بالصور.. النجمة رؤيان تطرح أغنية “بريما دونا”    عملية انتقاء وادماج فوج المجندين ستنطلق الاثنين المقبل وستشمل 15 ألف مستفيد    رجال سلطة جدد على رأس ثلاث مقاطعات إدارية بالقصر الكبير    مسيرو مطاعم ووحدات فندقية بأكادير: هناك حملة تسيء للقطاع السياحي    قوانين كرة القدم الجديدة تحرم السيتي من فوز متأخر على توتنهام    إجتماع تقني في الدارالبيضاء لحكام التصفيات الأولية المؤهلة لدور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    اندلاع النيران في حافلة للمسافرين    تشكيل “لجنة حكماء” بالجزائر من 41 شخصية    "محمد احاتارن" موهبة كروية من اصل حسيمي يتألق في هولندا    الدكالي يبحث مع نظيره الصيني في بكين تعزيز التعاون في المجال الصحي بين المغرب والصين    الآلاف يخرجون في مسيرة الأرض بأكادير ضد الرعي الجائر    الرجاء تعادل مع يوسفية برشيد قبل مواجهة بريكاما    اتفاق تاريخي في السودان.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية بين العسكر وقوى التغيير    ترتيبات مكثفة لإحداث مؤسسة الخطيب    أودت بحياة أم العريس وشقيقه.. حادثة سير تحول حفل زفاف إلى مأتم    شفشاون.. تسجيل الإنتحار رقم 26 والضحية ثمانينية    سواريز يقضي فترة نقاهة بمدينة طنجة- صور    ثورة الملك والشعب    تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية    ‪ الركلاوي ينضم للمغرب التطواني قادما من هولندا    الريال بعشرة لاعبين يقسو على سلتا فيغو بثلاثية في الدوري الإسباني    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    أمينوكس يبحث عن العالمية رفقة ريدوان    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    حمد الله حالة استثناىية أجل وحيد مناقشتها    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا (فيديو)    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    تحليل نفسي: علاقة الانتحار والأمراض النفسية مع المناسبات الدينية؟    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    مقدم دار وديكور للملك: الله يرحم الوالدين بغيت الجنسية المغربية    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    أسلاك الكهرباء تحول مواطنا إلى جثة متفحمة ضواحي تيزنيت كان بصدد تركيب مصباح للإنارة العمومية    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    اتهامات بارتكاب مجزرة في حق الثروة الحيوانية بالمغرب..خليجيون يصطادون 1490 طائر سمان في يوم واحد    نقابيو UMT يحتجون مطالبة باسترجاع مقر النقابة بواد زم    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    ارتفاع صاروخي في أثمنة المحروقات بأغلب محطات طنجة و تطوان    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض لأبرز اهتمامات بعض الصحف العربية
نشر في هسبريس يوم 17 - 07 - 2014

شكل العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة وتداعياته على منطقة الشرق الأوسط برمتها، والتطورات السياسية التي تشهدها الأزة السورية في ضوء تنصيب الرئيس بشار الأسد أمس لولاية جديدة، ومستجدات المشهد السياسي في العراق، أبرز المحطات في اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس.
وهكذا، واصلت الصحف المصرية تسليط الضوء على ردود الفعل التي خلفتها المبادرة التي أطلقتها مصر لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، إذ أشارت جريدة (الأهرام) في مقال تحت عنوان " إجماع دولي وعربي على المبادرة المصرية .. وحماس ترفضها" إلى أن مصر كثفت اتصالاتها الدبلوماسية أمس الأربعاء، لضمان وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وحماية المدنيين الأبرياء، في حين وسعت إسرائيل نطاق غاراتها الجوية ردا على رفض حركتي حماس والجهاد مبادرة التهدئة المصرية.
أما جريدة (الأخبار) فكتبت تحت عنوان " وفد أمني إسرائيلي رفيع المستوي في القاهرة" نقلا عن (راديو إسرائيل) تأكيد مصدر وصفه بالكبير " أن وفدا أمنيا يضم رئيس جهاز الأمن العام ورام كوهين ورئيس الهيئة السياسية والأمنية في وزارة الدفاع عاموس جلعاد والمحامي إسحاق مولخو يتوجه إلي القاهرة بهدف إدارة دفة الاتصالات الهادفة إلي التوصل إلي وقف لإطلاق النار في قطاع غزة.
