أداء الدفعة الثالثة من الإعانات المقدمة للأسر العاملة بالقطاع غير المهيكل ابتداء من السبت المقبل    المغرب وضعها في موقف محرج: ورطة أمنستي!    ناتالي حداد تستعد لافتتاح مركز كبير للتجميل بلبنان    منفذ مجزرة مسجد كرايست تشيرش يرفض الاستعانة بمحاميه    عاجل.. 3 وفيات و76 إصابة جديدة بكورونا في المغرب والحصيلة ترتفع إلى 15821 حالة    كورونا.. معدل البطالة فالمغرب غادي يرتافع ب14,8 فالمائة    تقارب بين "البيجيدي" و"البام"..والعثماني:انفتحنا على أسباب التوترات في العلاقة بين الحزبين    التوزيع الجغرافي للحالات 76 .. جهة مراكش تسجل ارتفاعا مقلقا في عدد الإصابات الجديدة بفيروس "كورونا"    "طاس" تُلغي عقوبة حرمان مان سيتي من المشاركة الأوروبية وتكتفي بتغريمه مالياً    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    إصابة نجمة بوليود أيشواريا راي باتشان وابنتها بفيروس كورونا    رسميا.. الحكومة تعلن عن دفعة ثالثة من الدعم المالي للمتضررين من "كورونا" وتكشف عن شروط وموعد صرفها    أكثر من 62% في ثلاث جهات.. التوزيع الجغرافي لكورونا بالمغرب حتى العاشرة صباحا    منشور    طاليب يغيب عن تداريب الجيش    أمرابط الأفضل بتنقيط عال أمام فيورونتينا    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    الدرهم يصمد أمام الأورو ويرتفع مقابل الدولار    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    لجنة دعم الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل برسم الدورة الأولى من سنة 2020    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح مولوده الجديد لهذا السبب    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    موعد مباراة ريال مدريد ضد غرناطة فى الدورى الإسبانى    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    المركز السينمائي المغربي يعرض برنامجا جديدا لأفلام مغربية روائية ووثائقية على الانترنيت    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    لهذا السبب عاشت مدينة الفقيه بنصالح اضطرابات في التزويد بالماء الشروب    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    نايا ريفيرا مازال مالقاوها.. ومها منهارة والبحث عليها متواصل    بالفيديو و الصور ..لقاء تواصلي ناجح لجمعية " زاوية اكلو للتنمية والبيئة" (AZADE) بفرنسا    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة        مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحسينات تقنية تطال قلع الشمندر بجهة بني ملال

عمدت اللجنة التقنية الجهوية للسكر بجهة بني ملال خنيفرة على إدخال بعض التحسينات التقنية على عملية القلع الميكانيكي للشمندر السكري التي كان معمولا بها، بشكل يُمكّن من الحفاظ على الأوراق ويستجيب لطلب منتجي الشمندر السكري.
ومن خلال هذا الإجراء التقني، وضعت اللجنة الجهوية كافة المزارعين أمام خيارين، انطلاقا من موسم 2019/2020، وذلك بحكم الإكراهات الراهنة المتعلقة ب"ندرة اليد العاملة المتخصصة في عملية الشحن وبالتدابير الاحترازية للوقاية من مرض كورونا، وكذا بارتفاع تكاليف اليد العاملة في القلع اليدوي وقلتها بشكل عام.
ويهم الخيار الأول حوالي 45% من المساحة المزروعة، ويتعلق باستعمال الطريقة الميكانيكية الأولى، المعتمدة في البلدان الأوربية، التي لا تمكّن من الحفاظ على مائة بالمائة من أوراق الشمندر، وهي التي يمكن تلخيصها في 03 مسارات هي كالتالي: التشذيب الميكانيكي للأوراق، القلع الميكانيكي للجذور، الشحن الميكانيكي.
أما الخيار الثاني المندمج، والذي من المرتقب أن يهمّ ما بين 45 % إلى 50 % من المساحة المزروعة خلال هذا الموسم، فيتعلق باستعمال الطريقة الميكانيكية الأولى، لكن مع تعويض الحلقة الأولى من هذا المسار بالتجديب اليدوي للأوراق، والتي تمكن من الحفاظ على 100 % من أوراق الشمندر، وتأتي على الشكل التالي: التشذيب اليدوي للأوراق، القلع الميكانيكي، والشحن الميكانيكي.
في هذا الصدد، يقول رحاوي أحساين، المدير الجهوي للفلاحة، لهسبريس، إن مكننة المسار التقني لزراعة الشمندر السكري تُعتبر من المحاور الأساسية التي تمّ اعتمادها لتنمية هذه السلسلة بجهة بني ملالخنيفرة، وذلك تجاوبا مع أهداف مخطط المغرب الأخضر.
وأضاف رحاوي أن "هذا المسار نتجت عنه نتائج محمودة بدءا من تعميم عملية الزرع والمكننة التدريجية لعمليات الوقاية والصيانة تم عملية القلع، ما مكن من تحسين مؤشر الكثافة بالهكتار الواحد، وتحسين مستوى المردودية، مع فك الارتباط التدريجي مع العمليات اليدوية نظرا لندرة اليد العاملة، خاصة المتعلقة منها بشحن المنتوج خلال السنوات الأخيرة.
