مهرجان الفنون الإسلامية ينطلق الأربعاء تحت شعار "مدى" و دولتا بيلاروسيا وأستراليا تشاركان للمرة الأولى    الجمعيات العامة بالمحاكم ..عود على بدء    المجتمع المدني بجماعة مولاي عبد الله يطالب برفع الضرر من معمل لتدوير العجلات    زخم إضراب وسائل النقل العام يضيق الخناق على الحكومة الفرنسية    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    استبعاد ميسي من قائمة برشلونة لمواجهة إنتر ميلان    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان..رفاق الغالي: الجو العام موسوم بالتردي المتزايد.. وحرية الصحافة تواجه الاعتداء والحصار    العثماني بمجلس المستشارين لمناقشة السياسة العامة للحكومة في مجال حقوق الإنسان    تنظيم المعرض الدولي الأول للأركان بأكادير    تلميذ يرفع حصيلة المنتحرين إلى 32 في شفشاون‬    منظمات أممية تكشف حصيلة زواج القاصرات بالمغرب.. القضاة سمحوا بزواج 85% من الطلبات المعروضة بين 2011 و2018    وفاة المخرج السينمائي المصري سمير سيف    هذا ما قرره طاليب قبل مواجهة الوداد    هل يظهر الحافيظي في مباراة المغرب التطواني؟    فوزي لقجع: مركب محمد السادس هو بيت لعائلة كرة القدم الوطنية    تغزية    بلجيكا تمنع ازيد من 220 مغربيا للدخول الى اراضيها رغم حصولهم على تأشيرات شينغن من دول اخرى    بركان نيوزيلندا يسفر عن 5 قتلى و8 مفقودين    ما وراء زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب    اعتقال تلميذ أبلغ الأمن كذبا عن وجود قنبلتين ناسفتين بمنزل أحد الأشخاص    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع انخفاضا في درجات الحرارة يصل إلى 2 تحت الصفر    بعد ثبوت متاجرته بملف معتقلي الحسيمة.. مناضلو الريف يطردون الزفزافي الأكبر شر طردة والأخير يصفهم بالسفهاء والخونة    بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. دعوات للاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف    أحصنة من قلق…    طَريقُنا إلى مكَّةَ.. .    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    الفتح يطيح بالمتصدر ووادي زم بفوز بالثلاثة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدّعي العام البلجيكيّ: العشراوي حرّ .. والتوقيف طال شخصا آخر
نشر في هسبريس يوم 23 - 03 - 2016

تتسارع التطورات في بلجيكا بعد الهجمات التي تعرضت لها العاصمة بروكسيل، وسقط ضحيتها العشرات بين قتلى وجرحى، واستهدفت كلا من مطار ومحطة ميترو بروكسيل.
فبعد أن أفادت وسائل إعلام بلجيكية بأنه تم إلقاء القبض على نجيم العشراوي، أحد أبرز المطلوبين في أوروبا حاليا، لارتباط اسمه بهجمات باريس وبروكسيل، تبين أن المشتبه به الذي تم القبض عليه، صباح اليوم الأربعاء بأندرلخت، ليس العشراوي، وإنما هو شخص آخر.
ويعد العشراوي من أكثر المطلوبين في القارة الأوروبية، بعد أن تم اكتشاف حمضه النووي على إحدى المواد المتفجرة بالعاصمة الفرنسية باريس، على خلفية الهجمات الإرهابية التي شهدتها خلال الثالث عشر من نونبر الماضي وراح ضحيتها 130 شخصا.
وكانت وسائل إعلام أمريكية قد كشفت أن العشراوي من مواليد المغرب، ويبلغ من العمر 24 سنة، وترعرع في حي "شيربيك"، ثم تدرب في سوريا قبل أن يعود إلى أوروبا. وقد تبين أنه لازال حرا طليقا وأن البحث عنه جاريا.
وتعيش بروكسيل حالة من التأهب الأمني وصل إلى أقصى درجاته، إذ تقوم عناصر الأمن البلجيكي بعدد من المداهمات، وتفتيش عدد من المناطق، من أجل الوصول إلى المشتبه بهم بارتكاب الهجمات التي تعرض لها المطار ومحطة الميترو، في وقت ذهبت فيه عدد من التحليلات إلى الربط بين الهجمات التي عرفتها باريس في 13 نونبر 2015 وتلك التي هزت بروكسيل أمس الثلاثاء.
وأكد المدعي العام البلجيكي، فريديرك فان لووي، خلال ندوة صحفية عقدها اليوم، أن البحث لا يزال جاريا عن المشتبه فيه الثالث، في حين تم الوصول إلى هوية الأخوين البكراوي من خلال بصماتهما في المطار.
وأكد المسؤول أن المشتبه به الثالث قد ترك وراءه حقيبة بها كمية كبيرة من المتفجرات، بينما تشبث المدعي العام بالرفض تجاه مطالب الصحفيين الراغبين في الكشف عن هوية الشخص الذي تم إلقاء القبض عليه صباح اليوم.
وقال المصدر ذاته إنّه قد تم العثور على حاسوب من منقولات إبراهيم البكراوي في حاوية للقمامة، وزاد أن معطيات الموجودة به تفيد بأنه يعيش حالة من الحيرة بعد اعتقال صلاح عبد السلام، وأنه تخوّف من سجنه إذا لم يقم بالعملية الإرهابيّة.
وتغاضى المدعي العام الفيدرالي عن إعطاء معلومات وافرة عن سير التحقيقات، من اجل النأي عن أي تأثير على أداء المحققين، فيما كشف بأن تعداد القتلى قد وصل إلى 31 قتيلا في موقعَي المطار والميترو، بينما بلغ عدد المصابين 270 جريحا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.