الملك يوجه خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب    عفو ملكي عن 262 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب    بريطانيا تعتزم إلغاء حرية التنقل للأوروبيين    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    البشير يعترف.. الرئيس المعزول يُقر بتلقيه ملايين الدولارات من ملوك السعودية وحكام الإمارات    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    نغيز في موقف حرج    مئات الشباب الملتحقين بالخدمة العسكرية بأكادير: حب الوطن يسكننا (فيديو) أول فوج ضم حوالي 300 مترشح    عائلات معتقلي الرّيف تنتقد "فشل" بوعياش في إطلاق سراح أبنائها‬    أربعيني ينهي حياته بالانتحار شنقا ضواحي أزيلال    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الهزيمة أمام رين تعزز فرص نيمار بالبقاء في باريس    السعودية تسمح رسميا بسفر المرأة دون إذن ولي    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    عيد الشباب: مناسبة للاحتفاء بالتزام الشباب والتذكير بالدور المنوط بهم من أجل غد أفضل    ترامب: محادثات "جيدة جداً" بين الولايات المتحدة وطالبان    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    “اليأس” يدفع مهاجرين للقفز بالمياه الإيطالية بعد 17 يوما دون إغاثة    حريق جزيرة كناريا الكبرى يطرد 5 آلاف إسباني من منازلهم    مليار و700 مليون سنتم للوداد    في صفقة قد تبلغ 80 مليون أورو.. باريس سان جيرمان يقترب من ضم ديبالا    إليسا تصدم الجمهور بخبر اعتزالها.. والسبب صادم أكثر    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    الحرس القديم يخترق طابور الوجوه الجديدة    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    السعيدي قد يغيب عن مباراة الوداد والمريخ    الطيران السوري يقصف رتلًا تركيا ويمنعه من التقدم إلى خان شيخون    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    جانح روع زوار ساحة الهديم    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    مبدعون في حضرة آبائهم -40- شعيب حليفي : بويا الذي في السماء    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    الرئيس السوداني المعزول يمثل أمام المحكمة بتهمة الفساد    ليالي العصفورية    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    “حريك” منتخبين ب”بيجيدي”    بنكيران… اهبل تحكم    الدورة ال12 للألعاب الإفريقية.. إطلاق برنامج "الإعلام والشباب"    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    صحيفة أمريكية: أمريكا تدعم المغرب في مقترح الحكم الذاتي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بثينة قروري تدق ناقوس خطر الاستغلال الجنسي للنساء في المغرب

قالت بأنالمرأة إذا صلحت صلح المجتمع كله، وإذا فسدت فسد المجتمع كله
قروري : الاستغلال الجنسي للنساء أصبح جريمة منظمة
دقت بثينة قروري، رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية، ناقوس الخطر بخصوص ظاهرة الدعارة التي بدأت تتوسع بشكل مخيف، محملة جزءا من المسؤولية لوسائل الإعلام التي تروج بشكل غير مباشر لمسلسل الصناعة الجنسية، وهو ما يشكل اقتصادا ضخما تديره شبكات متخصصة في الاستغلال الجنسي، وأشارت بثنية إلى أن دراسة أنجزتها المنظمة الإفريقية لمحاربة السيدا، كانت محور ندوة نظمها المنتدى بشراكة مع المنظمة الإفريقية الخميس الماضي بالرباط، حيث تم التوصل إلى نتائج خطيرة تتعلق بسن الفتيات اللواتي يمارسن الدعارة، وكشفت بثينة بأن المنتدى بصدد إطلاق دراسة في الموضوع بشراكة مع إحدى الجامعات المغربية، منبهة إلى أن الدعارة ظاهرة سلبية ينبغي علاجها وليس تقنينها، مؤكدة بأن المنتدى في هذا الصدد تبنى مقاربة علاجية حيث يعمل على مساعدة النساء اللواتي اضطررن لسلوك هذا الطريق بسبب الظروف الاقتصادية، وذلك عن طريق إنشاء مشاريع مدرة للدخل استطاعت هؤلاء النساء بواسطتها التخلي عن الدعارة نهائيا وتوفير دخل محترم للأسرة..
