الجيش اللبناني يوجه رسالة إلى الملك محمد السادس    فيدرالية المخابز والحلويات بسوس ماسة: مبادرة الحماية الإجتماعية نقطة انطلاق هيكلة القطاع    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    بنك المغرب: سعر صرف الدرهم شبه مستقر أمام الأورو    طنجة.. العثور على 3 قاصرات اختفين في القنيطرة    توقيف "سلفيين" بفاس والدعوة لإقامة التراويح قد تكون السبب    قصة قصيرة: انقطاع..    قصيدة : شروط العشق    اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية..بين "الماضي المتشابك" و" المستقبل المتنوع "    صونا تكتشف حقيقة جميلة.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    طنجة يسعى لإنهاء سلسلة سلبية أمام الدفاع    لابورتا يكشف رغبة ميسي الخاصة بمصيره مع برشلونة    للمرة الثانية.. العشرات من الناس خرجو يصليو التراويح بفاس ساعات بعد اعتقال 3 سلفيين لي حرضو على خرق حالة الطوارئ    ارتفاع منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال الربع الأول من 2021    "الأهرام" المصرية تبرز عادات وتقاليد استقبال شهر رمضان في المغرب    الناظور.. توقيف 40 شخص ومسير وصاحب مقهى للشيشا بسبب خرق حالة الطوارئ    شفشاون: أزيد من 9200 أسرة تستفيد من عملية الدعم الغذائي لرمضان    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد بمختلف جهات المغرب    مفجع.. مختل عقلي يقتل سيدة وطفلين ويسقط جرحى بتاونات    أفضل وأسوأ الدول في إدارة أزمة كورونا .. وهذا ترتيب المغرب عربيا وعالميا    بعد زيارته طنجة.. ممثل إسرائيل في المغرب: استمتعت كثيراً بالمظاهر الرائعة    نهضة الزمامرة وآسفي يحققان الأهم على حساب وادي زم والفتح    توخيل: أنا سعيد جدا بحكيم وتيمو    تحت شعار "الضحك يجمعنا في زمن كورونا"    بحري سيكتشف أن السيدة إليسا ذهبت رفقة صونيا لمركز الشرطة...إليكم أحداث "من أجل ابني"    البروفيسور الإبراهيمي يحذر من السلالة الجديدة لكورونا ويدعو للتزود بلقاحات أمريكا    إسبانيا تسعى إلى الحصول على أول لقاح مضاد لكورونا    أسباب وطرق علاج دوالي الساقين Les varices...في "نسولو الطبيب"    كورونا.. منظمة الصحة العالمية: السلالة الهندية خطيرة والفاكسان يقدر مايفيدش فيها    ألمانيا.. صراع داخلي يسيطر على السباق لخلافة ميركل    القوات الجوية الملكية تتعزز بسرب من طائرات بيرقدار التركية    زلزال يضرب إيران وسكان الكويت يشعرون به    تونس.. الحكم بحبس زوجة زين العابدين بن علي وابنته 6 سنوات    واشنطن تأمر دبلوماسييها بمغادرة تشاد    وصفة تحضير شوربة الخضر بالسمك...في "شهيوة مع شميشة"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    قطاع التكوين المهني يُطلق معهد للصناعة الدوائية    صندوق النقد الدولي يتوقع انتعاش ملحوظ للاقتصاد المغربي مستقبلا مقابل انكماش للجزائر    تزكية نرجس تثير الجدل وتقسم أجهزة البام    تنسيقية "الأحرار" بألمانيا تناقش موضوع "ربط حب الوطن باعتزاز الإنتماء وحسّ المسؤولية"    مفاجأة.. البنزرتي خلف تعاقد الرجاء مع لسعد الشابي- فيديو    اعتقالات ..