الرباط: توقيف مواطن إسباني تنفيذا لأمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات الإسبانية    البسيج يسقط متطرفا موالي لداعش بكلميم    السياحة الداخلية تنتصر على سياحة الخارج بأكادير    7 شهداء و45 مصابا في اعتداءات إسرائيلية على قطاع غزة    الحافيظي و بنحليب يعودان لتداريب الرجاء الجماعية بحضور السلامي و السفري    كأس “كاف”.. نقاط قوة وضعف خصوم نهضة بركان    بنحليب يعود بشروط السلامي !    مطلوب للأنتربول في جرائم الأموال يسقط في قبضة شرطة الرباط    “ترامواي الرباط”: سلوك المستخدم الذي سحل سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة “غير حضاري” وسيتم تأديبه    مشاكل أسرية تدفع أربعيني لوضع حد لحياته شنقا بحي مسنانة بطنجة    مُتوج ب"نوبل" يستحضر المصالحة الكولومبية في "مهرجان الناظور"    إدارة أولمبيك آسفي توجه الدعوة للمشجعة زينب و والدتها لمرافقة بعثة الفريق المتوجهة صوب تونس    صلاح يغيب عن مباراتي مصر مع كينيا وجزر القمر    بموجب اتفاق ثنائي.. المغرب يبني ملعبا في موريتانيا    نواب الأصالة والمعاصرة يقدمون 83 تعديلاً على مشروع قانون مالية 2020 صباح اليوم الثلاثاء    اسبانيا: الحزبان “الاشتراكي” و”بوديموس” يوقعان اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية تقدمية    فارس يهنئ القضاة الجدد بمحكمة النقض على شرف الموافقة المولوية السامية لصاحب الجلالة    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. نبيل أحمجيق يُعلن إنهاء إضرابه عن الطعام    تفاعلا مع التوجيهات الملكية: الحكومة تشرع في إصلاح القطاع البنكي ليواكب تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة    بعدما خلقت جدلا في “السوشل ميديا”.. فرح الفاسي توضح تفاصيل “المشهد الجريء”    يهم صناع المحتوى المغاربة..”يوتوب” يغير سياسة استخدامه وتهديد بإنهاء أنشطة القنوات    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    ‪هيئة تطالب بالتحقّق من إجراءات "سيدي حرازم‬"    رياح قوية تتسبب في انهيار مدرسة..والعطلة تحول دون وقوع كارثة بتارودانت    أحكام بالسجن ضد 28 متظاهرا في الجزائر رفعوا راية الأمازيغ    ترشيح محمد بودرة لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    أي كلفة للتعليم بالتعاقد؟ !    اتفاق بين الاشتراكيين واليسار لتشكيل حكومة ائتلافية بإسبانيا    الجزائر.. أحكام بالسجن بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    تنظيم الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير من 9 إلى 14 دجنبر    عبد النباوي: فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبارهم في حاجة للحماية    العمراني يسلط الضوء على فرص الاستثمار بالمغرب وآفاق التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا    أمريكي شهير يزور الصحراء ويرفع علم المغرب وسط رمالها    هلال يؤكد التزامه بمواصلة مواكبة جهود إفريقيا الوسطى    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكاديمية المملكة تتيح لتلاميذ مغاربة اكتشاف "كنوز الإسلام بإفريقيا"
نشر في هسبريس يوم 23 - 10 - 2019

اكتشف تلاميذ مغاربة، الأربعاء، معرض "كنوز الإسلام في إفريقيا من تومبوكتو إلى زنجبار"، في زيارة تربوية مؤطَّرَة لمؤسّستَين تعليميّتين بالرباط، نظّمَتها مؤسسة أكاديمية المملكة المغربية للتّعاون الثقافي، "وعيا بأهمية النهوض بالحِس الفني والمَعرفي للتلاميذ، واطلاعهم على عظمة الفن الإسلامي وطرق انتشاره".