س.نظمتم الخميس الماضي بشراكة مع المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا، ندوة حول :"الاستغلال الجنسي للنساء في المغرب: " مقاربة تشخيصية وأفاق العلاج" بناءا على دراسة ميدانية أنجزتها المنظمة في موضوع "عاملات الجنس والأمراض المنقولة جنسيا و السيدا"، إلى أي حد تتفقون مع الخلاصات التي خرجت بها تلك الدراسة؟
ج: يندرج تنظيم منتدى الزهراء للمرأة المغربية لهذا اليوم في سياق التوجه الحقوقي الذي يعمل عليه المنتدى وهو الدفاع عن الحقوق المشروعة للمرأة المغربية والرفع من مستوى وعيها التربوي والثقافي، والاهتمام بموضوع الاستغلال الجنسي للنساء وظاهرة الدعارة هو مرتبط بدرجة كبيرة بالواقع الذي أصبحت تعيشه هذه الشريحة من النساء والتوسع الذي أصبحت تعرفه هذه الظاهرة، وما تنشره الصحافة بهذا الشأن لم يعد يخفى على أحد إضافة إلى الحالات التي ترد على مراكز الاستماع التابعة لشبكة منتدى الزهراء في مختلف المدن المغربية وحتى خارج المغرب، وهو ما أصبح يمثل ظاهرة مقلقة تمس بسمعة المرأة المغربية و هو ما لا ترضاه أية مغربية حرة لها غيرة على وطنها وقيمه التاريخية والحضارية.. هذه الندوة هي حلقة في مسلسل الوقوف على هذه الظاهرة واستجلاء الأسباب الحقيقية وراءها، وفي هذا الإطار نحن بصدد إطلاق دراسة حول الاستغلال الجنسي للقاصرات بشراكة مع إحدى الجامعات المغربية.
أما بالنسبة للمنظمة الإفريقية لمحاربة السيدا فستقدم دراسة ميدانية في الموضوع، وهي دراسة قيمة سواء من حيث الفئة التي استهدفتها أومن حيث المنهج العلمي المعتمد، إذ توصلت إلى العديد من النتائج المتعلقة بسن ممارسة الدعارة والذي يستوجب دق ناقوس الخطر...
س.هل نفهم من هذا أنكم تتفقون مع ما خلصت إليه دراسة المنظمة الافريقية لمحاربة السيدا؟
ج.طبعا نحن نتفق على العموم مع المنظمة الإفريقية في المحور المتعلق بتشخيص الظاهرة، لكن بطبيعة الحال نحن نحتفظ بمنظورنا الخاص في قراءة الأرقام وفي تحديد الأسباب، كما قد نختلف مع بعض مقترحات الحلول التي تقدمها الدراسة...وهذا الاختلاف طبيعي بحكم أن الهدف الأساسي للمنظمة هو محاربة داء السيدا، وبالتالي يبقى هاجسها هو البحث عن الطرق الآنية والمستعجلة وسبل الحد من المرض، بينما يختص منتدى الزهراء في معالجة الظاهرة انطلاقا من مقاربة الحفاظ على الأسرة..لكن اختلافنا معها في زاوية المقاربة لا يمنع من التعاون و الاستماع لأراء المختصيين الذين اقتربوا أكثر من هذه الظاهرة وذلك في إطار سياسية الانفتاح و التعاون التي ينهجها المنتدى مع الغير.
