انتخاب إبراهيم العثماني رئيسا جديدا لل MGPAP    بوريطة وشينكر يؤكدان على أهمية الحكم الذاتي في حل ملف الصحراء المغربية    إندونيسيا: ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 77 قتيلا    تسجيل الطلبة الأجانب بالمغرب يعرف تراجعا مع تفشي فيروس كورونا    أوكسفام تدعو إلى فرض الضرائب على أصحاب الدخول المرتفعة للحد من الفوارق    الولايات الأمريكية تتأهب أمنيا لمواجهة احتجاجات مسلحة محتملة من طرف أنصار ترامب تزامنا مع تنصيب بايدن    "أسود البطولة" تختبر تجانسها أمام توغو ب "الشان 2021"    أكادير: تفكيك شبكة تنشط في الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر    كانوني: "العمران" أنجزت برامج بنحو 7 ملايير درهم بالأقاليم الجنوبية    أوكايمدن ترتدي معطفها الثلجي عند أبواب مراكش    غاز السخانات يقتل أما وبناتها الثلاث بمدينة العرائش    كوفيد 19.. تمديد سريان العمل بالإجراءات الاحترازية بعمالة أكادير إداوتنان    برشلونة يقترب من حسم أولى صفقاته الشتوية    التساقطات المطرية الأخيرة تنعش آمال المغرب في موسم فلاحي جيد    البحرية الملكية تٌجهض عملية لتهريب طنين من مخدر الشيرا    للمقيمين وحاملي الجنسية..رحلة جديدة بين ميناء طنجة وإسبانيا    عبد القادر العلوي لبيان اليوم: كنا ننتظر هذه الأمطار بشغف وتساقطات شهري فبراير ومارس ستحسم مردودية الموسم    هذه حصيلة فيروس كورونا المستجد حول العالم    المواجهات المحتملة ل برشلونة في دور ال16 بدوري الأبطال    د.الصوصي العلوي: القاضي فايزي عنوان للنزاهة والمعقول أجرته الشهرية كانت بالكاد تكفيه لضروراته اليومية    ربط بحري بين مليلية المحتلة وغزوات الجزائرية.. إسبانيا ترحب    احتجاجات عنيفة في تونس وقوات الأمن والجيش تنتشر في الشوارع(فيديو)    هيئات حقوقية ترفض الحكم بالإعدام على قاتل الطفل عدنان    الباحث المغربي عبد المجيد اهرى يتوج بالجائزة العربية للبحث المسرحي    غروس قال في حارث ما لم يقله أي مدرب آخر: سأناديه بالأمير!    مبادرة "النقد والتقييم" داخل "البيجيدي" تنتقد استفراد الأمانة العامة بالقرارات المصيرية    كأس محمد السادس.. الاتحاد السعودي يستعد لمواجهة الرجاء    ظلال أدبية (العدد الرابع ) " طريق الكلمات "    توقعات أحوال الطقس ليوم الإثنين    المشاركة السياسية للشباب هي الحل    مقاولة أمريكية تستثمر في مشروع تطوير أول إنسان آلي مغربي الصنع    توقيف مسلح مدجج بالذخيرة في محيط مبنى الكونغرس في واشنطن    توزيع أكثر من 693 ألف قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية بجهةبني ملال    مسؤولون ألمانيون: لا أولوية للرياضيين في الحصول على لقاح "كورونا"    دول إفريقية جديدة تعلن دعمها لمقترح الحكم الذاتي.. هل اقترب المغرب من "نصاب" طرد البوليساريو؟    أكادير : إطلاق مشروع جديد يسعى لدعم المئات من الشباب حاملي المشاريع بجهة سوس ماسة.    زياش الثاني ضمن "الخماسي الطوب" في تشيلسي.    في مثل هذا اليوم 17 يناير 2012: وفاة محمد رويشة    مصر تعلن عن اكتشافات أثرية تعود إلى الدولة الحديثة 3000 ق.م    "بنات العساس" يجمع منى فتو وسعاد خيي ودنيا بوطازوت في رمضان 2021    بونو أفضل حارس باوروبا    السفيرة المغربية واعديل تستقبل نظيرتها الإسرائيلية في منزلها بغانا: ‘نأكل نفس الطعام'    بعد ‘مقتلها' ب20 سنة.. أسرة السندريلا سعاد حسني تتلقى العزاء بعد وفاة الشريف    لويزة حنون: الوضع السياسي والاجتماعي بالجزائر "كارثي"    ترامب سيحتفظ بالحقيبة النووية ولن يتركها لبايدن !    