هجوم معبر الكركرات مسؤول مغربي كبير يكشف حيثيات ما وقع    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    صحيفة إسبانية تُحذر مدريد من منافسة ميناء طنجة المتوسط لميناء الجزيرة الخضراء    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    جلالة الملك أصدر تعليماته من أجل مواكبة الفرقاء الليبيين حتى تنتهي الأزمة الليبية    بلجيكا: غرامة مالية للأشخاص الذين سيعودون من سفر غير ضروري في الخارج    رد رسمي من إدارة بايدن حول احتمال التراجع عن قرار اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء!    هل تجر محاكمة ترامب رؤساء ديموقراطيين سابقين للمساءلة ؟    كريم بنزيمة: نادي ريال مدريد الإسباني يسير على الطريق الصحيح    نهاية الحافلات المؤقتة.. "ألزا" تعد البيضاويين بأسطول جديد الشهر المقبل    مقاييس الأمطار المسجلة لأكادير و بقية المدن خلال 24 ساعة الماضية.    ماهي الخطوات العملية للاستفادة من التلقيح وكيفية التبليغ عن الآثار الجانبية له؟.. وزارة الصحة تجيب    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    كاترين كامو تكشف أسرار والدها الأب والكاتب والمثقف والعاشق: أبي ليس قديسا- حوار    الآلاف يتظاهرون في مدريد ضد إجراءات الحكومة لاحتواء فيروس كورونا    فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث" لمواجهة انتشار جائحة كورونا    "الأنابيك" توضح حقيقة مصداقية عرض شغل لها بوزان بعد شكوك حوله    إقامة محطة جديدة لتزويد المراكب بالوقود في ميناء آسفي    سكان الجبال النائية بالأطلس المتوسط يرمون الملابس" الشراويط" بعد تصويرهم    مهنيو قطاع المطعمة يدعون الحكومة إلى أن يكونوا من المستفيدين الأوائل من عملية التلقيح ضد كوفيد-19    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    دفاع الخصوم هاجس المحليين في الشان    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    حمزة منديل يغادر شالك مجانا في الصيف!    اعتداء شنيع على نقابي يشعل فتيل احتجاج العاملات والعمال الزراعيين با شتوكة أيت باها.    فيروس "كورونا".. مصر تبدأ الأحد حملة تطعيم باستخدام لقاح "سينوفارم" الصيني    السيسي: العالم ينظر إلى مصر باندهاش لتعاملها مع "كورونا"    مسعود جمعة شوكا ثاني انتدابات الدفاع الشتوية    انطلاق جلسات التحقيق مع حسن الدرهم وآخرين في تهم تتعلق بتبديد وإختلاس أموال عمومية    لأول مرة بسجون المغرب.. جامعة سجنية بسلا للمعتقلين الطامحين في الدراسات العليا    ترامب: "فوضى الأيام الأخيرة للرئيس في منصبه تتزايد بتقارير حول مؤامرة جديدة"    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    الPJD قبيل فوات الأوان.. تناقض المعتقد مع السلوك والتسويغ المنتظر    توقعات أحوال الطقس.. امطار متفرقة في طنجة وهذه المدن    ناغلسمان فخور بشائعات تدريبه لريال مدريد    بيكهام يثق في نيفيل المدرب الجديد لإنتر ميامي    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    ثمانيني لم يستحم منذ 67 عاما في إيران    "موبفو"ي تطلق سماعة الرأس Earbuds Gesture الجديدة    العثور على نسخة مسروقة من لوحة ليوناردو دافنشي    "بعد محاولته الحصول على لقاح كورونا قبل دوره" .. رئيس أركان الجيش الإسباني يعلن استقالته    احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين المغرب وبريطانيا    متجاوزا ميسي وسواريز.. النصيري يتعلى صدارة هدافي الليغا    تتبع الأعراض الجانبية لما بعد التطعيم بلقاحات كورونا بالمغرب.    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    خاص | محسن متولي يرفض المثول أمام لجنة الإنضباط الخاصة بالرجاء    المغرب- بريطانيا.. احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين البلدين    عرض فيلم "في عينيك كنشوف بلادي" على منصتها الرقمية    زائرَةُ الغَسَقِ    وفاة لاري كينغ مقدم البرنامج الشهير على CNN    المغرب ثاني أفضل وجهة للبلجيكيين لقضاء عطلهم السنوية    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية    في مائدة مستديرة دولية.. أخنوش: التحديات التي تواجه الفلاحة بالعالم تتجلى أساسا في توفير الغذاء ل 9 مليار شخص في أفق 2050    قريبا.. مناطق للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرّاح مارادونا: قمت بالمستحيل لإنقاذ "الأسطورة"
نشر في هسبريس يوم 30 - 11 - 2020

ردّ جرّاح أسطورة كرة القدم الأرجنتيني الراحل دييغو أرماندو مارادونا على فتح تحقيق بتهمة القتل غير المتعمد شمل مداهمة منزله، بأنه قام "بكل شيء إلى درجة المستحيل"، لإنقاذ مريض "لا يمكن السيطرة عليه" قبل وفاته الأربعاء الماضي عن 60 عاما.