النظام الجزائري يستمر في قمع الحراك الشعبي    وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول كاسترو في 1960    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    الناظور+فيديو: تشديد الاجراءات الامنية بمداخل المدينة و مسيرة احتجاجية للتاكسيات    زعيم حزب التراكتور يهاجم أخنوش مجددا.. ويطالبه بإعادة 17 مليار درهم لخزينة الدولة (فيديو)    الخضر؟ أم القَدَر ؟    صيادلة يحرقون شهادتهم في مصر، ويطالبون بإقالة وزيرة الصحة… فما القصة؟    لدعم المتضررين بسبب الإغلاق..اجتماع استثنائي لمجلس الحكومة بالرباط    خاص | الناصيري يؤدي أجور بعض العاملين في مركب بنجلون    المغرب يعلق الرحلات الجوية مع 13 دولة إضافية    إدريس لشكر ضيف مؤسسة الفقيه التطواني الأربعاء المقبل    وهبي: هذه تفاصيل منع الباكوري من مغادرة البلاد ومستعد للدفاع عنه    التعادل السلبي مع كرم الضيافة على مائدة الإفطار عنوان مبارة نهضة شباب سلوان وإتحاد الشاون    مفتي مصر السابق : شرب الخمر والحشيش بعد الإفطار لا يبطل الصيام..فيديو    أ ف ب.. السرطان يتسبب في وفاة نجمة "هاري بوتر"    الفنانة دنيا بوطازوت تجيب على الأسئلة الحرجة والإشاعات الرائجة عنها في كرسي اعتراف "رشيد شو"...الفيديو    إسلاميات.. التصوف الرقمي بين مطالب الحضور ومأزق التباهي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارثة فوكوشيما تخيم على الصناعة النووية باليابان
نشر في هسبريس يوم 06 - 03 - 2021

بعد عشر سنوات على كارثة فوكوشيما، مازالت الصناعة النووية اليابانية تعاني مع إغلاق جزء كبير من مفاعلات البلاد أو أنها في طور التفكيك.
وترغب الحكومة اليابانية في إعادة إطلاق القطاع من أجل تقليل الاعتماد الكبير على الطاقة في البلاد، وبالتالي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بهدف تحقيق هدفها المتمثل في تحييد أثر لكربون بحلول العام 2050.
ما هو الوضع في فوكوشيما؟
يعمل نحو خمسة آلاف شخص يوميا في موقع محطة فوكوشيما دايتشي لتوليد الطاقة، التي تضررت معظم مفاعلاتها بشدة بعد موجة التسونامي التي ضربت اليابان في 11 مارس 2011.
وتذكر الخردة المعدنية المتشابكة المتناثرة حول أجزاء من الموقع، بما في ذلك على الجزء العلوي من المفاعل رقم 1، بالكارثة.
ومع إشاراتها الصوتية الحادة، لا تطمئن أجهزة قياس الإشعاعات المتنقلة الموضوعة في كل مكان، بتاتا. منذ عشر سنوات، تم تنظيف محيط المفاعلات وبناء أسوار جديدة خرسانية للحماية من موجات التسونامي وإزالة قضبان الوقود السليمة بواسطة رافعات عملاقة. لكن يتوجب الآن القيام بالجزء الأصعب المتمثل في استخراج ما يقرب من 900 طن من الوقود المنصهر مع الحطام الذي أصبح أيضا شديد النشاط الإشعاعي.
وقد أرجئ تطوير ذراع آلية خاصة في المملكة المتحدة بسبب انتشار الوباء، كما أجّلت عملية بدء سحب الوقود المنصهر حتى العام 2022.
لكن عملية تفكيك محطة فوكوشيما للطاقة النووية تسير ببطء شديد، ومن المتوقع أن تستغرق ثلاثة إلى أربعة عقود أخرى في أحسن الأحوال.
ولحسن الحظ، لم يتسبب الزلزال القوي الذي ضرب شمال شرق اليابان مرة جديدة في 13 فبراير في حدوث تسونامي أو في أضرار جسيمة، بما في ذلك في فوكوشيما دايتشي؛ لكنه تسبب في انخفاض مستويات مياه التبريد في العديد من المفاعلات، رغم أن شركة "تيبكو" المشغلة للمحطة، قالت إن تأثير ذلك كان محدودا لأن المياه في نظام مغلق ولا يمكنها التسرب إلى البيئة المحيطة.
