الريسوني يتلقى لقاح "كورونا" ويوصي بالاستجابة لمتطلبات الوقاية من الفيروس    الوزير أخنوش: المساحة المحروثة من الزراعات الخريفية بلغت أزيد من 5 ملايين هكتار    عموتة يراهن على هزم أوغندا ويُجري تغييرات في تشكيلة "الأسود"    "الأشبال" يفوزون وديا على نهضة الزمامرة    إيسيسكو: المغرب نموذج في الحفاظ على عادات الطائفة اليهودية    جهة طنجة تتصدر إصابات "كورونا" خلال يوم .. ومعدل التعافي يرتفع    أوروبا تدعو إلى تشديد القيود على السفر مع تأخر اللقاحات ضد كورونا    النصيري ثالث مغربي اكثر تهديفا بالليغا الإسبانية    إنتر ميلانو مطالب بالدفع حتى لو عاد حكيمي للريال!    غوارديولا: ألاردايس مدرب عبقري    منظمة العمل الدولية: فقدان 255 مليون وظيفة عام 2020 في العالم بسبب كوفيد-19    كاتب سياسي: الحرب الوهمية للبوليساريو ستكون لها عواقب وخيمة عليها    كوفيد 19 : تعبئة الوسائل اللازمة لإنجاح حملة التلقيح    شاهد لحظة وصول أولى جرعات لقاح كورونا للصيدلية الاقليمية بمراكش    "البيجيدي" يدين حملات التشهير ضد المعارضين ويطالب بإطلاق سراح المحكومين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية    تشلسي يطوي صفحة مدربه لامبارد وتوماس توخل مرشح بارز لخلافته    رغم الجائحة.. ثروة عزيز أخنوش وعائلته ارتفعت ب 25 مليار درهم    المغرب يسجل 337 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة ونسبة الشفاء تتجاوز 95 بالمائة    رئيس جنوب إفريقيا يطالب بايدن بإلغاء الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء    إريكسون تقدم دليلا لحماية خصوصية مستعملي الأجهزة الذكية    المغرب وإسرائيل.. اتفاق لتعزيز التعاون التجاري الثنائي    اصطدام قوي بين عشرات السيارات بالطريق السيار    اسبانيا تُعلن عن رحلة جديدة لإجلاء رعاياها العالقين في المغرب    بسبب كارثة الفيضانات .."ترانسبرانسي المغرب" تدعو العماري إلى نشر عقد التدبير المفوض المبرم مع "ليدك"    شعراء يمثلون التنوع الثقافي المغربي    مسيرة حياتنا ..    موسى فقي يعلن ترشحه لولاية ثانية على رأس مفوضية الاتحاد الأفريقي    "العربية المغرب" تطلق رحلات جوية جديدة تربط ما بين الناظور ومالقة    الانتعاش الاقتصادي.. الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    هولندا.. أعمال شغب ونهب ومواجهات بين الشرطة ومحتجين ضد حظر التجول بسبب كوفيد -19    وزارة الجالية تطلق منصة إلكترونية لتعزيز التواصل مع مغاربة العالم    "الإذاعة والتلفزة" تكرم الفعاليات الرياضية المتألقة    مهنيو الصحة يحتجون بتزامن مع "حملة التلقيح"    المصريون يختارون منصات التواصل الاجتماعي من أجل إحياء الذكرى العاشرة ل "ثورة يناير"    الفائز بلقب "ستنداب": اعتذر عن زلة لسان للمغاربة وساشتري ب20 مليون طاكوس ودار    أخنوش يؤكد ارتفاع صادرات المغرب من المنتوجات الفلاحية رغم أزمة كورونا    الشباب السالمي يتصدر وجمعية سلا يواصل المطاردة    كورونا يتسلل إلى حيوان أليف    هذا هو السجن الذي يتواجد فيه ناصر الزفزافي ومحمد جلول    ميناء طنجة المتوسط يواصل نموه كأكبر ميناء لمعالجة الحاويات بالبحر الأبيض المتوسط    كورونا ينهي حياة عبلة الكحلاوي أشهر داعية في مصر.. اسمها يتصدر "ترند" في غوغل    حادثة سير خطيرة بين الدارالبيضاء وبرشيد.. اصطدام عشرات السيارات ببعضها البعض (فيديو)    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    ورزازات: توقيع كتاب "تواصل الأزمة وأزمة التواصل .. من الجائحة الصحية إلى الوباء الإعلامي"    من منتجعات مقدمة جبال الريف المغمورة " تايناست"..    