س.بمعنى أن هناك قواسم مشتركة بين المنتدى والمنظمة رغم حديث الدراسة مثلا، عن ما تسميه ب"عاملات الجنس"، وحديثها أيضا عن ضرورة توعية هؤلاء النساء، وكأن امتهانهن للدعارة صار عملا معترفا به ينبغي تقنينه؟
ج.نحن في منتدى الزهراء للمرأة المغربية ضد إضفاء المشروعية على ظاهرة الدعارة، كما أننا نرى بأن التجارب التي تم اعتمادها في مجال " تقنين الدعارة" لم يسهم في الحد منها ولم يمنع انتشار الأمراض المتنقلة جنسيا..إن الدعارة ظاهرة سلبية ينبغي علاجها و ليس تقنينها، بالمعنى الذي يفيد التطبيع والتعايش وإضفاء المشروعية، فنحن في منتدى الزهراء تبنينا مقاربة أخرى هي مقاربة علاجية، إذ عملنا من خلال تجارب بعض الجمعيات المحلية على مساعدة النساء اللواتي اضطررن لسلوك هذا الطريق بسبب الظروف الاقتصادية، وذلك عن طريق إنشاء مشاريع مدرة للدخل استطاعت هؤلاء النساء بواسطتها التخلي عن الدعارة نهائيا و توفير دخل محترم للأسرة..
س.هل يمكن أن نعرف بالتحديد من يقف وراء ما سمته ورقة الندوة ب"الصناعات الجنسية"؟
ج.السياق المرتبط وراء هذا المصطلح هو أنه في السابق كان السبب الأول وراء انتشار ظاهرة الدعارة على المستوى العالمي هو الفقر بحيث كانت بعض النساء اللواتي يعشن فقرا مدقعا، يجدن في ممارسة الدعارة بابا من أبواب سد الرمق..اليوم حصل تغيير في الأسباب، وأصبح الهدف لدى شرائح معينة من ممارسات الدعارة هو البحث عن الكماليات وعن مستوى أرقى من العيش. وهذا راجع إلى بعض الصور النمطية للمرأة التي يتم الترويج لها والتي تجعل الفتيات الحالمات يسعين وراءها بكل الطرق والوسائل الممكنة، إذ أبرزت دراسة حديثة صدرت عن جمعية علم النفس الأميركية أن وسائل الإعلام تقوم بدور رئيسي في التنميط الجنسي للفتيات إذ تعمل بشكل أوبآخر على حصر قيمة الشخص بجاذبيته أو سلوكه الجنسي، ما يؤدي إلى استبعاد خصائصه الأخرى وإلى "تشييء" الفرد جنسيا، أي يتحول إلى شيء للاستخدام الجنسي لشخص آخر، إضافة إلى الدور الذي يقوم به الإعلام بشكل غير مباشر في مسلسل الصناعة الجنسية فإننا نجد أنفسنا أمام صناعة للتجارة الجنسية متنوعة ومعقدة ومتخصصة بإمكانها الاستجابة لكل أنواع الطلبات ويتم ذلك داخل الحانات ونوادي الراقصات والمواخير وبعض صالونات التدليك ودور إنتاج الخلاعة، وهوما يشكل اقتصادا خفيا وضخما تراقبه شبكات متخصصة في الاستغلال الجنسي، وهو نوع من أنواع الجريمة المنظمة.
س.هل يمكن تحديد أركان هذه الجريمة؟
ج.الإكراه المادي والمعنوي هو أحد أهم أركان هذه الجريمة، فأغلب النساء الممارسات للدعارة يمارسنها تحت ضغط وإكراه شبكات منظمة يتدخل فيها العديد من الوسطاء من الحارس الشخصي إلى صاحب الطاكسي إلى بعض رجال الأمن إلى الزوج في بعض الأحيان، ثم هي جريمة لأن فيها امتهان لكرامة البشر، فما قيمة الإنسان إذا انتهكت كرامته وأصبح جسده سلعة تباع وتشترى بدون أدنى مراعاة لحقوق الإنسان ولآدميته، إننا أمام شكل جديد من العبودية المقنعة.
