مفتاح: الإعلام المغربي لعب دورا في الدفاع عن قضية الصحراء    سلطات الصويرة تُمدد التدابير الاحترازية ضد كورونا    أسئلة حول "مبادرة النقد والتقييم" داخل حزب العدالة والتنمية ؟    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    دراسة: 94% من السوريين بتركيا لا يريدون العودة إلى بلدهم بعد انتهاء الحرب    الانتخابات الأمريكية..إعادة فرز الأصوات بكبرى مقاطعات "ويسكونسن" يعزز فوز بايدن    نجاح لقاء طنجة.. "برلمانيو ليبيا" يتفقون على عقد جلسة رسمية لمجلس النواب، وبوريطة يعتبره "يوم تاريخي"    من السبت و إلى غاية الإثنين .. طقس بارد و زخات رعدية قوية    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    تحت حراسة مشددة.. ناصر الزفزافي يخرج من سجن طنجة لزيارة والدته بالمستشفى    رفضا للقرار الإسباني..مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    وزارة التضامن تعلن توسيع العمل بالمنصة الرقمية للحصول على شهادة الإعاقة ب20 مركز إضافي للتوجيه    إنقاذ 9 أشخاص حاصرتهم الثلوج بضواحي ميدلت    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    فايزر" الأمريكية تبدأ في عمليات النقل الجوي للقاح "كورونا"    عبد اللطيف نوصير: لست متمردا    رحيل مفجع لصحراوي كرس حياتو كلها للتقارب. الموت خطفات مندوب الصناعة التلقيدية احمد الداهي. قرب بين قبائل الصحرا وبين سكان لعيون والصبليون وبين الشمال والجنوب    أين تبون؟.. الجزائريون يتساءلون مع تعتيم السلطات حول حقيقة الوضع الصحي للرئيس    دول أوروبية تعيد فتح المتاجر مع تراجع كورونا    فوز مغربي بلقب بطولة "محاربي الإمارات" للألعاب القتالية المختلطة    أول دولة أفريقية تقدم لمواطنيها لقاح "سبوتنيك V" الروسي    "بطائق راميد" ولوائح المرضى تحدد الاستفادة من "تلقيح كورونا"    الجامعة تطلق ورش مراكز التكوين للأندية    فتح تحقيق حول إهمال محتمل أدى إلى وفاة مارادونا    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    جامعة كرة القدم تحدد موعد المباراة الأولى لفرق الشمال    احتجاجات تتصاعد للتنديد بقانون أمني في فرنسا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    كرواتيا: رحبنا بالتزام المغرب باتفاق ديال وقف إطلاق النار فالصحرا    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    إعتقال رئيس الكوكب المراكشي الأسبق بتهم النصب والإحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد    مفتاح يؤكد على أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام الوطني في التعبئة والدفاع عن قضية الصحراء    لقاء يجمع بين مجموعة نيابية وبرلمانيات ليبيات    إلقاء القبض على 3 شبان تورطوا في الضرب والجرح    هكذا ستتم عملية تطعيم المغاربة ضد كورونا ب "اللقاح الصيني"    مواقع التواصل الاجتماعي تتحوّل إلى "دفتر عزاء" لقامات مغربية    تأجيل معرض القاهرة الدولي إلى الصيف بسبب كورونا    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    صرخات مغاربة يستغيثون !    أصغر ميكاب: هذه كواليس عملي مع سلمى رشيد وهذه قصة القفطان    إدارة ترامب تطرد هنري كيسنجر ومادلين أولبرايت من مجلس الدفاع في البنتاغون    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    الإصابة تبعد كارفاخال عن مباراة الريال وألافيس    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الأهلي المصري يفوز بدوري أبطال إفريقيا حساب غريمه الزمالك    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    المغرب يرخص لأسطول مكون من عشر سفن روسية الصيد في المياه المغربية    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الأمثال العربية : لا ناقة لي فيها ولا جمل