هل يصبح المغرب مركزا تنافسيا في صناعة السيارات عالميا؟    طرفا الحوار الليبي يثمنان دعم صاحب الجلالة الموصول لجهود إنهاء الأزمة الليبية    عطلة منتصف السنة الدراسية: توقيف بث الدروس المصورة واستئنافها في فبراير    إصابة رئيس دولة بفيروس كورونا    وثيقة "CIA" السرية التي كشفت "النزعة الانقلابية" للجنرال الدليمي    مهرجان السينما المستقلة يعلن عن لجنة تحكيمه الثانية    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    تصوير مسرحية «نصراني ف تراب البيظان» للمخرج عبد اللطيف الصافي    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتوقف "كوفيد-19" أم يستأنف الانتشار بحلول السنة المقبلة؟

بعد سنة مثقلة بتداعيات وباء "كوفيد-19"، هل سيحمل العام ال2021 نهاية القيود والكوارث الاقتصادية المترتبة على تفشي الفيروس في العالم؟ وهل سيكون في إمكاننا العودة الى ضمّ أحبائنا من دون خوف؟
هل سنواجه موجات؟
لا يستبعد الخبراء هذا الاحتمال؛ بينما ضربت موجة ثانية أوروبا فعليا، وسجلت الولايات المتحدة فورة وبائية ثالثة، وتواجه هونغ كونغ موجة رابعة.
أكد المجلس العلمي الفرنسي ل"كوفيد-19"، الذي يصدر توجيهات للحكومة، أنه من الممكن حدوث "موجات متتالية عديدة" من تجدد انتشار الوباء "خلال نهاية شتاء وربيع 2021".
وقال الطبيب فلافيو توكسفيرد، الأستاذ المحاضر في كلية الاقتصاد في جامعة كامبريدج والمتخصص بالأمراض المعدية، لوكالة فرانس برس، إن "مسألة معرفة ما إذا كانت موجات أخرى ستحدث العام المقبل تعتمد على عدد من العوامل؛ بينها التغيرات الموسمية في طرق الاتصال، أو كيفية إدارة المرض عبر الجمع بين إجراءات التباعد واللقاحات".
ويسمح تحليل التأثير والتسلسل الزمني للإجراءات المختلفة التي تطبقها البلدان بالحصول على رؤية أكثر دقة على أمل تجنب أشد القيود؛ وهو الحجر.
من جهتها، أشارت آن كلود كريميو، أخصائية الأمراض المعدية من مستشفى سانت لويس في باريس، إلى أن الهدف هو إدارة "الجرعة الدنيا الفعالة" من التدابير الجماعية (حظر التجمعات والحد من فتح النشاطات التي تعد مصدر خطر وغيرها) لاحتواء انتقال على مستوى منخفض، مع السماح باستئناف النشاط الاقتصادي والاجتماعي الجيد".
وأضافت كريميو أن هذه هي إستراتيجية "الضربات الجراحية". وهذا يتطلب التحكم بسلسلة انتقال العدوى مع نظام يسمح "باختبار وتتبع وعزل" المصابين وإيلاء اهتمام خاص للأشخاص الأكثر ضعفا.
البديل هو اللقاح
قالت آن كلود كريميو لوكالة فرانس برس: "علينا الصمود حتى إيجاد البديل والبديل هو اللقاح"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنه "لن يتم تلقيح سكان العالم في أقل من ستة أشهر".
ويفترض أن يسمح وصول اللقاحات بالعودة إلى "حياة طبيعية" في "خريف 2021 فقط"، شرط أن يتم تطعيم "بين ثمانين وتسعين في المائة" من السكان الفرنسيين، على حد قول أرنو فونتانيه عالم الأوبئة في معهد باستور في باريس لإذاعة مونتي كارلو-بي إف إم تي في.
لكن فونتانيه يعترف بأن تغطية باللقاحات على مستوى من هذا النوع يشكل "هدفا طموحا جدا نظرا للتشكيك الذي تواجهه اللقاحات اليوم".
وهذا يجدد المخاوف التي أعرب عنها خبراء آخرون؛ مثل الطبيب أنطوني فاوتشي، الشخصية الأمريكية البارزة في مكافحة "كوفيد-19"، الذي حذر من أنه سيكون من الضروري التغلب على "الشعور المناهض للقاح" في الولايات المتحدة.
