انتخاب إبراهيم العثماني رئيسا جديدا لل MGPAP    بوريطة وشينكر يؤكدان على أهمية الحكم الذاتي في حل ملف الصحراء المغربية    إندونيسيا: ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 77 قتيلا    تسجيل الطلبة الأجانب بالمغرب يعرف تراجعا مع تفشي فيروس كورونا    أوكسفام تدعو إلى فرض الضرائب على أصحاب الدخول المرتفعة للحد من الفوارق    الولايات الأمريكية تتأهب أمنيا لمواجهة احتجاجات مسلحة محتملة من طرف أنصار ترامب تزامنا مع تنصيب بايدن    "أسود البطولة" تختبر تجانسها أمام توغو ب "الشان 2021"    أكادير: تفكيك شبكة تنشط في الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر    كانوني: "العمران" أنجزت برامج بنحو 7 ملايير درهم بالأقاليم الجنوبية    أوكايمدن ترتدي معطفها الثلجي عند أبواب مراكش    غاز السخانات يقتل أما وبناتها الثلاث بمدينة العرائش    كوفيد 19.. تمديد سريان العمل بالإجراءات الاحترازية بعمالة أكادير إداوتنان    برشلونة يقترب من حسم أولى صفقاته الشتوية    التساقطات المطرية الأخيرة تنعش آمال المغرب في موسم فلاحي جيد    البحرية الملكية تٌجهض عملية لتهريب طنين من مخدر الشيرا    للمقيمين وحاملي الجنسية..رحلة جديدة بين ميناء طنجة وإسبانيا    عبد القادر العلوي لبيان اليوم: كنا ننتظر هذه الأمطار بشغف وتساقطات شهري فبراير ومارس ستحسم مردودية الموسم    هذه حصيلة فيروس كورونا المستجد حول العالم    المواجهات المحتملة ل برشلونة في دور ال16 بدوري الأبطال    د.الصوصي العلوي: القاضي فايزي عنوان للنزاهة والمعقول أجرته الشهرية كانت بالكاد تكفيه لضروراته اليومية    ربط بحري بين مليلية المحتلة وغزوات الجزائرية.. إسبانيا ترحب    احتجاجات عنيفة في تونس وقوات الأمن والجيش تنتشر في الشوارع(فيديو)    هيئات حقوقية ترفض الحكم بالإعدام على قاتل الطفل عدنان    الباحث المغربي عبد المجيد اهرى يتوج بالجائزة العربية للبحث المسرحي    غروس قال في حارث ما لم يقله أي مدرب آخر: سأناديه بالأمير!    مبادرة "النقد والتقييم" داخل "البيجيدي" تنتقد استفراد الأمانة العامة بالقرارات المصيرية    كأس محمد السادس.. الاتحاد السعودي يستعد لمواجهة الرجاء    ظلال أدبية (العدد الرابع ) " طريق الكلمات "    توقعات أحوال الطقس ليوم الإثنين    المشاركة السياسية للشباب هي الحل    مقاولة أمريكية تستثمر في مشروع تطوير أول إنسان آلي مغربي الصنع    توقيف مسلح مدجج بالذخيرة في محيط مبنى الكونغرس في واشنطن    توزيع أكثر من 693 ألف قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية بجهةبني ملال    مسؤولون ألمانيون: لا أولوية للرياضيين في الحصول على لقاح "كورونا"    دول إفريقية جديدة تعلن دعمها لمقترح الحكم الذاتي.. هل اقترب المغرب من "نصاب" طرد البوليساريو؟    أكادير : إطلاق مشروع جديد يسعى لدعم المئات من الشباب حاملي المشاريع بجهة سوس ماسة.    زياش الثاني ضمن "الخماسي الطوب" في تشيلسي.    في مثل هذا اليوم 17 يناير 2012: وفاة محمد رويشة    مصر تعلن عن اكتشافات أثرية تعود إلى الدولة الحديثة 3000 ق.م    "بنات العساس" يجمع منى فتو وسعاد خيي ودنيا بوطازوت في رمضان 2021    بونو أفضل حارس باوروبا    السفيرة المغربية واعديل تستقبل نظيرتها الإسرائيلية في منزلها بغانا: ‘نأكل نفس الطعام'    بعد ‘مقتلها' ب20 سنة.. أسرة السندريلا سعاد حسني تتلقى العزاء بعد وفاة الشريف    لويزة حنون: الوضع السياسي والاجتماعي بالجزائر "كارثي"    ترامب سيحتفظ بالحقيبة النووية ولن يتركها لبايدن !    