وشكّلت المياه الجوفية الجبلية التي تتسرب إلى باطن الأرض تحت المفاعلات، وتصبح مشعة، مشكلة كبرى بعد الكارثة.
ويمنع التسرب إلى حد كبير في الوقت الراهن "جدار جليدي" من التربة المتجمدة بني تحت المفاعلات، ويبلغ عمقه 30 مترا وطوله 1.5 كيلومترات، وقد اكتمل في العام 2018.
لكن الأمطار والمياه المستخدمة للتبريد تشكل مشكلة أخرى، إذ نتج عن الموقع حوالي 140 مترا مكعبا من المياه المشعة يوميا في العام 2020.
وهذه المياه الملوثة، التي تتم تصفيتها لكنها مازالت تحتوي على التريتيوم، تتراكم حاليا في ألف صهريج أزرق ورمادي وأبيض في الموقع.
وبحلول صيف العام 2022، ستبلغ سعة التخزين قدراتها القصوى، ومن المتوقع أن توافق الحكومة على خطة مثيرة للجدل لرمي المياه المعالجة تدريجا في البحر.
ما هو الدور الذي تلعبه الطاقة النووية؟
تسعة مفاعلات نووية فقط تعمل حاليا في اليابان مقارنة ب54 قبل مارس 2011، وقد بدأ تفكيك 24 مفاعلا.
وأوقفت كل المفاعلات اليابانية بعد الحادث، كما عززت قواعد السلامة النووية بشكل كبير.
وبلغت مساهمة الطاقة الذرية في إنتاج الكهرباء في البلاد 6.2 في المائة فقط العام 2019 مقارنة بنسبة 30 في المائة قبل العام 2011، وفقا لبيانات رسمية؛ ويتمثل هدف الحكومة الحالي في زيادة نسبتها إلى ما بين 20 و22 في المائة بحلول العام 2030. ويبدو أن هذا الهدف الذي تجري مراجعته راهنا من المستحيل تحقيقه في نظر الكثير من الخبراء.
لم التراجع عن إعادة إحياء القطاع؟
مازالت غالبية اليابانيين تعارض الطاقة النووية بعد الصدمة التي أحدثتها كارثة فوكوشيما. وقد أقيمت عشرات الدعاوى القضائية من المجتمعات القريبة من المحطات النووية في محاولة لمنع إعادة تشغيلها.
كذلك، تنطوي معايير السلامة النووية الجديدة وتفكيك محطات الطاقة وصيانتها على تكاليف باهظة.
في أوائل العام 2020، حسبت وكالة الأنباء اليابانية "كيودو" هذه التكاليف لكل المفاعلات في البلاد عند 13.460 مليار ين (129 مليار دولار). لكن هذا الرقم لا يشمل كلفة إيقاف تشغيل محطة فوكوشيما دايتشي وأعمال تطهير المنطقة.
وفي وقت سابق من الشهر الحالي، قال تاكيو كيكاوا، وهو خبير أكاديمي يقدم المشورة للحكومة بشأن برامج الطاقة، إن "مستقبل الطاقة النووية قاتم جدا" في اليابان، وأضاف أنها ستكون في أحسن الأحوال طاقة انتقالية لأن تجديد الأسطول النووي غير مخطط له.
لذلك يفضل اللاعبون اليابانيون في هذا القطاع الاستثمار أكثر في الطاقات المتجددة، وهو قطاع أكثر ربحية تريد اليابان من خلاله تحقيق هدفها البيئي المتمثل في تحييد أثر الكربون بحلول العام 2050.
في يونيو الماضي، أعلنت "تيبكو" نيتها استثمار حوالي ألفي مليار ين (ما يقرب من 16 مليار يورو) على مدى عشر سنوات لتعزيز قدراتها في مجال الطاقة الخضراء. وفي السنوات الأخيرة، تخلت "توشيبا" و"هيتاشي" عن خطط إنشاء محطات للطاقة النووية في المملكة المتحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.