س.بمعنى أنه يمكن الحديث عن شبكات قوية لاستغلال النساء في المغرب وتهجيرهن إلى الخارج (دول الخليج على وجه التحديد) ؟
ج.كما تابعتم وتابعنا في العديد من الصحف، فعلا هناك شبكات قوية ومنظمة و تعمل على المستوى العالمي، هذه الشبكات التي جعلت من جسد الفتيات المغربيات مادة للتجارة عن طريق التغرير بهن وتضليلهن بعقود عمل مزورة خاصة في دول الخليج لتجد هؤلاء الفتيات أنفسهن يعملن في مجال الدعارة بعد أن تسحب منهن جوازات السفر، وهو ما ساهم للأسف في الإساءة لسمعة المرأة المغربية في الخارج بشكل خطير..هناك جهود تبذل الآن في المغرب لكن لايزال الطريق أمامنا طويلا لقطع الطريق أمام هذه الشبكات. وعلى المستوى الدولي أقيمت في هذا الشأن العديد من المبادرات الدولية لمحاربة الاتجار في البشر وعلى رأسهم النساء و الأطفال، إذ يتم حاليا الإعداد لمسودة اتفاقية من طرف الأمم المتحدة في هذا المجال..
س.هل يمكن الحديث في بلادنا عن حاجة إلى سن قوانين جديدة تحمي النساء من هذا الاستغلال؟
ج.المشرع المغربي حاول تطوير المنظومة القانونية من خلال العديد من التعديلات لكن يمكن في هذا الصدد القول أنه بالنسبة للوساطة في الدعارة والتي ورد الحديث عنها في الفصل498 من القانون الجنائي الذي حدد عقوبة هذه الجريمة من سنة إلى 5 سنوات، وتم تكييفه على أساس جنحة نظرا لعدم توفر عنصر الإكراه المادي بالنسبة للمرأة البغية، ولكن إذا نظرنا إلى الوساطة والسمسرة في البغاء من زاوية كونها عنصرا مساعدا في دفع المرأة نحو الرذيلة والبغاء سنقف عند خطورتها خاصة مع انتشار شبكات متخصصة في الوساطة للبغاء والدعارة، وقد كان حريا بالمشرع أن يشدد العقوية عوض تخفيفها. لكن هذا لا يمنع من القول بأن القضية أكثر صعوبة من أن تحل بتشريع فقط، بل تتطلب وعيا وإحساسا بالمسؤولية الاجتماعية، فالمقاربة القانونية و الزجرية لها دور أكيد في التقليص من هذه الظاهرة لكنها لا تكفي لوحدها، ومن تم يجب التركيز على مقاربة شمولية مندمجة تهتم بالجانب التربوي والثقافي والأخلاقي والإعلامي، كما يجب تحصين الشباب بتضمين المناهج التربوية قيم الاعتزاز بالنفس واحترام الجسد الذي هو هبة من الله سبحانه نحاسب عليها يوم نلقاه، و يبرز هنا دور المؤسسة الدينية في غرس هذه القيم بشتى الوسائل المتاحة أمامها.
س.ما تقييمك لتعامل الجهات الرسمية مع هذه الظاهرة؟
ج.لايزال تعاملا محتشما لم يرق إلى المستوى المطلوب، فمعالجة هذه الظاهرة يتطلب إرادة سياسية قوية والضرب بحزم على أيدي الشبكات التي تتاجر بالنساء، هذه الشبكات التي تتوفر في بعض الأحيان على حماية بعض المصالح الأمنية، حسب التقارير الصحفية وتقارير المنظمات الحقوقية الدولية و الوطنية في هذا الشأن.
س.ما هو دوركم كجمعية مدنية في عملية التوعية وأيضا كشف المتورطين في شبكات استغلال النساء؟
ج.النشاط الذي نقوم به في هذا الصدد هو حلقة في مسسلسل التوعية والتعريف بمخاطر هذه الظاهرة إضافة إلى العمل الدؤوب الذي تقوم به مراكز الاستماع المشكلة لشبكة منتدى الزهراء في مختلف ربوع المملكة، إذ تعمل، كما أسلفت، على مساعدة النساء اللواتي تعرضن لأي شكل من أشكال الاستغلال بالتعاون مع المصالح الأمنية. لكن وجب التأكيد هنا أن كشف المتورطين هو مهمة أجهزة الدولة بالأساس و ليس جمعيات المجتمع المدني، والدولة يجب أن تتحمل مسؤوليتها كاملة في هذا الصدد.
