أقوى النقط الخلافية في الحوار الاجتماعي بين العثماني والنقابات والباطرونا    متى ينتهي العبث بمستقبل جماعة الساحل باقليم العرائش ؟    لما لم تساند المنظمات الحقوقية الشاب عمر اخربشي؟    كورونا بالمغرب: أرقام الحالة الوبائية لصباح اليوم السبت    وزارة السياحة تؤكد جاهزية فنادق الحسيمة لاستقبال السياح خلال الصيف    أردوغان يثير صراع ديني بين المسلمين والمسيح بتحويله لكنيسة الى جامع    وولفهامبطون لن يجدد عقد غانم سايس!    بلال ولد الشيخ أصبح مليونيرا!!    ليستر سيتي.. خيار جديد أمام ريال مدريد    "كورونا" دمرات نفسية المغاربة.. مندوبية التخطيط: العيالات أكثر تأثرا باضطراب النعاس والقلق والاكتئاب    طنطان: 12 حالة جديدة تقاست بكورونا.. والفيروس دخل السبيطار    الفنان عبد العظيم الشناوي في ذمة الله    الراحل عبد العظيم الشناوي (1939- 2020): مسار فنان    المخرج عبد القادر لقطع: التحرر الفكري هو الأساس والراحل أحمد ناجي كان من أبرع الممثلين المغاربة.    جهة الشمال تُواصل تصدر عدد إصابات كورونا    التوزيع الجغرافي: إصابات جديدة تسجل بالعيون وكلميم ، و 8 جهات طالها فيروس كورونا    بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق.. أرباب القاعات السينمائية يستعدون لفتح الأبواب    طقس السبت .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    وزارة الشؤون الخارجية توضح بشأن شروط الولوج إلى التراب الوطني    وزارة الأوقاف تحدد المساجد المعنية باستقبال المصلين    فيروس كورونا .. 136 حالة جديدة بالمغرب    مورينيو يستشهد بكلوب في قدرته على قيادة توتنهام للألقاب    الموت يخطف الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي    أولا بأول    الموت يغيب الممثل عبد العظيم الشناوي    ياسمين صبري وأحمد أبوهشيمة يردان على إشاعة طلاقهما بطريقتهما الخاصة    الجيش الملكي يخوض ثالث مباراة ودية له ضد اتحاد الخميسات    « البنج » في خطوة غير متوقعة اتجاه مغني الراب طوطو »    56 مصابا يتماثلون للشفاء وعدد الوفيات يرتفع    ابتكاريدمر فيروس كورونا خلال ثوان معدودة    تسجيل 136 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" بالمغرب    عموتة يصدم الوداد والرجاء    الخطوط المغربية تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز    الفقيه بن صالح.. 14 سنة سجنا لأفراد عصابة لتزويرهم الوصفات الطبية لشراء "القرقوبي"    حقوقيون باغيين لقاء مستعجل مع وزير الصحة على قبل داكشي لي كيوقع فسبيطار ابن سينا    إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والسجائر المهربة حجزتها مصلحة الجمارك بأكادير    وفاة الفنان القدير عبدالعظيم الشناوي    القضاء الأمريكي يُعيدُ محامي ترامب الشخصي إلى السجن لقضاء عقوبته بتهم التهرب الضريبي    الجزائر تبني عشرات القواعد العسكرية في حدودها مع المغرب    نيدفيد: الآن هدفنا هو الوصول إلى البرتغال    الداخلة : المجتمع المدني يؤكد رفضه التام لما تضمنه التقرير الأخير ل"أمنستي" من ادعاءات تجاه المغرب    إصابة طبيبة بفيروس كورونا يثير جدلا استثنائيا، مقرونا برعب من نوع آخر .    لجنة المالية والتنمية الاقتصادية تستكمل المناقشة التفصيلية لمشروع قانون المالية المعدل    البرلمانية الناظورية ابتسام مراس تعلن تنازلها عن راتب التقاعد لفائدة صندوق كورونا    لارام" تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز الجاري    "الخطر العسكري المغربي"..حملة تقودها أوساط يمينية إسبانية تجاه المغرب!    لارام تعلن عن برنامج الرحلات الجوية المبرمجة ابتداء من منتصف يوليوز (وثيقة) !    بعد تحولها إلى مسجد..أردوغان: الأذان سيُرفع في آيا صوفيا ولا نقبل التدخل في الشأن الداخلي التركي    بسبب تداعيات كورونا.. ركود في سوق بيع السيارات بالمغرب    أنابيك:إدماج أزيد من 118 ألف باحث عن الشغل خلال 2019    كوفيد-19..فرض اختبارات الكشف عن الفيروس على المسافرين القادمين إلى إسبانيا    وزير الداخلية: عودة مغاربة العالم تمثّل دعما قويا للسياحة الوطنية في فترة الصيف    دونغ ليو الرئيس المدير العام لريلمي المغرب: سلسلة التوريد لم تتأثر خلال فترة الحجر الصحي    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد التيمومي .. "صانع أفراح" الكرة المغربية أيام "الزمن الجميل"
نشر في هسبريس يوم 05 - 02 - 2020

من تابع إبداعاته، يقسم بأغلظ الأيمان أن رحم الكرة المغربية لم تنجب مثيلا له. ومن عايش زمانه، يتباهى بأنه استمتع بدقة تمريرات "العَشَرة السمراء". ومن تلذذ بتحركاته، يجزم بأن باقي الأجيال لم تتذوق بعده كرات حُلوة كتلك التي كانت تصنعها قدماه.
