مشوار المنتخب النسوي يتوقف في بطولة إفريقيا للكرة الطائرة في محطة النصف    وقفة احتجاجية تطالب رئيس الكوكب بالخروج إلى العلن    أخبار الساحة    المنتخب المغربي النسوي ينتزع المركز الثالث في بطولة أفريقيا للكرة الطائرة    طنجة..حريق مهول بمستودع للسيارات يخلف خسائر مادية كبيرة    البطولة الوطنية.. الوداد الرياضي يهزم سريع وادي زم    الهوية العربية وسؤال الحرية والتحرر    الصعود مع الصين أو السقوط مع فرنسا    للتغلب على البطء عند الإطلاق.. كيف يمكنك تسريع تشغيل الحاسوب؟    دراسة: تناول هذا المشروب يوميا يقلل من خطر الإصابة بالخرف إلى النصف    حركة المسافرين تنتعش في مطار "مراكش – المنارة"    محام وباحث في القانون الدولي يكتب: ترى لماذا تم اعتقال هذا الإمام المقهور؟!    تزنيت: قنبلة من نوع أخر قد تنفجر في أول اجتماع لتشكيل مكتب المجلس الجماعي.    الركراكي: "طْرِيق البُطولة مَازال طويلة وكُولشي غَايبغي يربَح الوِداد هَاد العامْ"    كأس الكونفدرالية.. ممثلا كرة القدم المغربية في مواجهة مغاربية خالصة    البطولة الإحترافية1 .. الوداد البيضاوي يسقط سريع وادي زم بثنائية    "اتحاد علماء المسلمين" يوصى حكومة طالبان بإرساء "حكم عادل"    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.9 درجة بإقليم الدريوش    المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يعبر عن ترحيب الحزب بالمشاركة في الحكومة في حالة تلقيه عرضا مقبولا    حزب العدالة والتنمية يعلن موعد مؤتمره الاستثنائي    للمرة الأولى منذ نصف قرن.. إسبانيا تجلي آلاف السكان بعد ثوران بركان في جزر الكناري    الرئيس الجزائري السابق بوتفليقة يوارى الثرى بمراسم تكريم أقل من أسلافه    الملك محمد السادس يبعث برقيتي تعزية في بوتفليقة إلى الرئيس الجزائري و إلى أسرة الفقيد    انتخاب المصطفى مهدي، عن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، رئيسا لجماعة وادي لو    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو والدولار    ناصر بوريطة يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره الموريتاني.. التفاصيل    وكيل الملك بالبيضاء ينفي "ضبط نائب له بمكتبه رفقة محامية في وضعية لا أخلاقية"    أستراليا تدافع عن دورها في الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وسط إدانة فرنسية    قوات إسرائيلية كبيرة تقتحم مدينة جنين وتعتقل آخر أسيرين فرّا من سجن جلبوع    وزارة الصحة تكشف عن "عدد الحالات الحرجة" لمصابي كورونا في المملكة    البروفيسور الإبراهيمي: حان وقت تخفيف القيود والتأخر في ذلك يفقدنا مصداقيتنا    أبو الوليد الصحراوي .. إرهابي خضع للتكوين العسكري في صفوف البوليساريو    طنجة..هكذا رد الوالي "المهيدية" على لوبي العقار بالجزناية    المغرب يسجل تراجعا ملحوظا في الحالة الوبائية    جهة بني ملال-خنيفرة: رفع عدد مراكز تلقيح التلاميذ إلى 65 مركزا    بن سديرة الجزائري.. يوميات نافخ الكير    وزان: حجز ستة أطنان من الكيف بعين دريج    الشيخ القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا    محطات الخدمات "Yoom" تحصل على شهادة 9001 ISO    الفن عبر ثلاثة أجيال برواق باب الكبير    أجواء عابثة    اقليم الحسيمة يسجل 300 حالة وفاة بسبب كورونا منذ ظهور الوباء    اختفاء فاطمة الزهراء لحرش بسبب حادثة سير خطيرة    تغيير سعر تذكرة سيارة الأجرة بين شفشاون وطنجة    ال OCP يوقع مع الحكومة الإثيوبية اتفاقا لتنفيذ مشروع أسمدة بقيمة 3;7 مليار دولار    هبوط مركبة في المحيط الأطلسي بعد رحلة سياحية في الفضاء    زيادات جديدة في أسعار الوقود    العرب والمسرح    بعد مغادرتها السجن.. عائشة عياش تثير الجدل في أول ظهور رسمي لها    تهديدات بحرق مثلي جنسيا تحرك تحقيقا أمنيا في طنجة    شاهد.. "هامور" عملاق يلتهم قرشا    مؤثر من أمام المصحة.. الفنان حميد إنرزاف يستنجد بكم لانقاذ الفنان رشيد    احتفاء بالحرف على مدار السنة .. دار الشعر بمراكش تفتتح موسمها الثقافي الخامس    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تنفتح على تركيا    طقس الأحد.. سحب منخفضة و كتل ضبابية بمجموعة من مناطق المملكة    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    قيادي بالتوحيد والإصلاح: لا يمكن لأحد أيا كان أمره أن يقتحم على المغاربة أمر دينهم وعقيدتهم    الشيخ الهبطي: ليس هناك توقيف ولا تخويف وإنما هي مراجعة وتأمل في خطبة سالفة من طرف مندوبية الأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبراء مغاربة يرهنون تحقيق التنمية بالانخراط في مجال الذكاء الاصطناعي
نشر في هسبريس يوم 24 - 07 - 2021

"الذكاء الاصطناعي يلعب أدوارا إستراتيجية على مستوى إحقاق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلدان"، ذلك ما خلصت إليه مداخلات العديد من مغاربة العالم المتخصصين في مجال التكنولوجيات الحديثة، خلال لقاء مسائي نظمته قناة "أواصر تيفي" التابعة لمجلس الجالية المغربية بالخارج.
