في انتظار التوصل بالدفعة الثانية من لقاح كورونا..إليكم أهم ما يجب معرفته حول التلقيح!    أديس أبابا.. المغرب يؤكد مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف    شبكة التحالف المدني للشباب تطالب توضيحا من المدير العام للأنابيك حول عرض الوكالة الخاص بالمشروع الاستثماري بوزان    بشرى لصغار الفلاحين.. تدابير إضافية من وزارة الفلاحة للتخفيف من آثار "كورونا"    هل ينهي تصريح مستشار الأمن القومي الأمريكي حملة الجزائر تجاه اتفاق المغرب وإسرائيل؟    القرعة توقع المغرب مع غانا في المجموعة الثالثة من كأس إفريقيا لأقل من 20 عاما    إصابة الدولي المغربي عبد الكريم باعدي بفيروس كورونا    كورونا تخترق صفوف المنتخب المحلي عشية مباراته الحاسمة أمام أوغندا ب"الشان"    سلطات البيضاء تعلن عن منع المسيرة الوطنية للمتعاقدين بسبب الطوارئ الصحية    انعقاد مجلس الحكومة الخميس المقبل    إيسيسكو: المغرب نموذج في الحفاظ على عادات الطائفة اليهودية    الريسوني يتلقى لقاح "كورونا" ويوصي بالاستجابة لمتطلبات الوقاية من الفيروس    أوروبا تدعو إلى تشديد القيود على السفر مع تأخر اللقاحات ضد كورونا    إنتر ميلانو مطالب بالدفع حتى لو عاد حكيمي للريال!    غوارديولا: ألاردايس مدرب عبقري    كاتب سياسي: الحرب الوهمية للبوليساريو ستكون لها عواقب وخيمة عليها    منظمة العمل الدولية: فقدان 255 مليون وظيفة عام 2020 في العالم بسبب كوفيد-19    كوفيد 19 : تعبئة الوسائل اللازمة لإنجاح حملة التلقيح    النصيري ثالث مغربي اكثر تهديفا بالليغا الإسبانية    شاهد لحظة وصول أولى جرعات لقاح كورونا للصيدلية الاقليمية بمراكش    تشلسي يطوي صفحة مدربه لامبارد وتوماس توخل مرشح بارز لخلافته    رغم الجائحة.. ثروة عزيز أخنوش وعائلته ارتفعت ب 25 مليار درهم    "البيجيدي" يدين حملات التشهير ضد المعارضين ويطالب بإطلاق سراح المحكومين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية    المغرب يسجل أقل حصيلة لإصابات كورونا منذ نصف عام ونسبة الفتك ترتفع إلى 1.8    الانتعاش الاقتصادي.. الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    موسى فقي يعلن ترشحه لولاية ثانية على رأس مفوضية الاتحاد الأفريقي    اصطدام قوي بين عشرات السيارات بالطريق السيار    اسبانيا تُعلن عن رحلة جديدة لإجلاء رعاياها العالقين في المغرب    بسبب كارثة الفيضانات .."ترانسبرانسي المغرب" تدعو العماري إلى نشر عقد التدبير المفوض المبرم مع "ليدك"    شعراء يمثلون التنوع الثقافي المغربي    مسيرة حياتنا ..    هولندا.. أعمال شغب ونهب ومواجهات بين الشرطة ومحتجين ضد حظر التجول بسبب كوفيد -19    رئيس جنوب إفريقيا يطالب بايدن بإلغاء الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء    إريكسون تقدم دليلا لحماية خصوصية مستعملي الأجهزة الذكية    "العربية المغرب" تطلق رحلات جوية جديدة تربط ما بين الناظور ومالقة    "الإذاعة والتلفزة" تكرم الفعاليات الرياضية المتألقة    مهنيو الصحة يحتجون بتزامن مع "حملة التلقيح"    المصريون يختارون منصات التواصل الاجتماعي من أجل إحياء الذكرى العاشرة ل "ثورة يناير"    أخنوش يؤكد ارتفاع صادرات المغرب من المنتوجات الفلاحية رغم أزمة كورونا    الفائز بلقب "ستنداب": اعتذر عن زلة لسان للمغاربة وساشتري ب20 مليون طاكوس ودار    كورونا يتسلل إلى حيوان أليف    هذا هو السجن الذي يتواجد فيه ناصر الزفزافي ومحمد جلول    ميناء طنجة المتوسط يواصل نموه كأكبر ميناء لمعالجة الحاويات بالبحر الأبيض المتوسط    كورونا ينهي حياة عبلة الكحلاوي أشهر داعية في مصر.. اسمها يتصدر "ترند" في غوغل    حادثة سير خطيرة بين الدارالبيضاء وبرشيد.. اصطدام عشرات السيارات ببعضها البعض (فيديو)    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    إصابة رئيس دولة بفيروس كورونا    مهرجان السينما المستقلة يعلن عن لجنة تحكيمه الثانية    ورزازات: توقيع كتاب "تواصل الأزمة وأزمة التواصل .. من الجائحة الصحية إلى الوباء الإعلامي"    من منتجعات مقدمة جبال الريف المغمورة " تايناست"..    طرفا الحوار الليبي يثمنان دعم صاحب الجلالة الموصول لجهود إنهاء الأزمة الليبية    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    تصوير مسرحية «نصراني ف تراب البيظان» للمخرج عبد اللطيف الصافي    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العيد الوطني ال49 لدولة الإمارات يستحضرُ علاقات الرباط وأبوظبي
نشر في هسبريس يوم 02 - 12 - 2020

جدد الملك محمد السادس تأكيده على مواصلة الرباط وأبوظبي تطوير الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني ال 49 لدولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من شهر دجنبر من كل عام.