وتجوَّل تلاميذ إعداديّتَي "أبي هريرة" و"الجولان" بمعرض "كنوز الإسلام في إفريقيا"، بفضاءاته الثّلاث: متحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصِر، ورواقَي باب الرواح، والباب الكبير للوداية. مكتشفين طرق انتشار الإسلام، والطقوس والممارسات الدينية، والتّعبيرات الفنية الإسلامية بالقارة الإفريقية عموماً، وجنوب الصحراء على وجه الخصوص، ممتزجة بتعبيرات فنية معاصرة لمبدعين أفارقة.
وتعرّف التلاميذ المغاربة على معروضات "كنوز الإسلام بإفريقيا من تومبوكتو إلى زنجبار"، الذي افتُتِحَ يوم الخميس الماضي، 17 أكتوبر، في جولة أطّرها أنس السدراتي، مدير متحف التاريخ والحضارات بالعاصمة أحد المشرفين على إعداد المعرض.
حياة الطاهري، مديرة ثانوية الجولان الإعدادية، قالت إن هذه الزيارة التّربوية تدخل في إطار التّنسيق بين وزارة التربية الوطنية، وأكاديمية المملكة المغربية، ومتحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر. وأضافت، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "هدف الزيارة تربوِيٌّ محض، هو إطلاع التلاميذ على علاقة المغرب بإفريقيا من خلال هذا المعرض الذي يُثبِت أن جذور البلد تمتدّ إلى إفريقيا، وأن حضارتنا انتشرت عبر طرق متعدّدة".
وقالت يسرا، تلميذة بإعدادية الجولان، إنّها جاءت اليوم في إطار هذه الزيارة لتتعرّف على الحضارة الإسلامية وكيف تناقلتها الحضارات والشّعوب، مضيفة في حديث لهسبريس أنّ ما شدّ انتباهها هو "كيف امتزجت الحضارات فيما بينها، وكيف اكتسب الأفارقة الحضارة الإسلامية، واكتسب المسلمون الحضارة الإفريقية، والانسجام الذي كان بينهما".
ويسلّط هذا المعرض الضّوء، وفق ملفّه الصحفي، على "موضوع لم يسبق تناوُله من قبل، يتعلّق بانتشار الثقافة الإسلامية في إفريقيا جنوب الصحراء، والتعريف بالإنتاج الفني لمجتمعاتها".
وينطلق معرض "كنوز الإسلام في إفريقيا من تومبوكتو إلى زنجبار" باستكشاف الطّرُق الأولى لانتشار الإسلام جنوب الصّحراء منذ القرن الثامن الميلادي، بواسطة القوافل التجارية في الناحية الشرقية ثم الغربية، إلى جانب الدّور الذي لعِبَه الحجّ، وبعض الحواضر التي كان لها إشعاع فكري بارز، مشيرا إلى فرض بعض القوى السياسية الإسلام.
ويتناول المعرض، حَسَبَ المصدر نفسه، الطقوس الدّينية المتنوّعة للأفارقة المسلمين، والدور البارز للزوايا الصوفية انطلاقا من القرنَين الثامن والتاسع عشر، منبّها إلى استمرار المعتقدات القديمة، وتطوُّرِها إلى جانب الإيمان بالإسلام، من خلال التّعويذات والتّمائم على سبيل المثال لا الحصر.
ويختتم معرض "كنوز الإسلام في إفريقيا" بتقديم الإنتاج الفني الإسلامي الإفريقي لجنوب الصحراء، من خلال التّعريف بالمهارات، والخبرات الفنية، والأسلوب الخاصّ الذي يمَيِّزُ الفنانين الأفارقة في هذا المجال، عارضا مخطوطات تفنّد الاعتقاد بأنّ التاريخ الإفريقي شفوي لا غير.
تجدر الإشارة إلى أكاديمية المملكة المغربية تنظِّمُ هذا المعرض، الذي يُكَثِّف ثلاثة عشر قرنا من تاريخ إفريقيا، بعرض ما يناهز مائتين وخمسين عملا تراثيا ومعاصرا، بشراكة مع معهد العالم العربي، الذي سبق أن نظّمه بمقرّه في العاصمة الفرنسية باريس، ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، والمؤسسة الوطنية للمتاحف، بعدما نظّمت الأكاديمية طيلة السنة الجارية سلسلة من المحاضرات تهدف إلى التّحسيس "بالقضايا التاريخية والحالية المتعلِّقَة بتمثُّلِ الإسلام في إفريقيا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.