هو "حمودة" التيمومي، من مواليد 1960، توحدت دعوات المغاربة له بالعمر المديد بعد خبر الوعكة الصحية التي ألمت به مؤخرا، التقط حمى "المستديرة" منذ سن السادسة بين ساحات حي تواركة في الرباط. بمباريات متتالية مع الأقران، وبفنيات تمتع العيان، استطاع أن يلج القصر الملكي ويلعب الكرة مع الملك محمد السادس (ولي العهد آنذاك)، رفقة أبناء الحي، كل عشية يوم جمعة.
اقتنع محيطه بأن موهبته لا يجب أن تبقى حبيسة "الحومة"، وأن "الجوهرة السمراء" لا بد أن تصقل، ليلتحق بذلك إلى "صغار" اتحاد تواركة. تدرج في الفئات ليبلغ محطة الفريق الأول سريعاً عن سن ال17، بضغط من الجمهور "التواركي" الذي أصر آنذاك على ضرورة إلحاقه بالكبار نظير المستويات التي كان يقدمها مع الفئات السنية، كل ذلك تحت أنظار غاي كليزو، مدرب المنتخب المغربي والجيش الملكي حينها.
تحركات التيمومي وتمريراته التي تسر الناظرين، وتمنح حلولاً للمهاجمين، لفتت أنظار المدرب حسن أقصبي مع فتيان المنتخب المغربي، فكان استدعاؤه ومشاركته في دوري "لاكروا" في فرنسا بمثابة المنعرج الذي فرض تخليه عن الدراسة للتفرغ للتنقلات مع المنتخب خارج البلاد.
في تلك الفترة، قرر كليزو أن الوقت قد حان لاستقدام "حمودة" إلى الجيش، بعد متابعته عن بعد لسنوات متتالية مع اتحاد تواركة واستدعائه إلى المنتخب الأول. 1979، وهو في عمر 19 سنة، وجد التيمومي نفسه في الفريق "الملكي"، إلى جانب خليفة، وواديش، ومولاي الطاهر، ودحان... والسؤال كان كيف لهذا الفتى أن يثبت مكانته بوجود هؤلاء؟ فكان الجواب أن التيمومي دخل رسمياً في أول مباراة له مع الجيش آنذاك.
ولأن لكل بطل حكاية حزينة، فالتيمومي، وفي عز كتابته لفصول هامة من حكايته مع الجيش والمنتخب، تعرض لكسر مزدوج على مستوى الكاحل مع "العساكر"، بعد تدخل عنيف، سيغير مسار أفضل "10" في تاريخ الكرة المغربية، من طرف عبد الله جمال، لاعب الزمالك المصري، في مباراة نصف نهائي كأس أبطال إفريقيا 1985. تسرب الشك لمكونات المنتخب المغربي آنذاك الذي كان يستعد لكأس العالم 86 بالمكسيك، ساد الترقب وعم قلق، لكن الملك الراحل الحسن الثاني أنهى كل ذلك بأمر واحد: "جهزوا التيمومي!"
تعليمات الملك آنذاك كانت صارمة بتخصيص رعاية خاصة للتيمومي؛ فالمونديال لن يحلو في غياب حمودة. تضافرت جهود الطاقمين الطبي والتقني، حظي الفتى الأسمر بتداريب خاصة، وكان اهتمام الملك وحده "جبيرة" تَوَلّت أمر الكسر؛ فغدت نفسية محمد جاهزة للتجاوب مع العلاج والعودة للدفاع عن قميص "الأسود". كان له ذلك، فأقنع وأمتع في المكسيك ولو بنصف مستواه المعهود نتيجة الإصابة، وشرع المونديال الباب أمام التيمومي لولوج عالم الاحتراف.
احتراف لم يتم تدبيره بشكل جيد، موسم في موريسيا الإسباني وموسمان في لوكرين البلجيكي والسويق العماني. مسار لم يكن في قيمة ما كان يتطلع إليه التيمومي ومن تتبعوه. تبعات الإصابة فرملت اندفاعاته، وأوقفته في أقرب محطة لإعطاء التمريرة النهائية ختاما لمشواره بعدما عاد إلى الجيش ثم الأولمبيك البيضاوي.
ولأن تمريراته اخترقت القصر في وقت سابق، وانسيابيته جعلته يلعب الكرة مع ولي العهد محمد السادس لفترات طويلة، فإن أزمة الرجل الصحية لم تمر مرور الكرام؛ فقد لفت عكازه خلال حفل افتتاح "مركز محمد السادس" بالمعمورة انتباه الملك الذي استفسر بإلحاح كبير عن الوضع الصحي لأفضل صانع ألعاب في تاريخ الكرة الوطنية، وأعطى تعليماته للعناية به.
التيمومي، الذي كانت تمريراته بلسما لداء نقص المتعة الكروية، بالكاد يستطيع اليوم الابتسامة، بعد تعقيدات خطيرة عرفتها العملية الجراحية التي خضع لها في إحدى مصحات فرنسا.
عند اشتداد مرضه، تذكر عشاق المستديرة التيمومي. هكذا هي الجواهر، كلما احترقت بأشعة الشمس ازدادت بريقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.