درج بعض الناس على استعمال في كتاباتهم وأحاديثهم وأقوالهم بعض الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة والحكم والأمثال بغية الاستشهاد بها أو الإدلاء بها من أجل الموعظة أو النصيحة أو العبرة . ومن جملة تلك الأقوال ، قولة ( لا ناقة لي فيها ولا جمل ) ، التي تأتي كثيرا في بعض أحاديث بعض الناس فيما بينهم ، وشاع تناولها في كلامهم باعتبار أنها حكمة أو مثل ، دون معرفة مصدرها أو قائلها . فأصبحوا يعتمدونها في أقوالهم عند إسداء النصيحة الجميلة والموعظة الحسنة والإرشاد النير إلى غيرهم ، دون أن يكلل ذلك بنتيجة إيجابية ، أو يلقى أذنا صاغية مجيبة ، ولا يرجى أمل من تلك النصيحة ، كأنها صيحة في واد ولا حياة لمن تنادي . فرأيت من المفيد الإدلاء بتوضيح متواضع للتعريف بتلك العبارة
هذه القولة سائرة ومشهورة وتتردد كثيرا عند الناس ، وتأتي في سياق الحديث بينهم ، يدلون بها حينما يريد المرء التبرء من فعل أوقول وما شابه ذلك ، يستعين بهذا المثل حتى يُبعد عن نفسه ما نسب إليه من ظلم وإساءة ، أو ما يعتقد أنه لا يعنيه ولا يهمه .
مصدر تلك القولة : يرجع أصلها إلى قولة للشاعر الحارث بن عُبَاد ( توفى نحو 50 ق ه . نحو 570 م ) بن ضُبَيعة ،وكنيته ( أبو المنذر ) و ( أبو بجير ) ، وهو أحد شعراء العصر الجاهلي ، ويعد من حكام قبيلة بكر وفرسانها . وكان الحارث بن عُباد قد حضر حرب البسوس المشهورة في العصر الجاهلي ، التي دامت أربعين سنة بين بكر وتغلب ، إلا أنه اعتزل حرب البسوس ، وذلك ( فلما علم بمقتل كُليب أَعظَمَه ، واعتزل بأهله وولد إخوته وأقاربه ، وحلَّ وتر قوسِه ، ونزع رُمحه ، وقال : ” لا ناقة لي فيها ولا جمل ” . حيث يعد هو أول من قالها . ومن أمثاله : ( عِش رَجباً تَرَ عجباً ) .
وجاء في كتاب الأعلام . الجزء الثاني . لخير الدين الزركلي . الصفحة 157 : ( الحارث بن عُبَاد ( توفي سنة 50 ه / 570 م ) . الحارث بن عُبَاد بن قيس بن ثعلبة البكري ، أبو منذر ، حكيم جاهلي . كان شجاعاً ، من السادات ، شاعراً . انتهت إليه إمرة بني ضبيعة وهو شاب . وفي أيامه كانت حرب ” البسوس ” فاعتزل القتال ، مع قبائل من بكر ، منها يشكر وعجل وقيس . ثم إن المهلهل قتل ولداً له إسمه بجير ، فثار الحارث ونادى بالحرب ، وارتجل قصيدته المشهورة التي كرر فيها قوله ” قَرِّبَا مَرْبِط النعامة منى ” أكثر من خمسين مرة ، والنعامة فرسه ، فجاؤوه بها ، فجز ناصيتها وقطع ذنبها وهو أول من فعل ذلك من العرب فاتخذ سنة عند إرادة الأخذ بالثأر ونُصرت به بكر على تغلب ، وأسر المهلهل فجزَّ ناصيته وأطلقه ، وأسم أن لا يكف عن تغلب حتى تكلمه الأرض فيهم ، فأدخلوا رجلا في سرب تحت الأرض ومر به الحارث فأنشد الرجل :
” أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا ×× حنانيك بعض الشر أهون من بعض ”
فقيل : بر القسم : واصطلحت بكر وتغلب ، وعمر الحارث طويلا ) .
وورد في كتاب مجمع الأمثال . الجزء الثاني للميداني . الصفحة 260 . رقم المثل 3538 .