في انتظار اللقاح.. هذه العلامات تؤكدأن مناعتك قوية ضد كوفيد19    كورونا.. النرويج ترجح أن آثار للقاح "فايزر" الجانبية وراء الوفيات الأخيرة    خطوة هامة من الرئيس الأمريكي بايدن، تعزز قوة تقارب العلاقات المغربية الأمريكية.    طفلة "ذا فويس كيدز" ميرنا حنا تُطلق "أحن الهم"    جو بايدن يعين شباط في فريق إدارته بالبيت الأبيض    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    لمذا تأخر تسلم المغرب مليون جرعة لقاح قادمة من الهند؟        ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,51 في المائة ما بين 07 و13 يناير الجاري    حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة    النفاق الديني    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا عن "التراث-إيبدو"؟...1/2
نشر في هسبريس يوم 19 - 01 - 2015

ربما يكون هذا هو الوقت المناسب لإبداء وجهة نظر مختلفة بخصوص قضية "شارلي إيبدو" والتي كتب عنها الجميع وتخصص فيها الجميع ودغدغ فيها البعض أحاسيس الجميع، حتى تحول المقياس العام للنظر في المسألة من طرف الجميع هو "إما معنا أو علينا".. إما مع "الإسلام" أو مع "شارلي إيبدو".. ولهذا قلت أنه حان الوقت لكي نتكلم بصوت آخر ومنطق آخر ونقارب الأمور بعيدا عن العواطف على هذه الجهة أو تلك..دعوني أنطلق من مسلمة قال بها أحد أصدقائي المنتمين إلى التيار الديني المعتدل والتي تقول أن كل الذين تعاطفوا من العلمانيين المغاربة مع شارلي إيبدو اتخذوا موقفهم ذلك انطلاقا من كونهم لا يعترفون بنبوة محمد (ص) من الأساس وهو المعيار الذي فهم بناء عليه صديقي هذا دفاع بعض العلمانيين المستميت على حرية شارلي إيبدو وغيرها وحقهم في رسم ما يشاؤون...وعند هذه النقطة نتحسس خطوتنا الأولى في هذا المقال لكي نذكر بادئ ذي بدء إلى كونه مقالا عقلانيا أضع فيه العاطفة والقومية الدينية على الجانب لأحلل الأمور من منطلق ما هو براغماتي وعملي وصالح لنا كجماعة مسلمة...
كانت جريدة شارلي إيبدو تعيش حالة من الاحتضار المؤجل ولم اتكن تطبع في سوق القراءة الفرنسية أزيد من ستين ألف نسخة وهو رقم هزيل في عالم الصحافة الفرنسية، وكان العديدون يتوقعون أن تغلق الجريدة أبوابها في غضون أشهر معدودة ولم يكن هناك من يتنبأ لها بمستقبل زاهر أمام صحف أخرى عريقة مختصة في "السخرية" ك"لوكانار أونشيني" والتي قال في حقها دوغول أن "الديكتاتورية هي فرنسا بدون لوكانار أونشيني"..(وهي المقولة التي قيلت في خضم تخصص الصحيفة في التفنن صبيحة كل عدد في السخرية عبر الكاريكاتور من دوغول المعروف بنزوعه الديكتاتورية)...فجأة.. وقع الهجوم وسقط 12 قتيلا وأصبحت شارلي إيبدو حديث كل لسان وفي الوقت الذي كانت نسبة قليلة جدا من قراء الصحف الفرنسية على اطلاع مسبق برسوماتها السابقة المسيئة سواء للرسول (ص) أو للمسيح وموسى عليهما السلام، أصبح من المتوقع أن تحقق مبيعاتها أرقاما خيالية في أول عدد تصدره بعد المجزرة.. وهو ما حصل بالفعل إذ باع أول عدد من المجلة خمس ملايين نسخة وشوهد الفرنسيون وهم يقفون طوابيرا لاقتناءها وكما كان متوقعا كانت الجريدة قد قررت رفع التحدي ونشر صور أخرى مسيئة للإسلام والرموز المقدسة للمسلمين..