من جهة أخرى، أبرزت الصحيفة تأكيد نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أن حرب الإبادة المجنونة التي تخوضها إسرائيل ضد شعب فلسطين في قطاع غزة لا تزال مستمرة، وأنه في الساعة الأولي بعد الموعد الذي حددته المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار سقط تسعة شهداء في غزة والدمار في كل مكان وعدوان إجرامي لا يمكن قبوله.
وعلى صعيد آخر، أشارت جريدة (المصري اليوم) وفق مصدر مقرب من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ، مساء أمس الأربعاء، الى أن الحركة ستوافق على التهدئة الإنسانية التي طلبتها الأمم المتحدة لمدة 5 ساعات بدءا من صباح الخميس، وأنها أجرت مشاورات داخل أطرها التنظيمية وستقرر الموافقة على التهدئة لأنها إنسانية.
وفي قطر توقفت الصحف المحلية عند الجهود الدولية والإقليمية التي تصب في اتجاه وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، علاوة على تطرقها للتطورات التي تشهدها الأزمة السورية في ضوء تنصيب الرئيس بشار الأسد لولاية جديدة.
فتعليقا على الجهود المبذولة لوقف العدوان الاسرائيلي على غزة ، كتبت صحيفة (الشرق) في افتتاحيتها "أخيرا استيقظ العالم وبدأ تحركات سياسية محمومة لوقف العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، بعد أن أجبرهم على ذلك صمود المقاومة الباسلة ضد آلة الحرب الصهيونية المدعومة من قبل الدول الغربية "، مبرزة أنه بالرغم من تلك التحركات إلا أن المقاومة الفلسطينية أعلنت أنها لن تقبل أي مبادرة للتهدئة مع إسرائيل لا تستجيب للمطالب الفلسطينية التي يتمثل حدها الأدنى في رفع الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر والإفراج عن الأسرى والمعتقلين وتوسيع منطقة الصيد البحري أمام سواحل غزة إلى 12 ميلا.
وبدورها، اعتبرت صحيفة (الوطن) أن "التهدئة من أجل التهدئة - فقط - ستكرر تجربة العدوان الإسرائيلي على غزة مئات المرات ،(..) وأنه ليس منطقيا أن يكافئ العالم إسرائيل على عدوانها الظالم بالتهدئة بعد أن دمرت وقتلت ومزقت حتى لحم الأطفال الأبرياء" ، موضحة أنه "قبل الحديث عن التهدئة في زمن صواريخ القسام ينبغي على هذا العالم أن يقف بتوازن أمام الوضع الذي يتفجر في كل مرة بين إسرائيل وحماس، يدرس الأسباب والتي تتلخص في حصار ظالم وقاس على تركيبة سكانية، هي الأعلى كثافة عالميا، وعدم التزام إسرائيل بتعهداتها وإطلاق جميع الأسرى والمعتقلين خلال العدوان الذي يجري الآن".
في الشأن السوري، استنكرت صحيفة (الراية) ما جاء في كلمة الرئيس بشار الأسد لحظة أدائه اليمين الدستورية رئيسا لسوريا لفترة جديدة قائلة "هل يظن الأسد بهذه المسرحية الهزلية التي نصبته رئيسا لسوريا أن هذا الشعب الثائر سيقبل به ويتعامل معه من مبدأ الأمر الواقع وينسى جرائمه بحقه أو يتناساها¿". وطالبت المجتمع الدوالي برفض "هذه المسرحية الهزلية وبدعم الثوار عسكريا ضمن البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يتيح ضرب النظام الذي قدم كل المسوغات ليلاقي العقاب على جرائمه".
واهتمت الصحف السودانية أساسا بتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ، حيث أوردت صحيفة (الصحافة) بيانا صادرا عن المجلس الوطني (البرلمان) السوداني يندد فيه بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، ويستنكر " الحصار الجائر الذي يفرضه العدو الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني " ، مطالبا هيئة الأمم المتحدة " القيام بدورها في حماية المواطنين المدنيين الفلسطينيين وتطبيق مبادئ القانون الدولي الذي يمنع الإبادة الجماعية ، وتخصيص جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تداعيات الاعتداءات الإسرائيلية ، ووضع حد للغطرسة والهيمنة الإسرائيلية بدعم قضية ومستحقات الشعب الفلسطيني المشروعة".