( أصل المثل للحارث بن عباد حين قتل جسَّاسُ بن مرة كليبا وهاجت الحرب بين الفريقين ، وكان الحارث اعتزلهما ، قال الراعي :
وما هَجْرتُكِ حتى قلتِ مُعْلِنةَ ×× لا ناقةٌ لي في هذا ولا جَمَلُ
بضرب عند التبري من الظلم والإساءة .
وذكروا أن محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب شرور لما خرج الناس على الحجاج فقال : لا ناقتي في ذا ولا جملي ، فلما دخل بعد ذلك على الحجاج قال : أنت القائل لا ناقتي في ذا ولا جملي ؟ لا جعل الله لك فيه ناقة ولا جملا ولا رَحْلاً ، فشمِتَ به حجار بن أبجر العجلي وهو عند الحجاج ن فلما دعا بِغَدَائه جاؤا بفُرْنِية فقال : ضعوها بين يديْ أبي عبد الله فإنه لَبَنِيٌّ يحب اللبن ، أراد أن يدفع عنه شَمَاتة حجار .
وقال بعضهم : إن أول من قال ذلك الصَّدوف بنت حُلَيْس العُّذْرية ، وكان من شأنها أنها كانت عند زيد بن الأخنس العُذري ، وكان لزيد بنتٌ من غيرها يقال لها الفارعة ، وإن زيدا عَزَلَ ابنتَه عن إمرأة في خِباء لها ، وأخدمها خادما ، وخرج زيدٌ إلى الشام ، وإن رجلاً من عُذْرَة يقال له شَبَث هوِيَها وهوِيَتْه ، ولم يزل بها حتى طاوعته ، فكانت تأمر راعي أبيها أن يُعَجِّلَ ترويحَ إبله ، وأن يحلب لها حلبة إبلها قيْلاً ، فتشرب اللبن نهاراً ، حتى إذا أمست وهَدَأ الحيُّ رُحِلَ لها جمل كان لأبيها ذَلُول فقَعَدَت عليه وانطلقا حتى كانا ينتهيان إلى مَتْيَهة من الأرض فيكونان بها ليلتهما ، ثم يُقبِلان في وجه الصبح ، فكان ذلك دَأْبَهما ، فلما فَصَل أبوها من الشام مرَّ بكاهنة على طريقه ، فسألها عن أهله ، فنظرت له ثم قالت : أرى جَمَلَكَ يُرْحَلُ ليلا ، وحَلَبَة تحْلب إبلَكَ قَيْلاً ، وأرى نعماً وخيلاً ، فلا لبث ، فقد كان حدث ، بآل شبث ، فأقبل زيد لا يلوي على شيء حتى أتى أهلَه ليلا ، فدخل على امرأته وخرج من عندها مُسْرعاً حتى دخل خِباء ابنته ، فإذا هي ليست فيه ، فقال لخادمها : أين الفارعة ثَكِلَتْكِ أمك ؟ قالت : خرجت تمشي وهي حرود ، زائرة تعود ، لم تر بعدك شمساً ، ولا شهدت عرساً ، فانفتل عنها إلى امرأته ، فلما رأته عَرَفَت الشر في وجهه ، فقالت : يازيد ، لا تعْجَلْ واقْفُ الأثر فلا ناقة لي في هذا ولا جمل ، فهي أول من قبال ذلك ) .
ويعد الحارث بن عباد من شعراء العصر الجاهلي ، حيث تناول في أشعاره معظم الأغراض الشعرية المعروفة في العصر الجاهلي ، والتي تطرق إليها جل الشعراء مثل : الحماسة والرثاء والفخر والهجاء والوصف والغزل والنسيب والحكمة .
إن قولته ( لا ناقتي في هذا ولا جملي) ، أضحت مثلا مشهورا يحفظه الناس حكمة تقال ، ومثلا يرددونه بينهم ، وهي حكمة من حكمه ومثل من أمثاله المشهورة التي يحفل بها ديوانه .
ومنهم من ينطقها هكذا ( لا ناقة لي ولا جمل ) . وهذا خلاف لما يشاع بين الناس ( لا أناقة لي و لا جمال ) ، فما علاقة الأناقة والجمال بحرب البسوس التي كانت مصدر ذلك المثل الصحيح السائر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.