ال(13، 14، 15 من كل شهر هجري).
ويقول المهدي عن حرصه على شراء الجلباب والمصحف الجديدين: "هي رغبة في بدء صفحة جديدة مليئة بالتوبة والرجوع إلى المولى جل وعلا، وعزمة على الصلح مع مواسم الخيرات صياما وصلاة وذكرا وقراءة للقرآن وفعلا للخيرات".
ويستطرد الطالب المغربي، البالغ من العمر 22، في حديث خاص ل"إسلام أون لابن.نت": "شعرت بأني في مرحلة عمرية مناسبة للإكثار من الطاعات والإقبال على الله، خاصة بعدما قرأت بعض المواضيع عن المسئولية الدينية المضاعفة في فترة الشباب".
صوم شعبان تدريب
وتتفق معه "زهور" التي تعمل أستاذة بالتعليم الابتدائي قائلة وهي تدفع للبائع ثمن حلوى "الشباكية" التي تعتبر مكونا رئيسيا لمائدة الإفطار المغربية: "الجميع أخذ يستعد لشهر رمضان لأنه شهر عظيم عند الله وفرصة لا ينبغي أن تفوتنا، والفرص الثمينة من الطبيعي أن نستعد لها قبل مجيئها".
وتضيف: "ومما يساعد على إضفاء هذه الحلة الرمضانية التي يتلمسها الجميع منذ الآن هو أن شهر شعبان له بدوره مكانة خاصة، إذ أصبح الصيام فيه عبادة شبه يومية عند كثير من النساء والرجال، وبالتالي الإعداد لوجبة الإفطار هذه الأيام تذكرنا بالشهر الكريم وضرورة الإعداد له دينيا واجتماعيا".
من جهته يعتبر "علي مدان" الموظف بوزارة العدل أن "الصيام في شهر شعبان بمثابة دورة تدريبية يدخلها المرء حتى يخرج من شهر رسول الله صلى الله عليه وسلم (شعبان) وهو على أتم الاستعداد لاستقبال شهر الله (رمضان)".
ويستطرد علي قائلا: "شعبان هذا العام صادف مرحلة الصيف، ومعروف أن الصيف نهاره طويل وحرارته شديدة ناهيك على أنه فترة عطلة واستراحة وسفر، ولكن رغم ذلك أعرف كثيرا من الأصدقاء برمجوا عطلهم التي يحتاجون فيها للسفر والاسترواح كي لا تصادف النصف الأول من شعبان حتى تتاح لهم فرصة الاجتهاد في صيامه".
الحاجة "فاطمة دعماش" ورغم تقدمها في السن لا تفوت فرصة شعبان صياما وقياما وفعلا للخيرات، حيث تقول ل"إسلام أون لاين.نت"، وهي منهمكة في إعداد وجبة الإفطار لها ولبعض أفراد عائلتها: "صيام شعبان سنة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، ونحن نحب النبي ونحب سنته".
وتشير كلمات هؤلاء جميعا إلى التمسك بالصوم في شهر شعبان والإكثار من الطاعات سيرا على نهج النبي صلى الله عليه وسلم الذي قال في حديث له: "ذاك شهر يغفل الناس عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم".
كما تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها: "كان رسول الله يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان"، لذا يسمى البعض شهر شعبان بشهر رسول الله لأنه استن الصيام فيه، أما رمضان فهو شهر الله لأن صيامه فرض من قبل المولى عز وجل.
استقبال اجتماعي
وفضلا عن المظاهر الإيمانية للاستعداد للشهر الفضيل يعج شهر شعبان بالمظاهر الاجتماعية التي يقوم بها المغاربة استعدادا لرمضان، منها الإقبال على المحال التي تبيع حلوى "الشباكية"، واقتناء المواد والسلع الضرورية لإعداد الفطائر والمأكولات المنزلية المميزة، وتنظيف البيوت وتطييبها.
وفي هذا السياق تقول "حلية بناسي" (ربة منزل): "لقد اقتنيت السلع اللازمة لإعداد المأكولات التي تزين مائدة الإفطار، وقمت بإعداد الشباكية باكرا هذا العام، لأننا نعرضها في وجبات الإفطار في شعبان أيضا، ولأن لي ابنا سيرجع هذه الأيام إلى إيطاليا، بعدما قضى عطلته الصيفية معنا، فضروري أن يحمل معه بعض مأكولات المغرب".
وتؤكد "عائشة عروب" (موظفة) أنها "نظفت البيت ورتبته استعدادا لاستقبال شهر رمضان، قبل السفر خلال العطلة الصيفية التي تنتهي بداية الشهر الكريم".
استحباب
وتعليقا منه على مختلف هذه المظاهر الدينية والاجتماعية "الرمضانية" التي بدأ ظهورها يتعاظم في السنوات الأخيرة بالمغرب في شهر شعبان يقول الداعية المغربي الشاب "محمد كمال" ل"إسلام أون لاين.نت": "إنها مظاهر صحِّية وجميلة، وهي علامة على أن الشعب المغربي، والأمة جمعاء، يتحرك نحو خير الإسلام ويرنو قلبه إلى مناسكه وفضائله رغم كل العقبات التي تعترضه".
ويختتم بقوله: "صيام شعبان استعدادا لرمضان وتوبة الشباب ورجوعهم إلى المساجد وتطييب وتنظيف بيوت الله كلها عناوين مباشرة للتوبة وتجديد العهد مع الله، كما أن إعداد الحلوى والمأكولات وتطييب المنازل وإعادة ترتيبها وغيرها من التقاليد والأعراف تدخل أيضا في الفرح بمواسم الله وفي ذلك الخير كل الخير إذا ما صلحت النيات."
(إسلام أونلاين.نت)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.