تفاصيل لقاء مع دي ميستورا.. موريتانيون يطلبون صعود منصة الشهود في قضية الصحراء المغربية    وزير النقل يعلق على خبر إلغاء "ريانير" لرحلاتها نحو المغرب    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    فيديو: تحقيق وشهادات حية عن الجانب الخفي من قضية بيغاسوس التي استهدفت المغرب تحديدا    اردوغان يتعهد ب"معاقبة" صحافية متهمة ب"إهانة الرئيس"    "بيت مال القدس" تصادق على تمويل مشاريع    تساقطات ثلجية هامة.. هذه توقعات طقس الخميس بالمغرب    مداهمة منزل مشتبه تسفر عن حجز 733 قنينة من الخمور بإقليم العرائش    لقاء مفتوحا مع الكاتب الدكتور مصطفى يعلى    المجلس الدولي للإبداع ينظم أمسية شعرية لشعراء من مختلف بقاع العالم    "لحن لم يتم"، و"حكاية العمر كله"، شريطان يرويان سيرة حياة كل من الفنانين: أسمهان، وفريد الأطرش، تعرضهما شاشة معرض القاهرة الدولي للكتاب    على خطى شقيقتها التوأم.. صفاء الرايس تدخل القفص الذهبي في سرية تامة -صورة    جوليا تحاول قتل ثيم.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الخميس من مسلسلكم "لحن الحياة"    شركة تطور جرعة لقاح مصممة خصيصا لمكافحة "أوميكرون"    تونس تمدد حظر التجول الليلي وتمنع كل التجمعات لأسبوعين إضافيين    الجيش الأردني يقتل 27 مهربا    وزارة العدل: مباراة توظيف 100 منتدبا قضائيا    اضطرابات في التزويد بالماء الصالح للشرب في بعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد يومي الخميس والجمعة    تاريخ مواجهات مصر والمغرب قبل الصدام فى ربع نهائى أمم أفريقيا    أنطونيو غوتيريس استنكر بلغة صريحة تدخل الجزائر في الشؤون الداخلية للمغرب    بروفيسور مغربي يتحدث عن إعادة فتح الحدود والنسخة الجديدة لأوميكرون    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكومة الظاهر وحكومة الباطن
نشر في أخبار بلادي يوم 03 - 01 - 2012

span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"يبدو أن اصطلاحات الصوفية ستصبح في الأيام المقبلة أكثر تداولا في المشهد السياسي المغربي من ذي قبل ، فبعد جدلية الشيخ و المريد التي اعتمد عليها عبد الله حمودي في تحليل النسق الثقافي للسلطة و تفكيك span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"بناها المجسدة في الممارسة التحكمية المعتمدة على العناصر الفوقية و الخارقة (اللدنية) على حد تعبير حمودي ، ها نحن أمام جدلية أخرى أشد تعقيدا و أعظم تأثيرا في تكريس الطبيعة المبهمة لنظام span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"توزيع السلط وحصر المسؤوليات span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"في تدبير الشأن الحكومي span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"وهي جدلية الظاهر و الباطن ، التي على أساسها تصنع اللعبة السياسية كما يبدو span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA" /في مغرب دستور 1 يوليوز 2011 .
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"والذي قرأ ما كتبته الدكتورة رقية المصدق في دراستها تحت عنوان إدماج نظرية الشيخ و المريد في الفضاء الدستوري المغربي سيقف على عدد من النقاط ذات الأهمية البالغة في فهم ميكنزمات الممارسة الدستورية الحالية span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"التي تتقاسمها حسب المصدق ثنائية المصرح به و الغير مصرح به بدل الاحتكام المطلق لسلطة القانون وهو ما span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"يؤدي إلى تخطى span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"شرعية الممارسة الدستورية إلى شرعية أخرى تتجاوز النص الدستوري و span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"تفضي بالمشهد السياسي كلية إلى المتاهة .
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"حيث كتبت (إننا نكون أمام متاهة حقيقة ، span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"عندما تدور كل span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"محاولة للدمقرطة حول لعبة التكتيك و التكتيك المضاد ، span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"حيث تصبح span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"الممارسة السياسية تحمل في حد ذاتها تشكيكا في النص الدستوري باعتباره قانونا أسمى للدولة ، بل ستؤدي إلى ضرب الشرعية الدستورية مما لا يمكن معه تحقيق span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"الانتقال الديمقراطي ) span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA" متاهات الانتقال الديمقراطي
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"والمدهش حاليا هو أن المتاهة الدستورية التي دخلنا إليها والفضل يعود للربيع العربي طبعا ، تصاغ بفنية عالية و بطريقة تجعلنا يوما بعد يوم نصنف span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"في عداد التائهين شوقا ، رغبة منا span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"فقط في معرفة ما span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"يدور حولنا من تفانين السياسة و أوهام الديمقراطية التي انغمسنا فيها بعفوية المريدين span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"البودشيشيين span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"حتى لا نسمى عدميين span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"، أو معارضين للعملية السياسية.