وكان مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو قرب بوينوس أيرس فتح، الأحد، تحقيقا حول ظروف وفاة "الفتى الذهبي"، فداهمت الشرطة مكتب ومنزل الطبيب لوكي بحثاً عن أدلة حيال إهمال مهني محتمل.
وأوضحت مصادر قضائية أن الشبهة حيال لوكي، الذي أجرى جراحة لمارادونا بداية نونبر الحالي لإصابته بورم دماغي، لا تعني تلقائياً توقيفه من قبل الشرطة أو تقييد حريته.
قال لوكي (39 عاما) متنهدا في مؤتمر صحافي: "تريدون معرفة أين كمنت مسؤوليتي؟ في حبّي له، اعتنائي به، إطالة حياته وتحسينها في النهاية".
وأضاف لوكي أنه قام بكل ما في وسعه إلى درجة المستحيل، معتبرا نفسه "صديقا" لمارادونا وتعامل معه "كوالد وليس كمريض".
وأشار بيان صادر عن النيابة العامة إلى أنها بدأت في تحليل مواد تم جمعها، موضحة أنه "لم تتخذ أية قرارات في الوقت الراهن بشأن الوضع الإجرائي لأيّ شخص".
وفتح القضاء الأرجنتيني، الجمعة، تحقيقاً حول إمكانية حدوث إهمال في تلقي الرعاية اللازمة أدى إلى وفاة مارادونا، بعد تصريحات من بناته، دالما وجيانينا وجانا، حيال طريقة معالجة مشاكل القلب لدى بطل كأس العالم عام 1986 في مقر إقامته في تيغري بشمال العاصمة الأرجنتينية.
وتوفي نجم نابولي الإيطالي في نهاية ثمانينيات القرن الماضي، في نومه بسبب "وذمة رئوية حادة ثانوية وتفاقم قصور مزمن في القلب"، بحسب تشريح أولي.
أراد التواجد بمفرده
وكان مارادونا في منزله في بلدة تيغري التي تبعد 30 كلم شمال العاصمة بوينوس أيرس، حيث كان يقطن منذ 11 نونبر إثر خروجه من عيادة خضع فيها لجراحة في رأسه لإزالة ورم دموي مطلع الشهر الحالي. وتم اختيار مكان إقامة مارادونا كي يكون قريبا من بناته؛ لكن صحة مارادونا كانت سيئة بسبب ماضيه مع انتكاسات القلب. خضع أيضا لعلاج للتوقف عن إدمان الكحول التي كان يخلطها مع أدوية كثيرة كان يتناولها.
وأعلن أحد أفراد العائلة: "أوصت العيادة بذهابه إلى المستشفى. لكن عائلته قررت خلاف ذلك".
تابع لوكي، الذي وصف مارادونا بأنه "غير قابل للسيطرة"، أنه "كان يجب نقله إلى مركز لإعادة التأهيل؟ لم يرغب في ذلك".
وتساءل لوكي عن سبب عدم وجود جهاز مزيل للرجفان في حالة الإصابة بنوبة قلبية، في منزل مارادونا في تيغري، موضحا أن الرعاية المنزلية لم تكن من مهامه "أنا جراح أعصاب.. أنا الشخص الذي كان يعتني به. أنا فخور بكل شيء قمت به. لا شيء لديّ لأخفيه. أضع نفسي بتصرف العدالة".
وبعد ساعات من وفاة بطل العالم 1986، أعلن ماتياس مورلا، محامي وصديق مارادونا، أن "سيارة الإسعاف استغرقت أكثر من نصف ساعة للوصول إلى منزل مارادونا". وحذّر من أنه سيذهب "إلى النهاية".
واعتبر لوكي أنه كان يجب وجود سيارة إسعاف في الخارج "طالب طبيب نفسي بأن تكون هناك سيارة إسعاف دوما أمام منزله. لا أعرف من المسؤول عن عدم وجود سيارة إسعاف".
وأردف الطبيب أن دييغو "كان حزينا جدا، أراد الوجود بمفرده، ليس لأنه لا يحب بناته، عائلته أو المحيطين به".
وتنتظر النيابة العامة النتائج المخبرية، وقد وضعت يدها على الملف الطبي، بالإضافة إلى تسجيلات الكاميرات في المنطقة التي عاش فيها مارادونا أيامه الأخيرة.
وبدا النجم الخارق عندما كان في العشرينيات من عمره، ضعيفا جدا في 30 أكتوبر الماضي في ظهوره الأخير، يوم عيد ميلاده الستين، عندما قاد تدريب فريقه خيمناسيا إي إسغريما لا بلاتا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.