وقالت صحيفة (اليوم التالي) إن " إسرائيل ، التي تقوم عمدا بتدمير البنى التحتية لقطاع غزة واستهداف المدنيين وملاحقة القيادات ونشر الرعب ، ظلت تتربص بالقطاع ، لاعتبارات منها أنه موطن ومستقر حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي اللتان ترفضان الاعتراف والتسليم بحق إسرائيل في الوجود بالأرض الفلسطينية ... ولذلك ظلت إسرائيل تمارس سطوة القوة في حصار غزة وتجويعها وتحويلها إلى سجن كبير لأهلها وحرماهم من مساحات للحركة والتنقل والتجارة والتعليم وغيره".
واعتبرت صحيفة (الانتباهة) في السياق ذاته أن المبادرة المصرية الرامية إلى إنهاء الحرب الصهيونية على القطاع "هي أكبر فخ وأعظم خدعة تمارس على الشعب الفلسطيني المجاهد الصابر المرابط الجبار، ولذلك رفضتها فصائل المقاومة خاصة حركتي حماس والجهاد الإسلامي والسبب بسيط للغاية.. لأن ما حوته المبادرة وهدفها ومقصدها، يدفع بالشك إلى أنها صياغة نتنياهو نفسه وألبست زيا وعباءة مصرية".
وعادت صحيفة (الرأي العام) للحديث عن موضوع الخلافات القائمة بين الفرقاء السياسيين بالبلاد بشأن الانتخابات المقبلة ، مبرزة أن هناك " أراء متباينة وخلافات محتدمة بين القوى السياسية بشأن قيام الانتخابات في موعدها ، فبينما يصر حزب المؤتمر الوطني ( الحاكم) على قيامها في وقتها المحدد التزاما بالقوانين والدستور ، تطالب القوى السياسية التي تنخرط في الحوار الوطني ، والتي تقف في الضفة الأخرى ، على السواء بضرورة تأجيلها ريثما تقام حكومة انتقالية تمهد لإجراء انتخابات حرة ونزيهة".
وقالت صحيفة (الرأي العام) في هذا الإطار "بعد أن خطت المفوضية القومية للانتخابات خطوتها الأولى بإعلانها فتح باب التسجيل للناخبين في أكتوبر المقبل ، بدا أن الاتجاه الغالب سيكون هو إجراء الانتخابات وإن كانت أحزاب المعارضة قد أعلنت مقاطعتها بعد أن طالبت بتأجيلها متحججة بضرورة توفر الشروط الملائمة" ، مؤكدة أن " أحزاب المعارضة كان عليها أن تشد الأحزمة ، منذ الانتخابات السابقة في العام 2010 ، استعدادا لخوض الانتخابات القادمة ، لكنها لم تفعل شيئا غير المناكفة والمماحكة ".
أما صحيفة (الخرطوم) فقد أشارت إلى أن السفارة الأمريكية بالخرطوم حذرت، في بيان لها، الرعايا الأمريكيين من السفر إلى السودان تحسبا لردود أفعال لبعض السودانيين الغاضبين إزاء موقف واشنطن من قضية المرتدة السودانين أبرار الهادي ، ودعت المواطنين الأمريكيين المقيمين في السودان إلى اتخاذ التدابير والاحتياطات الأمنية اللازمة وإبلاغها بمحيط تحركاتهم.
وفي لبنان، واصلت الصحف المحلية اهتمامها بالوضع الأمني في البلاد مع استمرار سقوط الصواريخ انطلاقا من الأراضي اللبنانية على الأراضي المحتلة ، وكذا بتداعيات العدوان الإسرائيلي على غزة .
وفي هذا السياق، قالت صحيفة (الديار) " إن صمود غزة كشف العجز الإسرائيلي وهزالة هذه الدولة، رغم كل المساعدات الدولية والتقاعس العربي، وأسست لمعادلات جديدة بدأت تلوح في سماء المنطقة وأبرزها عجز الدولة الإسرائيلية عن حماية أمنها ووجودها، وبالتالي تحولت الى عبء على المجتمع الدولي برمته بعد أن ابتزت كل العالم بطلب المساعدات وأمنت لها كل الأسلحة حتى النووية لتأمين حدودها ووجودها الذي ظهر مكشوفا أمام صواريخ فلسطينية محلية الصنع"، متسائلة من هذا المنطلق "كيف سيكون حال إسرائيل اذا فتحت جبهة الضفة الغربية وجبهات مصر ولبنان وسوريا والأردن..."