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"فبعد تصويتنا على الوثيقة الدستورية ثم نجاح حزب العدالة و التنمية ذي المرجعية الإسلامية في الانتخابات وهو الظاهر طبعا ، span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"هاهو حزب أخر كذلك ينجح في الباطن الذي لا يدركه إلا من كشفت عنه الحجب وهو حزب المستشارين الذي يضم كبار الأقطاب و الأوتاد الذين لهم الكرامات الباهرة و السواطع القاهرة span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"مع ملاحظة بسيطة وهو أن الفقراء والمساكين والمعطلين من هذا الشعب لا يحبونهم و لا يتمنون طلعتهم و يهتفون في صلواتهم أن ينقشعوا عن وجهه كما ينقشع الضباب عن وجه الشمس span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"، كما هتف شباب 20 فبراير منذ أول يوم لنزولهم بأن يرحلوا من عالم السياسة ، span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"رغم أن فيهم من صاغ الدستور وفيهم من أسس حزبا ثم اختفى بين السطور وفيهم من جلب الأموال كما قالوا من وراء البحار لدعم الاستثمار span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"وفيهم من لا تمل من طلعته نشرات الأخبار span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"، كيف نجحوا ....span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"الله أعلم ، فذلك من علوم غيب السياسة الذي لا يطلع عليه أحد من (مزاليط ) هذا الزمان span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"ويقال أنهم شكلوا حكومة الظل span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"التي لا سبيل لأحد إليها بنقد أو استفسار أو سؤال ، وليس span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"كحال مريدي الشيخ بنكيران الذين سيجدون في مواجهتهم span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"طيلة مدة إقامتهم في دار المخزن أسود البرلمان.
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"إن ما يشغلنا اليوم ليس التأخير في تعيين الحكومة وكل اللغط الدائر حول بعض الأسماء المرشحة للاستوزار ، أو أن يعين الملك مستشاري جلالته من بين أعضاء الحكومة المنتهية ولايتها ، ولكن ما يشغلنا هو هذا المنحى الغريب الذي تسير به السياسة في بلادنا دون أن تلتزم بالضوابط الدستورية التي جعلت من المغرب استثناء span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"ايجابيا span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"في محيطه العربي الهائج شعبيا و التي من أهمها ربط المسؤولية بالمحاسبة ، حيث لا زالت عدد من مساحات الفعل السياسي فارغة ومبهمة و لا تخضع لتقنين دستوري واضح يضبط حدودها و مستويات تدخلها في توجيه السياسة العامة للدولة.
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"فما معنى أن يخسر الحزب الذي ينتمي إليه شخص ما الانتخابات في حين ينقل هو إلى أعلى مركز القرار ، إذا لم يكن هذا تجاوز للإرادة الشعبية التي أرادت بتصويتها ضد حزبه إبعاده عن دائرة السلطة ، وما معنى أن يستقيل برلماني من حزبه الذي خسر الانتخابات بعدما نجح باسمه لكي يعاد تنصيبه مرة أخرى كوزير إذا لم يكن هذا تحايل على الإرادة الشعبية span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"وعلى أخلاقيات العمل الحزبي span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"، وقفز على المقتضيات الدستورية نحو المتاهات العظمى لفعل السياسة المغربية span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"التي يقلب فيها كل شيء حيث تصبح المعارضة حكومة و الحكومة معارضة و اليسار يمينا واليمين يسارا في حين يقبع الشعب في دار غفلون
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"إن ما ينبغي أن ننبه إليه بكل جدية ومسؤولية هو span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"أنه من غير المقبول اليوم أن يكون المغرب محطة للتجارب السياسية الجزافية التي تجمع في ثناياها المتناقضات السياسية و التدبيرية كما حدث مع حكومة التناوب التوافقي التي خرج منها حزب الاتحاد الاشتراكي هزيلا منكسر الجناحين ، لأن الانزلاق نحو المتاهات في زمن الربيع العربي يعني الكارثة بكل المقاييس على المجتمع ككل ، وليس فقط على بعض اللاعبين الأشقياء في ملعب السلطة ، span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"الذين أخطئوا في تمرير الكرة في الوقت المناسب و راهنوا باللعب على الوقت span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"من أجل إنهاء التباري دون خسائر span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"فافسدوا الديمقراطية و الانتقال السلمي السلس إليها
span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"كما أنه لا إمكان اليوم للعب بالإرادة الشعبية وتجاوزها بالشكل الذي يتصوره البعض ، خاصة بعد بلوغ حزب العدالة و التنمية بتصويت أغلبية الناخبين عليه ، الذين ينتظرون أن يروا بصمته و طريقة عمله لا طريقة من سبقوه و إلا لكانوا صوتوا عليهم span style="font-family: " Arabic";"="Arabic";"" lang="AR-MA"واختاروهم من دون الناس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.