في انتظار اللقاح.. هذه العلامات تؤكدأن مناعتك قوية ضد كوفيد19    كورونا.. النرويج ترجح أن آثار للقاح "فايزر" الجانبية وراء الوفيات الأخيرة    خطوة هامة من الرئيس الأمريكي بايدن، تعزز قوة تقارب العلاقات المغربية الأمريكية.    طفلة "ذا فويس كيدز" ميرنا حنا تُطلق "أحن الهم"    جو بايدن يعين شباط في فريق إدارته بالبيت الأبيض    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    لمذا تأخر تسلم المغرب مليون جرعة لقاح قادمة من الهند؟        ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,51 في المائة ما بين 07 و13 يناير الجاري    حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة    النفاق الديني    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأصالة والمعاصرة..المعركة القادمة
نشر في هسبريس يوم 28 - 02 - 2020

ها قد انتهى مؤتمر الأصالة والمعاصرة، ووضعت القواعد والأطر "البامية" ثقتها في الأستاذ والمحامي عبد اللطيف وهبي، الذي يعتبر من الجيل الجديد للقيادات الحزبية. وليس هذا إلا نجاحا في الجهاد الأصغر، بعدما كان الشامتون ينتظرون لهذا الحزب الاندحار والانقسام، لولا يقظة وتجند "الباميات" و"الباميين"، الذين تمكنوا من رأب الصدع والخروج بالحزب نحو ولادة جديدة وبوادر تغيير في المشهد السياسي المغربي بالجملة.
الحزب يستشرف المستقبل، ويطمح إلى أن يكون قطبا للتحديث والدمقرطة، والتوجه نحو المجتمع والاستقطاب والتأطير والقرب، كما أشار جلالة الملك محمد السادس نصره الله في رسالة تهنئة وهبي بمناسبة انتخابه أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة؛ والإنصات إلى هموم المغاربة وقضاياهم في المدن كما في المداشر البعيدة والقرى النائية، لاستعادة الثقة في العمل الحزبي والممارسة السياسة التي تعيش على وقع عزوف شديد.
لقد بحث "الباميات" و"الباميون" عن قيادة حكيمة ومدركة لحجم تطلعات المواطنين والمواطنات، وانتظارات المنتسبين والمتعاطفين، ورد الاعتبار للعمل الحزبي، وهو ما ظهر جليا في كلمتي رئيسة المجلس الوطني، السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، والأخ الأمين العام السيد عبد اللطيف وهبي، ورغبتهما القوية في تصحيح مسار "البام".
أمام الأصالة والمعاصرة مهمة نبيلة، وهي بناء الحزب جهويا، والاستفادة من طاقاته التي يزخر بها في جهات المغرب.. عمل يبدأ بتعزيز عمل القرب. وبما أن قواعدنا الانتخابية توجد في قلب محيطنا الاجتماعي، فسياسة القرب هذه ليست مستحيلة، إذا ما تطوع مناضلو ومناضلات الحزب في كل الأوراش التنموية المتاحة على امتداد الوطن، لاسيما في أقاصي القرى والمداشر، بل وحتى الرحل من السكان، الذين تفرض عليهم تربية الماشية الاستقرار حيث يوجد الماء والكلأ.
الورش التنظيمي يبقى مهما، رغم إكراهات العزوف السياسي وانعدام فرص المشاركة السياسية للشباب، وهو ورش للعمل المباشر والعمودي لا يتم إلا عبر تعزيز الديمقراطية التشاركية وآلياتها في الجهات التي يدبرها منتخبو الحزب وأطره وكفاءاته التنظيمية والسياسية والتواصلية.
المرأة "البامية" لها دور كبير في تعزيز المشاركة السياسية النسائية للحزب، من خلال تقوية قدرات مرشحاته الحاليات والمحتملات في إدارة حملاتهن الانتخابية، وفق قناعاتنا الحزبية، بوصفنا حزبا اختار الحداثة منهاجا لعمله السياسي.
إن المرحلة القادمة تقتضي استحضار حجم الرهانات المعقودة على حزبنا، ليلعب أدواره في المرحلة الراهنة، ليس كمعادلة انتخابية فقط، ونحن على مشارف استحقاقات 2021، بل كمشروع سياسي ومجتمعي، انتصر للمشروع الحداثي الديمقراطي، قريب من المغاربة.
* المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة درعة تافيلالت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.