كان في حي الطفولة صبي من أصدقاء الحومة وكان مشهورا بقدرته الهائلة على تسلق الأشجار كلما حل موسم البلوط الذي كنا نجنيه من غابة المعمورة القريبة من مسكن العائلة بمدينة القنيطرة، وكان أطفال الحي في أوقات الفراغ يستفزون هذا الصبي وكان اسمه "أنور"، ويلقبونه بسخرية ب"قريدة" (تصغير كلمة قرد)، وكان كل مرة يناديه فيها أحدهم بهذا اللقب يغضب كثيرا ويستشيط غضبا ويتمنى لو كان بوسعه ضرب المعتدي لفظيا ولكن "أنور" كان صاحب بنية جسدية لا تسمح له بالدخول في المعارك مع أقرانه ولهذا كان يمتلأ غيضا كل مرة ويعود باكيا إلى البيت ويشرع في تحطيم أي شيء تطاله يده مما كان يتطلب تدخل والدته المغلوب على أمرها وما يستتبع ذلك من ثورة عارمة على الوالدة نفسها في ظل غياب والده الميت..وبعد مرور أشهر حدث انقلاب في طريقة تعامل "أنور" مع الواقعة بعد أن تغيرت ردة فعله على اللقب الذي يناديه به المتنمرون.. فكلما ناداه أحدهم ب"قريدة" وضحك الآخرون انفجر معهم ضاحكا مما جعلهم كل مرة يتوقفون عن الضحك وهم يستغربون ردة فعله المتماهية معهم في السخرية منه.. كان هذا يذهب عنهم شيئا من متع الماضي حين كانوا يجعلونه يبكي ويستشيط غضبا وبعد أن تكررت المحاولات طويلا وكانت لها نفس النتيجة فقد الجميع شيئا فشيئا لذتهم في استفزاز أنور واختفى لقب "قريدة" من الحي ليحل محله الاحترام..
هذا ما على المسلمين أن يكونوا مقتنعين به بدواخل أنفسهم وهم يعالجون مسألة الرسوم المسيئة لإيبدو وغيرها.. عليهم أن يسألوا أنفسهم "هل الرسول صلى الله عليه وسلم كان عنيفا، وكان شبقيا يحب النساء وكان كل ما تقوله إيبدو في رسوماته؟"'.. وسيكون جوابهم حتما "لا.. رسولنا سيد الأنام وسيد السلام وصاحب اليد الكريمة على المرأة".. فلماذا نغضب إذا؟ لماذا نجري إلى حوارينا وأزقتنا ونحطم كل شيء في طريقنا ونحن نهتف ضد من أراد أن يسيئ إلينا عمدا لأنه يعلم أننا ك"أنور" نجري لكي نبكي ونحطم ونكسر؟...فليقولوا ما شاؤوا وليرسموا ما شاؤوا ونحن أدرى برسولنا وأكثر إيمانا به ولسنا في حاجة لكي نقتل أو نحرق أو نتوعد لإثبات إيماننا الراسخ.. وإن كان لا بد من رد فعل فلن يكون هناك أجدى من التجاهل.. التجاهل التام فالتجاهل التام يدل على ثقة عالية بالنفس ويفشل مخطط المستفز في الحصول على رد فعل عنيف منا يزكي به موقفه المتنمر.. لو لم يحدث شيء لواصلت شارلي إيبدو رحلة الأفول ولاهتم العالم بشؤونه عوض أن يهتم بمدى "دموية المسلمين" ولكي يشرع في التساؤل عن العلاقة بين الإرهاب والإسلام وعما إذا كانت الأفعال الإجرامية من عمق وصميم الإسلام أم من كونها مجرد تأويلات عنيفة لدين سلمي.. لو لم يحدث شيء لماتت شارلي إيبدو ولمات صوت يسيء لمشاعر المسلمين واليهود والمسيحيين وللجميع على حد سواء.. ولكنه الآن حي.. حي جدا.. يرزق.. بل يرزق حد الارتواء وأرصدته تزداد انتفاخا بفضل المسلمين ولا أحد غيرهم..