وقال توكسفيرد لوكالة فرانس برس: "في الأجواء الحالية، يمكن أن يؤدي جعل اللقاحات إلزامية (...) إلى مزيد من المقاومة للقاح".
وأشار إلى أن الشركات والأعراف الاجتماعية يمكن أن تلعب دورا محفزا؛ بينما تفكر شركات طيران في جعل اللقاح إلزاميا للسفر.
من جهة أخرى، بينما تثير اللقاحات التي يجري تطويرها آمالا كبيرة، يبقى العديد من الأسئلة عالقا؛ فالنتائج المتعلقة بفاعلية اللقاحات التي تتحدث عنها المختبرات، يجب أن يتم تأكيدها بنشرات علمية، ومدة المناعة التي تؤمنها يجب أن تكون كافية، وخصوصا لدى المسنين وهم الضحايا الرئيسيون لفيروس كورونا المستجد.
ويجب التأكد، أيضا، من غياب أي آثار خطيرة غير مرغوب فيها أو من طابعها الاستثنائي على الأقل.
وقال فونتانيه إن هذه الآثار غير المرغوب فيها "نادرة جدا"، موضحا أنه "يفضل القول إنه ستكون هناك آثار"؛ لكن هذا لا يجعل فائدة اللقاح موضع تشكيك.
وأضاف أنه "سيكون هناك أشخاص ملقحون يمرضون"؛ لكن يجب ألا يستنتج من ذلك أن "اللقاح غير مجد".
لهذا السبب، تطالب السلطات الصحية بمواصلة الدراسات حول اللقاحات حتى بعد إعطاء الضوء الأخضر السريع لتسويقها المشروط.
وتؤكد الوكالة الأوروبية للأدوية "يمكن أن يوفر ذلك معلومات إضافية مهمة وأكثر دقة حول السلامة والفاعلية على الأمد الطويل".
هل سننسى الكمامات؟
ستبقى الكمامات وغيرها من الإجراءات الوقائية (غسل اليدين بشكل متكرر والحفاظ على مسافة جسدية وتجنب الأماكن المزدحمة....) لفترة انتقالية طويلة، وهي الوقت اللازم لبلوغ مستوى كاف من التغطية في التلقيح.
ويجب ألا ننسى أن إجراءات التباعد هذه تحد من انتقال عدوى أمراض أخرى، وخصوصا التهابات الجهاز التنفسي.
لا يمكن تقييم المدة الفعلية للمناعة التي يؤمنها اللقاح إلا على امتداد العام 2021 إن لم يكن بعده. وقد يكون من الضروري أيضا الانتظار لمعرفة ما إذا كان لقاحا محددا أكثر فعالية لمجموعة محددة من الأشخاص (كبار السن ومرضى السكري أو الذين يعانون من مشاكل في القلب أو نقص المناعة...).
وقال منصف السلاوي، كبير العلماء في عملية "وارب سبيد"، لشبكة "سي إن إن"، في 22 نونبر المنصرم، إنه في الولايات المتحدة "وبمستوى الفاعلية المتوافر (95 في المائة) سيحقق حوالى سبعين في المائة من السكان الذين تم تلقيحهم مناعة جماعية حقيقية، على الأرجح في ماي أو شيء من هذا النوع.
ومشروع "وارب سبيد" هو شراكة بين القطاعين العام والخاص، أطلقتها حكومة الولايات المتحدة لتسريع تطوير اللقاحات وتسهيل توزيعها.
قبل أيام قليلة من ذلك، توقع الدكتور فاوتشي عودة إلى "درجة كبيرة من الحياة الطبيعية" مع اقتراب الربعين الثالث والأخير من 2021.
وفي سيناريو متفائل، سينظم أولمبياد طوكيو، الذي أرجئ إلى 2021 بسبب الوباء، بحضور الجمهور، بمن في ذلك وافدون من الخارج، إذا تمت السيطرة على الوباء قبل حفل الافتتاح (23 يوليوز 2021).
بينما سجلت اليابان انتعاشا للوباء في نهاية نونبر، تعهد توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، بتلقيح أكبر عدد ممكن من الرياضيين المشاركين، من دون أن يكون ذلك إلزاميا.
في الوقت نفسه، استأنفت الصين، حيث ظهر الفيروس، حياتها المعتاد مع حماية حدودها والرد بقوة على ظهور أي إصابة بقوة؛ وهي تنشط في السباق العالمي للقاحات ضد "كوفيد-19".
*أ.ف.ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.