وأشار المتحدث ذاته إلى أنه بالنظر إلى أهمية الإنتاج السنوي، وتطور الطاقة الاستيعابية لمعمل أولاد عياد، أصبح من الصعب مهما كانت الأحوال تلبية الطلب اليومي لهذه الوحدة من منتوج الشمندر إذا ما تم الاستمرار في الاعتماد الكلي على القلع اليدوي وعدم إدماج القلع الميكانيكي ولو بصفة تدريجية.
من جانبه، ذكر البوهالي مستريح، وهو فلاح من سبت أولاد النمة بدائرة بني موسى الشرقية بإقليم الفقيه بن صالح، أن عملية مكننة القلع المعتمدة، والتي تم استقدامها من الدول الأوربية، كانت محل رفض من طرف معظم المنتجين/ المزارعين، وذلك لما تُسببه من أضرار على ورق الشمندر الذي يستعمل عادة من طرف الفلاحين ككلأ تكميلي للماشية، وقال إن العشرات من المزارعين عبروا عن رفضهم في بداية هذا الموسم لتقنية التجديب اليدوي للأوراق، لكن بعد معاينتهم للعملية، اقتنعوا بأهميتها، خاصة أنها توفر للمزارع كميات مهمة من أوراق الشمندر التي توظف في علف المواشي.
وزاد المتحدث ذاته: "موسم الشمندر السكري لهذا العام جاء مميزا جدا، إذ لم يعرف ظهور بعض الأمراض الفطرية التي اشتكى منها المزارعون خلال الموسم الفارط. وتبقى المردودية دوما مرهونة بمدى مجهودات الفلاح واهتمامه المتزايد بهذه السلسلة التي تتطلب مواكبة مستمرة".
وفي تصريحات متطابقة لجريدة هسبريس، نعت مزارعون بدائرة بني موسى الشرقية سلسلة الشمندر السكري ب"حبل الأمل" الذي بات يتشبث به الفلاح بالمنطقة في ظل العديد من الإكراهات الجديدة التي تحول عام بعد آخر دون نجاح باقي السلاسل الأخرى، من ضمنها تقليص حصص السقي وغياب التسويق.
وعبر الشليحي عن تخوفه من أن تستمر هذه الإكراهات بالشكل الحالي، حيث أصبح العرض أكثر من الطلب، ما يُكبد المنتجين وليس المضاربين خسائر جسيمة، كما جرى هذا الموسم لزراعة البصل التي نزل سعرها إلى مستوى متدن في غياب إستراتيجية لتسويق المنتوج، ناهيك – يضيف- عن معاناة الفلاح مع حصص ماء الري التي لم تعد كافية، ما يُسهم بدوره في بوار منتجات أخرى.
وعدا سلسة الشمندر السكري، قال الشليحي إن الفلاح بهذه المنطقة بدأ يجد صعوبة في تسويق منتجاته ومواكبة باقي الزراعات التضامنية بالشكل الذي يريد، بالنظر إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج الناتجة عن ارتفاع سعر الأدوية، وغلاء يد العاملة وضعف مياه السقي مقابل وفرة العرض في بعض المنتجات.
وفي هذا السياق، أوضح المدير الجهوي للفلاحة أن إستراتيجية "الجيل الأخضر 2020 2030" جاءت كرؤية شمولية للإجابة عن عدة إشكالات مطروحة، وهي تهدف بالأساس إلى الدفع قدما بتنمية القطاع الفلاحي، كما أنها تولي أهمية قصوى لمواكبة الفلاح وللاستثمار في مجال التثمين والتسويق، وترشيد استعمال مياه الري والحفاظ على التربة والنهوض بالمنتجات البيولوجية؛ بالإضافة إلى عصرنة أسواق البيع بالجملة والأسواق التقليدية.
وزاد المتحدث أن "الجهود المبذولة من قبل كل المتدخلين في القطاع الفلاحي تسعى إلى تحقيق التنمية البشرية والاجتماعية المنشودة التي تبقى الغاية منها في نهاية المطاف تحسين دخل الفلاح عبر ايجاد حلول معقولة لكل الإكراهات المطروحة، كما حدث بالنسبة سلسلة الشمندر السكري، إذ جرت خلال هذا الموسم زراعة 15000 هكتار، أي ما يعادل 100 بالمائة من البرنامج المسطر لهذه السلسلة رغم محدودية الموارد المائية، بفضل تضافر جهود جميع الشركاء من سلطات ولائية واقليمية والغرفة الجهوية للفلاحة وجمعية منتجي الشمندر السكري ووكالة الحوض المائي.
ومن المرتقب- يضيف رحاوي - تحقيق ما مجموعه 01 مليون طن من الشمندر السكري، بمردودية تصل إلى 78 ألف طن بالهكتار، وبإنتاج يصل إلى 150000 طن من السكر الصافي في ظرفية تتسم بتدابير احترازية مهمة للوقاية من تفشي وباء كورونا المستجد، سواء على مستوى عمليات القلع والشحن أو على مستوى وحدة سوتا بأولاد عياد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.