ما الفائدة التي جناها من أطلقوا النار ومن قالوا أن شارلي تستحق ما وقع؟ ماذا؟ مزيد من التضييق والعنف والنظرة التحقيرية لعماتنا وخالاتنا وأبناء عمومتنا الذين يعيشون في فرنسا وأوربا والغرب على العموم؟ ماذا جنينا غير مآسي سنحصدها ونحن الأضعف في المعادلة لأننا تحولنا من "خير أمة أخرجت للناس" إلى "أكثر أمة تخلفا من بين الناس"..؟.. هل بالعنف سوف نثبت قضيتنا وهل بالغضب سوف نقنع العالم بأننا أمة مسلمة مسالمة لا تحب العنف ولا تمارسه.. هل بعبارة من قبيل "سنقطع رأس كل من يقول أن الإسلام دين عنف" سنثبت قضيتنا ونحن نلوح بقطع الرقاب في سبيلها... ؟
يبقى السؤال الذي سأختم به الجوء الأول من هذا المقال هو "لماذا غضب المسلمون بهذه الطريقة الهستيرية ولماذا يغضبون كل مرة من مجرد كاركاتور يفترض أن لا يهز إيمانهم.. لماذا ينطلقون ويعبرون ويغتاظون ويتوعدون ويحرقون ويكسرون لكي يعبروا عن رفضهم الإساءة لرسول الله (ص).؟ لماذا يريدون أن يرى العالم مدى تشبتهم بنبي الإسلام ولماذا يصرون على رفع عبارة "إلا رسول الله.. فداك يا رسول الله".. طيب.. من هذا الشعار تبدأ الحكاية...من "إلا رسول الله".. يبدأ الخيط الأول من الحقيقة في الانسلال عن الكبة الكبرى.
"حين يرفع الواحد منا عقيرته وصوته أمام حشد من أصدقاءه في المقهى وهو يقول إلا رسول الله فهو في حقيقة الأمر لا يعبر إلا عن محاولة يائسة للتشبت بدين يعلم أنه يخالفه من الفجر إلى حافة الليل...إنها تلك الطريقة المثالية التي يحاول بها إقناع نفسه أولا، الآخرين ثانيا بكونه ورغم كل معاصيه وآثامه وابتعاده عن الدين وانغماسه في ملذات الحياة وفسقها وفجورها ومغرياتها وفسادها لا زال مسلما ثابتا على الثوابت غير متزحزح عنها قيد أنملة.. ولهذا يقول "إلا رسول الله".. أي أن الرسول (ص) خط أحمر وهو صاحب الشفاعة الذي وعد أتباعه الذين يحبونه بالتوسط يوم القيامة لهم لعل الله يغفر لهم خطاياهم وتلك "اللمم" التي جموعها في مسيرتهم الحياتية المليئة بالخطايا.. تلك العبارة بمثابة إعلان محموم بالهوية وتشبث صارخ بها..
كل الذين أعرفهم من الجيران والأقارب والأصدقاء وغيرهم يعبرون وبقلب مفعم بالإيمان عن كونهم لم يترددوا لحظة واحدة في وضع صورة تتوسطها عبارة "أنا محمد" على بروفايلاتهم الشخصية بالفايسبوك، وكان كل واحد منهم يتنهد ويسمح لصوته باكتساب شيئ من الغضب وهو يؤكد أمام الجميع أن سب "الرسول صلى الله عليه وسلم خط أحمر"... قبل أن يشد أنفاسا من سيجارته وينقلب إلى سرد جزء من مغامراته مع النساء أو الرشوة، أو التحرش بالأطفال أو شرب الخمور بأنواعها وممارسة أشكال الفسوق بكل تفاصيلها دون أن ينسى الاستغفار في آخر الحكي ويطلب التوبة ويشعل سيجارة أخرى..