وبعث الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني.
ومما جاء في برقية الملك: "لا يفوتني، بهذه المناسبة المجيدة، أن أجدد الإعراب عن اعتزازي الكبير بعلاقات الأخوة الصادقة والتعاون المتميزة التي تجمع المملكة المغربية بدولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدا لسموكم حرصي الدائم على العمل معكم لمواصلة السير قدما بشراكتنا الاستراتيجية إلى مستوى تطلعاتنا وطموحات شعبينا الشقيقين".
وشهدت العلاقات المغربية الإماراتية، في ظل القيادة الحالية للبلدين، تطورا متواصلا في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والسياحية والأمنية والثقافية والقضائية، وهو ما تجسد من خلال قرار الإمارات التاريخي بفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون المغربية.
صداقة قبل السياسة
وقام الملك محمد السادس، مباشرة بعد اعتلائه العرش في دجنبر 1999، بزيارة إلى دولة الإمارات في مارس 2001، تلتها بعد ذلك سلسلة من الزيارات الرسمية وغير رسمية إلى الإمارات وأخرى لحضور عدد من الفعاليات المنظمة في هذا البلد الخليجي.
وتجمع الملك محمد السادس علاقات صداقة قوية مع محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، تعود إلى فترة دراسة بن زايد في المغرب عندما كان عمرها حينذاك 14 سنة.
ومعلوم أن دولة الإمارات المتحدة شاركت في المسيرة الخضراء لاسترجاع الأقاليم الجنوبية بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وهي المحطة التي جرى ذكرها في بلاغ الديوان الملكي الذي أعلن عن قرار افتتاح قنصلية الإمارات بالعيون.
ويحرصُ ولي عهد أبوظبي على زيارة المغرب باستمرار، سواء في إطار زيارات رسمية أو خاصة، آخرها في يناير 2020 عندما جرى التداول على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع الملك محمد السادس رفقة محمد بن زايد وسط إقامته الخاصة في العاصمة المغربية الرباط. كما بات غالبية حكام وأمراء الإمارات، منهم حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يقضون عطلهم في المغرب خلال السنوات الأخيرة.
قنصلية العيون
شكل قرار الإمارات، كأول دولة عربية وخليجية غير إفريقية، بفتح قنصلية عامة لها بالعيون، تحولا نوعياً في تاريخ العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين؛ إذ تبنت أبوظبي موقفاً واضحاً داعماً لمغربية الصحراء بخلاف بعض الدول العربية التي مازالت مواقفها متذبذبة من هذا النزاع الإقليمي المفتعل.
وتفتح قنصلية الإمارات بالعيون الباب أمام الإماراتيين من أجل المساهمة في تنمية الأقاليم الجنوبية الثلاثة، وهو ما عبر عليه وزير الخارجية، ناصر بوريطة، عندما أكد أن افتتاح قنصلية العيون "سيعطي دفعة قوية للمستثمرين الإماراتيين-وهم كثر-الذين ما فتئوا يسألون عن فرص الاستثمار في الأقاليم الصحراوية المغربية، سواء في مجال الطاقة المتجددة أو الزراعة أو الثروة السمكية أو السياحة وغير ذلك".
وكانت الإمارات أول دولة خليجية أعلنت تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة المغربية ودعم قرار الملك محمد السادس بوضع حد للتوغل غير القانوني لميليشيات البوليساريو بالمنطقة العازلة للكركرات التي تربط المغرب بموريتانيا، بهدف تأمين الانسياب الطبيعي للبضائع والأشخاص بين البلدين الجارين.
وتعززت الروابط بين الشعبين المغربي والإماراتي بعد وقوف أبوظبي إلى جانب الرباط في معركة تجسيد مغربية الصحراء على أرض الواقع، وإعلان حكام الإمارات دعمهم لتحرك الجيش المغربي لتحرير معبر الكركرات من ميليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.