س.هل تجرؤ النساء على تقديم شكاواهن، وكيف تتعاملون مع مثل هذه القضايا في المنتدى، وماهي طبيعة الملفات التي ترد عليكم في هذا الموضوع، وكيف تتعاملون معها؟
ج.أغلب الملفات التي ترد على مراكز استماع شبكة منتدى الزهراء هي حالات اغتصاب لفتيات ينتج عنه حمل، وفي هذا الصدد نتخذ الإجراءات القانونية اللازمة لمتابعة المجرمين، كما نوفر الدعم النفسي والاجتماعي والتربوي اللازم للفتيات ضحايا الاستغلال الجنسي، كما سجلنا حالات طفلات صغيرات جدا تعرضن لاعتداء من طرف الأقارب أوما يسمى زنا المحارم، وكذا حالات أمهات يشتكين من التغرير الذي تعرضت له بناتهن التلميذات على أبواب المؤسسات من طرف شبكات الدعارة التي تستهدف فئة القاصرات، وفي هذا الصدد وجب لفت الانتباه إلى بعض الشبكات المتخصصة في استهداف التلميذات و الطالبات، وهنا يجب على الحكومة وخاصة قطاع التعليم أن يقوم بدوره كاملا في محاربة هذه الشبكات و جعل فضاء ومحيط المؤسسة التعليمية فضاءا آمنا لأجيال المستقبل.
س.وماذا بخصوص فئة خادمات البيوت، هل تتلقون شكاوى عن تعرضهن للعنف والاستغلال الجنسي؟
ج.نعم ترد علينا بعض الحالات من الخادمات اللواتي تعرضن للاغتصاب والاستغلال الجنسي، وهذا ناتج عن عقلية تنزع صفة الإنسانية من الخادمة وتعتبرها متاعا وملكا ملحقا بباقي أمتعة البيت ومن حق صاحب البيت العبث بها، وفي هذا الصدد يجب القيام بتوعية هذه الفئة والرفع من مستوى ثقتها بنفسها حتى تكتسب المناعة ضد أي تغرير أواستغلال، فعملها كخادمة لايحط من قيمتها في شيئ ما دام عملا شريفا وأسوتنا في ذلك معاملة الرسول عليه الصلاة والسلام لخادمه.
س.في نظركم ما هي الإجراءات الواجب اتخاذها لحماية هذه الشريحة من النساء؟
ج.في هذا السياق ندعو إلى فتح أوراش للتفكير العميق من أجل إخراج قانون ينظم عمل هذه الفئة و ذلك عن طريق مناقشة خصوصية الفضاء الذي تعمل فيه هذه الفئة والإشكالات المرتبطة بالتغطية الصحية، مع استحضار القدرة الشرائية للأسر التي تستخدم هذه الفئات حتى لا نجد أنفسنا أمام قانون متسرع يصعب تطبيقه على أرض الواقع.
س.ما رأيك في من يقول بأن الحديث عن موضوع المرأة صار موسميا، وهكذا تنشط بعض الجمعيات في تنظيم أيام دراسية وندوات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ثم تختفي بعد ذلك وتترك النساء في معاناة مستمرة؟
ج.النشاط الذي نظمناه لايندرج في إطار الاحتفالية وإنما هو تعبير عن انشغالتنا التي هي انشغالات القرب بهموم المرأة المغربية ومشاكلها طيلة السنة عن طريق الإسهام في حلها وليس جعلها مطية سياسية أو مهرجانا احتفاليا سنويا فقط، لكن هذا لايمنع من جعل اليوم العالمي للمرأة محطة للتقييم والوقوف عند بعض مظاهر الخلل والحديث عن المكتسبات والتحديات وآفاق النهوض بواقع المرأة، مع البحث المستمر عن مكامن الخلل وأوجه القصور، فإذا صلحت المرأة صلح المجتمع كله، وإذا فسدت فسد المجتمع كله.
يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية بالنقر هنا
أو عبر الرابط التالي :
http://fafm.ma


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.