أما صحيفة (الجمهورية) فاعتبرت أن "التصعيد المستمر في قطاع غزة ظل العنوان الإقليمي الأول في المتابعة والاهتمام، بعدما قطعت حركة (حماس) الطريق على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار عبر إبلاغها إلى القاهرة رسميا برفضها لها من جهة، وإعلان إسرائيل تصعيد الهجوم وتأكيدها أنه إذا اضطرت إلى القيام بعمل بري فسيكون لها تأييد دولي واسع من جهة أخرى، في حين نشطت الوساطات القطرية - التركية لبلورة صيغة مشتركة مع الأتراك لوقف النار".
من جهتها، تطرقت (الشرق) الى قضية إطلاق الصواريخ من الجنوب اللبناني في اتجاه الأراضي المحتلة وتوقيف فلسطينيين ونفي الفصائل الفلسطينية علاقتها بالموضوع، حيث علقت قائلة "في ضوء استمرار مسلسل إطلاق الصواريخ من الأراضي اللبنانية في اتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، قد عزز الجيش اللبناني من انتشاره في منطقة جنوب الليطاني ودعم وحداته المنتشرة في منطقة صور، امتدادا حتى (بنت جبيل) وصولا الى (مرجعيون)، وسير دوريات وأقام حواجز ثابتة متنقلة".
وانصبت اهتمامات الصحف الأردنية، على خلفيات انعقاد مؤتمر الشخصيات السنية العراقية المعارضة بالعاصمة الأردنية عمان.
ففي مقال بعنوان "الأردن والمالكي"، كتبت صحيفة (الغد)، أن القراءة الأولية لانعقاد مؤتمر الشخصيات السنية العراقية في الأردن، تشي بأن المملكة بدأت باتخاذ خطوات أبعد عن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، وأن الأردن لحق بحليفه الأمريكي ومواقف دول إقليمية، في ترتيب علاقته مع جاره الشرقي.
وأضافت أن المؤتمر حمل اسم "مؤتمر عمان لدعم الثورة وإنقاذ العراق"، وفي ذلك رسالة وتأكيد على نقطة الانطلاق والهدف، والمتمثلين في وحدة العراق وعروبته، ورفض تقسيمه وكذلك مخاطر التدخل الإيراني في البلاد، مع التأكيد على "رفض العملية السياسية، ورفض التجديد لولاية ثالثة للمالكي، مشيرة إلى أن "الاجتماع في الأردن، والذي قللت الحكومة من شأنه رغم تأكيدات بأن ثمة رعاية رسمية له، يعزز القناعة بأن الهدف هو الخروج بموقف سõنøي مشترك، يعبر عن طموحات هذا الطيف من المجتمع العراقي، والتي تلتقي بالتأكيد مع تطلعات الحليف الأمريكي".
من جهتها، كتبت صحيفة (العرب اليوم) في تحليل بعنوان "مؤتمر مشايخ العراق منصة لمعارضي المالكي"، أنه "يمكن القول إن الأردن مهتم بصفة حصرية بوحدة كلمة شيوخ وقبائل أهل السنة في العراق، ليس فقط حرصا على مصالحه الحيوية، خصوصا في ظل تنامي نفوذ تنظيمات خلافة داعش، ولكن حرصا على وحدة ومصالح أهل محافظات الأنبار، الأمر الذي يبرر في رأي، سياسي رفيع المستوى، الرعاية الأمنية التي قدمتها الحكومة لمؤتمر شيوخ عشائر العراق المنعقد في عمان أمس".
وأضافت أن المؤتمر، حسب المصادر، جاء نتيجة تفاهمات أردنية- أمريكية، وأن عمان تسعى إلى إيجاد منصة لمعارضي رئيس الوزراء نوري المالكي، لتوفر لهم فرصة للبحث في التطورات المتسارعة التي يشهدها بلدهم، والعمل على تحسين شروطهم السياسية.
بدورها نقلت صحيفة (السبيل)، عن الناطق باسم هيئة العلماء المسلمين في العراق، بشار الفيضي، نفيه أن يكون مؤتمر عمان هدف إلى التوافق على تأسيس إقليم سني في العراق أو تقسيم العراق تقسيما فيدراليا، مشيرا، حول ما تسرب من حديث حول سعي المؤتمر لمنع تولي رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، لولاية ثالثة أو الإطاحة به، إلى أن "ما تم الحديث عنه هو توصيف المعاناة وطلب الدعم الدولي للثورة والثوار وتفهم معاناتهم وأهدافهم وتحميل المجتمع الدولي مسؤولية ما يجري للمدنيين لليوم، من سقوط براميل متفجرة في المناطق الثائرة، وتوضيح الموقف من العملية السياسية برمتها هذا برمتها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.