عاملات الجنس.. الحشاشون.. أصحاب السوابق.. بائعو المخدرات، أصحاب الحانات، الموظفون المرتشون، والمثليون من الرجال والسحاقيات من النساء وممارسو القوادة والبغاء والحانثون بالأيمان، والنصابون المحتالون من أصحاب المهن والحرف، ومغتصبو الأطفال الصغار والنساء، والقائمون على السمسرة في كل شيء غير مشروع، وآخرون وآخرون..كلهم يقولون هذه الأيام "إلا رسول الله" دون أن يكون لهم شيء من "الخجل" وهم يعلنون ذلك رغم كون علاقتهم بسنة نبيهم تكاد تكون شبه منعدمة إن لم تكن منعدمة تماما.. ومع ذلك تجد الواحد منهم متبتلا متخشعا باكيا وهو يقول "إلا رسول الله".. بل دعوني أذكركم، على سبيل ذكر تلك الأشياء التي تمثل قمة التناقض والسكيزوفرينيا، بأولئك الذين "يربربون" طوال اليوم (أي يسبون الذات الإلهية طوال اليوم) لتجدهم أكثر الغاضبين على إهانة الرسول (ص) من طرف شارلي إيبدو...
الدين عندنا ليس معتقدا وحسب.. لقد تحول إلى هوية.. فحين نفشل جميعا في ممارسة قواعد المعتقد على المستوى السلوكي في حياتنا اليومية المليئة بالمغريات، لا يبقى لنا إلا ما استوطن القلب من إيمان صوري نظري بعيد عن الممارسة فنتشبث به بقوة لأنه في هذه الحالة هويتنا التي تميزنا عن الآخرين وهي ذاتها الهوية التي نشتركها مع أسلاف قضوا وانتهوا وكانوا حملة المشعل وفي مقدمتهم الرسول صلى الله عليه وسلم.. لهذا يكون المس بهذه الشعرة التي تربطنا بالوجود قاسيا علينا دون أن ننتبه إلى شيء هام للغاية.. نحن أساسا لا نعرف عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعن سنته وسيرة أصحابه إلا ما درسوه لنا في المدرسة ضمن مادة التربية الإسلامية ولا نعلم من نصوص التراث إلا تلك التي كرست في أذهاننا تلك الصورة المثالية الرائعة عن الرعيل الأول من المسلمين ولهذا يكون رد فعل الواحد منا من عموم الشعب إزاء كل قول أو كتاب أو رسم يسيء للرسول أنه من نسج أعداء الإسلام وأنه كما فعل المستشرقون من قبل حين حاولوا (حسب الزعم العام المخطئ) تشويه صورة الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم يقوم اليوم أتباعهم بنفس المحاولات... وفي جميع الأحوال لا يملك الواحد منا الجرأة على التمحيص في الأمر وفهم ما كتبه المستشرقون عن الإسلام والمسلمين وما رسمه المحدثون عنه من صور بغيضة مست قمة هرمه الذي هو الرسول صلى الله عليه وسلم..
لا نملك الجرأة على التساؤل.. "من أين أتى المستشرقون ورسامو شارلي إيبدو بتلك الصورة الدموية والشبقية" عن رسولنا الكريم، ومن أين كونوا تلك الصور(ة)؟.. ما مصادرهم؟... مرة أخرى نفاجأ حد الدهشة أن رسامي شارلي أيبدو حين قرأوا كتب التراث الإسلام والسير اكتشفوا ما يكفي من مادة يستقون منها اعتداءاتهم الشنيعة ضد المسلمين بالهزء من نبيهم، ولعلي أكون صادما وأنا أختم الجزء الأول من هذا المقال بالقول أن "المسيئ الحقيقي للرسول والرسالة والنبوة ليس في فرنسا وليس له مقر في باريس ولا يحمل اسما فرنسيا ك"شارلي إيبدو"، بل له اسماء أخرى.. أسماء تعودنا أن نقدسها دون وجه حق.. أسماء ك"البخاري" و"مسلم" و"بن هشام" و"بن إسحاق" و"أبي داوود" و"بن تيمية" وبن قيم الجوزية" وغيرهم.. وبقدر ثقتي بما سأورده في الجزء الثاني من هذا المقال أستطيع أن أهمس في آذاتكم أن هؤلاء الذين ذكرت أسماءهم لو كانوا معاصرين لنا ولو كانوا يجيدون الرسم لكانوا أول المتعاونين مع "شارلي إيبدو وغيرها"... ولأضرب لكم موعدا في الجزء الثاني من المقال للحسم في هذا الادعاء..ولتفصيل القول في جريرة "التراث إيبدو"....بعيدا عن "شارلي إيبدو".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.