وقالت فاطنة الحمريت، فنانة ومؤسسة تطبيق تواصلي رقمي بإيطاليا، إن "الذكاء الاصطناعي عبارة عن مجموعة من المفاهيم الرقمية المتطورة التي تحيل على الأبحاث التكنولوجية والمعلوماتية ذات الصلة بعالم الأنترنت؛ وهو ما يتطلب ضرورة التوفر على بنيات تحتية تكنولوجية مهمة بالقطاعين العام والخاص".
وأضافت الحمريت، في اللقاء عينه، أن "الجميع يعيش داخل عالم التكنولوجيا، ولو بطريقة غير مباشرة"، ثم زادت بأن "جميع المؤسسات والمراكز تستخدم الأنترنيت من أجل تنفيذ أهدافها على أرض الواقع، خاصة في ظل الجائحة التي أعادت أهمية الأنترنيت إلى واجهة النقاش العام".
وأوضحت مؤسسة تطبيق تواصلي رقمي بإيطاليا أن "التكنولوجيا تحقق استفادة أكبر في وقت وجيز بجميع الميادين؛ لكن ينبغي الحرص على احترام خصوصية الأفراد، ما يتطلب إعداد إستراتيجية واضحة العالم بشأن الذكاء الاصطناعي"، لافتة إلى أن "المغرب يبذل مجهودات متواصلة بشأن إدماج التكنولوجيا في الحياة اليومية".
من جانبه، أفاد كمال بوصحيب، رئيس قسم الإستراتيجيات التكنولوجية بمؤسسة "مايكروسوفت" بألمانيا، بأن "الذكاء الاصطناعي عبارة عن سلوكيات معينة تتسم بها برامج حاسوبية، تجعل تلك البرامج تحاكي القدرات الذهنية البشرية"، مردفا بأن "الدماغ البشري معقد للغاية، وينتج ردود أفعال معقدة بدورها".
وتابع بوصحيب أن "البرامج الحاسوبية ترمي إلى محاكاة تلك السلوكات البشرية، وكسب القدرة على التعليم ورد الفعل؛ وهو ما يدر أرباحا طائلة على الشركات العالمية العملاقة والصغرى"، ثم زاد: "نتحدث، الآن، عن الثورة الصناعية الرابعة المتعلقة بعلم البيانات الضخمة".
وشدد المتدخل على أن "الثورة التكنولوجية بالمغرب ليست مسألة زخم معرفي مثل الصناعات الثقيلة أو شبه الثقيلة، بل تتعلق فقط بالطاقات البشرية التي يتوفر عليها المغرب، وكذلك الإمكانات الرياضية والفيزيائية"، مشيرا إلى "روسيا والصين وأمريكا والصين وإسرائيل تعد من البلدان الأولى في هذا الميدان".
أما شكيب عاشور، خبير في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتحول الرقمي، فأورد أن "الذكاء الاصطناعي عبارة عن زواج بين المعلومات والاتصالات، حيث لا تقتصر على مجال المعلوميات فقط؛ بل تتعداه إلى مختلف المجالات الحياتية، بما في ذلك الخدمات والزراعة".
وأردف بالقول: "الاقتصاد الرقمي يعطي نموا اقتصاديا مرتفعا بالمقارنة مع المجالات الكلاسيكية الأخرى، نظرا إلى سوقها الضخم الذي يتيح معاملات تجارية مهمة"، ضاربا المثال بمجال الزراعة الذي يستخدم كميات قليلة من المياه مع ضمان جودة أفضل بفضل التكنولوجيات الحديثة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.